spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 107
برنامج "عتيديم" والتعليم الجامعي
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
تقرير خاص عن مدرسة الاشراق التوحيدية بمناسبة تخرج الفوج الأول منها طباعة ارسال لصديق
فهرست الصفحات
تقرير خاص عن مدرسة الاشراق التوحيدية بمناسبة تخرج الفوج الأول منها
الصفحة 2
الصفحة 3
الصفحة 4
الصفحة 5
الصفحة 6
الصفحة 7
الصفحة 8
الصفحة 9
الصفحة 10
الصفحة 11
الصفحة 12
الصفحة 13
الصفحة 14
الصفحة 15

تخريج الفوج الاول لمدرسة الاشراق التوحيدية

كلمة لجنة اهالي مدرسة الاشراق التوحيدية

 
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله، الذي أنعم علينا بنعمة النور والعقل، والعلم والعمل، والصبر والأمل، نشكر المولى الذي أعاننا، وعافانا، ومن سبقنا إلى إقامة هذا الصّرح، الذي يحوي في أروقته، العلم والتوحيد معًا. مدرسة الاشراق التوحيدية، هي المدرسة الدرزية الدينية الفريدة من نوعها في البلاد، والتي تحمل طابعا دينيا وتوحيديا مميزا. تبلورت فكرة إقامة مدرسة الاشراق بين السنين 2006-2005، بعد تفكيك جمعية العرفان الخاصة، فبادرت لجنة أهالي خاصة من دالية الكرمل وعسفيا، إلى إقامة مدرسة دينية توحيدية جديدة، وكان لهذه اللجنة الفضل الكبير في ترسيخ الفكرة ونقلها إلى حيز التنفيذ. وقد تم عام 2006، بمساندة ودعم رئيس البلدية د. أكرم حسون الاعتراف بالمدرسة من قبل وزارة المعارف، كمدرسة دينية توحيدية مميزة، والحصول على شعار المدرسة الأول.
فتحت الإشراق أبوابها، بعدد طلاب لا يزيد عن 117 طالبا، وحظيت بدعم متواصل معنويا وماديا، وبمجهود منقطع النظير، من قبل لجنة الأهالي، التي وضعت نصب أعينها، هدف التميز وصقل القيم التوحيدية والعلمية في الطلاب، فالعلم هو سلاحنا، وهو هدفنا المنشود، وبه ترقى الأمم وبدونه تفنى وتندثر. وكما قال الشاعر:
العلم يرفع بيوتاً لا عماد لها    
 والجهل يهدم بيت العز والكرم
استمرت مسيرة الإشراق للمرحلة الاعدادية التي بدأت بين السنوات 2013-2012.
لاقت فكرة الإشراق استحسانا من قبل وزارة المعارف، وبعمل دؤوب من قبل لجنة الأهالي، وبدعم رئيس مجلس دالية الكرمل السابق السيد كرمل نصرالدين، ورئيس مجلس عسفيا السيد وجيه كيوف، مُنحت المدرسة لقب مدرسة درزية دينية لوائية، من قبل وزارة التربية والتعليم، مما يُعدُ سابقة في الوسط الدرزي.
تضم اليوم المدرسة اليوم في رحابها، ما يقارب 800 طالبا وطالبة، من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية. وتزوّد المدرسة روّادها بالمنهج التعليمي لوزارة المعارف، كما انها تتميز بموضوع التربية التوحيدية، وحصص الكسر (تلاوة وحفظ لكتاب الله).
لقد كان هذا العام مباركاً، فقد تم وضع حجر الأساس لبداية بناء مدرسة الاشراق الابتدائية بجانب مدرسة اورط رونسون، وبدأ التخطيط لبناء بناية المدرسة الاعدادية الثانوية الشاملة بجانب مركز الشرطة بين القريتين.
وها نحن اليوم، وبكل فخر واعتزاز، نقوم بتخريج الفوج الأول لطلاب الصف الثاني عشر من مدرسة الاشراق التوحيدية، فنبارك طلابنا على سمو أخلاقهم، وتحصيلهم العلمي العالي، متمنيين لهم دوام التقدم والنجاح في مراحل الحياة، وليكونوا قدوة تحتذي بها الأجيال القادمة، داعين لهم بتسديد خطاهم على دروب الخير والإيمان والعلم والعمل.
ختاما لا بد لنا من كلمة شكر وتقدير لكل من ساهم ويساهم في دعم مسيرة الإشراق على الصعيديْن المادي والمعنوي، وكل من تبرع ويتبرع للمدرسة، راجين من العلي القدير، ان أن يجازيهم خيرًا، ويكافئهم بحسن الخاتمة على عملهم الخيري، ونخصّ بالشكر كل من:
    السيد ابو عميد وجيه كيوف، رئيس المجلس المحلي عسفيا، على دعمه المتواصل وهو صاحب الفضل الكبير في افتتاح المرحلة الاعدادية والثانوية.
    السيد ابو يوسف رفيق حلبي، رئيس مجلس دالية الكرمل على دعمه المستمر للمدرسة.
    الشيخ أبو حسن موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة ورئيس المجلس الديني على مساندته للمدرسة.
    شكر خاص لطاقم المدرسة، بكافة هيئته الإدارية، وطاقم معلّميه، المتمثل بالأستاذة الأخت نوال وهب، مديرة المدرسة الشاملة اورط الإشراق، والأستاذ الشيخ أدهم حسيسي، مدير المدرسة الاعدادية، والأستاذ الشيخ ديان أسد، نائب المديرة، كما ونشكر الأخت إكرام لهياني مديرة المرحلة الابتدائية.
وهنا ننوّه الى جميل التعامل والتواصل بين مديرتي المرحلة الابتدائية والشاملة لما فيه مصلحة الفكرة التوحيدية والطلاب، لأننا نرى في الاشراق نموذجًا للعمل المشترك. كما قال سقراط الحكيم: من صح فكره أتاه الإلهام ومن دام اجتهاده أتاه التوفيق. 

باحترام لجنة اهالي مدرسة الاشراق:

وائل صقر        امين حلبي        عنان ملاك        كمال عزام

عيسمي عيسمي        سلمان ملاك        يوسف حلبي         ربيع نصرالدين

Image

Image

Image


 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.