spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 136
قصة: أيتها الأخرى
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 155
العدد 154
العدد 153
العدد 152
العدد 151


 
مقام النبي سبلان (ع) طباعة ارسال لصديق
بقلم الشيخ أبو نعيم نسيب بدر - حرفيش


Image

Image
 
      يقع مقام النبي سبلان عليه السلام، جنوب قرية حرفيش الجليلية، على جبل يعلو عن سطح البحر814 مترا، وتكسو هذا الجبل الأشجار البرية، مثل السنديان، البلوط والبطم.
      وبحسب الديانة اليهودية النبي سبلان (ع) هو (زفولون بن يعكوف) رغم أن الديانة اليهودية لا تعترف بذلك أحيانا، وذكر الكاتب شكري عراف، أنه حسب الدين المسيحي سبلان هو نبي مقدس باسم سابا، والإسلام سموه باسم ( سبيلا) وهذا الاسم هو من اللغة الآرامية ومعناه السبلة أي ( القمح )، والتاريخ الدرزي المكتوب يؤمن بأن النبي سبلان (ع) هو أبو الخير سلامه بن عبد الوهاب السامري إذ كان احد الدعاة البارزين للخير والصلاة وعبادة الله ونشر الحق والعدل بين الناس، وقام بحمل رسالة ربّه في نقل المعرفة والإيمان والدّلالة على الواحد الأحد، كي يبتعد النّاس عن الخطأ ويسلكوا طريق العبادة والصّواب، وقد قاد التحضير لكشف دين التوحيد الجديد من سنة 996 - 1003 عند ابتداء الدولة الفاطمية بقيادة الحاكم بأمر الله.  وبموجب الاعتقاد الدرزي النبي سبلان (ع) خرج من مصر إلى مدينة الخليل لكي يبشر في دين التوحيد ، وعُرف عن أهالي هذه المدينة بأنهم متمسكين في عاداتهم وتقاليدهم فواجه هناك رفضاً شديداً ، لذلك إضطر أن يترك تلك المنطقه وتوجه إلى الجليل، لكن أهالي الخليل أنذاك لاحقوه لكي يقتلوه، الا أنه سبقهم ووصل إلى الجبل الذي عرف لاحقاً باسمه جبل سبلان وسكن في مغارة على قمته، وعندما وصلوا ضفاف وادي ذيب الذي يحوط الجبل من الجهه الحنوبيه والغربيه ويصب في وادي القرن ومن ثم إلى منطقة الذيب وأخيرا إلى البحر الأبيض المتوسط، وبقدرة الله تعالى فاض الوادي بشكل قوي ومنعهم بأن يعبروا النهر ليصلوا إلى المغاره واضطروا أن يتراجعوا. ويعرف الوادي الذي يحوط جبل النبي سبلان (ع) باسم "وادي الحبيس" أيضا، لأنه حبس الكفار اللذين لاحقوه ليقتلوه. وقد تحول وادي الحبيس لاحقا الى مسار سياحي يتمتع السائرون به بمناظر طبيعية خلابة.
      وعاش النبي سبلان (ع) في تلك المغارة وكان زاهدا متعبدا ينسخ الحكمة الشريفة ويدعي الناس إلى عبادة وتوحيد الله سبحانه وتعالى، وقد دَعا وتحمل المشقات والصعوبات كي يوصل رسالة التوحيد إلى المؤمنين في هذه المنطقة. امّا أهالي حرفيش الذين جاوروه فقد كانوا على خلاف مع أهالي قرية حرفوش. مما أغضب النبي سبلان (ع) فدعا على قرية الحرفوش بالخراب وعلى أهالي حرفيش أن يعيشوا بالشقاء والتعب. فرض النبي سبلان (ع) احترامه على سكان قرى منطقة الجليل المجاورة له، وشكّل عليه السلام بالنسبة لهم الملجأ والقاضي بينهم وأضحت المغارة، مكان سكنه، مزاراً للناس من كل حدب وصوب للتبرك وترسيخ الإيمان في القلوب وفض النزاعات.
بنى النبي سبلان (ع) الغرفة فوق المغارة بيده وكان هناك شيخ مسلم يسمى بسليمان الحريري في سنة 1300, وقد جاءه "هادس" وهو نائم وقال له أن يبني قبة فوق المغارة، لبى الحريري على الفور الدعوة وبنى قبة صغيره فوق المغارة وحولها ثلاثة قبب وهكذا أصبحوا أربعة قبب على عدد أحرف إسم الله.  اضطر النبي سبلان في فترة لاحقة أن يترك مكانه ويرحل إلى جبل الدروز في سوريا وعاش في قرية بكا، التي تقع جنوب السويداء بين بصرة الشام وصلخد. ودفن هناك وعرف مكان دفنه بمقام النبي سبلان (ع) في سوريا.
 وبعد قيام دولة إسرائيل قرروا المشايخ واتفقوا على تاريخ 18/9 من كل سنه أن يكون يوم عيد زيارة النبي سبلان وأن يكون معترف فيه من قبل الدوائر الحكومية، وتمّ بعد ذلك تغيير التاريخ إلى 10/9 من كل سنة، فور انتهاء أهالي قرية حرفيش من جمع مدخول محاصيلهم من القمح والعدس وقطف الدخان وقد اعتبر هذا التاريخ الأنسب بالنسبة لهم، كي يستضيفوا ويستقبلوا جميع أهالي الطائفه والمشايخ الأجلاء على أكمل وجه ممكن.

Image

ويقع المقام على مساحة نحو 20 دونم، وكان النائب السابق السيد أمل نصر الدين بجهوده الجباره وموقفه الشريف قد توجه إلى السلطات عندما كان عضو كنيست وعلى رأسهم آريئيل شارون، للحصول على 206 دونم من الأرض لوقف النبي سبلان وملكا له، وقد اعترفت الدولة والجهات المختصة بها ليصبح المقام وما حوله (206 دونم) – وقفا للمقام ومُلكا للطائفة الدرزية وسجلت هذه الأراضي على اسم وقف النبي سبلان (ع). وفي 22/7/1986 تم كذلك اصدار هذا الطابع البريدي على اسم النبي سبلان (ع).

Image

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2021 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.