spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 98
حدث تاريخي: معركة عين دارة
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129


 
الصلحة في قرية بيت جن طباعة ارسال لصديق

جرت في قرية بيت جن، مراسيم صلحة أخوية عشائرية، بين عائلة أبو عسلة من جهة، وعائلة حمود عطيلة من جهة أخرى، برئاسة فضيلة الشيخ موفق طريف، وعدد كبير من المشايخ والوجهاء والمسئولين وسكان القرية الكرام، حيث سعى فضيلة الشيخ وأعضاء لجنة الصلح، خلال فترة، لتحقيق تنفيذ هذه الصلحة، إثر حلدث القتل المؤسف الذي ذهب ضحيته المرحوم الشاب زاهر أبو عسلة . وأعلن فضيلة الشيخ موفق طريف، وصول الأطراف إلى صلحة، كما هو متبع في مجتمعنا، وألقى الكلمة التالية:
" مشايخنا الاجلاء الافاضل .الأخوة الحضور والأهل الأعزاء.
 السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته.  
لقد شاءت الظروف, ووقعت التقادير, ان تجتمع هذه الوجوه الكريمة, في هذه القرية العريقة, وهذا البلد المعطاء, لرأب الصدع وإحلال السلام, والعفو, والتقارب بين العائلتين الكريمتين آل ابو عسله وآل حمود حتى يعود ليسود من جديد جو من الألفة, والمودة والصداقة والمحبة، إنها نفوس شهمة تلك التي تتعامل بالعفو والتسامح, وتجنح إلى الصلح, والسلم والتقارب وتحقن الشر وتدعوا إلى الوفاق.
يسعدني أيها الأخوة ان أقف بينكم في هذا الموقف الجلل ونحن نعقد راية الصلح بين عائلتين كريمتين في هذه القرية العامرة وبعد الحادث المأساوي الذي وقع وعكر صفو هذا البلد,  لكن بوجود ورجاحة أصحاب العقول النيرة, وبالتسامح الكبير المتواجد في نفوس الجميع جعلهم يترفعون عن الأمور الصغيرة ويحكمون العقل, ويستجيبون لدعوة الصلح, فالتسامح هو من شيم العظماء, والعفو من صفات القادرين, والمغفرة من ميزات الصالحين, وكل هذا متوفر والحمد لله في هذا البلد العامر بجميع أهله وسكانه.
أيها الإخوة – قال تعالى في كتابهِ العزيز "فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ"  فكل مَن يحقن دم في هذا المجتمع، أو يمنع عُنفاً, آجرهُ الله وجزاه الخير والبركة, وعليه أستغل هذه المناسبة لأتوجه إلى الإخوة عامةً وأخص بالذكر الشباب, لأهيب بهم الحذر ثم الحذر، ثُم الحذر, وأطلُب منهم التقيد بالنظام العام وبالقانون وأحثهُم على مكافحة ومحاربة الشغب والمخدرات والكحول وجميع ظواهِر العنف الذي نرفضهُ بشدةٍ ونُدينه, ونرفض كلَ ما هو مُنافٍ لقيم مجتمعنا ولتقاليده وعاداته الشريفة.
أيها الإخوة، في السنوات الأخيرة, ومع انتشار مواقع الانترنت الالكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي, من فيسبوك وواتس اب وغيرها والتحديث في عالم الاتصالات، دخلت الى مجتمعنا عادات غريبة وبعيدة عنا كل البعد، تبناها وتبعها قسم لا يستهان به من أبناء طائفتنا, فتياناً وفتيات, مُتعلقين, للأسف الشديد, بقشورِ وتقاليدِ وسلوكيات شعوبٍ أخرى, غريبة عنا, آخذين العادات السلبية عنها، متخلين عن ثوابت ديننا وعزتنا وتراثنا الأصيل. بدل أن تستورد التحديثات المفيدة ونستعملها لتطوير المجتمع والنهوض به، أضحى نفرٌ لا يستهان به يستعمل وسائل الاتصال الحديثة للتشهير بالأخر والمس به وبسمعته وصيته وبالعرض وبنسائنا وبناتنا غير آبهين بالويلات التي قد تحدث من وراء ذلك من تدمير بيوت وتأثيرات سلبيه على كافة أفراد المجتمع لا تقل خطرا عن العنف الجسدي واستعمال الاسلحة، لا بل أكثر من ذلك لسهولة استعمالها وكثرة انتشارها.  
إن ما يحدث في بعض قُرانا من ترويج إشاعات وبث أكاذيب وتشهير بأعراض الناس وكرامتهم لهو سرطانٌ ينتشر في المجتمع التوحيدي ويهدد بتفككه وتدمير اسسه المتينة منذ أكثر من ألف عام. لذا أتوجه الى شبابنا وشابتنا وعموم أبناء الطائفة وأمام هذا الحشد التوقف عن بث الاشاعات والسموم وعدم الاصغاء لها بتاتا وعدم نشرها أو ترويجها. نحن ننتمي لمجتمعٍ توحيدي تقليديّ محافظ يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر ويدعو إلى المحبة والألفة والسلام.
