spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 65
جولس واستيطان عائلة طريف فيها
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129


 
الشاعر مفيد ظاهر طباعة ارسال لصديق
أصدر الشاعر مفيد ظاهر، ابن قرية ساجور الجليلية في الآونة الأخيرة، ديوانيْن من الشعر، الأول باللغة العربية، بعنوان "نصوص أدبية قصائد وخواطر" في 58 صفحة، من الحجم المتوسط، والثاني باللغة العبرية بعنوان، "מחצבי שירה" "مقالع الشعر" في 78 صفحة من الحجم المتوسط. وهذان الكتابان، هما باكورة اشعار الأستاذ مفيد ظاهر، ومن أوائل الكتب التي صدرت في قرية ساجور.
 والأستاذ مفيد هو شاب مثقف جامعي، ولد في قرية ساجور عام 1953، وتعلم في مدرستها الابتدائية، وفي المدرسة الثانوية في قرية الرامة، والتحق في الجامعة العبرية في القدس، ودرس موضوع البيولوجيا، وأنهى دراسته عام 1977، ثم قام بأداء الخدمة العسكرية الإلزامية، وعُين مترجما في المحاكم العسكرية في غزة والضفة الغربية.  وبعد ان أنهى خدمته العسكرية، عُين مدرّسا للعلوم، ومركّزا للتربية البيئية في قرى الشاغور، وكرّس جهدا كبيرا في تشجيع الطلاب على المحافظة على الطبيعة والأرض والبيئة والمكوث بين الأشجار والأزهار والبساتين. ولذلك شعر بميل وجاذبية للكلمة الحلوة المكتوبة، ونظم قصائد باللغتين، العربية والعبرية، مليئة بحب الطبيعة والقرية وبحيرة طبريا والزيتون والشواطئ والمباهج الجليلية واليابسة وسنابل الحقول وغيرها. وقام كذلك، خلال عمله كمركز تثقيف بيئي، بتنظيم دورات استكمال لمعلمي المدارس في هذه المنطقة، في مجال جودة البيئة.
 وقد راجع الكتاب باللغة العربية، وقام بالتدقيق اللغوي له الدكتور عصام عساقلة، الذي قال في المقدمة عن الكتاب: "...نجد في هذه النصوص التكثيف في المعاني العميقة، ممزوجة بخيال مجنّح، وصور جديدة، ومفردات مبتكرة، يشعر القارئ، خلال قراءتها بجرس موسيقي داخلي، تنسجم معه الأذن، كما ويحس القارئ بحرارة الكلمات، وصدق العاطفة، وروعة التجربة. وكل جملة جاءت في موقعها الصحيح، لتخدم الغرض الدلالي للنص. بعد قراءة الكتاب تشعر أن روح الشاعر، تشرق عليها شمس الحب، والسلام، والتفاؤل، والأمل بعالم أفضل، ولا تبقى أسيرة الأوهام والحزن والتشاؤم. وعلق على الكتاب الأستاذ الدكتور بطرس دلة بقوله:
"هذه المحاولة التي بادر اليها الأستاذ مفيد ظاهر، هي خطوة أولى نحو الابداع الحقيقي، ارجو له كل التوفيق والتقدم في عالم الابداع، من اجل اثراء مكتباتنا، بكل ما يبدع، فله منا كل التقدير والاحترام..".  فيما يلي قصيدتان قصيرتان للشاعر:


الروح
لا نهاية لرحلة الروح الأبدية،
كضوء الشمعة العنيد،
لا يفارقها رغم البكاءِ،
ارتجفت يدي وبكى قلمي،
بدموعه السوداء كتبت وصيتي.
عظامي متّكأٌ للخطوات الآتية،
أناملي نول النسيج لثياب المستقبل،
نور مقلتي قبس لضوء الشمعة المتنازع،
وروحي تحيي جنين الطريق،
ستفنى عظامي، ستبقى روحي،
أنا باقٍ، باقٍ.


جواز سفري
بنور الصباح تكحلت عيناي
وبكحل الليل غفوت
كظبي غزالة ولدت
غيمة في سمائها تجول
لا تدري معنى الحدود
تمطر حرة بلا قيود

يا ليتني زورق يعوم
في يم الكون الكبير
لا اريد خلف السدود غريقا

ولدت زهرة
من بذرة التوحيد
يداعبها الريح
يفوح عبقها
نحو كل من يريد
تفتح نوافذها
لتحقق النحلة مبتغاها
تعود لموطنها بالرحيق

انا كالخيوط الحريرية
كونها القز
من اوراق التوت العتيقة
لانسج شالا
يلفع الطفل الشريد

فليكن جواز سفري
اجنحة التحليق
اختمه بختم النجوم
احلق خلف المدى
حتى يمل المدى
تحت القمر اغفو
هل مع بزوغ الشمس
استفيق؟  

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.