spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 139
شهر آذار ورحيل العمالقة
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
تقرير خاص عن مدرسة الاشراق التوحيدية بمناسبة تخرج الفوج الأول منها طباعة ارسال لصديق
فهرست الصفحات
تقرير خاص عن مدرسة الاشراق التوحيدية بمناسبة تخرج الفوج الأول منها
الصفحة 2
الصفحة 3
الصفحة 4
الصفحة 5
الصفحة 6
الصفحة 7
الصفحة 8
الصفحة 9
الصفحة 10
الصفحة 11
الصفحة 12
الصفحة 13
الصفحة 14
الصفحة 15

 تصافح العلم مع الأخلاق


بقلم السيدة نوال صقر وهب
مديرة مدرسة الإشراق الإعدادية الثانوية


Image

بسم الله الرحمن الرّحيم
الحمد لله الذي بنعمه تتمّ النّجاحات، وبتوفيقه تتحقق المكْرُمات.
افتتح كلمتي بالحمد لله ثمّ الحمد، حمدًا لا انقطاع له، لوصولنا لهذا اليوم المبارك، ذلك اليوم الّذي تلتفّ فيه أسرتنا المدرسيّة، لتخريج الفوج الأوّل في مدرسة الإشراق التوحيديّة. وذلك بعد أن طوينا سنوات من العمل الدؤوب، سنوات لا تخلو من التّعب والعقبات، سنوات حرصنا من خلالها، أن نسلّح طلابنا بأخلاق العلم والدين، في زمنٍ ضاعت به القيم، ومبادئ الصدق والتّوحيد.
لم تكن دروبنا سهلة أبدًا، وكانت العقبات كثيرة، ولكن ببركة ربّ العالمين، وبوجود أهل الكرم، وأصحاب النّخوة، سارت الأمور نحو الأفضل،
هؤلاء المتبرّعون بسخاء، تعجز كلماتي عن شكرهم، لأن فضلهم على هذه المدرسة لا حدود له.
ونحن اليوم، نقطف، والحمد لله، ثمرة هذا التّعب الدؤوب لتخريج الفوج الأوّل، الذي يسرّ القلوب.
ومن هنا أريد أن أشكر جزيل الشّكر: فضيلة الشيخ أبو حسن موفق طريف، على عطائه اللامتناهي للمدرسة، وقد كان العنوان للاستشارة في أمور عديدة، متعلقة بمبادئ المدرسة وطابعها الديني المحافظ، المختلف عن كافة المدارس.
وأشكر السيّد أبي عميد وجيه كيوف، الذي يعود له الفضل الأكبر، في افتتاح الصّف السّابع الإعدادي الأوّل، حيث أخذ المسؤولية على عاتقه رغم كلّ العوائق، بقي داعمًا لنا حتى الصّف الثّاني عشر، بحيث دفع من المجلس المحلي الرواتب في السّنتين، الأولى والثانية، ولم يستسلم، رغم العجز المادي في المجلس المحلي، وبعطائه وإصراره وصلت المدرسة إلى أعلى القمم.
لجنة الأهالي الكرام، عمل المعروف يدوم، والجميل دائمًا محفوظ.
 شكرًا لكم على ما قدّمتموه للمدرسة من أعمال نابعة من قلوبكم، عطاء لا حدود له، عطاء تعجز أمامه الكلمات عن التعبير، أدام الله عزّكم، وأدام عطاءكم. لقد بدر منكم عطاء لا ينساه إنسان أبدًا.
وأخصّ بالشكر أيضًا أسرة المدرسة المكوّنة من:
-    الإدارة وطاقمها.
-    معلمين ومعلمات من خيرة أبناء وبنات الطائفة المعروفيّة المحافظة.
-    عمال وعاملات اعتبروا المدرسة بيتهم الثّاني.
طاقم ميّزه الترابط والتلاحم وروح العطاء، طاقم هو قدوة في نشر العلم والمحبة والتفاني لجميع الطلاب.
وبحق كل هذه الكوادر ساعدت في صعودنا إلى قمة الرقيّ والنجاح، والوصول إلى أفضل النتائج وأعلى المستويات.
ومن مميزات مدرستنا واختلافها عن باقي المدارس، أننا قد خصصنا بالإضافة للمنهج التعليمي، حصصًا من أجل تقوية طلابنا في حفظ الكتب الشّريفة، قراءتها، فهمها، وحفظها. والحمد لله خصّنا الباري بنعمه الكثيرة، فوصل إلى المدرسة العديد من المتبرعين والمتبرعات على مدار سنوات، قاموا بملازمة هؤلاء الطلاب والطالبات ليرتقوا في سلم المعرفة الدينيّة.
فشكرا جزيلا جميعًا، قطعًا إن أجرهم عند الله كبير.
وبهذه المناسبة أيضًا أريد أن نخصّ بالذكر شخصًا كان أول من بادرة في فكرة بناء هذه المدرسة على هذا النّهج ألا وهو الشيخ أبو يزيد عزام عزام، أدام الله مسعاه بالخير والبركات.
وأخيرًا أتمنى لطلابنا الأفاضل ان تكون دروبهم مكللة بنور العلم والدين، الفوج الإشراقيّ الأوّل، الذي سنبني من خلاله مجتمعًا صالحًا مثقفًا في زمن لا بدّ أن يتصافح به العلم مع الأخلاق للعيش حياة كريمة في كلّ مكان وزمان.
فهنيئا لكم أيّها الطلاب والطالبات، نفتخر ونعتز بكم فردًا فردًا، ونتمنى من الباري عزّ وجل أن يكلل دروبكم بالنجاح.
فكلّ عزّ لم يؤيَّد بالعلم والدين، إلى الذل يصير.
 أتمنى للجميع النجاح بجاه رب العالمين.  

Image

Image

Image

Image



 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.