اخواني يسعدني ان اتوجه بالشكر الي الشيخ ابو زاهر حسن ابو عسله والي انجاله وافراد اسرته الكريمة على تعاونهم مع لجنة الصلح واستعدادهم للترفع والتجاوز عن كل ما فيه ان يعكر صفو هذا البلد، وكلي ثقة ان الانسان الذي يمد يده للصلح لا بد ان يوفقه الله سبحانه وتعالى وان يعوضه عن محنته وان يسدد خطاه لما فيه الخير. كما واشكر الشيخ ابو هايل محمد حمود واقربائه اللذين تجاوبوا واقروا بالحق وسهلوا مهمة لجنة الصلح. آملين للعائلتين الكريمتين الغد المشرق والمستقبل المثمر والحياة الطيبة الكريمة داعين لهم بالخير والتوفيق واتفاق الكلمة والتحابب.
الحضور الكرام في هذا اليوم تزامن رحيل المرحوم الشيخ ابو عادل رجا دبور الذي عرف من خلال فترة حياته التي قضاها بالتقى والديانة والسدق والأمانة, وكرم النفس والأخلاق والآداب والتواضع, نقدم تعازينا الحارة للعائلة الكريمة بوفاته، وأساله تعالى العوض بسلامة حضراتكم جميعاً، وأن يبقي الخلف لمن سلف، له الرحمة ولكم من بعده طول البقاء. وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وفي الختام, أتقدم بشكري الجزيل لأعضاء لجنة الصلح وإلى كل من ساعدنا ووقف بجانبنا ودعا وعمل وآزر في الوصول الى هذا الموقف المُشرّف الكريم, من خارج القرية ومن بيت جن العامرة اللذين بذلوا كل مجهود لإصلاح ذات البين وتقريب وجهات النظر لإحلال الصلح والسلام.
أحييكم جميعاً وأشكركم وأدعو للجميع بدوام الصحة والمحبة والتفاهم والتعاون والاحترام وآمل ان يرشدنا الله سبحانه وتعالى جميعاً إلى عمل الخير دائماً وان لا تتكرر هذه الحوادث في مجتمعنا.
وأن شاءَ الله يكون صُلحاً مُبَارَكاً والحمدُ لله, سبحَانَهُ, الذي لا يُضَيِّعُ أجرَ عملٍ لأحدٍ, وهو المُوَفِّق لِمَا ما فيهِ الخير, وَالسَّلامُ عَلَى مَن اتبعَ الهُدَى, والسَّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله وبركاتُهُ.
وقرأ فضيلة الشيخ نص وثيقة الصلح كالآتي:
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)
وثيقة صلح عشائري
بين الشيخ أبو زاهر حسن أبو عسلة وانجاله وأقربائه  –  طرف أول.
وبين الشيخ أبو هايل محمد صالح حمود وأنجاله وأقربائه  – طرف ثاني.
لقد تم بعون الله تعالى اليوم السبت الموافق 7 كانون ثانٍ من عام 2017 في قرية بيت جن الصلح العشائري بين الشيخ أبو زاهر حسن أبو عسلة وانجاله وأقربائه وبين الشيخ أبو هايل محمد حمود وأنجاله وأقربائه , وذلك أثر حادث القتل المؤسف الذي وقع بتاريخ 2012/07/21 والذي راح ضحيته المأسوف على شبابه زاهر أبو عسله.
قامت لجنة الصلح المؤلفة من فضيلة الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزية ومشايخ ووجهاء وأعيان من المنطقة بمساعٍ حثيثة وخيرة, وعقدت جلسات عديدة ومتعددة مع الطرفين، كل على حدةٍ ومن فضل المولى عز وجل تكللت هذه المساعي بالنجاح والتوفيق حيث توصلت إلى إرساء قواعد الصلح والسلام بين العائلتين الكريمتين على الطريقة العشائرية واقرت لجنة الصلح ما يلي:
1.    دفع دية بمبلغ 350000 شيكل جديد على النحو التالي:
أ‌.    مبلغ بقيمة 50000 شيكل عطوة كان قد دفع بتاريخ 7/8/2012 .
ب‌.    مبلغ بقيمة 230000 شيكل كان قد دفع عن طريق المحكمة بتاريخ 2/7/2015 .
ت‌.    يدفع الشيخ أبو هايل محمد حمود للشيخ أبو زاهر حسن أبو عسله باقي مبلغ الدية المتفق عليها بمقدار 70000 شيكل حين التوقيع على هذه الوثيقة.
2.    يقوم الطرفان بالتصافح والتسامح حسبما تقتضيه العادات والتقاليد العربية والاصول المرعية في مثل هذه الحالات.
3.    يلزم هذا الصلح الحاضر والغائب, الطفل والشاب والشيخ والطفلة والفتاة والمرأة ومن في بطن امه وظهر ابيه من كلا الطرفين.
4.    هذا الصلح العشائري بين المذكورين أعلاه جاء لينهي بعون الله كل الخلافات او النزاعات بينهما ويحل السلام والوئام بين الطرفين, وعليه لم يعد لأي طرف لدى الطرف الاخر اي حق كان من اي نوع كان.
نسأل الله تعالى ان يوفقنا جميعا لما فيه عمل الخير والاصلاح بين الناس
وللبيان تم التوقيع بمشيئة الله وإرادته أمام الله ولجنة الصلح والشهود
توقيع الطرف الأول   توقيع الطرف الثاني
توقيع لجنة الصلح وشهود الحال " 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.