spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 101
شخصية العدد: الشيخ أبو علي يوسف بردويل
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
نشاطات بيت الشهيد الدرزي طباعة ارسال لصديق
بقلم الكاتب مصباح حلبي

مدير عام وزارة الدفاع في البيت 
قام الجنرال (احتياط) دان هارئيل، مدير عم وزارة الدفاع، بزيارة لمؤسسة الشهيد الدرزي، والكلية قبل العسكرية، بناء على دعوة رئيس المؤسستين، عضو الكنيست السابق السيد أمل نصر الدين، الذي قام باستقباله مع مرافقيه، وشرح لهم التقدم في مؤسسة الشهيد الدرزي، والمشاريع الجديدة، التي يتم إعدادها، وعملية معالجة قضايا العائلات الثكلى. وقام  السيد هارئيل كذلك بزيارة تفقدية للكلية قبل العسكرية، واجتمع مع الطلاب ومع طاقم المدربين ومدير الكلية، وصرح أمام الجميع، أنه يبارك جهود السيد أمل نصر الدين في توثيق العلاقة بين الطائفة والدولة، وفي المشاريع التي يبادر إليها، ذاكرا أن أبناء الطائفة الدرزية، هم جزء لا يتجزأ من الدولة، ومن الجهاز الأمني في حمايتها. 


رئيس قسم القوى البشرية في البيت
دعا السيد أمل نصر الدين، الجنرال حجاي طوبولانسكي، رئيس قسم القوى البشرية، في جيش الدفاع الإسرائيلي، لزيارة مؤسسة الشهيد الدرزي في دالية الكرمل، وزيارة الكلية الدرزية قبل العسكرية. ولبى الجنرال الدعوة، وقام باستقباله السيد أمل نصر الدين، وشرح له تاريخ العلاقات بين الطائفة الدرزية والدولة، وأن الدروز كانوا من مؤسسي هذه الدولة، وهم يشاركون بحمايتها والمحافظة على أمنها حتى الآن. وأنه قد استشهد من أبناء الطائفة الدرزية 408 من خيرة شبابها في الدفاع عن الدولة. واستعرض السيد أمل نصر الدين أوضاع المجندين الدروز، وأعلن أنه سعيد أن الشباب الدروز يندمجون بسرعة في كل وحدات جيش الدفاع الإسرائيلي، وأنهم يترقون في الدرجات، وأن نسبتهم في صفوف الضباط هي أكبر بكثير من نسبتهم في معدل السكان، خاصة بعد إقامة الكلية الدرزية قبل العسكرية، التي تؤهل كل سنة عشرات الشباب الدروز للخدمة في الوحدات الراقية في جيش الدفاع الإسرائيلي.
 
الوزير شطاينتس في البيت

حل السيد يوفال شطاينتس ،وزير البنيات التحتية القومية، والطاقة وشؤون المياه، ضيفا على مؤسسة الشهيد الدرزي، بناء على دعوة من رئيس المؤسسة، عضو الكنيست السابق أمل نصر الدين. وشرح السيد أمل للوزير وصحبه، تاريخ بناء مؤسسة الشهيد الدرزي ونشاطاتها، وكذلك تاريخ الكلية الدرزية قبل العسكرية، ومساهمتها في تزويد جيش الدفاع الإسرائيلي بمجندين ذوي خبرة عالية من أبناء الطائفة الدرزية. وأعرب السيد شطاينتس عن شكره وتقديره باسم الدولة، للسيد أمل نصر الدين، الذي كان من مؤسسي هذه الدولة، والذي يخدم الطائفة وسائر سكان الدولة في مجالات مختلفة، منذ أكثر من 65 سنة، وتمنى له الصحة والعمر المديد والنجاح في كافة المشاريع التي بادر ويبادر إليها. 



قائد سلاح البحرية في البيت
قام الجنرال رام روتنبرغ، قائد سلاح البحرية، بزيارة للكلية الدرزية قبل العسكرية ولمؤسسة الشهيد الدرزي، تلبية لدعوة رئيس المؤسستين، السيد أمل نصر الدين. وقد رحب به السيد أمل وشرح له عن تاريخ المؤسستين وعن العلاقات بين الدروز واليهود قبل قيام الدولة وبعد تأسيسها، ذاكرا أن الدروز هم جزء لا يتجزأ من هذه الدولة ومن كيانها، وأنهم يقومون بحمايتها والمحافظة عليها بكافة قدراتهم. وأثنى الجنرال على خدمة أبناء الطائفة الدرزية في جيش الدفاع الإسرائيلي، ذاكرا أن مئات الشبان يخدمون في سلاح البحرية في مختلف فروعه، وأنه يوجد عدد كبير منهم في صفوف الضباط والقادة.



