spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 133
عباءة مُقلّمة للمرحوم الشيخ أبو قاسم حسين القاسم
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 140
العدد 139
العدد 138
العدد 137
العدد 136


 
مرحلة دخول الروح إلى الجنين طباعة ارسال لصديق
بقلم الدكتور أسامة حسين
سأحاول في هذه المقالة تحديد الزمن الذي يتم فيه دخول الروح إلى جسم الجنين
بعد عرض بعض الحالات سأقوم بتحديدها ووضع بعض الاستنتاجات عن الزمن الذي تدخل فيه الروح إلى جسم الجنين.
وصف حالات نطق :
1-    و. ح من الرامة :
 ولد و.ح عام 1922 وعلى مقدمة خصلة شعر بيضاء . عندما ناهز العشرين من عمره التقى برجال من قرية جرمانا أتوا لزيارة الشيخ مجيد الصاح (رحمه الله) فتعرف و .ح عليهم . وفي عام 1967 قام و.ح بوصف قرية جرمانة بحضور الشيخ كمال كنج (رحمه الله) فصادق الأخير على الوصف الذي طابق حال القرية قبل 40 سنة عندما زارها الشيخ كنج.
تذكر و. ح أنه كان في حياته السابقة شخصا بس\اسم محمود بعكر من قرية جرمانا وقد قُتل في طريقه لدمشق إثر كمين نصب له، حيث قام القاتلون بضربه على مقدمة رأسه ببلطة.
2-    حالة طليع سويد لبنان
ذكر هذه الحالة البروفيسور ستيفنسون ايان – أستاذ التحليل النفسي في جامعة فرجينيا في الولايات المتحدة وقد ظهرت في صحيفة "الحوادث  اللبنانية
قُتل ط.س في حياته السابقة إثر رصاصة في خده الأيسر، وقد ولد ط.س مع ندبة في خده الأيسر وعانى من صعوبة في النطق طول حياته.
3-    حالة ويجيراتن – سيلارنكا
حقق هذه الحالة    البروفيسور ستيفنسون وذكرها في كتابه "عشرون حالة ترشح للعودة للتجسد" 1966.
ولد ويجيراتن في 17/1/1947 في قرية أوجالكاليتيتا في جزيرة سيلارنكا مع قصر في ذراعه الأيمن وضمور في عضلات ساعده وأصابع يده اليمنى. تذكر وعمره سنتين أنه قتل زوجته بعد أن طعنها بسكين وبسبب هذا ولد مع تشويه في يده، ولقد ذكر ايضا أن والده الحالي كان شقيقه في جيله السابق. ولقد أكد والوالد أنه كان له أخا يدعى راتران أراد أن يصطحب زوجته معه في سفره زلكنها رفضت فاستشاط غضبا وقام بطعنها بسكين بتاريخ 14/11/1927 مما أدى إلى وفاتها. تمت محاكمة راتران بتاريخ 6/1928 ليقدم بعد ذلك بشهر.
تعرف الطفل ويجيراتن على حزام كان يملكه في حياته الماضية وتذكر أيضا الزكاة الدينية التي تبرع بها قبل إعدامه. وقد أعرب راتران لأخيه قبل إعدامه عن رغبته في الولادة عنده. وفعلا تم ذلك.   
4 – الكسندرين – إيطاليا
توفيت الطفلة الكسندرين ابنة الدكتور كارملو سامونا عن عمر يناهز خمس سنوات بتاريخ 15/3/1911. بعد ثلاثة ايام من وفاتها ظهرت لأمها أديل في الحلم وأخبرتها أنها ستولد مرة اخرى عند نفس الوالدين. لم تصدق الأم هذا الحلم، خاصة وأنها أجريت لها عملية جراحية بتاريخ 21/11/1909 على اثر حمل زائف وقد اصابها بعد العملية نزيف متكرر لذلك تعذر عليها الحمل مرة اخرى.
قام الوالدان مع الحماة بعمل جلسات لاستحضار الأرواح، وقد ظهرت فيها الكسندرين لتؤكد لوالديها أنها ستولد لأمها ثانية قبل حلول عيد الميلاد. في تاريخ 10/4/ 1911 بدأت دلائل الحمل تظهر على أديل وقد عادت الكسندرين في الحلم لتخبر أمها أن فتاة أخرى توجد في رحمها. وفعلا قبل حلول عيد الميلاد وضعت اديل مولودتين وذلك بتاريخ 22/11 ، كانت الطفلتان التوأمان مختلفتين في الشكل أما القصيرة منهما فكانت صورة طبق الأصل عن الكسندرين، إفراز دهني خفيف من أذن اليمنى وعدم تماثل بين نصفي الوجه، كما كان لألكسندرين مع تقدم السنين ازداد الاختلاف بين التوأمين ، بينما ازداد التشابه بين الكسندرين السابقة واللاحقة مع تشابه في السلوك بين الاثنتين.
نشرت هذه الحالة في مجلة "فلسفة العلم" في رسالة "ألغاز الروح" التي حصل بواسطتها كارملو سامونا على درجة الدكتوراه في الطب من كلية الطب بالرمو".
5 وصف الأسقف ك.و. ليد بيتر في كتابه الجانب الآخر للموت" قصة سيدة شعرت بكائن غريب يحوم حولها عندما بدأت تشعر بعلامات الحمل، وقد لازمها هذا الكائن وتبادل معها الحوار وحتى أظهر نفسه في ساعات الظلام، حتى ولت هذه السيدة مولودا فيه سمات الكائن السابق، سمات لم تكن لحد من أفراد الأم أو الأب.
