spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 68
الأماكن المقدسة في هضبة الجولان
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130


 
إكمال النصاب القانوني للمحكمة الدينية الدرزية طباعة ارسال لصديق
Image

القضاة المنتخبون: الشيخ عماد ابو ريش والشيخ عنتير معدي (محكمة الاستئناف الدرزية) والشيخ ناظم سرحان والشيخ إحسان حلبي (المحكمة البدائية) مع فضيلة الشيخ موفق طريف وفخامة رئيس الدولة السيد ريئوفين ريفلين ووزيرة العدل السيدة أييلت شاكيد ومدير المحاكم الدينية المحامي كميل ملا في ديوان رئيس الدولة بعد اداء اليمين القانونية

 

قامت اللجنة القانونية المخوّلة، من قِبل الحكومة والدولة، بانتخاب قضاة للمحكمة الدينية الدرزية والمؤلفة من فضيلة الشيخ موفق طريف، وزيرة العدل السيدة أييلت شاكيد، وزير الاتصالات أيوب قرا، عضو الكنيست حمد عمار، عضو الكنيست الدكتور عبد الله ابو معروف، القاضي عماد ابو ريش، القاضي كمال قبلان وممثل نقابة المحامين المحامي وسام فلاح، بعقد جلسة رسمية، وقررت انتخاب القاضي عنتير معدي والقاضي عماد ابو ريش لمحكمة الاستئناف الدرزية، والشيخ ناظم سرحان والشيخ إحسان حلبي قاضيين في المحكمة البدائية. وقد جرى احتفال رسمي في ديوان رئيس الدولة السيد ريئوفين ريفلين، لأداء القضاة الجدد اليمين القانونية، إيذانا ببدء ممارسة عملهم في المحكمة الدينية الدرزية. وهنّأ رئيس الدولة القضاة الجدد بانتخابهم طالبا أن يحكموا بالعدل والحق وحسب الشرع والقانون. وألقى فضيلة الشيخ موفق طريف الكلمة التالية:
" إن حفل أداء القسم لقضاة مذهب المحكمة الدينية الدرزية هو شيء خاص ومؤثّر ومميّز. وللاحتفال اليوم أهمية كبيرة لأنه سيُعيّن قاضيان لمحكمة الاستئناف وقاضيان للمحكمة البدائية فلأول مرة منذ تأسيس المحاكم عام 1963 يكتمل النصاب القانوني لجميع أعضاء المحكمة. وفي نفس الوقت يمثل هذا الاحتفال الاستقلال الديني للطائفة الدرزية التي عقدت حلفا مع الشعب اليهودي في دولة إسرائيل، حلف يعتمد على الاحترام والتقدير المتبادلين، على الشعور بالمصير الواحد المشترك بالعيش سوية في هذه الدولة فمن جهة الدفاع عنها والتضحية من أجلها ومن جهة أخرى بناء مجتمع مستقل داخل دولة متعددة الثقافة تسمح لكل إنسان ولكل جمهور حرية العبادة والاستقلال الديني بروح وثيقة الاستقلال. ويصادف إجراء هذا الاحتفال اليوم مرور ألف سنة على نشر دعوة التوحيد في مصر في زمن الخليفة الحاكم بأمر الله وفي حينه كان الإعلان عن الدين الدرزي دينا مستقلا واليوم نعلن عن الاستقلال الديني للطائفة بواسطة أداء اليمين للقضاة.
 
