spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 102
طوابع عن الطائفة الدرزية
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129


 
نشاطات بيت الشهيد الدرزي طباعة ارسال لصديق
بقلم الكاتب مصباح حلبي
Image

توزيع المنح الأولى للطلاب الجامعيين من صندوق دالية الكرمل
 
جرى في مقر مؤسسة الشهيد الدرزي، اجتماع تحت رعاية رئيس المؤسسة، عضو الكنيست السابق السيد أمل نصر الدين، وبحضور أعضاء مجلس إدارة الصندوق، ومن بينهم، القاضي الشيخ حاتم حلبي، والسيد كرمل نصر الدين، رئيس المجلس المحلي السابق، والمأذون الشيخ توفيق حلبي، رئيس لجنة المأذونين الدروز، وكاتب هذه السطور، والسيدة رشدية بيراني، مديرة مدرسة سابقا، والدكتورة   قدور فرو، وعدد من الوجهاء والمسئولين والسيدات والطلاب والطالبات الجامعيين، الذي استوفوا الشروط، وحصلوا على المنحة، وجمهور منوع من الرجالات والسادة من دالية الكرمل ، الذين دعموا مشروع إقامة الصندوق وأمدوه بالتبرعات والموال.  وقام رئيس مجلس إدارة الصندوق بتوزيع عدد من المنح الدراسية لطلاب وطالبات جامعيين من القرية، هم الأوائل الذين يحصلون عليها. وشكر الطلاب والطالبات السيد أمل نصر الدين على مبادرته لتأسيس الصندوق وشكروا إدارة الصندوق على جهودها. واعلن السيد امل نصر الدين أن الطائفة الدرزية تتقدم بشكل ملحوظ في مجال التعليم العالي وانها قطعت شوطا كبيرا في هذا المضمار خاصة عند البنات والسيدات اللواتي أقبلن على العلم يشكل مكثف وباهتمام شديد ووصلن إلى وظائف راقية في القرية والطائفة والدولة. وحث السيد امل رجال الأعمال من القرية التبرع للصندوق ودعمه كما أهاب بسكان القرية ان يدعموا الصندوق  وأن يتبرعوا لهم بمعل شاقل واحد كل شهر عن كل نفس في القرية مما يضمن أن يُجمع مبلغ لا باس به لتقديم المساعدة والعون للطلاب والطالبات الذين يواجهون صعوبات في تمويل دراستهم الجامعية. وبهذه الطريقة ينتعش التعليم العالي في القرية وبذلك يدعم السكان المتبرعون ابناءهم واولادهم.




رحلة الاستجمام السنوية للعائلات في البحر الميت

اشترك حوالي 300 فردا من أبناء العائلات الثكلى في رحلة استجمام استغرقت عدة أيام في منطقة البحر الميت بحضور السيد أمل نصر الدين، رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي وعدد من موظفي وزارة الدفاع ومنظمة يلد لبانيم القطرية. وكان الهدف من الرحلة هو قضاء عدة أيام استجمام وراحة نفسية ومعالجة صحية في المؤسسات الطبية المتواجدة في المنطقة، كما تخلل هذه الأيام إلقاء محاضرات وإرشادات عن حقوق العائلت الثكلى قدمها المسئولون وتم التباحث والتداول المباشر بين العائلات الثكلى وموظفي وزارة الدغاع والمسئولين عن مؤسسة ياد لبانيم وغيرهم. ومن الجدير بالذكر أن رحلات الاستجمام هذه تنظم منذ سنوات طويلة من قبل مؤسسة الشهيد الدرزي.




الكلية قبل العسكرية
تستمر الدراسة بشكل منتظم في الكلية الدرزية قبل العسكرية في نطاق السنة الدراسية العادية التي تمتاز هذه السنة بقبول عدد من الشباب اليهود في هذا الفوج وحصول الشباب الدروز واليهود على نفس المعلوات والفعاليات والتدريبات وكافة النشاطات الأخرى التي تقوم بها الكلية من اجل إعداد جيل قيادي في الحياة العسكرية وفي الحياة المدنية بعد ذلك.




