spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 122
تلبيس العباءة
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129
العدد 128


 
بالفيديو: كلمة مجلة العمامة بمناسبة زيارة مقام سيدنا أبو عبد الله (ع) في عسفيا طباعة ارسال لصديق
كلمة محرر مجلة "العمامة" وموسوعة التوحيد الدرزية الشيخ سميح ناطور بمناسبة الزيارة السنوية لمقام سيدنا أبو عبد الله (ع) في عسفيا

https://youtu.be/5EWCGoSe2vI

https://youtu.be/5EWCGoSe2vI

زيارة مقام سيدنا أبو عبد الله (ع) في عسفيا
جرت صباح يوم السبت الموافق التاسع عشر من شهر تشرين ثان 2016 الزيارة السنوية لمقام سيدنا أبو عبد الله (ع) في قرية عسفيا باشتراك مئات المشايخ من كافة القرى الدرزية، يتقدمهم فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية. وتليت الأشعار الدينية والصلوات وقام المشايخ من كافة القرى بزيارة إخوانهم رجال الدين من قرية عسفيا.
يقع المقام في قرية عسفيا في الطرف الجنوبي الغربي للقرية في منحدر واد يتجه إلى قرية دالية الكرمل.
سيدنا أبو عبداللة (ع) هو محمد بن وهب القرشي الداعي من قبيلة قريش أعظم قبائل العرب شأنًا وأغناها أمجادًا في الجاهلية والإسلام. تولى دعوة النذر بين السنوات 1009-1003م = (400-394 هـ)، وهو من أركان دعوة التوحيد وكان بين الدعاة في ديوان الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله. كان يتجول بين مصر ولبنان يتفقد أحوال الموحدين ولا بد أنه مر في طريقه بالكرمل ومكث فيه فترة من الزمن ليتعبد فيه حين مروره في المنطقة متنقلا بين القاهرة، مكان بث الدعوة وبين مناطق وادي التيم وحلب والجليل.
وقد توارث سكان الكرمل الدروز، أبا عن جد، المعرفة بوجود قداسة مرتبطة بسيدنا أبي عبدالله (ع)، تتعلق بعين الماء الموجودة في موقع المقام اليوم، والمسماة عين العلق، والتي كانت أحد مصادر تزويد المياه الرئيسية لسكان قرية عسفيا. وقد نبتت في المكان أربع شجرات باسقة أكسبت المكان جمالا وروعة فأخذ السكان يجتمعون حول العين ويوفون النذور وأصبح المكان مقدسا. وكان المشايخ يجتمعون بجانب العين، ويؤدون الصلوات، ويتباحثون في تاريخ المقام وقدسيته، إلى أن قام المرحوم الشيخ أبو كامل فارس أبو فارس، عام 1961 بمبادرة لبناء حجرة للضريح وللصلوات، وعندما توفي عام 1978، انتقلت مهمة الرعاية والاهتمام بالمقام الشريف، ليدي المرحوم أبو نهاد نور الدين أبو فارس، الذي وسع المقام وشيد البناية الحالية، وسعى لدى الرئاسة الروحية، فتقرر إجراء زيارة سنوية للمقام، في الخامس عشر من كل سنة، ابتداء من سنة 1992، بمباركة سيدنا فضيلة المرحوم الشيخ أبو يوسف امين طريف (ر).
---------------------
تفاصيل أوفى عن كل الأسماء، الأنبياء والأحداث في تاريخ طائفة الموحدين الدروز تجدها في
Druze Encyclopedia موسوعة التوحيد الدرزية
druze-encyclopedia.myshopify.com
https://druze-encyclopedia.myshopify.com/

