spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 3
التقمص عبر منظار الفيزياء
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130


 
الشهيد صاحب أكبر درجة عسكرية في البلاد من الطائفة طباعة ارسال لصديق

 بقلم عضو الكنيست السابق، ورئيس مؤسسة الشهيد الدرزي والكلية قبل العسكرية، السيد أمل نصر الدين


 

لقد فوجئنا مع كافة مواطني الدولة بسماع الخبر المحزن عن رحيل الجنرال منير عمار، ابن الطائفة الدرزية وقرية جولس بشكل مفاجئ إثر سقوط طائرة كان يقودها فوق سفوح جبال الجليل. وقد وقع علينا الخبر كالصاعقة لأنه لم تمر إلا بضعة أسابيع على فرحنا الكبير بترقية المرحوم وتعيينه رئيسا للإدارة المدنية، ورأينا أن هذه الوظيفة تليق به وأنه سيرفع بواسطتها اسم الطائفة الدرزية عاليا بسبب الاخلاق التي تميز بها والخصال الحميدة التي عرف بها. لكن الأقدار ومشيئة الله أرادت غير ذلك فقد كتب علينا أن نودع المرحوم ونبكيه ونتحسر عليه، ونحن نفعل ذلك متسلحين بالإيمان والصبر والسلوان. وها هو المرحوم ينضم إلى قافلة الشهداء الدروز الذين ضحوا بحياتهم من أجل أمننا وراحتنا وسلامتنا، وهو الضابط الذي يحمل أكبر درجة عسكرية في جيش الدفاع الإسرائيلي من أبناء الطائفة الدرزية، الذي يقضي نحبه أثناء خدمته العسكرية، وكان قبله المرحوم العقيد نبيه مرعي، ابن قرية حرفيش والذي استشهد في معركة في غزة. لقد تحلى الفقيد الغالي بصفات ورثها عن آبائه وأجداده، وما زلنا نذكر بالخير زميلنا وأخينا المرحوم والده الشيخ صبري عمار، الذي كان من أركان الوحدة الدرزية في جيش الدفاع الإسرائيلي والذي عمل الكثير من أجل الجنود ومن أجل الشهداء منهم. وقد قام بدور كبير في تعزيز العلاقات الدرزية اليهودية وكان متسما بالفطانة والنباهة وحسن الملقى والمعاملة والإخلاص في العمل وفي تقديم المساعدة للجميع. وقد أنجب عددا من الأنجال وقام بتربيتهم التربية الحسنة بحيث برزوا جميعا كل في عمله ومجاله، لكنهم تحلوا جميعا بالأخلاق الحسنة والصفات الطيبة وفي مقدمتهم المرحوم الجنرال منير الذي تعرفنا عليه أثناء خدمته العسكرية والذي شاهدناه وهو يتقدم في سلم الدرجات وعرفناه منذ صغره أنه سيصل إلى مراتب عالية ودرجات راقية وانه سيقوم بخدمة مجتمعه وطائفته ودولته على أحسن وجه وبأنجع طريقة وأجودها. وقد كان من الضباط الرائدين الواثقين من أنفسهم وقدراتهم وكان إذا جلست معه وتحدثت إليه أو إذا نظرت إلى صورته وتمعنت في عينيه تشعر بالراحة والاطمئنان أنك أمام إنسان خلوق طيب محترم يعرف ما يريد ويملك التصميم والعزم لأن يحقق ما يريد وأنه يمكنك الاعتماد عليه والنوم بهدوء وراحة أن هناك من يحرسك ويرعاك ويحميك. وكل ما بقي لنا بعد رحيله هو أن نبتهل إلى الله، سبحانه وتعالى أن يتغمده برحمته وأن يسكنه فسيح جنانه، وأن نعزي أنفسنا ونواسي أهله وذويه. ونحن كمؤسسة لتخليد ذكرى الشهداء نعمل كل ما بوسعنا لكي تظل ذكراه خالدة وسيرته معروفة وأن تكون شخصيته قدوة ومنارة للأجيال الصاعدة وإنا لله وإنا إليه راجعون. 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.