spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 134
زوجات الزعماء
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
الملحمة المعروفية - قصيدة باللهجة العامية للشيخ نايف تلحوق طباعة ارسال لصديق
إعداد يوسف سيد أحمد

تعريف بالشاعر
الشيخ نايف تلحوق من سكان قرية (عينات) جبل لبنان،  كان رجلا تقيا محبا لطائفته وأبناء وطنه، غيورا على أبناء دينه تتأجج في صدره عاطفة قوية برزت بوضوح بقصيدته هذه حيث عبّر فيها عن إخلاصه لأهل التوحيد واصفا الظروف التي مرّت على بني معروف عبر التاريخ، ابتداء من الأدوار الأولى مرورا بالحقب المظلمة في حياة هذه الطائفة، مشيرا إلى اصول ومنابت عائلاتها، حتى مجيئها إلى منطقة الشرق الأوسط مسجلا أعظم الأحداث والأزمات التي مرت بها، متغنّيا بعظمة أبطالها وأمرائها ذاكرا آل معن، واعتداء إبراهيم باشا ذاكرا تفاصيل ثورة 1925، وبطولات بني معروف أمام قوة الفرنسيين العاتية، وشهامة الثوار، وحكمة وإيمان أهل الدين وتصميمهم على الحفاظ على العرض والدين فقد نظم القصيدة في 111 بيت من شعرعلى رسائل الحكمة، وقد زخرت بالبطولات والانتصارات، وتلاحم الجيوش لذا سميت "بالملحمة المعروفية" وقد استخدم فيها اللهجة العامية المستعملة في جبل الدروز "سوريا".


القصيدة:


