spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 71
شهداء قرية يركا
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
تقرير خاص عن مدرسة الاشراق التوحيدية بمناسبة تخرج الفوج الأول منها طباعة ارسال لصديق
فهرست الصفحات
تقرير خاص عن مدرسة الاشراق التوحيدية بمناسبة تخرج الفوج الأول منها
الصفحة 2
الصفحة 3
الصفحة 4
الصفحة 5
الصفحة 6
الصفحة 7
الصفحة 8
الصفحة 9
الصفحة 10
الصفحة 11
الصفحة 12
الصفحة 13
الصفحة 14
الصفحة 15

تجربتي مع الاشراق


بقلم السيد كمال كيوف
 مدير قسم التربية والتعليم سابقا


Image 

بدأت تجربتي مع الاشراق منذ عدة سنين وبالأحرى منذ كانت مدرسة العرفان حيث كنت من ضمن ادارتها لعدة سنوات عندما كان المحامي زكي كمال رئيس الجمعية,  وعندما تأسست مدرسة الاشراق في فترة بلدية الكرمل عملت علي تكوين مكتبة تخدم طلابها وهيئتها التدريسية وتجنيد تبرعات مالية وكتب وموسوعات لاغنائها وتدريب امينة المكتبة على كيفية اتاحة خدماتها لكافة الطلاب.
لكن التجربة الحقيقة كانت عندما بدأت عملي كمدير لقسم التربية والتعليم في المجلس المحلي عسفيا في كانون ثاني 2010 حيث كانت مدرسة ابتدائية غير كاملة فعملت على توفير كل ما يلزم ماديا وتربويا للمدرسة بالتعاون والعمل المشترك مع الادارة انذاك الممثلة بالأخت اكرام لهياني ولجنة الاهالي برئاسة الاخ وائل صقر وقد تمثل هذا التعاون بتوفير الميزانيات الفصلية والبرامج التربوية المساعدة والداعمة للطلاب والترميمات الصيفية وتوفير شروط الامن والأمان والعمل على بناء بنايتين تعليميتين واحدة للمرحلة الابتدائية وأخرى للإعدادية والثانوية حتى وصلنا الى مرحلة الشروع في البناء للمدرسة الابتدائية ومرحلة الترخيص للمدرسة الشاملة .
المرحلة الثانية كانت عندما عملت مع رئيس المجلس المحلي الاخ وجيه كيوف على افتتاح المرحلة فوق الابتدائية أي الاعدادية والثانوية للإشراق وقد تغلبنا علي جميع العقبات والحواجز وها نحن نرى اليوم صرحا تعليميا وتربويا شامخا يؤتي ثماره الطيبة واليانعة حيث من المتوقع ان تكون نسبة النجاح في امتحانات البجروت فوق ال - 90% وهذه شهادة فخر واعتزاز لجميع من عمل على الوصول الى هذا الانجاز وخاصة الادارة الحالية المتمثلة بالأخت نوال وهب المديرة والأخوين العزيزين ادهم حسيسي وديان اسد ولجنة الاهالي والمجلس المحلي ووزارة التربية والتعليم ولا انسى الاخ العزيز الاستاذ مهنا فارس مدير التعليم الدرزي سابقا الذي اعطى كل ما بوسعه لأجل تقدم وتطور المدرسة ونشر فكرتها في قرى الدرزية في الجليل والجولان.
اما على المستوى الفكري والمبدئي وهو الاهم والمحفز الاكبر للدعم فكنت وما زلت اعتقد ان تأسيس واستمرار هذه المدرسة هو حاجة ضرورية وملحة للمجتمع الدرزي في اسرائيل لتنمية جيل جديد من الشباب المفكر الواعي والمنتمي لجذوره الدينية والثقافية والحضارة العصرية أي جيل يحوي علوم الدين والدنيا ويمزج في ذاته العلوم العقلية والنقلية, جيل معتدل غير متعصب ومنفتح على الاديان والشعوب الأخرى جيل يقدس جوهر العقل أي المنطق والنظام والحق والعدل والجمال وينفي الخرافة والأسطورة واللا منطق ويصبو ويتشوق الى صورته الكاملة وفي النهاية ان غاية التربية الاخيرة ان يصبح الانسان ناصحا ومربيا لنفسه وان يستحي الانسان من نفسه.   


 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.