spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 68
الأماكن المقدسة في هضبة الجولان
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
الزيارة السنوية لمقام سيدنا شعيب (ع) طباعة ارسال لصديق
بقلم الشيخ علي المن


 
Image

اجتمعت وفود الطائفة الدرزية من المشايخ والشباب في مقام النبي شعيب عليه السلام في الزيارة السنوية الرسمية للمقام الشريف في الخامس والعشرين من شهر نيسان بحضور مشايخ الدين الأفاضل وفي مقدمتهم فضيلة الشيخ موفق طريف وبحضور الوزراء الدروز وأعضاء الكنيست والقضاة وكبار الموظفين ورؤساء المجالس المحلية والقادة العسكريين وجماهير غفيرة من أبناء الطائفة الدرزية وكالعادة وكما يجري في كل سنة تأتي وفود كبيرة تضمّ رجال دين، وزعماء وقادة من الإخوان المسلمين واليهود والمسيحيين الذين يشاركون الطائفة الدرزية في احتفالاتها هذه. وكان قد أمّ المقام ليلة العيد آلاف المشايخ الذين قاموا بالشعائر الدينية المتّبعة وشاركوا في السهرة التوحيدية الخاصة بهذا العيد ومنهم من بقي يصلي ويبتهل بشكل فردي حتى ساعات الصباح. وفي صبيحة الخامس والعشرين امتلأت القاعة الكبرى ورحاب المقام بالمشاركين وألقى فضيلة الشيخ موفق كلمة ترحيب جاء فيها:
 
