spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 65
كلمة العدد: عندما نضع انفسنا على أكفنا
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130


 
زيارة مقام النبي شعيب (ع) طباعة ارسال لصديق
بقلم الشيخ علي المن


جرت في الخامس والعشرين من شهر نيسان، الزيارة الرسمية السنوية لمقام النبي شعيب عليه السلام، بجانب طبريا، باشتراك أكثر من عشرة آلاف شيخ وزائر في ساعات الليل والنهار. وقد جرى الاحتفال المركزي في قاعة المقام في صباح هذا اليوم، بحضور فخامة رئيس الدولة، السيد ريئوفين ريفلين وعدد من الوزراء وأعضاء الكنيست، وبحضور وفد من السلطة الفلسطينية، وكذلك عدد كبير من رجال الدين من المسلمين والمسيحيين واليهود، وبحضور أعضاء الكنيست الدروز، رؤساء المجالس المحلية والضباط، وكبار الموظفين، وجماهير غفيرة من المواطنين. ولقد ألقيت كلمات كثيرة في هذه المناسبة، قام فيها كبار الضيوف، بتحية أبناء الطائفة الدرزية في عيد سيدنا شعيب عليه السلام، ذاكرين العلاقات الطيبة التي تربط الطائفة مع الطوائف الأخرى. وقامت الرئاسة الروحية بتكريم شخصيتين أدبيتين راحلتين من أبناء الطائفة الدرزية، هما الكاتب المرحوم سلمان ناطور، والكاتب البروفيسور المرحوم نعيم عرايدي. وقد توالت الخطابات حيث عدّد الخطباء مركزية ومكانة الطائفة الدرزية في البلاد، وأهمية سيدنا شعيب عليه السلام في نشر الفضائل لدى كل الشعوب.
وألقى فضيلة الشيخ موفق طريف كلمة شاملة بهذه المناسبة جاء فيها:
 
" يطيب لي ويشرفني ان أرحب بكم جميعا في مقام سيدنا النبي شعيب علية السلام، بمناسبة حلول الزيارة السنوية للمقام الشريف، لتتحول الزيارة الى لقاء بين الاحبة والاصدقاء، من جميع ابناء الطوائف في بلادنا، ولتعبر الزيارة عن فسيفساء سكان البلاد والذين مهما اختلفت الظروف والاحوال يبقى رباط المحبة والصداقة والاخوة يجمع بينهم. زيارة مقام سيدنا النبي شعيب عليه السلام هي من أروع وأجمل اللحظات التي يعيشها ابناء الطائفة الدرزية، وتزيد رونقا وجمالا بهذا الحضور من شتي انحاء البلاد. كم كنا نتوق ونتمنى حضور الاشقاء من سوريا وجبل العرب ولبنان، ليحتفلوا معنا بهذه اللحظات السعيدة والمباركة، ولكن نبقى على امل دائم للقاء بهم، وان يحل الهدوء والسلام على شعوب المنطقة كلها.
نزلتم اهلا ووطأتم سهلا في رحاب المقام المقدس، ونرحب بالضيوف الكرام الذين اتوا من كل حدب وصوب، ونخص بالذكر فخامة رئيس الدولة، ووفد السلطة الوطنية الفلسطينية مُمَثِلاً عن الرئيس ابو مازن محمود عباس، الذين وصلوا خصيصا لتقديم التهانى لابناء الطائفة، وكم نأمل ان يتحقق السلام العادل بين الشعبيين، وان يصل كل ذي حقٍ على حقه.
 
" لقد تباركنا هذه السنة بزيارة رئيس الدولة، رئيس كل سكان الدولة ومواطنيها صديقنا الغالي ريئوفين ريفلين، الذي آثر أن يشاركنا الزيارة في أوج عيد الفصح المبارك، وفي ذلك رمز كبير، أن نحتفل بعيد النبي شعيب (ع) وبعيد الفصح في نفس الأسبوع، حيث يحتفل كذلك إخواننا المسيحيون بعيد الفصح المجيد وإخواننا المسلمون بذكرى الإسراء والمعراج. وكلنا أمل أن يتصرف زعماء المنطقة كما تصرف أنبياء كافة الأديان في السابق. ومن هنا دعونا نصلي أن يحل السلام على جميع الشعوب.
 
