spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 112
الساعات الأخيرة في حياة سيدنا سلمان الفارسي (ر)
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130


 
العقيد المتقاعد مزيد عباس في صحيفة معريف طباعة ارسال لصديق

 
 
نُشر في صحيفة معريف في الثامن من شهر تشرين ثاني مقال مستفيض عن أحد القادة العسكريين من صفوف الطائفة الدرزية، الذين كان لهم تاريخ حافل كضباط في جيش الدفاع الإسرائيلي، والذين مثلوا الطائفة الدرزية بصدق وأمانة في حياة الدولة، في أصعب فترة مرّت بها في النصف الثاني من القرن العشرين، وهو الضابط احتياط السيد أبو شكيب مزيد عباس، الذي يُعتبر علما من أعلام الطائفة الدرزية في البلاد. وتحدثت الصحيفة عن خدمات وأعمال أبي شكيب، حينما كان في العاشرة من عمره، حيث قام بمهمة عسكرية إنسانية تتطلب من الجرأة والشجاعة والحنكة والدراية، ما يصعب على الكبار والبالغين. فقد كان عدد من المحاربين الإسرائيليين محاصرين في قلعة جدين، أثناء حرب التحرير، وكانت تنقصهم الإمدادات والمؤن، فقام والده المرحوم الشيخ كامل عباس، بإلقاء مهمة على شكيب الصبي، وهي مهمة إيصال بقرة وبعض المؤن للمحاصرين تكفيهم للتزود بالطعام لبضع أيام. وقام الصبي مزيد بهذه المهمة على أحسن وجه ونفذها بعد ذلك عدة مرات، حيث ذُكرت أعماله في السجلات الرسمية الإسرائيلية لحرب التحرير. ولما نشأ وبلغ أبو شكيب كان من أوائل المتجندين لجيش الدفاع الإسرائيلي في نطاق التجنيد الإلزامي، وظهرت مواهبه فاختير للاشتراك بدورة ضباط، وتفوق في الدورة، كما تفوق في خدمته العسكرية، الإلزامية والدائمة، حتى وصل إلى رتبة عقيد. وكانت آخر وظيفة له في نطاق الجيش، حاكم لواء رام الله. وبعد أن تحرر من الخدمة العسكرية، قام بعدة وظائف كمساعد لبعض الوزراء. وفي السنوات الأخيرة، يقوم السيد مزيد عباس، فاتحا بيته لعشرات الزائرين من الوسط اليهودي والخارج، حيث يلقي عليهم المحاضرات مجانا شارحا أوضاع الطائفة الدرزية وخدمة أبنائها في جيش الدفاع الإسرائيلي، ومساهمتهم في بناء الدولة، وفي تعزيز أمنها واستقرارها. وقد صدر عن أبي شكيب كتاب فاخر يستعرض حياته وأعماله قبل سنوات، وقام بعد ذلك بإصدار أربعة كتب بالعربية والعبرية، تشرح مواقفه وتطلعاته وميوله ومراسلاته. 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.