وفي موقع مجلة العمامة
http://www.al-amama.com/

مقالة عن مقام سيدنا أبو عبد الله عليه السلام : https://goo.gl/d77OG7

فيما يلي كلمة محرر مجلة "العمامة" وموسوعة التوحيد الدرزية الشيخ سميح ناطور بمناسبة الزيارة السنوية لمقام سيدنا أبو عبد الله (ع) في عسفيا:
فوق رُبى الكرملِ المقدسِ
وعلى رُفوفِ التاريخِ العظيمِ،
وفي ثنايا التوحيدِ الأزليّْ،
وبين طياتِ الايمانِ العميقِ،
تقف الكلمةُ الخالدةُ
تمثلُ، كلَّ رموزِ الابداعِ، والفكرِ، والمنطقِ، والحضارة،
وفي نفسِ الوقتِ، تحملُ رايةَ التوحيدِ
وتَغْرِسُهُ في العقولِ والنفوس
في تمجيدِ خالقِ الكونِ، وفي بث الهدايةِ بينَ الآنام...
وفي هذا المقامِ المبجلِ
وعلى همسِ نسماتِ الكرملِ المنعشة،
وقف سيدُنا، أبو عَبدِاللهِ، مُحمدٌ، بن عبد الوهاب، القُرشيّ،
عليه الصلاة والسلام،
يُعَطِّرُ أثيرَ الكرملِ الشامخِ
بعبقِ وأريجِ التوحيد.
وتنقل من موقعِ لآخرَ،
يزرع البركةَ ويغْرُسُ الهدايةَ
ويغمُرُ الأرضَ بالقداسةِ.
وفي هذه البقعةِ المُخْضَرّةِ من كرمل الأنبياءِ
تفجرَ الماءُ من عينِ العلقِ
ليجمعَ حولَه زمرةَ من الموحدينَ
يحملونَ الرايةَ عبرَ التاريخ.
ومثلما انهمرتِ المياهُ من العينِ المباركةِ
انهمر الإيمانُ في المنطقةِ
بعد أن تفيأ، سيدنا أبو عبدالله، بظل الشجر حولها،
وحملت سيدات عسفيا، جرار الماء على رؤوسهن،
مثلما حملنَ النقابَ على هاماتهنّ
حيثُ يُشيرُ الماءُ والنقابُ إلى الطهر، والبراءة، والعفة، والصفاء.
وظل ذكر سيدنا الولي الكبير، يرافقُ السكانَ
ويبعثُ بِهِم الطمأنينةَ والعزةَ والأمان،
إلى أن ألْهَمَ الله شيْخاَ من القريةِ الديّانةِ
أن يبنيَ بجانب العينِ مقاما
للتباركِ، والنذورِ، والدراسةِ، والصلاة.
وباركَ سيدُنا المرحومُ، الشيخُ أبو يوسف أمين،
مبادرةَ المرحومِ الشيخِ فارس أبو فارس، ومن دعمَهُ،
وهذا جعلْنا، نسعدُ ببركةِ مشايخِ البلادِ في كل عام،
فانتصبت قبةٌ جديدةٌ
وتعمقتْ جذورُ التوحيدِ
تُثبتُ ما قد غُرِسَ واستقرَ في القلوبِ،
وزاد الكرملُ قداسةَ.

حضراتُ المشايخِ الأجلاء،
وجودُكم، واجْتِماعِكُم، وحُضورِكُم،
مزودين بالعقيدةِ، والعزيمةِ، والتوكلِ،
هو أقوى سلاحٍ نَمْلكُهُ،
وبِفضلِهِ، وبعوْنه تعالى، تغلبْنا عبرَ التاريخِ
على امبراطورياتٍ، وغزاةٍ، وفاتحينَ،
وبفضله، يحدونا الأملُ
أن ينتصرَ إخوانُنا عبر َالحدود... وإذ نشجُعُهم، ندعو لهمْ،
أن يستمروا في شموخهم التوحيدي،
يسطرون، وإياكم، آياتِ العزةِ والكرامةِ والخلود.

ومن هنا، نرسل أيضا، تحية إكبارٍ وتقدير،
إلى إخواننا المغتربينَ عبر البحارِ
نباركُهُم ونشْكُرُهم، كونُهمْ يحافظونَ على جمرةِ التوحيدِ هناك،
فنحنُ كلُنا جميعًا، نَقومُ بواجباتِنا واثقينَ، مطمئنينَ
لأن الله، جل وعلا، حبانا جميعاً، بالعقلِ والكلمة.
ومن كان توكُّلُه على سفيرِ القُدرةِ وإخوته، فوض الله عليهم البركات،
يحافظُ على مبادئِهِ وتقواهُ
سوف يرعاه اللهُ، ويحميه، ويسدد خطاه.

مشايخَنا الأفاضلَ، الإخوةُ الشبابُ
زيارةً مقبولة للجميع
جزاكم الله خيرا  وأهلا وسهلا بكم في كل وقت وأوان...

https://youtu.be/5EWCGoSe2vI
 
التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.