spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 140
التوعية التوحيدية في مقام النبي شعيب (ع)
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143
العدد 142


 
شعر: تَقِيًّا نَقِيًّا زانَهُ الطُّهْرُ بالهُدى طباعة ارسال لصديق
شعر بقلم الشيخ أبو فريد نديم منصور
في ذكرى المرحوم الشيخ أبو علي مهنا فرج


سمعنا وهال الناس في واسِع المدى        نداءُ نَعْي حاملا رَجْعَهُ الصَّدى
ونادوا بأعلى الصوتِ قد أقْصَدَ الرَّدى        تَقِيًّا نَقِيًّا زانَهُ الطُّهْرُ بالهُدى
وليس لهُ غَيْرُ الإنابةِ من أرَبْ
وَغَلْغَلَ عاتي الصَّوْتِ في غَيْهَبِ الحَشى    فلَوْعَةُ حُزْنٍ في حِمى رَبْعِنا فشا
وَغامَتْ لحاظي كَفَّها قاتِمُ العَشى        فلا مَنْظَرٌ يُغْري ولا رائِعُ الوَشى
كأنَّ مَنار الأُنْسِ عن حَيِّنا اغْتَرَبَ
لأنْتَ المُهَنّا لَيْسَ بالاسْمِ وَحْدَهُ        صَدَعْتَ لأمْرِ اللهِ إذْ بَثَّ وَعْدَهُ
وَقَلْبكَ بالأشْواقِ أضْرَمْتَ وَجْدَهُ        وبِالكَوْثَرِ المَيْمونِ طَيَّبْتَ وِرْدَهُ
هَنيئًا مَريئًا دونه فاخِرُ القَصَبْ
رَحَلْتُمْ وَأمْرُ اللهِ في نَقْلِكُمْ قَضى        وَأمْرُكَ يا رَبّاهُ نَلْقاهُ بِالرِّضا
قَبِلْنا وَلَوْ أنْضَى الحشا لاهِبُ الغَضى        وَمَنْ دون أمْرِ اللهِ قِرْضابهُ نَضا
فما غَيْرَ نَفْسِ السُّوءِ في شَخْصِهِ احْتَطَبْ
أيا خالِقي لَوْ سالَ دَمْعي صَبابَةً        وألْبَسَنا البَيْنُ الأليمُ كَآبَةً
فما في بُكاءِ الصّالحينَ مَعابَة            فَقَدْنا بِفُقْدانِ الرَّشيدِ لُبابَةً
بِها نَغْتَذي حُسْن الإنابَةِ والأدَبْ
سَليلُ كِرامٍ بِاسْمِهِمْ يُذْكَرُ الفَرَجْ        عَلى مَنْهَجِ الأبْرارِ في إثْرِهِمْ دَرَجْ
وَعِبْقُ رِجالِ الدينِ قَد فاحَ بِالأرَجْ        وقلب التّقِي الفَيّاضِ كالنُّورِ في الفَلَجْ
زَقا لاهِفًا أوْ هاجَهُ الشَّوْقُ كاللَّهَبْ
وَداعًا أيا شَيْخي المُكَنَّى أبا العَلِيْ        وَداعًا لِفاني الجِسْمِ لا الجَوْهَرِ الجَلِيْ
سَنَذْكُرُ ذاكَ القَرْمِ والمَحْضَرِ الطَّلِي        وَوَجْهٍ وَقورٍ خاشِعِ الطَّرْفِ مُسْبَلِ
وَمِنْ عُمْقِ إجلالٍ لِخالِقِهِ انْتَحَبْ
دَأَبْنا على نَهْبِ المَلَذّاتِ والخَنا        وإهْمالِ أمرِ الدينِ والضَّعْفِ والوَنى