تعيين طاقم الذكرى لشهداء الكرمل
تم الاتفاق بين رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي ورئيسي المجلسين المحليين السيد رفيق حلبي والسيد وجيه كيوف على تنظيم اجتماع جماهيري لإحياء ذكرى الشهداء ابناء قريتي الكرمل يوم الأحد الموافق 30/4/2017 في الساعة السابعة والنصف مساء. ومن أجل تنظيم الاجتماع تم تعيين لجنة خاصة مؤلفة من مندوبي المؤسسات من السيدات والسادة: أميمة نصر الدين عن مؤسسة بيت الشهيد الدرزي، عامر حسيسي عن مجلس دالية الكرمل، كمال كيوف عن العائلات الثكلى في عسفيا، نزهة عواد عن الشبيبة في المجلس المحلي، دينا نصر الدين عن الشبيبة الدرزية، عمير باشا مدير البرنامج. وتقرر إعداد برنامج لهذه الأمسية وتقديمه إلى السيد امل نصر الدين رئيس المؤسسة للموافقة عليه.




زيارات في البيت
ما زالت الزيارات مستمرة لبيت الشهيد الدرزي من قبل مؤسسات ومنظمات رسمية في الدولة، حيث يتم تنسيق هذه الزيارات مع إدارة مؤسسة الشهيد الدرزي فتقوم المؤسسة بالاتفاق مع أحد المحاضرين للتحدث أمام المجموعة عن الطائفة الدرزية وتاريخها وعاداتها وعن العلاقات اليهودية الدرزية قبل قيام الدولة وبعد ذلك وعن خدمة الشباب الدروز في الجيش وعن الشهداء الدروز وعن أوضاع العائلات الثكلى الدرزية ومعالجة شئونها. 
 



دعوة لإحياء ذكرى الشهداء

الأحد 15/4/2017
 
احتراما وتقديرا لشهدائنا الأبرار، ندعوكم للاشتراك مع العائلات الثكلى في إحياء ذكرى الأبناء في المقابر العسكرية في جميع قرى الجليل والكرمل.
إدارة مؤسسة بيت الشهيد الدرزي لها الأمل من إخواننا الشيوخ والشباب والسيدات والآنسات وطلاب المدارس وجميع ابناء الطائفة الدرزية الحضور في يوم الذكرى إلى المقابر العسكرية من أجل احترام الشهداء الأبرار الذين ضحّوا بأرواحهم من أجل احترام الطائفة الدرزية وتعزيز كيانها في النواحي الاجتماعية والدينية والسياسية والأمنية، وفي نفس الوقت تقديم التعزية لأبناء العائلات الذين فقدوا أغلى ما عندهم من أجل تقوية روح المحبة بين الإخوان في كل مكان ومكان.
وفي هذا اليوم الحزين لا يسعني إلا أن أتوجه إلى رئيس الحكومة وأعضاء حكومته وأدعوهم لدراسة الأحداث التي جرت من سنة 1949/48 لغاية يومنا هذا، وعندها سيتضح لهم بأن الطائفة الدرزية كانت ولا زالت تحتل المكان الأول في العلاقات الحميمة والصادقة وتكنّ روح الشراكة الحقيقية لأبناء الشعب اليهودي. والدروز كانوا ولا يزالون أصحاب الحق والشرعية في شراكة أبنائها في إقامة دولة إسرائيل.
لذا هم يستحقون المساواة والاحترام وتعزيز موقعهم الاجتماعي والديني والسياسي من خلال قرارات الكنيست التي اتخذتها في حينه ووافقت عليها حكومة إسحاق شمير في جلسة الحكومة رقم 373 الخاصة بمساواة القرى والمجالس المحلية الدرزية بالقرى والمجالس اليهودية.
في رسالتي هذه أطلب من معالي الوزير وأعضاء الكنيست الدروز أخذ موضوع مساواة الدروز كرسالة تاريخية ويجب التفرغ من جميع الأعمال اليومية من أجل تحقيق المساواة المطلوبة لنا وللأبناء والأحفاد.
باحترام أخوكم
أمل نصر الدين
رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.