spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 147
الدّكتورة سوسن حديد (أبو ركن)
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
الشيخ كنج علي قبلان طباعة ارسال لصديق
1876 - 1968

بقلم الشيخ توفيق  كنج قبلان
بيت جن

ولد الشيخ كنج علي قبلأن في قرية بيت جن الشامخه فوق اعالي جبال الجليل, عام 1876, حيث ولد لأب من وجهاء الطائفه الدرزيه والأمه العربيه أنذاك في فلسطين .
كان والده الشيخ علي قبلأن من وجهاء وزعماء الطائفه والمنطقه عامةً ( واحد اسباب شهرته حينها هو, العلاقه الشخصيه التي كانت تربطه بالسلطان العثماني, العلاقه التي اصبحت شخصيه بعد نصره في معركه كانت تعتبر من المعارك الحاسمه للجيش العثماني, حيث قاد تلك المعركه لجانب ضباط اتراك وبسبب ذكائه وقدرته القياديه, تم النصر ). كان الشيخ كنج الساعد الأيمن لوالده ورفيقه في تنقلاته ومستشاره في حل القضايا العالقه . وبمرور السنين, بداْ الشيخ كنج يتقلد مهام القياده من والده, وبرع في قيادته الحكيمه, ورجولته وكرمه وقدرته على بسط سلطته ونفوذه وقدرته على حل المشاكل المحليه والأقليميه.
ولتلك الأسباب تم تعيينه رسميا كمختار في قرية بيت جن على يد السلطه البريطانيه عام 1934 لجانب كونه زعيما محليا واقليميا . كذلك تم اختياره (بسبب حكمته وقيادته) ليكون عضوا في لجنة الصلح الإقليميه لجانب المشايخ  سلمان طريف وسلمان خير من الطائفه الدرزيه.
نذكر بعض مواقفه على مستوى القريه , الطائفه والمستوى العربي الفلسطيني.
 في عام 1921 قتل عبد المجيد قدوره من رجال السلطه العثمانيه , في قرية حرفيش , حيث قامت السلطه بتوجيه الإتهام في قتله للطائفه الدرزيه وقامت باستجواب والتحقيق مع الرئيس الروحي للطائفه الشيخ طريف طريف في مدينة صفد , فوصل نباْ التحقيق للشيخ كنج فقام بارسال اخوانه لتبليغ الأهل في القريه وقام هو بصحبة اثنين من اخوانه بالتوجه الى مدينة صفد متحديا لا يهاب الموت, ووصل الى مقر القياده في صفد. وحينها وصل اقاربه الى صفد , فقام بصحبته بالعوده الى القريه واستضاف الشيخ طريف وبعدها اوصله الى قريته جولس بعد ان تم الإتفاق مع السلطه باْن لا علاقه للطائفه في مقتل عبد المجيد قدوره.
 في عام 1933 نشب خلاف بين الشيخ عبد الله خير القائم مقام في تلك الآونه وبين الشيخ امين طريف الرئيس الروحي للطائفه  , واْدى الخلاف الى انقسام الطائفه على بعضها. فقام الشيخ كنج برفقة وفد من جبل الدروز بقيادة اسعد بك كنج ابو صالح بالتوسط في حل الخلاف وتمت المصالحه على يديهما في مقام النبي شعيب عليه السلام.   بعد اتمام عملية الصلح وجهت دعوه للشيخ كنج لزيارة جبل الدروز , فقام بزيارة الجبل برفقة اسعد بك كنج ابو صالح وحلوا ضيوفا على شبلي بك الأطرش وقاموا بلستعراض امور الطائفه على المستوى الأقليمي.
 على اثر خلاف نشب بين اهالي شفا عمرو الإسلام والدروز , قتل حينها الشيخ حسن خنيفس والد الشيخ صالح خنيفس وعدد من رجاله على يد بعض الثوار المتمردين. وصل وفد من جبل الدروز تحت قيادة عبد الغفار باشا الأطرش وعدد من رجالات الجبل نذكر منهم( اسعد بك كنج ابو صالح , حمزه درويش, جبر مراد وزيد بك الأطرش), لاتمام عملية الصلح في شفاعمرو. وقد انتخب حينها الشيخ كنج وعدد من وجهاء الطائفه منهم الشيخ سلمان خير والشيخ سلمان طريف لوضع شروط الصلح , حيث تم الصلح في شفا عمرو , وبعدها انتقل الوفد الى قرية الرامه لاتمام عملية الصلح , بين عائلتي فارس وقاسم, حيث قام الوفد بضم الشيخ كنج اليه كفرد من الوفد لعقد راية الصلح. وبعد اتمام الصلح في قرية الرامه ,حل أعضاء الوفد ضيوفا على منزل الشيخ كنج في بيت جن واستضافهم لليله قي منزله ليعودوا مودعين الى جبل الدروز.
