spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 132
نشاطات طائفية
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143
العدد 142


 
معجزة في الكرمل طباعة ارسال لصديق

شجرات الأربعين في الكرمل تنجو للمرة الثانية من الحريق


شبّ في اليومين السابع والثامن من شهر نيسان حريق كبير بدافع الرياح والشرقية العاتية التي هبّت في غابات واحراش الكرمل الواقعة بين جامعة حيفا وقرية عسفيا وقد التهم الحريق الأشجار والنباتات والأحياء وسبّب في خراب حوالي  ألفي دونم في المنطقة. وقد أُخلي طلاب جامعة حيفا من المساكن الجامعية القريبة وكذلك بعض السكان من حي دانيا القريب. وعمل رجال الإطفاء خلال يومين بقوى مكثفة مستعملين الطائرات وكل الوسائل الحديثة لإيقاف امتداد ألسنة النار وكان هذا المنظر مخيفا ومرعباً حيث شوهدت ألسنة النار ترتفع الى عدة أمتار وتنتشر بسرعة مدفوعة بالرياح القوية التي عرقلت كل مساعي الإطفاء. والتهمت النار كل شيء أمامها والناظر الى المنطقة بعد حرقها يشاهد مساحات جرداء صلعاء تخلو من كل أثر لنبات أو حي ما عدا بعض الهياكل العظمية لبعض الحيوانات التي لم تستطع الفرار في الوقت المناسب وفي هذا الجو المرعب والمخيف حصلت شبه معجزة إذ بقيت بعونه تعالى شجرات الأربعين المقدّسة صامدة أمام ألسنة النيران ولم تُصب إلاّ بأذى بسيط فلم يقدّر لها الله سبحانه وتعالى ان تحترق بإرادته وبمساعدة المسؤولين الذين وجّهوا سيارات الإطفاء لأن تحافظ على شجرات الأربعين بكل ثمن وأُخمدت النيران والحمد لله وبقيت الشجرات كما هي تشهد على قيمتها التاريخية ومكانتها الدينية في نفوس المواطنين الدروز في المنطقة. وعندما شبّ الحريق اسرع لمنطقة الشجرات السيد سلمان أبو ركن أحد كبار مديري سلطة حماية الطبيعة والسيد ايلي أميتاي مدير عام السلطة وأشرفوا هناك على الجهود لإطفاء النار وإخماد الحريق. وفي ساعات الصباح الباكرة تمّ بعونه تعالى إخماد الحريق حول الشجرات ورأى السيد آميتاي رئيس السلطة أن يبشّر صديقه فضيلة الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة بإنقاذ شجرات الأربعين من الحريق بإذنه تعالى وكان فضيلة الشيخ في ايطاليا يشترك بمراسيم تشييع جثمان البابا فقام الشيخ ابو حمزة توفيق سلامة سكرتير المجلس الديني بتلقي البلاغ وسارع فورا في ساعات الفجر الباكرة يرافقه الشيخ عماد عطشة وجاءا الى موقع الشجرات وشاهدا كيف نجت من الحريق. وقد تمّ إبلاغ فضيلةالشيخ موفق بذلك فسُرّ وأوعز بشكر السلطات التي بذلت كل جهد من أجل حماية الشجرات وإخماد الحريق. وعندما عاد فضيلة الشيخ الى البلاد قام حالاً بتفقد المكان وحمد المولى وشكره على إنقاذه لمجمع الشجرات المبارك كي يظل محجاً ومقرّاً يقصده الدروز ويتباركون به في كل وقت.
وجدير بالذكر انه منذ إقامة دولة اسرائيل هذه المرّة الثانية التي يحدث فيها حريق كبير في غابات الكرمل وتنجو منه شجرات الأربعين والحمد لله ففي عام 1989 شبّ حريق هائل في المنطقة سبّب خراب آلاف الدونمات وبقيت شجرات الأربعين سالمة مصونة محافظاً عليها بعونه تعالى فهي تحت رعايته وفي مقدمة مباركته دائماً وأبداً.    

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.