spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 42
مقامات سيدنا الخضر (ع) في البلاد
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
استحسان المنطق طباعة ارسال لصديق
محسن عزام


1-    عليك بالصدق ولو أن الصدق أحرقك بنار الوعيد.
2-    أصدق يا هذا في باطنك وفي ظاهرك وأصلح عملك في عالمك فإن ربك عالمك.
3-    أرح ضميرك بهدوء فكرك ونقاوة قلبك.
4-    إذا أردت العلا فارق في درج التقوى ، وإن شئت العز فالبس جلباب التواضع.
5-    اعمل صالحا واعتصم بحبل الصبر والتقوى  تنال الثواب يوم العرض والحساب.
6-    انفر من الدنيا الخداعة كنفورك من الأسد ، لأن الغدار لا يركن إليه أحد.
7-    أنظر يا أخي واعتبر واسلك سبيل الأخيار ، ولا تبالي بصولة الأشرار.
8-    لا اكفر بنعمة فيكون زوالها وخسرانها بمشقة.
9-    إذا أردت اللحاق بالقوم فشمّر عن ساقك ففي الحد والعزائم تحصيل الغنائم.
10-    إذا جرح لسانك صديقك فلا تتوخى منه دفع الأذى عنك.
فحاسب ضميرك ربما يشفع لك.
بعد التدقيق والتمحيص والتلخيص قد وجدنا خير ما وجدناه، قد وجدنا العمامة تلك الزهرة الفواحة التي نبتت في الأرض الصالحة. وفاح عطرها وشذاها بالرغم من حقل الأشواك الذي أراد العبث بها. فالعمامة كانت وما زالت صاحبة الصدق والأمانة في القول والعمل وبدون كلل.
لقد مر المأمون يوما في موكب ضخم وإذا برجل يصيح بأعلى صوته: يوجد عندي شيء لا وجود له عند الله، وفي بداخلي شيء لا وجود عند الله مثله، وأحب الفتنة، واصلي بدون وضوء وآكل لحم الميت. فدُهش المأمون من سماع هذا الكلام وأمر بإحضاره. ولما امتثل أمامه أمره أن يكرر ما قاله، لكن الرجل طلب الأمان منه ، فأعطاه الأمان. وما كاد الرجل أن يتم كلامه حتى هجم عليه الجند، لكن المأمونة أمرهم بالابتعاد عنه ثم اخذ يسأل عن سبب أقواله وعن تفسيرها. فقال الرجل : يا سيدي أما السبب فهو أن احد رجال الأمير قد استولى على أرضي وعلى رزقي وأهان كرامتي ، فشكوته للوالي  لكن بدون جدوى، عندها سلكت هذه الخطة لكي أتمكن من الوصول إليك وأشكو سوء حظي بين يديك. وأما تفسير أقوالي التي ناديت بها فهي أنه يوجد عندي زوجة وجاشا لله من ذلك وما بداخلي شيء أي المكر والخداع وحاشاه سبحانه من ذلك. وأحب الفتنة أعني بها المال والأولاد أما قيل إن مالكم وأولادكم فتنة لكم وأصلي بدون وضوء أي أصلي على النبي (صلعم) أما لحم الميت فهو السمك الذي نصطاده فأعجب المأمون من فطنته واستحسن منطقه فأمر بإرجاع أملاكه ورزقه. ثم أمر بإنصافه وإرجاع الحق لنصابه لأن الحق أحق أن يتبع والباطل أولى أن يترك ويرتدع.
ومهما يكن الباطل يأتي الحق عليه فيخمده.  

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.