 في عام 1942 طلب منه على يد احمد الشبل من عكا ( نائب مدير دائرة الأحراش في فلسطين) باْن يتهيا , بحيث ستقوم الدائره بالقدوم الى بيت جن لمسح الأراضي في القريه وفصل الأراضي الزراعيه  عن الأراضي المعده للأحراش, وكان الطلب في بداية موسم الشتاء فاستغل الفرصه واقنعهم بان ياتوا الى القريه بعد نهاية موسم الشتاء وذلك لصعوبة موسم الشتاء في القريه وكثرة برده وشتائه , فوافق احمد الشبل على طلبه , فاستغل الشيخ كنج الفرصه ,  وتم مع اهل القريه تطويع كميات لا يستهان بها من الأراضي وتم زرعها لتكون لاهالي القريه بدلا من التحريش.
 قضية اراضي الخيط:
الخيط هو اراض زراعيه ملك للقريه , كانت تزرع على يد اهالي القريه جميعا وجميعهم يتقاسمون خيراتها وقد طمعت دائرة اراضي اسرائيل بالسيطره على تلك الأراضي بسبب موقعها وخصوبتها, فقام يوسف نحماني مسؤول الدائره في الشمال  باقناع بعض من وجهاء القريه بضرورة تقسيم اراضي الخيط على اهالي القريه وتسجيلها على اسمائهم , فوافق البعض وعارض البعض الأخر, وكان الشيخ كنج قبلان اول المعارضين لفكرة التقسيم. وقد حاول نحماني بشتى الطرق اقناعه لكن دون جدوى, حيث قام في عام 4/1944 بدعوة الشيخ كنج وابنه توفيق لزيارته في منزله في طبريا,  حيث التقوا بشخص يدعى روحه الذي كان يشغل مدير دائرة الطابو العام في فلسطين , واقترح روحه على الشيخ كنج وابنه توفيق ان يسجل له في الطابو كل ما يملك من اراض, وان يختار له ارض بمساحة 2000دونم من اراضي بيت جن ليقوم بتسجيلهم على اسمه واسم اولاده في الطابو وتقوم الدائره بدفع مبلغ وقدره 7000 ليره فلسطينيه نقدا له مقابل موافقته على تقسيم ارض الخيط ,فرفض قائلا لن اقوم بتجويع اهل بلدي لاشبع انا واولادي.  وبقي الحال هكذا حتى تم الاحتلال عام 1948, فعادوا ليجندوا الكثير من اهالي القريه لدعم فكرة التقسيم, حتى وصل الحال ببعضهم باتهامه بالتامر على ارض الخيط, فقام بجمع الأهالي في الخلوه وقال لهم بعد ان وقع على التقسيم ( الله يرحمك يا خيط), وهكذا حصل, بعد تقسيم الخيط بيعت الأراضي جميعها تقريبا لدائرة اراضي اسرائيل.
 في سنوات الأربعين الأولى قام احد سكان قرية جولس ويدعى يوسف عامر باطلاق النار على قائم مقام عكا- رفيق بك بيضون, فقام الشيخ كنج قبلان باتمام عملية الصلح برفقة الأمير مجيد ارسلان.
  أثناء حرب التحرير: قام الشيخ كنج قبلان باستضافة الهاربين من اخواننا العرب من القرى المجاوره خوفا من الحرب وحاول اعادة الكثير منهم واقناعهم بعدم ترك قراهم واراضيهم لان هذا سيسلبهم حقهم في ملكيتها واستطاع اعادة الكثير من اهالي عيلبون ,عرابه, سخنين, مجد الكروم وغيرهم الكثير الكثير...
كما حل عليه في الفتره نفسها ضيوفا , فرقه كبيره من جيش الإنقاذ بقيادة اديب الشيشكلي و عبد الحميد السراج  والدكتور منير العجلاني وفؤاد جديد , وقام باستضافتهم في منزله احسن ضيافه, وفي فترة ضيافتهم نشب سوء تفاهم بين احد الجنود وبعض من الشبان في القريه حيث تبادلوا اطلاق الرصاص, ولكن بحكمته وقدرته على التحكم بالأمور منع تفاقم الأمر  وحل الأشكال دون وقوع اي خسارات , وقامت الفرقه مع قيادتهم بالمغادره حامدين شاكرين مضيفهم.
 سنوات الخمسين والتجنيد الإجباري :
لقد كان الشيخ كنج قبلان من المعارضين للتجنيد الأجباري ورفض ان يوافق عليه بدعوته ان يكون التجنيد لجميع ابناء الأقليه العربيه وليس لابناء الطائفه الدرزيه وحدهم, ولكي  يمنع الفصل بين الطائفه والأقليه العربيه, فالطائفه في نظره طائفه عربيه درزيه.
 زيارة رئيس الدوله الى منزله في العام 1953:
بعد تولي السيد اسحاق بن تسفي مهام منصبه كرئيس ثان لدولة اسرائيل,وكانت تربطه علاقة صداقه مع الشيخ كنج , قام وجهاء الطائفه بزيارة رئيس الدوله لتقديم التهاني, وقد تغيب عن هذه الزيارة الشيخ كنج لاسباب منعته من ذلك . فقام السيد اسحاق بن تسفي بزياره للطائفه الدرزيه حيث اختار زيارة الشيخ كنج في منزله في بيت جن , الذي قام بدوره باستعراض  امور   ومشاكل الطائفه الدرزيه.
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.