1-    يا ربْ يا من كوّنْ الكوْن رياّان        يا من خلقنا ولَكْ خلقك يدينون
يا رب يلّي ع المًخليق حَنّانْ              غفّار دومًا والمخليق يخطون
يا رب يلي دايم الستر رحمان        ترحم عبيدًا عَ رسولك يصلّون
هيّا عشيرة ان كنّك تروم برهان        ننبيك عنّا والتواريخ ينبون
5  - ايدي سبايوم ان عدوا عيال "قحطان"        سال العرم وسلافنا الظعن ساقون
أمّوا الجزيرة ملوك وصحاب تيجان            "نصر و"لخم" و "مناذرة" تنوخ يكنون
"الحيرة" بنوها وبيها شاد "نعمان"            قصر "الخورنق" "والسدير" هن شادون
"بذي قار" "هاني" اشتهر من آل شيبان        يوم ان سلفنا جيوش "كسرى" تقفون
ويومَ ان بُعث هاديا من ولد "عدنان"        حنّا اهتدينا وباقي الناس ضلّون
10- كنّا صحابة وكانت الناس دشمان        وأسلافنا الأنصار في "بدر" كانون
 "عمار" "والمقداد منا و "سلمان"            الآيات عنهن والأحاديث يتلون
حنّا سلايل مجد وملوك وعيان            من يوم اوجد كوْن من كافا ونون
يا صاح شعبًا ذلّ لله ما انهان            ولغير رجه الله حاشا يذلّون
15 – يا صاح شعبًا طايع الله منصان        ولا يوم عمرن غير الله يطيعون
لفيْت "معن" "وتنوخ" حلّوا بلبنان            عن ساحلو جيوش الأجانب يصدّون
ميتين عاما وساحل الشرق شعلان            البحر يقذف والسواحل يغبّون
"هادَن" ولد "أيوب" وملوك "حمدان        ولا يوم هدنة "معن" وتنوخ اعطون
عاد الفرنجي حامل الذل منهن            وعادوا الإمارة شامخ المجد سينون
20 يكفاك "فخر الدين" عَ البر سلطتن        "طوروس" شمالو وقبلتو جبال عجلون
هيّا عشيرة وانثني لأرض "باشان            لآرضنا منا الرومان بالسيف إجولن
وبالسيف عنها حلّت ملوك "غسان"            وبالسيف فيها "عيال معروف" حلّون
حلّوا شبيه جباع عَ جبال "حوران"            غير ما تزول الكانية ما يزولون
عالي جبنا ومرتفع فوق ميزان            دونو "السهى" وباقي الكواكب يسيرون
25- ملجأ القصيد وحصن لكل خوفان        نعم العرين الداخلو الأسد يربون
حي "الرشيد" وناشدوا وسأل "شعلان        إن ما جاوبوك عظام "أدهم"  يجيبون
وتشهد لنا للسيف والضيف عربان            شبه الجزيرة والعدى اليوم شهدون
إن سرنا ورآنا تذعن الإنس والجان            إن حنا حططنا رحالنا الظعن حطّون
غالي النوادر مت بتنقاس بثمان            حنّا نوادر والنوادر قليلون.
30 – "إبراهيم باشا" عدّنا وكان حيران        يوم الشوفنِ بالمعارك يزيدون
يوم أن  نطحنا باللجا" وعاد هربان            وسبعين ألفا خلف "برهوم" تاهون
ممدوح باشا" ذل ملوك عثمان            صولة "بني معروف" كانوا يهابون
يا ما قلبنا عروش فخالي وتيجان            يا ما سحقنا جيوش وملوك ذلون
رود الشرق والغرب قلن "درزلان"            من ذكرنا جوا البحورة يرجفون
35 – هيا عشيرة ايوم شاهد بالعيان        نار المعارك ربعنا كيف يصلون
أسبابها "غورو" تعدى "وويغان"             من بعدها عمال "ساراي"  إبغون
ظلام جهلوا الحق والدين وإيمان            الصدق هو لغتنا والنواميس يحكون
حنا جهلنا البطل وأهلو وطغيان            والكفر ايضا ونجهل بايش يحكون
حبوا الرذيلة وكرهوا الجود وإحسان        عشقنا الفضيلة ونكره ما يحبون
40- قالوا بيحكم بينا السيف وسنان        قلنا هلا بيوم المواضي يحكمون
ميشو  قصدنا قايد الجيش العميان        راد السويدا ولجبلنا يخشون
جونا بعساكر بيض وجيوش سودان        تحصى النجوم البسما وما بيحصون
مناطيد تسبح في الفضا شبه عقبان        ومثل لبغيوم سيول بومبات يشتّون
تنكاتهن من جوفها يثور نيران            وصفحة ببولاد وكلال يرمون
45- تشوف المدافع والعة تقول بركان        تسمع دويا تقول رعدا يكانون
يوم القيامة مثل هَ اليوم لو كان            ماع طعني كانت الناس يخطون
اقتم فلكها وأظلم الجو بدخان            ضلوا السبيل وما دروا كيف يمشون
لو ما شعيل حرابنا النور ما بان            لو ما بريق سيوفنا ما انشافوا
الوبيارق هلهلت فوق فرسان            عن ألف فارس عدهم ما يزيدون
50 – وتحت البيارق طالبة الكون فتيان        حنا حماة العرض والدين يحدون
لفوا عمايم بيض يا نعم تيجان            متعودي فيها المدافع يسدون
وتسابقوا شيوخ القبيلة ومردان            بسوق المنايا رواحهن تايبيعون
والموت لما أن شافهم جاك هربان            وكل سيوف البيض عنو يقشون
"اخوات بلشا" طابة القوم طرشان            عن غير أصوات المدافع ما طرشون
55–عّ الميمنة "عزام"صاحت و "كيوان"        وع الميسرة "اخوات شيخا" يصحون
المرحوم ابوها كانت تقول: شبان            مرحوم يلي بساحة الحرب مدفون
صاحت عليهن خايفة العرض ينهان            تنحني سكارى طالما العرض يحمون
هام العساكر واستو ولار "عرمان و            صبيان "صلخد" عَ المدافع يدوسون
فوق الجمام  لعبت الخيل ميدان            ع الدم عامت والمواضي يحصدون
