spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 151
كلمة العدد: قد تدمع عيوننا رقة، لكننا نتحدى الردى بأسا
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 154
العدد 153
العدد 152
العدد 151
العدد 150


 
قرى فرع يركا طباعة ارسال لصديق
عن "الموسوعة التوحيدية للصغار"


يركا

قَرْيَةٌ كَبيرَةٌ تَقَعُ في الْجَليلِ الْغَْربِيِّ، عَلى تلَّةٍ تَرْتَفِعُ حَوالي خَمْسُمائَةِ مِتْراً عَنْ سَطْحِ الْبَحْرِ، وَتُشْرِفُ عَلى سَهْلِ عَكّا وَالْبَحْرِ الْمُتَوَسِّطِ وَجِبالِ الْكَرْمِلِ. هيَ مِنَ الْقُرى الدُّرْزِيَّةِ الْقَديمَةِ في الْبِلادِ، وَكانَتْ قائِمَةً زَمَنَ الدَّعْوَةِ الدُّرْزِيَّةِ، وَعاشَ فيها عَدَدٌ مِنَ الدُّعاةِ، الَّذينَ ذُكِروا في الْكُتُبِ الدّينِيَّةِ، وَلا زالَتْ قُبورُ الْبَعْضِ مِنْهُمْ مَوْجودَةً في الْقَرْيَةِ حَتّى الْيَوْمَ، مِثْلُ الشَّيْخِ "أبو السَّرايا غَنايِم". قَوِيَتِ الْقَرْيَةُ في عُهودٍ مُتَأَخِّرَةٍ تَحْتَ ظِلِّ الْحُكْمِ الدُّرْزِيِّ في لُبْنانَ وَالْجَليلِ، وَخاصَّةً في الْقَرْنِ التّاسِعَ عَشَرَ، حَيْثُ كانَتْ عائِلَةُ مُعَدّي مِنَ الْعائِلاتِ الْقَوِيَّةِ، وَقَدْ مَنَحَها والي عَكّا، حَقَّ جِبايَةِ الضَّرائِبِ مِنَ السُّكانِ، مِنْ عَكّا حَتّى طَبَرَيّا، وَكانَ زَعيمُها في ذَلِكَ الْوَقْتِ الشَّيْخَ مَرْزوق مُعَدّي. وَقامَ سُكّانُ يَِرْكا بِدَعْمِ إخْوانِهِمْ الدُّروزِ في لُبْنانَ في حَوادِثِ السِّتّينِ. جَميعُ سُكّانِ الْقَرْيَةِ مِنَ الدُّروزِ وَعَدَدُهُمْ حَوالي أَحَدَ عَشَرَ ألْفَ نَسْمَةٍ. وَفي الْعِشْرين سَنَةً الأخَيرَة تَقَدَّمَتْ يرْكا بِشَكْلٍ مَلْحوظٍ، خاصَّةً مِنَ النّاحِيَةِ الصِّناعِيَّةِ وَالتِّجارِيَّةِ، فَقَدْ تَحَوَّلَتْ إلى مَرْكِزٍ تِجارِيٍّ لَهُ أهَمِّيَّتُهُ الْكُبْرى في الْبِلادِ، وَيَأْتي إليَهْا السُّياحُ وَالزّائرونَ مِنْ جَميعِ أنْحاءِ الْبِلادِ، وَفيها كَذَلِكَ صِناعاتٌ وَمَرافِقٌ إقْتِصادِيَّةٌ هامَّةٌ جِدّاً. يَعيشُ فيها عَدَدٌ مِنَ الزُّعَماءِ السِّياسِيِّينَ وَالدّينِيّينَ الْبارِزينَ في الطّائِفَةِ الدُّرْزِيَّةِ. في الْقَرْيَةِ خِلْوَةٌ واحِدَةٌ فَقَطْ تَضُمُّ كافَّةَ رِجالِ الدّينِ، وَتُعَبِّرُ عَنْ وِحْدَةِ رِجالِ الدّينِ. بُنِيَتْ في الْعِشْريناتِ مِنَ الْقَرْنِ الْعِشْرينِ خَلْواتُ الرُّغَبِ بِالْقُرْبِ مِنَ الْقَرْيَةِ.
عَرِّجْ عَ يرْكا وْقولْ بَدّي زورْ 
  هالْبَلَدْ يا الْلي بِالصِّناعة مْعَمَّرَة
فيها آثارِ مْجَمَّعَة مْنِ عْصورْ 
وْذِكْرى دُعاةِ الْخيرْ فيها مْنَوَّرِة
شيخِ السَّرايا حَدّ  مِنُّهْ  قْبورْ 
وْقِصَِّة  الأخَوينْ  فيها  مْعَبَّرَة
أهْلِ الْبَلَدْ لِلْخيْرعِمْلوا جْسورْ 
أعْطوا مَثَلْ لَلْكُلْ عِبْرَة مْصَوَّرَة
شُغِلْ وْتِجارَة وِالْعَمَلْ مَوْفورْ 
 دَعْوِةِ شْيوخِ الدّينْ في الْخَلْواتْ
تِبْقي يا يرْكا دومْ أحْلى جَوْهَرَة



