spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 87
المنتدى المسيحي - الدرزي الأول
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143
العدد 142


 
الانتخابات للكنيست الـ21 طباعة ارسال لصديق

التهبت في القرى الدرزية في إسرائيل الأحداث والتحضيرات والمعارك الانتخابية بين المرشحين والأحزاب المختلفة في البلاد، مثلما التهبت وتأججت واستعرت في كافة أنحاء المدن والقرى اليهودية والعربية ولدى جميع الطوائف. وتكون عادة هذه الحملة شديدة الحركة والقلق والدعاية والاهتمام والتحضير، حيث يعلق المواطنون الدروز أهمية كبيرة على هذه الانتخابات، خاصة وأن عدد المرشحين الدروز فيها ضرب رقما قياسيا، وبلغ أكثر من عشرة مرشحين، فكان مما يلفت النظر مشاركة سيدتين درزيتين لأول مرة في هذه الانتخابات، وكان لإحدى هاتين السيدتين ضمان أكيد في الفوز، وهي السيدة غدير مريح، مذيعة التلفزيون المعروفة، التي حظيت بمكانة مرموقة لدى الجماهير اليهودية والعربية في البلاد كمذيعة، بسبب أناقتها وفطنتها ومعرفتها لأصول الإذاعة والإعلام ووسائل الاتصال المرئية. وقد كان الأمل في فوزها مضمونا، حيث تم ترشيحها في المقعد الخامس والعشرين من الحزب الذي بادر إلى تأسيسه ثلاثة جنرالات هم: بني غانتس، موشيه يعلون وجابي أشكنازي مع السياسي الصحفي يئير لبيد. وبما أن قادة الحزب مميزون كرجال أمن، فقد راق ذلك لأبناء الطائفة الدرزية، وكان التهافت على الترشيح في هذا الحزب شديدا، خاصة بين الضباط الدروز المسرحين، الذين اعتبر كل واحد منهم أنه يليق بالترشيح، وأنه مؤهل لذلك. لكن هذا الوضع سبّب حيرة وارتباكا لقيادة الحزب حيث تبين لها أن كل ضابط من المرشحين الدروز يُعتبر قديرا ومؤهلا، ويمكن أن ينجح في الانتخاب، وأن يقود الحزب، ومن ورائه الدولة على أحسن وجه. ولكي يحافظ زعماء الحزب على وحدة الحزب وسلامته، قرروا اختيار السيدة غدير مريح، مرشّحة درزية لأول مرة، مكتسبين انجازين في نفس الوقت: الأول هو انتخاب سيدة درزية لأول مرة في الكنيست،ـ مما يشير إلى الشوط الكبير الذي قطعته الطائفة الدرزية في الاندماج في حياة الدولة، وفي اكتساب حياة عصرية راقية. وكان الإنجاز الثاني هو عدم إغضاب المرشحين الدروز من الضباط، حيث اختيرت مرشحة من خارج رجال الأمن.
 وقد تنافس في الأحزاب الأخرى مرشحون قديرون، منهم أعضاء في الكنيست الحالية، مثل الدكتور أكرم حسون، والوزير أيوب قرا، والسيد حمد عمار، ومنهم مرشحون جدد مثل المربي الكبير الأستاذ علي صلالحة، الذي حقق إنجازا تاريخيا هاما، وهو حصول جميع طلاب الثاني عشر في قرية بيت جن على شهادة بجروت خلال خمس جولات. وترشّح كذلك السيد فطين ملا في مكان مضمون في حزب الليكود وترشح أشخاص معتبَرون مثل السيد مالك بدر والجنرال ناظم سبيتي في قوائم غير معروفة وترشح السيد جابر عساقلة في قائمة الجبهة العربية، وترشحت بالإضافة إلى ذلك أسماء كثيرة وقد نجح في النهاية السيدة غدير مريح التي حصلت على أكثر من 19000 صوت من الطائفة الدرزية والسيد فطين ملا الذي حصل على حوالي ستة آلاف صوت وهما اللذان سيمثلان الطائفة في الكنيست الواحدة والعشرين.   ■

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.