وَنُنْكِرُ تَقْريظًا لِقَوْمٍ سِوى لنا            وَرَفْضٌ لِزَجْرِ الفاضِلينَ هو المُنى
مِمَّنْ دون أهْلِ الفَضْلِ مَوْرِدُنا نَضَبْ
لأنْتُمْ مَصابيحُ الهِدايَة لَوْ دَجى        ظَلامُ وَتَصْحيحُ الظَّوالِعِ وَالْوَجى
فَمِثْلي إذا أصْغى لإرْشادِكُمْ نَجا        ففي نَهْيِكُمْ زَجْرٌ وفي رُشْدِكُم رَجا
وَقابِسُ رُؤْياكُمْ بِأكْبادِنا انْسَكَبْ
أيا شَيْخَنا لَوْ أُدْرِجَ الجِسْمُ في الكَفَنْ        وأضْحى ثَوِيا داخِلَ اللَّحْدِ واسْتَكَنْ
وَمَنْ ظَنَّ أنَّ الجِسْمَ باقٍ مَدى الزَّمَنْ        لِيَحْظى بِجَنّاتِ النَّعيمِ فَقَدْ أفَنْ
وَهَلْ يَهْنَاُ الجِسْمُ الّذي ذابَ في الْحِقَبْ
أيا شَيْخَنا لَوْ غالَ جِسْمُكَ في الثَّرى        فَصورَتُكَ المُثْلى بأفْكارِنا تُرى
وَذِكْرُكَ مَحْفوظٌ بِإضْبارَةِ الوَرَى        وَحُبُّكَ إشْعاعُ بِأكْبادِنا سَرى
نَقِيًّا سَنِيًّا واضِحَ الطُّهْرِ والحَدَبْ
بِصِدْقِ التُّقى يَنْمو الرَّصيدُ بِوَفْرِهِ        وَتُمْرِعُ خَيْراتُ الخَميلِ وَزَهْرِهِ
وَيَرْوي مُروجَ الكَوْنِ كَوْثَرُ نَهْرِهِ        عَطاءٌ عَجِزْنا عَن حَلالَةِ قَدْرِهِ
هَنيئًا لِمَنْ تِلْكَ الدَّسائِعِ قَدْ كَسَبْ
لَكُمْ يا صُروحَ الخَيْرِ مِني تَجِلَّةً        وَإنْ كُنْتُمُ في زَحْمَةِ الأرْضِ قِلَّةً
فَما مِثْلُكُمْ في الحَزْمِ والعَزْمِ مِلَّةً         تُراعي احْتِشامًا لا انْفِلاتًا وَذِلّةً
وَمَنْ لا يُراعي العُرْفَ نُقْصيهِ بِالعَتَبْ
ويا شيخَنا نُبِكيكَ ما رَفَّ طائِرُ         وَيَشْرُدُ في الافاقِ والطَّرْفُ حائِرُ
وَتَهْمي على الخَدِّ العُيونُ الدَّرائِرُ        فَعُذْرًا وَعَفْوًا إذْ تُبانُ السَّرائِرُ
وَرُحْماكَ يا رَبّي فقد فاتنا الطَّلَبْ
رَزيئَتُنا في فَقْدِ قَرْمٍ أليمَةٌ            تَأُضُّ جَلودًا لَوْ جَلَتْهُ عَزيمَةٌ
وَلَوْ ناصَرَتْنا مُخْلِصاتٌ حَميمَةٌ        وفادَت خُطانا راشداتُ حَكيمَةُ
لَكُنَّا اجْتَنَبْنا نَكْسَةَ الحُزْنِ والحَرَبْ
وَنَضْرَعُ للرحمن أنْ يَرْحَمَ التَّقي        وَيَقْضي لأَهْلِ الخَيْرِ بالخُلْدِ تَلْتَقي
وفي السُّدْةِ العُلْيا إلى المَجْدِ تَرْتَقي        فَحَقٌّ لِمَنْ غالى بِإيمانِهِ النَّقي
رجاحَةُ أعْمالٍ بميزان من نَصَبْ

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.