جولس

تَقَعُ قَرْيَةُ جولِس، عَلى بُعْدِ سِتَّةَ عَشَرَ كيلومِتْراً شَرْقِيَّ مَدينةِ عَكّا، عَلى تَلَّةٍ تَرْتَفِعُ حَوالَيْ150 م عَنْ سَطْحِ الْبَحْرِ. وَهِيَ قَرْيَةٌ قَديمَةٌ مَذْكورَةٌ في التّاريخِ مُنْذُ مِئاتِ السِّنينَ. هِيَ مِنَ الْقُرى الدُّرْزِيَّةِ الَّتي كانَتْ قائِمَةً في عَهْدِ الدَّعْوَةِ في مُسْتَهَلِّ الْقَرْنِ الْحادي عَشَرِ الْميلادي،  وَهِيَ الْيَوْمَ قَرْيَةٌ صَغيرَةٌ يَبْلُغُ عَدَدُ سُكّانِها حَوالي سِتَّةِ آلافِ نَسْمَةٍ، لَكِنَّها قَرْيَةٌ ذاتُ أهَمِّيَّةٍ كَبيرَةٍ بِالنِّسْبَةِ لِلطّائِفَةِ الدُّرْزِيَّةِ، فَفيها تَسْكُنُ الْقِيادَةُ الرّوحِيَّةُ لِلدُّروزِ في إسْرائيلَ مُنْذُ أكْثَرَ مِنْ قَرْنَيْن ونِصْفٍ. يَعيشُ فيها الْيَوْمَ الشَّيْخُ مُوَفَّق طَريف الرَّئيسُ الرّوحِيُّ لِلطّائِفَةِ الدًّرْزِيَّةِ، وَفيها ضَريحُ الْمَرْحومِ الشَّيْخِ أمينِ طَريف، الرَّئيسِ الرّوحِيِّ لِلطّائِفَةِ في الْقَرْنِ الْعِشْرين. يوجَدُ فيها كَذَلِكَ قَبْرُ الشَّيْخِ عَلي الْفارِس الَّذي عاشَ فيها في الْقَرْنِ السّابِعَ عَشَر، وَتَبارَكَتِ الْقَرْيَةُ بِوُجودِهِ. يُديرُ شُؤونَ الْقَرْيَةِ مَجْلِسٌ مَحَلِّيٌّ مُنْذ السِّتّيناتِ. كانَ اعْتِمادُها في السّابِقِ عَلى الزِّراعَةِ لِكِنَّ السُّكّانَ يَعْمَلونَ الْيَوْمَ بِأَشْغالٍ مُخْتَلِفَةٍ. في الْقَرْيَةِ مَدْرَسَتانِ ابْتِدائيَّتانِ وَواحِدَةٌ ثانَوِيَّةٌ وَفيها مَرْكَزٌ جَماهيرِيٌّ .
يا طالبين الدين والرحمات
  وصفو الخواطر من رجال الدين
شدّوا الرحيل بصفوة النيات 
 ع صوب قرية مباركة من سنين
روحوا لجولس هالبلد بالذات 
 ال  فيها  قبب  وقبور   قدّيسين
فيها آثار ومغر مع خربات 
 وزيتونها   معروف ع  الميلين
المركز الروحي مع الهيئات 
 وبركة رئيس الطايفة المرحوم
 شيخ الجزيرة الشيخ بو يوسف امين



