spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 3
كلمة العدد: الفراغ العقائدي
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
مقاماتنا العامرة طباعة ارسال لصديق
بقلم الأستاذ الشيخ أبو فاضل جمال علي – البقيعة

Image

قمت بجولة بسيارتي الجديدة للتبرك وارتياد غالبية الأماكن المقدسة الدرزية في البلاد. وقد سررتُ جدا وشعرتُ بالفخر بالطائفة العريقة وأبنائها وقيادتها وأعجبت بما رأيت، البناء الفخم، جمال الهندسة، الغرف، المسارات، أماكن الاستراحة، الساحات، الطاولات والجنائن. وأكثر ما أعجبني وأعتز به، هو هذه الثقافة المتوفرة لدى أبناء الطائفة الدرزية، والترتيب والنظام في ارتياد الأماكن العامة، والمكوث فيها بأدب واحتشام، حيث ترى آلاف الزائرين، ولا تسمع سوى كلمة تفضل وزيارة مقبولة، حتى أنك ترى الأطفال وهم يلعبون، محافظين على النظافة والهدوء والنظام. وقد سعدت أن أرى إلى أي مدى من التقدم والرقي، وصلت إليه طائفتنا في الداخل والخارج، فها هو مقام سيدنا شعيب عليه السلام، يشعّ نورا، وكذلك مقام سيدنا الخضر وسيدنا سبلان عليهما السلام، وطبعا باقي المقامات في باقي القرى، فيا لها من روعة، ويا له من كنز طائفي ثمين.
لكن اسمحوا لي بهذه المناسبة، أن أوجّه ملاحظة هامة لوزارة المواصلات، وخاصة للدائرة المسئولة، التي وضعت اليافطات التي تشير إلى المقامات، فقد بخلت بكتابة الحرف (ع) على غالبية اليافطات المؤدية إلى المقامات الشريفة. آملا أن يُصحَّح هذا الخطأ في أقرب وقت.
وما دمتُ في هذا الصدد، دعوني أعرّج على بعض الأمور التي نفاخر ونتباهى بها، وأولها العِلم، فعند قيام الدولة سنة 1948، لم يكن إلا شاب درزي واحد من كل الطائفة يحمل شهادة جامعية، ولم يكن أطباء او محامون أو غيرهم، ولكن اليوم، والحمد لله، يوجد المئات، بل الآلاف من ذوي الشهادات والوظائف العالية من الجنسيْن، فعندنا البروفيسور، والدكتور، والمحامي، والمهندس، والعالم، وغيرهم، وهذا ما نعتز ونفتخر به. وأذكر أنه في سنة 1949 لم يكن سوى تسعة معلّمين دروز، كنتُ واحدا منهم، ولم تكن أي معلمة، واليوم زاد عدد المعلمين والمعلمات عن احتياجات قرانا. ونحن نعلم أن الطائفة الدرزية اليوم، هي في أيدٍ أمينة، إن كان ذلك الرئاسة الروحية، والقضاة، وأعضاء الكنيست، والمجالس المحلية، والمدارس، والمؤسسات. وكل هذه هي بنعمة الله، وبركة الأنبياء والمشايخ الأجلاء. وأخيرا هذه بيوت الشعب الموجودة في كل القرى بدون استثناء، في البنايات الفخمة الجميلة المرتبة، التي تساهم في راحة المواطنين، أصحاب الواجبات. ونعود إلى المقام الشريف، مقام سيدنا شعيب عليه السلام، حيث يطيب لي، أن أحييكم جميعا بمناسبة الزيارة السنوية وكل عام وأنتم بخير. 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.