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله سبحانه حمداً غزيرا, والشُكرُ لهُ شُكراً كثيرا, والرِفعَةُ لهُ رفعةً وتقديرا لِجَعْلِهِ الدينَ منحىً ودرباً للشعوب تهتدي بهديِّهِ,  وأرسل الأنبياءَ هدىً ورحمةً للقلوب، وقَدَّرَ لِخَلقهِ الأعياد تُذكرهم بجلالهِ, فتتوبُ إليه وتؤوبُ .
" لقد أضحى اللقاء السنوي في رحاب المقام الشريف– لقاءَ محبةٍ ووئامٍ بين جميع أبناء شعبنا وبين أبناء جميع القرى والبلدان من مختلف الطوائف والمِلل– نحن أبناء الطائفة الدرزية نعتز ونفتخر أن نكون جزءًا من الفسيفساء الذي يٌكوِّن مجتمعنا وبلادنا بأسرها وأن نكون جسرًا للعلاقات الودية والأخوية بين أبناء الشعب الواحد وبين سكان الدولة أجمعين ولم تقدِم الوجوه النيرة اليومَ من جميع أطياف وفئات المجتمع إلّا لتعبرَ عن مدى تقديرها ومعزتها لأبناء الطائفة المعروفية وعلى هذا – نحن شاكرون لكم. إننا نعتبر مقام سيدنا النبي شعيب عليه السلام – مكانًا مقدسًا ليس فقط لأبناء الطائفة الدرزية فحسب، بل لجميع أبناء الطوائف والمعتقدات– فأبواب المقام الشريف مفتوحة على مدار السنة لجميع الزوار والوافدين– حيث نصادف هنا الاخوة في الإيمان من بلادنا حتى أقصى الشرق وإن دلّ هذا على شيء فيدل على المكانة الدينية والروحية لنبيِّنا وسيدِنا شعيب علية السلام – كيف لا وهو من لُقِّب بخطيب الأنبياء وجاء ذكره في القرآن الكريم وفي التوراة– ويرقد جثمانه الطاهر هنا في حطين– بالقرب من حدوث معاجز سيدنا المسيح عليه السلام– وهنا يأتي الموعد السنوي لزيارة ضريحه الشريف أسابيع قليلة بعد أن ينهيَ إخواننا المسيحيون احتفالات عيد الفصح المجيد وإخواننا اليهود من عيد الفصح العبري– ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك.   
إن تعاليم سيدنا ونبينا شعيب (ع) والتي أعطيت للبشر قبل آلاف السنين –  هي الاساس لبناء مجتمع مسالم ومتين وهي الاسس للاصلاح الاجتماعي – فنبينا شعيب(ع) كان من هدى الناس الى عبادة الله وترك الظلم والفساد واقامة العدل ونبذ الغش – وكم نحن في أيامنا هذه بحاجة الى العودة الى الرشد والتمسك بحبل الحق وتعاليم الانبياء والرسل الكرام – حيث يشهد مجتمعنا في السنوات الاخيرة آفات مظلمة تعود علينا بالهلاك  جميعا وتهدد الامن والاستقرار – فظاهرة العنف المستشرية في مجتمعنا العربي أضحت تهدد كل بيت وكل أسرة – نسمع يوميا عن حوادث قتل مؤسفة وبغيضة تقض مضاجعنا في قرانا ومدننا وأصبح الامن الشخصي مهدد بشكل مستمر – وأستغلها فرصة بحضور خيرة قيادات شعبنا، لأدعو من رحاب المقام الشريف أن نعمل بكل ما أوتينا من قوة وعزم للحد من ظواهر العنف – كل من موقع مسؤوليته – الاب والام في البيت، المعلم والمربي في المدرسة والشيخ والكاهن في المسجد والكنيسة والخلوة ورؤساء المجالس والبلديات ومنتخبو الجمهور من مواقعم ومراكزهم – لو تكاتفت الايادي نحو هذا الهدف السامي – سنستطيع التقليل من ظاهرة العنف والحد منها بعونه تعالى وبرعايته.
إخواني الحضور – مقابل مظاهر العنف –  فان الخير في مجتمعنا لا زال -  ونحن أبناء الطائفة الدرزية في البلاد خير شاهدين على ذلك – فكما هو معروف وللأسف – تعرض أبناء الطائفة الدرزية في سوريا في السنوات الاخيرة الى عمليات ارهابية من قبل تنظيمات ارهابية فعاثوا دمارا وقتلا في التجمعات السكانية الدرزية فهب أبناء الطائفة في البلاد لنجدتهم وقاموا بحملات تبرعات – فكان اخواننا اليهود والمسلمون والمسيحون في البلاد شركائنا وساندوا بما جاد الله عليهم ونخص بالذكر الاخوة في القرى المختلطة والمنظمات الانسانية اليهودية – ورأينا من المناسب أن نشكرهم ونقدرهم في هذه المناسبة السعيدة المباركة. وهنا لا بد من ذكر التكاتف والتعاضد في جبل العرب – جبل الدروز في سوريا – الذي اصبح ملجا لمئات آلاف اللاجئين من طوائف اخرى الذين وجدوا في قرى ومدن الجبل الامن والاستقرار في ظل الحرب الدائرة هناك منذ أكثر من سبع سنوات والتي أدت الى مقتل مئات الالاف وتشريد الملايين من بيتوهم وقراهم.
إن مشاهد القتل والدمار في سوريا فظيعة وتحرك مشاعر كل من تجري في عروقه دماء الانسانية – خلال السنة المنصرمة أخذت عهدا على نفسي أن أسمع صوت الاقليات التي تتَعَرَّض للقتل والتشريد والاضطهاد والكبت من قبل المنظمات الارهابية التكفيرية –وأجريت لقاءاتٍ عديدةً  في أوروبا والولايات المتحدة والجمعية العامة للأمم المتحدة – نقلت فيها صوتَ المظلومين الذين بالكاد نسمع عنهم – وهم يسكنون ساعة سفر من هنا – علينا جميعا أن نسمع صوتنا ونصلي بأن يعود الهدوء والطمأنينة الى الشعب السوري وأن ينعم سكان سوريا بالسلام والاستقرار كما كان الحال عليه قبل سنوات –
الضيوف الاكارم – لا زالت بلادنا تعاني من عدم الاستقرار وعدم السلام – ونرى وللأسف أن الاوضاع في المنطقة تتجه في الاشهر الاخيرة نحو منزلق خطير يعود بالضرر والويلات على جميع الاطراف. لا رابح في الحرب، القتل والدمار من نصيب الجميع وهنا لا بدَّ من دعوة الفرقاء والقيادات الى تحكيم العقل والتحاور والتفاوض لاجل الوصول الى سلامٍ عادلٍ وشاملٍ في المنطقة – يضمن الامن والاستقرار لجميع الشعوب ويأخذ كلُّ ذي حقٍ حقَّه. لم تنفع الحروب الى أمد بعيد والحروب العالمية في القرن الماضي هي أكبر درس للانسانية جمعاء – أتضرع الى الله العلي القدير أن يلهمَ القادة الحكمة والرشد لقيادة شعوبهم الى برِّ الامان وابعاد خطر الحرب والويلات.   
الحشد الكريم – كما هو معروف فأن للطائفة الدرزية وضع خاص في البلاد – ومن هذا المنطلق نرى بأنفسنا جسراً للتقارب والوئام والمحبة حيث نعمل على تجسير الهُوّة وابراز المشترك والوجه الحسن – تربطنا أواصر وعلاقات صداقة وأخوة مع كل سكان البلاد – نفرح لفرحهم ونتألم لآلامهم – وما لقاء اليوم وحسن الجوار إلاّ لدليل قاطع على ما أقول – فهناك حوار وتواصل دائم مع جميع القيادات وتبادل آراء ووجهات نظر. اخواني كم كنا نتوق للقاء اخواننا واهلنا من سوريا ولبنان – كما جرت العادة قبل سبعين عاما – فالسلف الصالح حدثنا عن رونق وجمال الزيارة للمقام الشريف بحضور مشايخ خلوات البياضة والشوف الاغر وجبل الشيخ وجبل العرب وجرمانه – فلا تمر زيارة أو مناسبة دون أن نذكرَ ونتذكرَ إخواننا في كل أصقاع الارض وأن ندعوَ لهم بالخير الدائم ولا بدّ لي من كلمة أوجهها لأبناء التوحيد في سوريا ولبنان في ظل ما يحدث من قلاقل واضطرابات – توحدوا ولا تدعوا المغرضين دق الاسافين فيما بينكم – فوحدتكم هي ضمان الاستمرارية والقوة – وحدتكم رَدَّت العدى والمستعمر وذادت عن الارض والعرض على مدار الزمان والسنين بعزة وكرامة – أدعو لكم بأن ينيرَ العقلُ دربَكم أبداً ودائماً وان يهديَنا واياكم الى السراط المستقيم.".

