spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 124
نشاطات طائفية
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130


 
مركز الدراسات الدرزية - حلم أصبح حقيقة طباعة ارسال لصديق

Image

إنه من دواعي فخر واعتزاز أسرة "العمامة" وادارتها أن تبشر قراءها وعموم أبناء الطائفة الدرزية بخبر تأسيس  مركز للدراسات الدرزية وانطلاق عمله في الأول من أيلول هذا الشهر إن شاء الله، وان تستغل هذه المناسبة السعيدة والزيارة المباركة لترفع للطاقم الإداري في المركز أجمل الامنيات بالتوفيق والتقدم بما فيه من مصلحة وتقدم أبناء الطائفة.
ويعود اعتداد أسرة "العمامة" بهذا الإنجاز لسببين: الأول انه مركز الدراسات الأول من نوعه في البلاد، بعد مضي ما يقارب السبعين عاما من تأسيس الدولة، الذي سيباشر العمل فورا،  والثاني هو أن المبادر والقائم على المشروع، هو أحد أبرز كتاب وأعضاء تحرير مجلة "العمامة"، وهو الدكتور أمير خنيفس، أحد مثقفي الطائفة المخلصين، الذي نذر نفسه وعلومه ومعارفه لخدمة الطائفة، فأنهى دراسته الأكاديمية في لندن، وقام بالتواصل مع جهات محلية وخارجية من أجل تأمين الموارد المادية اللازمة لإقامة المركز ونجاح عمله في السنوات المقبلة.
من الممكن تلخيص أهداف مركز الدراسات الدرزية بأربعة أهداف أساسية، ومنها ستنبثق المشاريع التي سيتعامل معها المركز في السنوات القادمة:
1.    تقوية المكانة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية عند أبناء الطائفة الدرزية.
2.    تقوية العلاقة بين أبناء الطائفة الدرزية ودولة إسرائيل.
3.    تقديم عناية خاصة لقضايا هامة تهدد العلاقة المميزة بين الطائفة الدرزية ودولة إسرائيل.
4.    تقوية التواصل والروابط بين أبناء الطائفة في البلاد وأبناء الطائفة في المنطقة وخاصة في المهاجر.

Image
الدكتور أمير خنيفس

فعلى المستوى القانوني سوف يدار المركز من خلال جمعية، تم تسجيلها والمصادقة عليها من قبل وزارة العدل والجهات الخاصة. تتكون الجمعية من عشرة أعضاء، وتضم شخصيات من كافة القرى الدرزية في الجليل والكرمل وهضبة الجولان، ومن أجيال مختلفة، في حين تم انتخاب رئيس إدارة المركز الشاب، ابن دالية الكرمل، المحامي سليم قدور، بينما تتراس الجمعية ابنة بلدة بيت جن المحامية ريما مراد، أما الادارة المهنية فهي في عهدة السيدة زهية خير-حسيسي ابنة فقيد الادب المرحوم الشاعر نزية خير.
أما الطاقم المهني فيضم مجموعة من الاكاديميين المختصين في شؤون الطائفة الدرزية، والأقليات والشئون الثقافية والدينية في الدولة والمنطقة، وعلى رأسهم الباحث في الشؤون الدرزية ومؤلف كتاب " طبق نحاس"  وكتب اكاديمية اخرى، الدكتور شمعون أفيفي، في حين يشاركه المهمة كل من، الدكتور عنان وهبة (دالية الكرمل)، الدكتورة ربيعة بصيص (دالية الكرمل)، الدكتورة رندة عباس (جولس) والدكتور يسري خيزران (يركا) حيث سيعمل أفراد الطاقم في الاسابيع المقبلة على تخطيط برنامج العمل والقضايا التي سيتابعها المركز على المدى القصير والبعيد.
 يجب التنويه بان إدارة مركز الدراسات الدرزية قد اتفقت مع إدارة جمعية القبوعة الدرزية في عسفيا باستخدام البناية المحايدة لبيت الشعب في بيت بني معروف في عسفيا كمكاتب للمركز، ولمبادرة أعماله ، هذا بعد أن رحبت إدارة جمعية القبوعة ورئيسها السيد سلمان أبو ركن بالفكرة، كونها تتوافق مع الأهداف الثقافية والطائفية التي وضعتها إدارة الجمعية نصب عينها حين انطلقت بالعمل قبل أكثر من عشرة أعوام لتنفيذ فكرة بناء بيت بني معروف.  
 
Image
إدارة المركز: السيدة زهية حسيسي، الأستاذ سهيل فراج، د. امير خنيفس، الأستاذ هشام بدر، المحامية ريما مراد، السيد محمد فراج، المحامي نايف غانم، المحامي سليم قدور والسيدة ميسون آمون.

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.