" ضيوفنا الأكارم: الزيارة السنوية لمقام سيدنا شعيب (ع) هي تقليد سنوي يجري منذ 130 سنة، وكان إخواننا في السابق من سوريا ولبنان، يشاركوننا في هذه الزيارة وتوقفوا عن ذلك منذ فترة، وفي هذه الأيام ننظر بقلق إلى أوضاع إخواننا في سوريا ونبتهل إلى الله أن يحميهم وأن يحل السلام في ربوعهم.
 
" أيها الجمهور الكريم لقد رأينا من المناسب بسبب أهمية الزيارة السنوية أن نكرّم بعض الشباب الذين كانت لهم إنجازات هامة في حياتنا ونحن نمنح شهادة تقدير لكاتبين عريقين رحلا عنا في السنة الأخيرة وهما المرحوم الكاتب سلمان ناطور ابن دالية الكرمل، والمرحوم البروفيسور نعيم عرايدي، ابن قرية المغار, وقد برز الكاتبان في الثقافة والتأليف والأدب والشعر والإنتاج ووصلت مؤلفاتهما إلى كل أنحاء العالم وتُرجمت للغات عديدة، كما أن بعض أعمالهما الأدبية تُدرّس في الجامعات، وقد زادوا بإنتاجهم فخرا وعزة لتراث الطائفة الدرزية ولمساهمتها لعالم الأدب والثقافة عبر التاريخ. أود أن أحيي في هذا الموقف الجنرال حسون حسون، السكرتير العسكري لرئيس الدولة الذي ينهي وظيفته هذه وينتقل لوظيفة أخرى متمنيا له التوفيق والنجاح. ".
وألقى فخامة رئيس الدولة السيد ريفلين كلمة جاء فيها: "في السنة الأخيرة ودعنا اثنين من أبناء الطائفة الدرزية ومن شخصياتها البارزة، هما رئيس الإدارة المدنية المرحوم الجنرال منير عمار، والكاتب سلمان ناطور. منير وسلمان يعبران بشكل واضح عن الدمج بين السيف والقلم، وعن العلاقة الطيبة الموجودة بين الدولة والطائفة الدرزية، علاقة مسؤولية ومشاركة، مسؤوليتكم أن تتحملوا العبء المشترك بوجودكم جزءا من دولة إسرائيل، ومسؤوليتنا أن نرسخ جذور الطائفة الدرزية، وأن نعرف ثقافتها وقيمها وأساليبها، وأن ندمجها في بنيان الدولة". وذكر الرئيس أن هذه السنة هي الأخيرة التي يرافقه فيها ابن الطائفة الجنرال حسون حسون، وهو يقدم له الشكر ويعتبره من أعز أبنائنا وقادتنا.
وبعث رئيس الحكومة السيد بنيامين نتنياهو برسالة تهنئة مع نائب الوزير أيوب قرا جاء فيها: أحيي جميع أبناء الطائفة الدرزية وأذكر في يوم عيد النبي شعيب (ع) حلف الدم بيننا وأحيي شيوخ الطائفة وعلى رأسهم فضيلة الشيخ موفق طريف وأتمنى للجميع زيارة مباركة.
 
وقد وقعت للحضور مفاجأة سارة حينما أعلن فضيلة الشيخ موفق طريف عن وصول رسالة صوتية من الأمير طلال أرسلان يهنئ فيها أبناء الطائفة الدرزية بالزيارة أصغى إليها الجميع. وقام فضيلة الشيخ موفق طريف بتكريم الجنرال حسون حسون كذلك. 
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.