spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 130
تقبيل الأيدي عند الموحدين
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 149
العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145


 
التسامح زينة الفضائل طباعة ارسال لصديق
بقلم الاستاذ مالك صلاحة
بيت جن

قيل اذا وقع القدر عمي البصر، وأن الملامة أشدّ من المصيبة.
إن ما حدث في قريتنا الحبيبة بيت جن.. هو خطبٌ جلل ومصاب أليم.. ولكن القضاء قد نفذ ولا مرد لقضاء الله.. ولكن عندما يتغلب العقل على العاطفة... كل شيء يُصبح سهلاً  .. وما حدث في أعقاب الحادث لخير دليل على أن الدنيا لا زالت بألف خير.. وإن الرجال مواقف.. يذهب الرجال وتبقى المواقف.. ولا ُتعرف الرجال إلاّ عند الشدائد كما لا يُرف الذهب إلا على المحك.
ولكن عندما يحكّم الإنسان العقل ويُرجح كفته على العاطفة، تصغر المصيبة، تضمحل وتتلاشى، ويعمّ السلام والأمان وتفرد المحبة أجنحتها على الجميع ولكن يبقى علينا ان نتعلم الدرس ةنستخلص العبر. وصدق من قال :" إن كل شيء يولد صغيراًَ ثم يكبر إلاّ المصيبة فأنها تولد كبيرة ثم تصغر. فرغم هول المصيبة وكبر الفاجعة إلا ان كبار النفوس واصحاب العقول النيِّرة والقلوب الخيِّرة استطاعوا احتواء المصيبة وإخماد نار الفتنة وشعلة الثأر باسرع ما كان يتوقعه عقل بشري. كل ذلك بفضل المساعي الحميدة والنوايا الطيبة بين أطراف المصيبة, ولدى الوفود من المشايخ والسادة الكرام برئاسة فضيلة الشيخ موفق طريف, الرئيس الروحي للطائفة الدرزية, الذين سارعوا للقدوم للقرية من مختلف القرى والمدن، كذلك الحال مع أهالي قرية بيت جن الشامخة بلدة التسامح والكرم والزابود الصامد.
وهل هنالك من كرم وجود وتسامح أكبر وأعظم من الكرم والجود التسامح بالروح والدم؟. وقد جاء في الأمثال :" ان اشرف الثأر العفو، فمن عفا ساد ومن حلُم عظم".
وها هم آل حمود وآل دوباه في بيت جن ينضمون إلى مسيرة من سبقهم في هذه الميزة الشريفة وهي العفو والتسامح، كآل قزامل ، وآل صلالحة وآل قبلان وآل نجم وآل مسعود. تلك العائلات التي رفعت إسم بيت جن عالياً حيث أصبحت مضربا للمثل في العفو والتسامح. وهذا ما حصل بالفعل حيث أبى آل حمود وآل دوباه إلاً أن يعود آل ابو حية إلى بيوتهم وزد على ذلك أصرّوا على أن يكونوا بينهم في بيت العزاء, من أجل تقبُّل التعازي في الضحايا, والمشاركة التامة في مراسيم الدفن والتشييع. وقد كان المنظر مؤثراً ومعبّراً حيث دمعت العيون وفطرت القلوب لهذا المشهد المهيب، الذي جمع بين أهالي الضحايا وأهل القاتل، كما لم يقبل أهالي الضحايا اي هدنة، بل أصرّوا ان لا مجال للهدنة وإنما الهدنة هي أبدية والحي أفضل من الميت, والكل أهل وجيران وأقارب وأبناء بلد واحد. فمثل هذه المواقف لا تدل إلاّ على الشهامة والإباء والرجولة والشجاعة والكرم والتسامح والعفو الذي ميّز ويميّز هؤلاء الرجال. فهذه الصفات ليست دخيلة علينا بل هي من صميم عاداتنا المعروفية التوحيدية. وما هي إلاّ تجسيد لوصية حفظ الإخوان إذ أننا كلنا ابناء عائلة واحدة فأنا اليوم هنا وغداً هناك ومررنا جميعاً الى عقيدة التوحيد ومبادئها السامية وما علينا إلاّ السير على هُداها وهدى المرسلين والأنبياء وتعاليم الديانات السماوية والرجوع إلى العقل والمنطق والتمسك بأهداب الدين ووصية الرضى والتسليم.
وكما قيل:" من نفذ فيه قضاء الله وهو صابر كان مأجوراً، ومن نفذ به قضاء الله وهو جازع كان مأثوما". وان آل حمود وآل دوباه ليسوا بغرباء عن هذا الموقف.
رحم الله الشيخ ابي فرحان صالح ابراهيم حمود الذي كان مضرباً للمثل في الجود والكرم والتسامح والعفو كما ورحم الله الشيخ ابي حسن عبد الله ابو حية صاحب البيت الواسع والكريم.
 وكلنا أمل أن تتناسى الأحزان باسرع ما يمكن وأن يعمّ الصفاء والود والمحبة والتسامح والإخاء بين الأهل والجيران والأقارب كما كان في السابق، فكلنا غلة للموت ولا يبقى سوى العمل الصالح وكما قال الإمام علي (ر)
"أعقل الناس أعذرهم للناس، وأولى الناس بالعفو أقدرهم على العقوبة"
كما قال جواهر لال نهرو :" النفوس الكبيرة وحدها تعرف كيف تسامح".
وفي الختام نأمل جميعاً ان تعبر هذه الغيمة عن سماء القرية بأسرع ما يمكن لتشرق مكانها شمس المحبة والإخاء والتسامح والسلام، ولتبقى بيت جن عروس الجليل، وبلد التسامح والمحبة وأن يتعافى المصاب الثالث ويعود إلى اهله سالماً وأن يتغمّد الله الفقيدين ابو يسري كامل حمود وابو حسام نجيب دوباه بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جنّاته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.