spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 2
خلوات البياضة
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129


 
كلمة العدد: جامع كرامات الأولياء طباعة ارسال لصديق
عندما يكون الإنسان راتعا في نعيم ما فمن الطبيعي أن يعتقد أن الأمور يجب أن تكون هكذا ومتمثلة في الوضع الموجود فيه. ولمي يستطيع أن يقدر في أي نعيم كان يجب إما أن تزول عنه هذه النعمة وساعتها يعرف ما خسر وإما أن يمر بُعد تاريخي عن تلك الفترة لكي يتحسس في أي وضع كان. وإذا نظر الواحد منا إلى فترة دراسته الثانوية أو الجامعية أو فترة الخدمة العسكرية يتوق مثيرا إلى تلك الأيام ويتمنى كثيرا أن تعود مع أنه في تلك الأيام لم يراوده هذا الشعور لأنه كان منغمسا في الحياة اليومية ولم يقدّر أنها يمكن أن تتغير. كذلك نحن لا نقدّر أهمية صحتنا إلا إذا أصابنا مرض أو وعكة ولا نعرف أهمية شارع ما إلا إذا سُد أمامنا.
ونحن نقول هذا الكلام لكي نؤشر إلى أننا نعيش في بلاد هي أرض الأنبياء ومهد الرسل والأولياء وعندما نسافر إلى أي بلد في العالم نلمس الدهشة في عيون سكان تلك البلاد إذ أن معظمهم يعتقد أن القدس مثلا هي مدينة كلها منائس ومساجد وأماكن عبادة وأنه لا يمكن أن يعيش بشر عاديون وأن الأماكن المذكورة في التوراة والإنجيل عي محطات مقدسة لا يعيش فيها إنسان وهم يحسدوننا لأننا نعيش ونكبر ونموت في أرض وطأ ثراها عدد مبير من الأنبياء والرسل ودُفن فيها عدد غير قليل من الأولياء الصالحين.
في هذه الأرض عاش إبراهيم الخليل وسيدنا يوسف الصديق والملك داود وسليمان الحكيم وفيها أصابت الحية قدم سيدنا شعيب عليه السلام. ومن وراء مهرها وقف سيدنا موسى عليه السلام وألقى عليها نظرة وداع ، وفيها بُشر بسيدنا عيسى عليه السلام وتنقل بين قدسها وجليلها . وإليها أسرى النبي محمد عليه الصلوات والسلام وفوقها انتقلت الست سارة كرّم الله وجهها من مصر موفدة إلى وادي التيم ، وفيها مرّ قبل ذلك فيثاغوروس في طريقه إلى مصر ليتلقى الحكمة والمعرفة، وفوق هضابها تنقل دعاة مذهب التوحيد وكانت لهم لحظات غبطة وسرور وكانت لهم لحظات أسى ودموع. وفي هذه الأرض عاش ودُفن سيدنا الشيخ علي الفارس وعدد من المشايخ الإجلاء المميزين
نعم في هذه الأرض التي نعيش عليها ولا نستطيع ان تقدّر كم نحن سعداء بذلك وفي هذه الفترة التي نعاصرها عاش فقيدنا المرحوم فضيلة الشيخ أبو يوسف أمين طريف وقاد الطائفة الدرزية خلال سبعة عقود. ولأننا نعيش الأحداث عن قرب لا نستطيع أن نوافيها حقها إلا بعد ان يكون بُعد تاريخي وجغرافي . المؤرخ الذي سيحقق في أحداث القرن العشرين بعد مائتي سنة سينظر إلى هذه الأحداث بشكل يختلف عما ننظر نحن، والباحث الذي سيقيّم الشخصيات العاملة اليوم سيراها بعيون مختلفة عما نشاهده نحن اليوم . ولقد صدق من قال " لا نبي في بلده". لأن الإنسان حتى ولو كان نبيا له من يخاصمه وله من يعاديه ومن يحسده ومن يلومه بقدر ما له من يحترمه ويجله، وكل إنسان يمر بلحظات ضعف أو أوقات عصيبة تؤثر في الصورة التي موّناها عنه في مخيلتنا ، وكل إنسان مهما كان مبجّلا أو قديرا أو بطلا او مقداما لا بد ان يمر بتجارب صغيرة لا تروق لنا فننتبه إليها ونظل لا نغفرها للكبير وكلما كبر الإنسان في نظرنا كلما فتّشنا في شخصيته عن عيوب لنشبع غرورنا أو نطفئ وهيج حسدنا أو لمجرد حب الاستطلاع ، واسم الشخص يكبر عادة كلما بعدنا عنه ويصغر كلما اقتربنا إليه.
