spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 3
البيت في القرية الدرزية
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129
العدد 128


 
حفل تكريم للمربي السيد أبو هاشم معذى زيدان طباعة ارسال لصديق

 
جرى في قرية الأولاد في حرفيش، برعاية جمعية أصدقاء القرية، حفل تكريم للمربي الأستاذ أبو هاشم معذى زيدان، أول مدير للقرية، بحضور الدكتور أسعد عرايدة، مدير إدارة مشروع قرى الأولاد في البلاد، والسيد مفيد مرعي، رئيس المجلس المحلي في حرفيش، والسيد مدين أبو عيسى، مدير القرية الحالي، والدكتور زياد ظاهر، والسيد نور الدين شنان، والسيد صالح فارس، والشيخ الأستاذ علي المن، والسيد نزيه ماضي، والسيد مجد ثابت، والسيد فواز حسين، والسيد طرودي عامر، ومدراء مدارس، والمرشدين والعاملين السابقين والحاليين في قرية الأولاد، وجمهور غفير من سكان قرية حرفيس، حيث تقع قرية الأولاد، وسكان قرية بيت جن، التي يسكن فيها السيد معذى، ونخبة من الخريجين والخريجات. تولت عرافة الاحتفال،مركزة التربية الاجتماعية في القرية، السيدة أَسْنَات عامر بشكل مميز وبجدارة، مرحبة بالحضور وشاكرة المحتفى به السيد معذى زيدان، على جهوده في تأسيس وإدارة مؤسسة قرية الأولاد، وهي الوحيدة والأولى من نوعها في الوسط العربي، وعلى الجهود التي بذلها من أجل خلق جو تربوي، بيتي صحيح للطالبات والطلاب الذين تعلموا فيها وتخرجوا منها.
وجاء في كلمة الدكتور أسعد عرايدة، مدير عام مؤسسة مشروع تأهيل اولاد إسرائيل، ورئيس جمعية أصدقاء القرية في حرفيش قوله: " الأستاذ معذى زيدان ابو هاشم، يكفيك فخراً انك المدير الاول لقرية الاولاد، انت الذي وضعت الأسس للإدارة السليمة، ورغم الصعوبات التي واجهت، تغلبت عليها وقدرت ان تصل الى منزلة مرموقة ومحترمة بين مدراء القرى التابعين لمشروع تأهيل اولاد اسرائيل ، كلمة حق، في كل مرة زرته ،كان بابه مفتوحا على مدى الساعات، للأولاد والعاملين، يعاملهم بالحسنى كأب وكأخ اكبر، كان يتكلم بفخر واعتزاز، عن عدد من الخريجات تزوجن وأقمن بيوتا وأسرا، بلغ عددهن ١٧ خريجة، وعن طلاب أيضاً دخلوا التعليم العالي والجيش ومجالات حياتية اخرى، بنجاح وتقدموا، فعلى هذا العمل المقدس، وعلى الجهد الذي بذلته من اجل الأولاد، وتطوير القرية على مدى السنين أقدم، باسمي وباسم جمعية الأصدقاء، ومشروع تأهيل اولاد إسرائيل، لك تحيه وشكر أيضاً من الأعماق، متمنين لك دوام الصحة والعافية والنجاح والتوفيق، على عملك الدؤوب من اجل مصلحة الطلاب.".
وتحدث رئيس المجلس المحلي، السيد مفيد مرعي قائلا: "رافقت الأخ معذى من البداية، وعرفت مدى الصعوبات التي واجهها، كان مميزا بقدراته وصفاته، لاحتوائه وحبه وعطائه للأولاد، وعلى هذه السنين، يجب أن تشكره طائفة كاملة.". وتحدث الأستاذ مدين أبو عيسى، المدير الحالي للقرية فقال: " شكر وتقدير، للأخ الاستاذ معذى زيدان، اذ نقلدك باسمي وباسم الإدارة،آيات الشكر والتقدير، على وافر مجهودك وعطائك الفياض، من اجل المحافظة، والعناية والرعاية، لمن هم احوج من ابنائنا بذلك،. فلم تأل جهداً قط،، في العطاء والوفاء، أطال المولى بقاءك ، ووفق سعيك، ولتبقى نبراساً لنا، ولأبناء طائفتنا، يستنار ويهتدى به دوماً، جزاك الله خيراً."