Image

 وتمّ في هذا الاحتفال توزيع وسام الطائفة الدرزية الذي يقدمه المجلس الديني الدرزي والرئاسة الروحية لأشخاص مميّزين من أبناء الطائفة الدرزية وخارجها، تقديرا لهم على جهودهم ودعمهم لأبناء الطائفة. وقد فاز بهذا الوسام السنة: السيد عوني توما – رئيس المجلس المحلي لقرية كفر ياسيف الذي يشترك مع أبناء الطائفة الدرزية منذ انتخابه رئيسا في احتفالات سيدنا الخضر عليه السلام في الخامس والعشرين من شهر كانون ثاني ويدعو كافة الزوار لتناول طعام الغداء في بيته العامر كما يقوم بتسهيل أمور المقام الشريف كرئيس سلطة محلية ويسهّل عملية وصول الزوار وتزويد كافة الخدمات للمقام. ومُنح وسام الطائفة للراب إكشتاين رئيس صندوق الصداقة اليهودي الأمريكي الذي غمر الطائفة الدرزية بمنح لأغراض مختلفة كما قام بدعم المهاجرين الدروز من سوريا إلى الأردن ووفر لهم الإمكانيات أن يعيشوا باحترام بوضعهم الجديد. ومُنح الوسام لابن الطائفة الأستاذ ياسر عطيلة مدير الإذاعة والتلفزيون باللغة العربية لتقدمه وتألقه في مجال الإعلام ولدعمه للمؤاخاة بين الشعوب ولفتح أبواب الإذاعة والتلفزيون أمام أحداث الطائفة الدرزية وعرضها على الجمهور وتعامله المنصف مع جميع أبناء الطوائف وكذلك للحاج أبو محمد رفيق اسدي لتبرعه السخي للمقام وللسيد موطي دوتان رئيس المجلس الإقليمي حيث يقع المقام تحت لوائه لتسهيله أمور البناء والتطوير في المقام.
هذا وقد مُنح وسام التقدير هذا في السابق لكبار العلماء الدروز ولكبار الشعراء والأدباء وكذلك للمدرسة الثانوية في بيت جن التي تفوز بالمرتبة الأولى من بين جميع المدارس في إسرائيل في التفوّق في امتحانات البجروت وغيرها، وأصبح تقليدا هاما وجزا من احتفالات المقام الشريف في الزيارة الرسمية. وبد الانتهاء من مراسيم الاحتفال دعا فضيلة الشيخ الحاضرين لتناول المرطبات والمأكولات التي قام بإعدادها وتزويدها الشيخ أبو صلاح رجا نصر الدين مشكورا كذلك في السهرة الليلية للمقام وهذه عادة من عاداته الطيبة نشكره وندعو له أن يفوّض الله الخير عليه دائما.   

Image
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.