ابو سنان


قَرْيَةٌ مُخْتَلَطَةٌ، يَعيشُ فيها مُسْلِمونَ وَمَسِيحِيّونَ، بِالإضافَةِ إلى السُّكّانِ الدُّروزِ. تَقَعُ شَمالِيَّ قَرْيَةِ يَرْكا، عَلى هَضَبَةٍ، تَرْتَفِعُ حَوالَيْ مائَةِ مِتْرٍ. هِيَ قَرْيَةٌ قَديمَةٌ، كانَتْ مَوْجودَةً قَبْلَ الْميلادِ في عَهْدِ الْعِبْرانِيّينَ الْقَدَماءِ. وَذُكِرَ أنَّها كانَتْ مَحَطَّةً هامَّةً في الطَّريقِ بَيْنَ الْمَمْلَكَةِ الْعِبْرِيَّةِ وَالدَّوْلَةِ الْفينيقِيَّةِ. وَكانَتِ الْقَرْيَةُ قائِمَةً في زَمَنِ الدَّعْوَةِ الدُّرْزِيَّةِ، وَعاشَ حَوْلَها كِبارُ الدُّعاةِ الْمَذْكورينَ في الْكُتُبِ التَّوْحيدِيَّةِ، وَقُبورُ بَعْضِهِمْ ما زالَتْ حَتّى الْيَوْمَ. إزْدَهَرَتِ الْقَرْيَةُ، في عَهْدِ الأميرِ فَخْرِ الدّين الْمَعْنِيِّ، وَقَدْ بَنى فيها قَصْراً لَهُ عامَ1617 ، سَكَنَ فيهِ إبْنُهُ عُليُّ، عِنْدَما كانَ يَرْئِسُ الْحَمَلاتِ الْعَسْكَرِيَّةَ لأبيهِ. ما زالَتْ بَعْضُ آثارِ هَذا الْقَصْرِ قائِمَةً. وَفي عامِ1864 ، عُيِّنَ أحَدُ وُجَهاءِ الْقَرْيَةِ، الشَّيْخُ صالِح خَيْر قُنْصُلاً، لِبَعْضِ الدُّوَلِ الأوْروبِيَّةِ في عَكا. وَفي عامِ1914 إلْتَجَأَ إلى الْقَرْيَةِ، زَعيمُ الْبَهائيّين عَبّاس أفَنْدي وَاحْتَمى فيها مَعَ ثَلاثينَ عائلِةً مِنْ أتْباعِهِ لْمُدَّةِ سَنَتَيْنِ.
تَأَسَّسَ فيها مَجْلِسٌ مَحَلِّيٌّ عامَ1964 ، وَأُقيمَتْ فيها عِدَّةُ مَدارِس. وَفيها مَقامُ النَّبِيِّ زَكَرِيّا. عَدَدُ سُكّانِها حَواليٍْ تِسْعَةِ آلافِ نَسْمَةٍ.
قال اشرحوا لي هالاسم منّين
  وقدّيش صارلا معمرة بهالكون
"ميماس" اسما كان بعد العين
 " ونجم الصبح" من قبلها بتكون
يمكن بناها" بسنن" من سنين 
 قلعة  كبيرة  محوّطة   بزيتون
فيها  قصر  للمير  فخرالدين
 وفيها  مقام  زيارته   بتكون
دروز ونصارى اسلام متفقين 
 هلال وصليب وخلوة التوحيد
يعيشو سوا ع الخير في بوسنان




كفر ياسيف

كُفِرْ ياسيف، قرية مختلطة تعيش فيها اقلية درزية تَقَعُ كَفِرِ ياسيف بِجانِبِ قَرْيَتَيِّ يرْكا وَأبو سْنان، وَفيها بِضْعُ مِئاتٍ مِنَ السُّكّانِ الدُّروزِ، يَعيشونَ مُنْذُ سَنَواتٍ طَويلَةٍ. يَقَعُ فيها مَقامُ سَيِّدِنا الْخَضِرِ عَلَيْهِ السَّلامُ.
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2021 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.