كل ما قلناه مناسب بالنسبة لجميع الزعماء والقادة والسياسيين والرجال المشهورين.. أما المرحوم الشيخ أمين طريف فقد كان فوق كل هذه.
كان الشيخ أمين شخصية أسطورية في حياته، كان وليا صالحا وهو بعد على قيد الحياة، وكان مثالا للفضيلة والتقوى والدين وهو ما زال يتنفس ويتحرك ويعيش.
هناك أناس تسمع عنهم وعندما تقابلهم تجد أن اسمهم أكبر من جميعهم. الشيخ أمين تسمع عنه ويكبر في عينيك عندما تقابله حتى ولو لم ينطق بكلمة. كان كله حضورا ومهابة وتبجيلا. لقد فرض هالة من القدسية على كل من عرفه من دروز ويهود وكافة أبناء الطوائف الأخرى. لقد كان كبار الزعماء يتوافدون على باب داره للتبرك قبل ان يقدموا على عمل مصيري ولم يكن هذا تملقا أو محاباة وإنما شعور صادق وإحساس فعلي عندهم فهم رؤساء الدولة وقواد الجيوش وهو راعي طائفة صغيرة. وقد كانوا بحاجة إليه.
وقد بُنيت شخصية الشيخ أمين طريف خلال عشرات السنين ومن ورائها حكمة إلهية ورعاية سماوية لا بد كانت وراء كل قراراته وخطواته حتى تعدى صيته آفاق بلادنا وأصبح اسما معتبرا في أوساط الدروز وغير الدروز في كل مكان
وإذا كان كبيرا في حياته فقد كان عظيما يوم وفاته. لقد عاشت في هذه البلاد شخصيات مرموقة جدا وتبوّأت مناصب عالية وعندما توفيت جرى لها جنازات كبيرة ولكن في حدود المعقول.
أما الشيخ أمين فما أن وصل نبأ وفاته إلى الجمهور حتى تقاطر إلى جولس عشرات آلاف المشيعين وشهدت البلاد أكبر جنازة في تاريخها .
كنت تشاهد الشيخ المسن يتوكأ على عكازه ويسير مئات الأمتار ليصل إلى مقر الجنازة وكذلك النساء والشباب والأولاد والوزراء والأعيان كان الجميع يشعر أنه يشارك في مأتم تاريخي لم تشهد البلاد مثله، فانتشرت الجموع فوق الهضاب المشرفة على مقر المأتم وهي تتحمل الحر الشديد والعطش والانتظار وكلها صابرة تدعو للفقيد بالرحمة وتلهج بمزاياه وخصاله وأعماله.
وعندما ووري الجثمان الطاهر التراب في الغرفة التي شهدت خلال عشرات السنين أهم أحداث حياته وقفت الجموع خاشعة مسبّحة للمولى تدعو للفقيد ان يتغمده الله برحمته ورضوانه.
هكذا عاش الشيخ أمين طريف في حياته علما من أعلام الطائفة والدولة والمنطقة، وهكذا مات وجمع يوم مماته جميع أبناء الطوائف في هذه البلاد. لقد كان رمزا للوحدة والتآخي والتسامح وتجمعت في شخصيته كل صفات أولائك الذين مروا من هنا عبر القرون وأصبحوا في عداد الأنبياء والأولياء والصالحين . ويمكننا ان نقول إن أسما كبيرا قد أضيف إلى أسماء هؤلاء.

رحمه الله
والله ولي التوفيق
سميح ناطور
دالية الكرمل - تشرين الثاني 1993

 
التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.