60 – كانت غذا شتت ملل مثل طوفان        يقولون: بتفاح الفواني يرشقون
كنا نطاعن لو تراخوا بالسنان            وكنا نقسم بالهنادي أن قربون
يشكو العوالي عندما نجور بطعان            ويشكو المواضي عندما البيض يفرون
حنا صبرنا ما شكونا لإنسان            وهني الكانو يطلبوا الحرب يشكون
عاشت بني معروف وتعيش صبيان            سوق الغنم للجيش بالسيف ساقون
65 – "ميشو" انهزم والجيش كان ما كان        والغانمين مدافع الجيش غنمون
"ساراي" شعل نارها وكان ندمان            شاهد معارك ما حضرها "بفردان
ما يوم خش بمعركة وعاد كسبان            وبيض العمائم كل وقعة يفوزون
أفعالنا كم شيبت روس غلمان            وقواد أيضا قبل "ساراي" شابون
عن مشاعل الطراد" وسأل "غملان"        وعن "طواحين البلى" كيف دارون
70- نصب عَ نبع "المزرعة" وقال عطشان        شلفاتنا بالعون للم عطشون
حنا وردنا واصبح الجيش عجزان            يشكو الظما وحرابنا السم يسقون
سقنا عليهم شاهدوا الموت ألوان            أقفي العميد وساير الجيش اقفون
عينك تشوفوا داخل الشام جفلان            وخلفوا الزغابة ديرة "الشام" طبون
بعد ان ذبحنا جيوش أرمن وسريان            جونا الشراكس هالعتادوا يخونون
75 – داست حوافر خيلنا هام "عثمان"        شيخ "الشركس" الشراكس انبادون
ما عدت تلقى للطوابير دفان            لا عاش قوما في وطنهم يبقون
قاد العساكر زيد عَ جبال "لبنان"            هدوا جبال الشامخة وما تهدزم
"قصر الشهابي" زال كان ما كان            وأهلو على جيش الفرنجى ينوحون
مثل الصواعق اقبلوا عيال "عريان"        مرباة آخر "برفة" بشبلي تكنّون
80 – لوما البحورة تصدّنا وخوف رحمان        كانت بني معروف"باريز خشّون
فخر العشيرة وقايد الجيش "سلطان        سور المنيع وبالوغى ليث مفتون
يوسف كرم" أعور بين عميان            أبو البصاير "بطل لبنان" سمّون
وعنّا المقصّر بالميادين رهوان            يالما يدوس الطبّجي ما يبالون
عيال أن حنّا" خمنوا الكون سيران            كيف وغنا وشرب وعوالم يهرجون.
85- وظنوا يعودوا كل واحد بنيشان        مساكين ما حسّوا عليها تَ وقعون
قسم الهرب من "كوكبا" وعاد سلمان        بالحال عَ "الفالوج" بالسيف يذبحون
"بطرس كرم" لا باس لو دام نكران             من كان باسمو للمسيح بينكرون
ويوم "الجديدة" تاه "غطاس" ما بان        وربعو اختفوا في اي قلعة تخبّون
لو كانت حجار "الجديدة" لها لسان            كانت ع المخابي المعيبة بحكون
90 – يا حيف عَ القناص بالكون كيف كان        يا حيف ع اللي راية الأرز شالون
من بعد ذا بسنين بوما وغربا             ودم الخليط اجامع العال والدون
يوم الذي ريشن تكامل عَ البدان            ساروا على "نسر القرية" يحومون
يخسى عتيق سيوفنا البارحة كان            يلثم غبار عتابنا تَ يحوفون
وقفوا لهن سبعة على بواب "سلطان"        منهم ثلاثة في ربى الشوف ربيون
95- وقفا لهن تَ الأرض مارت "بسلمان        مرحوم يا دبابة الهوش بالعون
يا بو حمد  رجمك علت فوق "إيوان            كسرى" و"هرم فرعون" وقصور نيرون
من حد ها نبال لبو سليمان             هاماتهم لرجمة العز يحنون
بتسعين شلفة طلت ذياب "حبران"            لبيك أخو بلشان" عيونك يشوفون
عمينتخوا يا مَنْ عَيَّن وَلَد "ذوقان"             لبيك "أخو بلشان" عيونك يشوفون
100- خذها فعالا ترعب الإنس والجان         وتشرف الشاشات واللي يغورون
راسو على صفر المرافع وأركان            جيش الحواشي ولاد "تيمور"  يسمون
وعفوا عن اللي سلم السيف وسنان        وعادة بني معروف ربعي يعفون
كم ألف مرة انعلوا الخيل تيجان            وكم بساطع النجم أحذون
هالكار ما هو كار لأي من كان            كار الذي في ساحة الحرب ولدون
105 – كار الذي رضعوا المراجل بالحضان        بالمهد لبيض المواضي يبسمون
كار الذي ان ماتوا عظامن بالكفان            باللحد لذكر الحروب بيرقصون
كار الجدود وكارنا وكار صبيان            تَ يورثوا هالكار بالعون خلقون
كار الببيع الروح لعيون – سلطان"            ولعيون ربعن والنشامى يموتون
شفوا إلى المسلك الثالث بإيمان            وجه الكريم وسيد الخلق يبغون
110 – مطلوبهم خير الملاكي البلجنان        في خير سكان البسيطة يهلّون
يا رب نطلب منك عفوا وغفران            وترحم عبيدا "آل معروف يكنون
 

ملاحظات:
  أدهم خنجر الذي لجأ إلى بيت سلطان الأطرش هربا من الفرنسيين
  ساراي: المفوض السامي الفرنسي في سوريا ولبنان
  ميشو: قائد فرنسي هام السويداء في ثورة سنة 1925
  فردان: موقعة جرت في الحرب العالمية
  أبو حمد : سلمان الأطرش الملقب بدبابة الجبل
  أبو سليمان : خالد بن الوليد القائد العربي المعروف
  ولد ذوقان: سلطان الأطرش
  ولاد تيمور : أي أبناء الشام ويلقبون أبناء تيمور لنك نسبة للقائد المغولي
  


            

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.