spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 10
المرأة الدرزية في أقلام المؤرخين والمعلوم الشريف
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129


 
حفل تكريم للأستاذ الشيخ أبو ناهيد علي المن بمناسبة إنهاء عمله في وزارة المعارف طباعة ارسال لصديق

  جرى في قرية البقيعة بمبادرة من المدرسة الثانوية متعددة المجالات كسرى سميع، بإدارة الأستاذ نزير رباح، حفل تكريم للأستاذ الشيخ أبو ناهيد علي المن، بمناسبة إنهاء عمله في وزارة المعارف، بحضور جمهور غفير من رجالات التربية والتعليم، ومن المشايخ، ورؤساء المجالس المحلية، والأصدقاء، والأهالي، يتقدمهم فضيلة قاضي المحكمة الدينية الدرزية، الشيخ عنتير معدي، وعضو الكنيست السابق، أبو نبيه شكيب شنان، ومدير المحاكم الدينية الدرزية، المحامي كميل ملا، والدكتور كمال شوفانية، والأستاذ الشيخ أبو فاضل جمال يوسف علي، ورئيس المجلس المحلي كسرى سميع، الأستاذ نبيه أسعد، والمربي الأستاذ أبو أمل جمال فلاح، والمربي الكاتب الأستاذ جميل عرفات، مدير مدرسة المشهد سابقا، والأستاذ الشاعر صالح محمد فارس، والدكتور فايز عزام. وألقيت في الاحتفال عدة كلمات، ذكر فيها أصحابها الأخلاق الحميدة التي تحلى بها الشيخ أبو ناهيد، والمساهمة الكبيرة له في تعميق الوعي والثقافة الدرزية لدى الطلاب، من خلال عمله، وأشادوا بإخلاصه وتفانيه ومواظبته وسهره، من أجل رفع مستوى التعليم والوعي لدى أبناء الطائفة الدرزية والمجتمع. وكان في مقدمة المتحدثين، الأستاذ نزير رباح، الذي أشاد بالدور الرائد والقيادي المميز والفعال للمحتفى به، في مجال التربية والتعليم، وفي الحياة الاجتماعية، وذكر أن مسيرة عطاء الشيخ أبي ناهيد، استمرت اكثر من اربعين عاما، وتمثلت بالعمل الدؤوب في مجال التربية والتعليم، وخاصه من خلال عمله، كمدرس في المدرسة الثانوية الشاملة كسرى سميع، وبعدها كمفتش لموضوع التراث الدرزي في كافة المدارس الدرزية. وعدد ما تحلى به الاستاذ علي المن، من اخلاق حميدة ومزايا وصفات، وفي مقدمتها حب الغير ومساعدتهم، والحرص على توجيه ابناء الجيل الصاعد، إلى الفضائل التوحيدية والإنسانية. وتحدث في الاحتفال عدد من الخطباء أثنوا جميعهم على المحتفى به وشكروه على أعماله وجهوده. ووقف الأستاذ أبو نهيد فشكر، وهو شديد التأثر، كافة المتحدثين والمبادرين لهذا الاحتفال، وشكر جميع الحاضرين الذين اجتمعوا للاحتفاء به، قائلا إنه يجلهم ويحترمهم فردا فردا، مشددا انه حاول ان يقوم بواجبه خلال عمله في الوزارة، قانعا بأن طريق التربية والتعليم هو شاق ومضن لكن نتائجه مباركة ومثمرة. وجدير بالذكر، أن الأستاذ أبو نهيد، أصدر مؤخرا كتابا يضم تفاصيل عن العائلات في قرية كسرى، بما في ذلك، سجل فريد من نوعه، يذكر البنات من القرى الدرزية الأخرى اللاتي تزوجن شبابا من قرية كسرى، وانتقلن للسكن فيها، وكذلك البنات من قرية كسرى اللاتي تزوجن شبابا من القرى الدرزية المختلفة، وتركن القرية إلى بيوتهن الجديدة. ويضع الأستاذ أبو نهيد الآن، اللمسات الأخيرة على كتابه الجوهري والأهم عن قرية كسرى وتاريخها، وشيوخها، ورجالاتها. 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.