نشهد اليوم أداء اليمين للقاضي عماد أبو ريش والقاضي عنتير معدي اللذين سينضمان إلي في محكمة الاستئناف الدرزية بعد أن قضيا ست سنوات في المحكمة البدائية، ونحتفل بأداء اليمين للقاضي ناظم سرحان والقاضي إحسان حلبي اللذين ينضمان للشيخ كمال قبلان رئيس المحكمة البدائية. ومع إكمال النصاب القانوني للقضاة يمكننا القول بالتأكيد إن المحكمة اليوم تمثّل وتعكس وتشمل كل طبقات المجتمع الدرزي وقراه: رجال دين مثقفون، رجال قضاة روحانيون، مشايخ ذوي تجربة إلى جانب مشايخ على قدر المسئولية بإمكانهم جعل المحكمة الدرزية تواجه التحديات. وأتوجّه إلى القضاة وأقول ليس من السهل أن تكون قاضيا في جهاز قضائي لطائفة مستقلة تعمل في دولة ديمقراطية متقدمة. ففي طبيعة الحال هناك احتكاك بين القضاء الديني وبين قوانين الدولة وسيكون من نصيبكم الحق أن تحكموا في قضايا صعبة وستكون أحكامكم أحيانا مصيرية بالنسبة لعدة عائلات ولعدة أدوار. لذلك عليكم أن تحكّموا ضمائركم وأن تجنّدوا كل قواكم الدينية والشخصية والقضائية والاجتماعية كي تصلوا لقرار عادل حكيم. وعليكم أن تعلموا أن وراء كل قرار يوجد أب، أم، إخوة، اخوات وأولاد مساكين. لقد وضعت أنبياء وحكماء الطائفة الدرزية منهجا لحياة عائلية محترمة تساوي بين الناس وعليكم اتخاذ القرار اعتمادا على المثل العليا للدين الدرزي، وفي نفس الوقت بموجب قوانين الدولة. تصرّفوا بدون خوف او وجل وبدون محاباة فالجهاز القضائي الدرزي يدعو للمساواة والحق ولا يتناقض مع الحقوق الأساسية للفرد في دولتنا الديمقراطية. لقد واجهنا في هذه الانتخابات موقفا صعبا عندما أتينا لاختيار قضاة المذهب فقد مثل أمامنا مرشحون موهوبون ولائقون ونعتقد أننا اخترنا الذين بإمكانهم القيام بهذا الواجب على أحسن وجه وأنا متأكد أن المرشحين الذين لم يتم اختيارهم مؤهّلون ومناسبون وبإمكانهم أن يخدموا المجتمع الدرزي بطرق مختلفة ومتعددة.
استغل هذه المناسبة لأشكر زميلي القاضي حاتم حلبي الذي كان بجانبي 15 سنة، لقد اتخذتَ قرارات قضائية أصبحت سوابق يُعتمَد عليها ونذكر دائما فيك معاملتك الطيبة واحترامك وتقديرك للماثلين أمامك ولزملائك وأتمنى لك أن تستمر في دعم الطائفة الدرزية والدولة. كما أشكر وزيرة العدل السيدة أييلت شاكيد وأشكر رئيس الدولة الذي يفتح ديوانه دائما لجميع أبناء الطائفة الدرزية وهو يُعتبر صديقا حميما لهم. وأشكر جميع من حضر الاحتفال.   
وجدير بالذكر، أنه انتُخب للمحكمة الدينية الدرزية حتى الآن: فضيلة سيدنا الشيخ أمين طريف، الشيخ كمال معدي، الشيخ أحمد خير، الشيخ سلمان طريف، الشيخ لبيب ابو ركن، الشيخ حسين عليان، الشيخ نور الدين حلبي، الشيخ نعيم هنو، الشيخ حاتم حلبي. ويشغل ملاك القضاة الآن: فضيلة الشيخ موفق طريف، الشيخ عنتير معدي والشيخ عماد ابو ريش في محكمة الاستئناف حيث عُين فضيلة الشيخ موفق طريف رئيسا لمحكمة الاستئناف ويشغل منصب قضاة المحكمة البدائية الشيخ كمال قبلان، الشيخ ناظم سرحان والشيخ إحسان حلبي. وشغل منصب مدير المحاكم القاضي فارس فلاح، المحامي زكي كمال، الشيخ سلمان بدر، والآن المحامي كميل ملا. 

Image

Image

Image

Image
رئيس المحكمة البدائية القاضي الشيخ كمال قبلان والقاضي المتقاعد الشيخ حاتم حلبي



 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.