spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 102
الدروز بين إبراهيم باشا الأول وإبراهيم باشا الثاني
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
تقرير خاص عن مدرسة الاشراق التوحيدية بمناسبة تخرج الفوج الأول منها طباعة ارسال لصديق
فهرست الصفحات
تقرير خاص عن مدرسة الاشراق التوحيدية بمناسبة تخرج الفوج الأول منها
الصفحة 2
الصفحة 3
الصفحة 4
الصفحة 5
الصفحة 6
الصفحة 7
الصفحة 8
الصفحة 9
الصفحة 10
الصفحة 11
الصفحة 12
الصفحة 13
الصفحة 14
الصفحة 15



 نحمل بقلبنا لكِ كل الحب والعرفان

بقلم الطالبة عدن سلمان عماشة
الثاني عشر بنات


Image

بسم الله الرحمن الرحيم
اسعد الله أوقات كل قارئ، استهل كتابتي بعبارة "من علمني حرفاً كنتُ- لَهُ عبداً".
إلى مدرستي الحبيبة التي ترفع وسامِ الأخلاق الحسنة والصفات الحميدة والتربية التوحيدية على أبوابها أقول...
للنجاحات أناس يقدرون معناه وللإبداع أناس يحصدونه. لذا أقدر جهودك المضنية معنا فأنت مدرستي من طاقم ومعلمين وراعين ومحاضرين آهلين للشكر والتقدير فوجب علي ان اقدم كل الثناء والعرفان على مرحلة كانت لي النور لدربي والأساس لمعرفتي وعلمي وديني. كل العبارات والمعاني لا تساوي حجم عطائكم اللامحدود... راجية من المولى أن تكون خطواتنا راسخة على اسس الدين وبحور المعرفة مدرستي اهتدينا ملامح الطريق لنحيا حياة صالحه وها نحن اليوم نخطو نحو عتبة الحياة ونفتخر بأنك مدرستنا، سأخرج منها وانا مرفوعة الرأس مدينة لكِ لا نك أمنتي لي بستاناً من العلم ومعرفة الدين جعلني واثقة انني سأتمكن من اوفق بين علمي وديني واخترق جدار التميز بالحكمة... احتصنا العلم والدين معك فكانت لنا هذه المرحلة درساً هدفه التغلب على المصاعب واحترام آداب الدين قبل الدين. رويتنا ثقافة شخصيه ادبية دينية حياتية تأهلنا الى حياة المستقبل، الى القادم المزهر جعلتنا نؤمن بأنفسنا وكيف نحقق امانينا. معك آمنا ان لا مستحيل في سبيل الابداع والرُقي واننا قادرين على التوفيق بين العبادات والمعاملات وان من كان حظه من العلوم اكثر كان نصيبه من الدين اكثر راجيه من المولى ان يعطينا الحكمة والقدرة على التنسيق بين سعينا وراء هدفنا في الحياه وبين ديننا وحكمة التوحيد وعاداتنا. في ختام رسالتي اكتب واقول انني ادرك جيداً اننا قادمون على مرحله لا يستهان بها وان تخريجنا من المدرسة خطوة نحو عالم كبير مليء بالطرقات المتشعبة كلي ثقة ان ما بنيناه معك مدرستي من شخصيات ذو اخلاق وقيم سامية، هو سلاحنا نحو الافراد. في سطور معبرة ازف لكِ حنيني لأيام مضت والراحة النفسية لأيام قادمة لأنك انت كنت لي سبيل المعرفة والتحضر.
 دورك في حياتنا كان عظيم لكِ منا كل الودّ والاحترام، نشكرك لانك جعلتي منا افراداً قوية تستطيع تحمل المسؤولية، صنعت منا رواداً للدين وافراداً نافعة في المجتمع. نحمل بقلبنا لكِ كل الحب والعرفان، لكِ تأثيرا ايجابياً علينا نتمنى من الله عز وجلَّ ان يستمر طاقمك الرائع في العطاء وصناعة اجيال رزينة تملك الحكمة شكراً لكم من الاعماق.. 
Image
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.