وألقى الاستاذ عماد فارس، مدير المدرسة الجماهيرية في حرفيش، كلمة جاء فيها: عندما يغمرنا العطاء بوابل من فيض، حينها يكتظ المكان بثمار علم وفكر، تتوق الى قطافها آلاف الأنظار. الى الاستاذ والصديق والجار معذى زيدان؛ نعبر لكم بهذا عن عميق تقديرنا، وشكرنا لجهودكم الطيبة التي بذلتموها في إدارة قرية الأولاد في حرفيش وتعاونكم معنا من أجل إنجاح مسيرة التربية والتعليم فيها، نتوسل للمولى القدير ان يديم لكم الصحة والعافية والعمر المديد." . وثد بارك الحفل الكثير من الحضور، وأيضا عدد من الذين لم يتمكنوا المشاركة، ومنهم الشيخ الاستاذ مهنا فارس، حرفيش الذي كتب تحية للسيد معذى وشكره على جهوده واعماله، والسيد علي قزل، مدير مكتب الرفاه الاجتماعي في المغار الذي كتب: " أخي معذى، تمنياتي لك. بحياة سعيدة بالصحة والعافية والعمر المديد، تحياتي لك وشكري لك على إدارة القرية لعده سنوات، شكري لك على إنقاذ العديد من أطفال الطائفة، شكري لك على انسانيتك.اطال الله بعمرك ووفقك بكل خطوه تخطوها" والأستاذ عماد حسين، مدير مدرسة سلطان الأطرش الذي كتب قائلا: " شكر وتقدير مدرسة سلطان الأطرش للسيد معذى زيدان الغالي؛ على عطائه لقرية الاولاد بحرفيش، على مدى ١٧ عاماً، فعلت ذلك بجداره واخلاص وعزم، تعاونك مع المدرسة أدى الى تقدم ونجاح معنوي، وتقوية الذات عند الأولاد، شكراً على سنين جميلة مليئة بالتحديات الإيجابي". وكتب الأستاذ وحيد غضبان ، مدير المدرسة الإعدادية في حرفيش قائلا: " مع الاحترام والتقدير للأستاذ معذى زيدان؛ على فتره مديدة ،غنية بالعمل المحبة والعطاء لأولاد الطائفة الدرزية ، بكونك مديراً لقرية الاولاد حرفيش، شكراً، نشد على ايديكم، نتمنى لك الصحة والسعادة بخروجك للتقاعد.".
وألقى السيد معذى الكلمة التالية:
المشايخ الإجلاء الحضور الكريم
كان لي الشرف العظيم، أن أقود مسيرة اجتماعية، انسانية تربوية، قرية الأولاد، لمدة ١٧ عاما، منذ بدايتها حتى اخصني الباري منذ عامين، بنزيف دموي في الدماغ، حيث خضعت لعلاج مطول في المشفى ومرحلة اشفاء خارجية، الأمر الذي اجبرني الا أكمل مهمتي في القرية، ولا يسعني اليوم الا ان اشكر الله على نتيجة ما حدث وما انا عليه اليوم. ان قرية الاولاد، تجري في عروقي، أني أتحمل المسؤولية على تاريخ القرية منذ البداية، تاريخ انطوت بداخله ضحكات ودمعات اولاد أُخرجوا من بيوتهم، لأسباب ليس لهم علاقه وذنب بها، وأودعوا بقياده أمينة وسليمة، بالتعاون مع طواقم علاجية وتربوية من داخل القرية وخارجها، استطعنا انقاذ عشرات من أبناء وبنات الطائفة المعروفية، وإعطاءهم الدفء والأمان والمحبة والحنان، وتعزيز الثقة بالنفس ، وتحقيق الذات حسب الرغبة والقدرات، فمنهم ما يقارب ال ١٧ من البنات تزوجن، وأولاد وبنات التحقوا بالتعليم العالي، ومنهم من التحق بالجيش ومجالات حياتيه أخرى. لقد تركت القرية جسدياً، ولكن نفسياً لم اغادرها للحظة واحدة. في ذاكرتي مخروطة ذكريات حزينة لأولاد يودعون امهاتهم في المشفى، وهي توصيني بهم، قبل ان تفارق الحياة، وذكريات طيبة فيها تخريج وتعليم عال وعقد قران، وبعثة طلاب للخارج وكثير من الذكريات الاخرى الطيبة والحزينة. وأود أن أشكر: مدراء المدارس والهيئة التدريسية في حرفيش، ومدارس أخرى من القرى الدرزية، والمشايخ الإجلاء، وفي مقدمتهم فضيلة الشيخ موفق طريف المحترم، والمجلس الديني الدرزي وأناسا اخرين رجالا ونساء، دعموا القرية وساندوها مادياً ومعنويا،ً وكذلك جمعيات خيرية ومؤسسات تربوية واجتماعية وكلية الشرطة ووحدات عسكرية وحرس الحدود وكيبوتس برعم وسعسع واخرين من فاعلي الخير. بفضل كل هؤلاء وبفضل الباري عز وجل، وصلنا وحققنا إنجازات في شتى المجالات، من اجل الأولاد، والدليل على ذلك القرية سارية المفعول، والخريجون والخريجات مندمجون ومنخرطون في المجتمع مثل غيرهم يواجهون الحياة. واهدي هذا التكريم لزوجتي أولادي وبناتي، لاخوتي واخواتي، الذين لم يفارقوني للحظة واحدة، منذ دخولي المشفى حتى يومنا هذا، للوفد المحترم الذي رافقني للامسية، وللطاقم والأولاد في القرية على مدّى كل السنين.". 
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.