spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 128
المرحوم الدكتور امير عزمي
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133
العدد 132


 
الشيخ أبو علي محمد خطيب طباعة ارسال لصديق
أول قيّم لمقام سيدنا سبلان عليه السلام
الشيخ المرحوم أبو علي محمد خطيب، من كبار مشايخ الطائفة الدرزية في قرية حرفيش وفي البلاد، عُرف بتديّنه وتقواه ونشاطه الديني وأخلاقه ومعاملته مع الناس. كان من أوائل الأئمة والمأذونين الشرعيين وسياس الخلوة في قرية حرفيش في عهد الانتداب البريطاني، وكان في حينه مصرّا على تعليم النشء الجديد الكتابة والقراءة، في فترة ساد فيها التخلف والجهل، فكان يكرّس وقتا طويلا لجمع أولاد القرية في الخلوة وتعليمهم تطوعا، أصول اللغة العربية ومبادئ القراءة والكتابة، وفي نفس الوقت يشرح لهم مبادئ التوحيد والفرائض الدينية، ويعلّمهم التقاليد والعادات والمسالك التي ينتهجها أبناء الطائفة الدرزية. وقد كان من المقربين من فضيلة المرحوم، الشيخ أبو محمد علي الفارس، شيخ قرية حرفيش، الذي كان علما من أعلام الدين، وشخصية بارزة على مستوى الطائفة ككل في البلاد وخارج البلاد، وكان مرافقا لفضيلة المرحوم الشيخ أمين طريف حتى وفاته. وقد وكّل الشيخ أبو محمد علي الفارس، الشيخ أبو علي محمد خطيب، أن يكون أول قيّم ومعتمد لمقام سيدنا سبلان عليه السلام، في فترة لم يكن في المقام إلا مغارة وحجرة صغيرة، ولم تكن طرق معبّدة، وكان الصعود إلى الجبل بطرق وعرة ضيقة صعبة المسالك، فاعتمد الشيخ أبو محمد علي الفارس، على قدرات ونشاطات وإمكانيات الشيخ أبو علي محمد خطيب، الذي كان في مقتبل العمر، أن يبني قاعة وأن يهيئ المقام للزوّار وللصلوات وللزيارات الدينية، فاستدعي المعماري الشهير، لبناني الأصل، الشيخ أبو سلمان نجم، الذي قطع وصقل الحجارة اليابسة من نفس الموقع، وقام بمساعدة الشيخ أبو علي محمد، وبدعم الشيخ أبو محمد علي، وبهمة وتأييد ونخوة أهالي حرفيش الكرام، وبنوا القاعة الكبيرة التي كانت الركن الأساسي في المقام، وأُعلن أن المقام مفتوح للزوار ولإيفاء النذور، حيث بدأت وفود وعائلات الطائفة الدرزية ترتاد المقام وتزوره، في أحلى بقعة من الجليل الأعلى. واستمر تطوير المقام، وإضافة حجرات وقاعات إلى أن وصل إلى ما هو عليه اليوم، كما تم بدعم من أهالي حرفيش الكرام، شق طريق للسيارات وتعبيده في وقت لاحق، وقام عضو الكنيست السيد أمل نصر الدين في حينه، بالسعي لدى الدوائر الحكومية، لمنح المقام مساحة 113 دونما، حيث يُعتبر المقام اليوم من أهم المقامات الرئيسية في البلاد، ويقوم بزيارته آلاف من أبناء الطائفة الدرزية في كل مكان، كما حظي بزيارته إخواننا دروز منطقة حضر في حينه، وإخواننا الدروز من لبنان بعد عام 1982.  وظل الشيخ أبو علي محمد خطيب قيّما ومسئولا عن المقام حتى وفاته عام 1970 رحمه الله. وقد حصلنا على المعلومات من حفيد المرحوم الشيخ أبو مالك صالح خطيب مشكورا، أمدّ الله في عمره.
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.