تحليل الحالات السابقة
1-    حالة و.ح من الرامة وحالة ط.س من لبنان :
من المعروف أنه في بعض حالات النطق تظهر علامة تدعى "بالوحمة" وهذه تكون في موضع من الجسم تعرض لضربة مميتة كانت سبب الوفاة في الجيل السابق.
إذا قبلنا أن الوحمة تظهر في مثل هذه الحالات بتأثير الضربة ، وأن هذه الضربة تنقل تأثيرها إلى الجسد (القميص) الجديد، عن طريق الروح المنتقلة من القميص البالي (المقتول) إلى القميص الجديد. فعلينا أن نقبل أن دخول الروح إلى الجسد يحصل قبل إتمام تكون الجلد.
تنقسم خلايا الاكترديرم في الجنين في بداية الشهر الثاني وتتكون طبقة من الخلاياي المسطحة تدعى بالبيريديرم في نهاية الشهر الرابع يصبح الجلد ذا ابرع طبقات مثل الجلد البالغ. أما الديرميس (الطبقة الداخلية للجلد) يتكون من الميزوديرم، وذلك اثناء الشهر الثالث والرابع للحمل حيث تبدأ هذه الطبقة بإفراز ألياف الكولاجين.
يبدأ تكون الشعر الذي هو أحد الزوائد الجلدية في الشهر الرابع للحمل.
من هنا إذا اثّرت الضربة في الجسم الجديد الذي انتقلت إليه الروح من القميص السابق (الجسم المقتول) فالمنطق أن يكون التأثير في الفترة التي يتم فيها تكون العضو في الجنين. إن كانت الوحمة في الشعر أو الجلد، فلا بد أن يكون التأثير في الشهر الثالث أو الرابع للحمل، أو في الشهور التي تليها.
لا يمكن تفسير "الوحمة" إذا افترضنا أن دخول الروح للجسد الجديد يتم وقت الولادة، حيث أن التغير في مبنى جسم المولود لا يمكن أن يتم خلال دقائق.
2-    حالة ويجيراتن:
يؤمن مبدا الكارما أن العضو المشوه هو عقاب على عمل إجرامي تم في الحياة السابقة. إن ظهور شلل في اليد التي اقترفت جرما في حياة سابقة يعتبر عقابا حسب مبدأ الكارما، إن وجود عاهة عند الإنسان دون أن تظهر عنها مسئولية في سلوك حياته الحاضرة قد يكون سببها في إحدى حيواته السابقة.
إذا اثرت الكارما على الذراع فلا بد أن يكون هذا الثلث الول أو الثاني للحمل، حتى يكون الذراع قصيرا وضامرا. لا يمكن تفسير "الوحمة" أو "الكارما" إذا افترضنا أن دخول الروح للجسد الجديد يتم وقت الولادة.
3-    حالة الكسندرين:
إن المادة الوراثية الموجودة في الخلايا الجنسية للوالدين هي التي تحمل صفات الجنين. هذه الصفات تدعى بالجينوتايب, لكن أحيانا بعض الأقسام من هذا الجينوتايب لا تظهر نفسها في الجنين، لأنها صفات متنحية أو لسباب بيئية وعندها يدعى الشكل الذي يظهر عليه المولود "بالفينوتايب".
بمكن القول عن حالة الكسندرين ان تأثير الروح على الجنين كان قويا لدرجة ان الفينوتايب قد تغير حتى اصبح جسم المولودة الجديدة مطابقا في الشكل لجسم الكسندرين.
حتى يحدث تأثير كهذا لا بد ان يكون في الشهور الأولى للحمل ولا يمكن نفي الإمكانية أن تأثير روح الكسندرين كان قويا على الخلية المخصبة والخلية التي تكونت من اتحاد الحيوان المنوي من الأب مع البويضة من الأم حتى أن الصفات الوراثية نفسها (الجينوتايب) قد تغيرت. ولكن من الصعب قبول هذه الفرضية حيث انها تتطلب أن يؤدي تأثير الروح إلى تغير في نظام الحوامض النووية داخل مادة د.ن.أ في نواة الخلية – هذا لا يمكن رفضها.
4-    الحالة التي وصفها السقف ليدبيتر
 أن الروح تحوم حول من سيصبحان ابوين لها، وتحاول أن تقترب منهما وخصوصا الأم التي كثيرا ما تشعر بشيء من هذا وقرابة الولادة تحل الروح في جسم الجنين فيولدا سويا. أما إذا بقيت الروح مترددة ولم تدخل الجسد فإن الجنين يولد ميتا، واما الروح فتعود تبحث لها عن جنين آخر.
يعتقد السقف أن الروح تخرج من قميصها السابق وقت الوفاة وتبقى في مدار بقرب المولود المرتقب وعند ولادته تحل فيه. هذا لا يفسر التأثيرات التي تنقلها الروح من الجسد القديم إلى الجسد الجديد، لذلك لا يمكن أن تقبل هذه النظرية كقانون عام.
استنتاجات:
1-    يتم دخول الروح إلى القميص الجديد قبل الولادة وبذلك فهي تؤثر على تطور الجنين وأحيانا تؤدي إلى أن تكون وحمة.
2-    في بعض الحالات يكون تأثير الروح قويا لدرجة حتى أن تكوين الجسم كله (الفينوتايب) يتغير. وربما أيضا المبنى الوراثي (الجينوتايب). من أجل أن يتم ذلك لا بد للروح أن تؤثر على جسم الجنين في اشهره الأولى.
3-    حسب الحالات المذكورة لا يمكن تحديد الوقت الذي تدخل فيه الروح إلى جسد الجنين، ولكن لا بد أن يكون في أشهر الحمل الأولى على الأقل في بعض الحالات.





 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.