spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 94
بحثا عن أبناء التوحيد،جولة في أوزبكستان
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129
العدد 128


 
الزيارة السنوية لمقام سيدنا أبو عبدالله (ع) في عسفيا طباعة ارسال لصديق

سجرت في منتصف شهر تشرين الثاني، الزيارة السنوية التقليدية لمقام سيدنا أبي عبد الله محمد عبد الوهاب القرشي، في قرية عسفيا، حيث توافدت جماهير المشايخ من الجولان والجليل والكرمل، إلى المقام الشريف، يتقدمهم فضيلة الشيخ موفق طريف وكبار المشايخ، حيث كان في استقبالهم، شيوخ ووجهاء قرية عسفيا. وتليت الصلوات والأشعار الدينية، وألقى فضيلة الشيخ موفق طريف كلمة بهذه المناسبة، ذكر فيها الأوضاع السائدة، وحث المشايخ والشباب على التقيد بأهداب الدين، والتمسك بالتعاليم الشريفة، والتعاون والعمل المشترك من اجل مصلحة الطائفة الدرزية في البلاد وخارجها. ورحّب رئيس المجلس المحلي السيد وجيه كيوف، بالمشايخ والزوار، ذاكرا أنه يقوم مع فضيلة الشيخ موفق طريف بالعمل على حل كافة المشاكل العالقة، بالنسبة للأرض والأمور الحياتية المرتبطة بقريتي الكرمل، وباقي القرى الدرزية في البلاد.
فيما يلي كلمة محرر مجلة "العمامة" وموسوعة التوحيد الدرزية الشيخ سميح ناطور التي نشرها في موقعه بالفيسبوك،  بمناسبة الزيارة السنوية لمقام سيدنا أبو عبد الله (ع) في عسفيا:
فوق رُبى الكرملِ المقدسِ وعلى رُفوفِ التاريخِ العظيمِ،
وفي ثنايا التوحيدِ الأزليّْ، وبين طياتِ الايمانِ العميقِ،
تقف الكلمةُ الخالدةُ تمثلُ، كلَّ رموزِ الابداعِ، والفكرِ، والمنطقِ، والحضارة،
وفي نفسِ الوقتِ، تحملُ رايةَ التوحيدِ
وتَغْرِسُهُ في العقولِ والنفوس
في تمجيدِ خالقِ الكونِ، وفي بث الهدايةِ بينَ الآنام...
 
وفي هذا المقامِ المبجلِ
وعلى همسِ نسماتِ الكرملِ المنعشة،
وقف سيدُنا، أبو عَبدِاللهِ، مُحمدٌ، بن عبد الوهاب، القُرشيّ، عليه الصلاة والسلام،
يُعَطِّرُ أثيرَ الكرملِ الشامخِ
بعبقِ وأريجِ التوحيد.
وتنقل من موقعِ لآخرَ،
يزرع البركةَ ويغْرُسُ الهدايةَ
ويغمُرُ الأرضَ بالقداسةِ.
وفي هذه البقعةِ المُخْضَرّةِ من كرمل الأنبياءِ
تفجرَ الماءُ من عينِ العلقِ
ليجمعَ حولَه زمرةَ من الموحدينَ
يحملونَ الرايةَ عبرَ التاريخ.
ومثلما انهمرتِ المياهُ من العينِ المباركةِ
انهمر الإيمانُ في المنطقةِ
بعد أن تفيأ، سيدنا أبو عبدالله، بظل الشجر حولها،
وحملت سيدات عسفيا، جرار الماء على رؤوسهن،
مثلما حملنَ النقابَ على هاماتهنّ حيثُ يُشيرُ الماءُ والنقابُ إلى الطهر، والبراءة، والعفة، والصفاء.
وظل ذكر سيدنا الولي الكبير، يرافقُ السكانَ
ويبعثُ بِهِم الطمأنينةَ والعزةَ والأمان،
إلى أن ألْهَمَ الله شيْخاَ من القريةِ الديّانةِ
أن يبنيَ بجانب العينِ مقاما
للتباركِ، والنذورِ، والدراسةِ، والصلاة.
وباركَ سيدُنا المرحومُ، الشيخُ أبو يوسف أمين،
مبادرةَ المرحومِ الشيخِ فارس أبو فارس، ومن دعمَهُ،
وهذا جعلْنا، نسعدُ ببركةِ مشايخِ البلادِ في كل عام،
فانتصبت قبةٌ جديدةٌ
وتعمقتْ جذورُ التوحيدِ
تُثبتُ ما قد غُرِسَ واستقرَ في القلوبِ،
وزاد الكرملُ قداسةَ.
حضراتُ المشايخِ الأجلاء،
وجودُكم، واجْتِماعِكُم، وحُضورِكُم،
مزودين بالعقيدةِ، والعزيمةِ، والتوكلِ،
هو أقوى سلاحٍ نَمْلكُهُ،
وبِفضلِهِ، وبعوْنه تعالى، تغلبْنا عبرَ التاريخِ
على امبراطورياتٍ، وغزاةٍ، وفاتحينَ،
وبفضله، يحدونا الأملُ
أن ينتصرَ إخوانُنا عبر َالحدود...
وإذ نشجُعُهم، ندعو لهمْ،
أن يستمروا في شموخهم التوحيدي،
يسطرون، وإياكم، آياتِ العزةِ والكرامةِ والخلود.
ومن هنا، نرسل أيضا، تحية إكبارٍ وتقدير،
إلى إخواننا المغتربينَ عبر البحارِ

للفيديو:

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1346601562018197&id=215661841778847


https://youtu.be/5EWCGoSe2vI
    

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.