كتب عن الشهداء
قامت مؤسسة الشهيد الدرزي، بالتعاون مع وزارة المعارف والثقافة، بالمبادرة إلى مشروع نشر معلومات عن الشهداء الدروز في كتب عن كل قرية، أو عن مجموعة قرى، حيث يقوم طلاب جامعيون بجمع المعلومات بعد زيارة الأهالي، ثم يقومون بتنسيقها وكتابتها وإخراجها فنيا، وإعدادها للطباعة. وقد صدر حتى الآن كتابان، الأول عن شهداء قرية المغار، والثاني عن شهداء قرية بيت جن، وتم توزيعهما على الأهالي والمدارس والمؤسسات العامة في القريتين. وسيصدر في شهر أيلول القادم، كتابان إضافيان عن شهداء قريتي عسفيا ودالية الكرمل وشهداء قرية حرفيش، حيث سيتم إصدار الكتب الباقية فيما بعد.  



إقرار الميزانيات لإقامة بيوت للشهداء الدروز
وافق مكتب رئيس الحكومة على طلب السيد امل نصر الدين تخصيص الميزانية المطلوبة لإقامة ثلاثة بيوت جديدة، لتكون مقرا لمؤسسة الشهيد الدرزي في قرى بيت جن، يركا وعسفيا. وسيباشر قريبا بالإعلان عن مناقصات لبناء هذه البيوت التي تظل مع الأرض الواقعة عليها، ملكا لمؤسسة الشهيد الدرزي. وقد تم حتى ألان بناء مقر مؤسسة الشهيد الدرزي الرئيسي في دالية الكرمل، وأقيم بناء للمؤسسة في قريتي حرفيش والمغار، حيث تجري في كل هذه المناطق نشاطات وفعاليات للعائلات الثكلى والجمهور.



التقدم في التخطيط والاستعداد لتنفيذ مشروع التراث الدرزي وطريق الأبناء
عقد رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي والكلية قبل العسكرية، عضو الكنيست السابق أمل نصر الدين، جلسات عمل في المدة الأخيرة، مع مكتب رئيس الحكومة، ومع وزارة الدفاع، ومع مؤسسة الكيرن كييمت، وذلك استعدادا لبدء تنفيذ المشروعين الكبيرين، وهما إقامة مشروع التراث الدرزي في بيت أوليفانت كمشروع قومي، وتنفيذ المرحلة الأولى من طريق الأبناء لذكرى الشهداء، الذي سيبدأ من جامعة حيفا عبر تلال الكرمل، حتى يصل إلى مؤسسة الشهيد الدرزي في دالية الكرمل.



زوار في مؤسسة الشهيد الدرزي في دالية الكرمل
تصل إلى مؤسسة الشهيد الدرزي في الآونة الأخيرة، بعثات ومجموعات من خارج البلاد ومن داخلها، لزيارة المؤسسة والإطلاع على معالمها، وسماع محاضرة عن الطائفة الدرزية، وعلاقاتها الأمنية بالدولة.  وقد قامت بزيارة المؤسسة مؤخرا، بعثة من رجال الأعمال من انجلترا، ومجموعة من المدراء من فنلندا، ومجموعة من القادمين الجدد من هولندا، وغيرهم من السياح الأجانب، كما قامت مجموعات من ضباط جيش الدفاع الإسرائيلي والشرطة، وحرس الحدود، ومصلحة السجون، وعدد كبير من المعلمين وطلاب المدارس، بزيارة المؤسسة بالتنسيق مع إدارتها، حيث استمعوا إلى محاضرات من طاقم المحاضرين في المؤسسة. وجدير بالذكر أن عدد الذين يزورون المؤسسة سنويا، بالتنسيق مع الإدارة، يزيد عن خمسين ألفا، وهناك عدد مماثل يقوم بزيارة المؤسسة، زرافات ووحدانا، بشكل حر، فهي مفتوحة طوال أيام الأسبوع، وفي ايام السبت والأعياد أمام هؤلاء الزوار.وفي جميع اللقاءات، طالب المضيف السيد أمل نصر الدين، تحقيق المساواة، بين المجالس المحلية الدرزية، والمجالس المحلية اليهودية، بناء على قرار الكنيست وحكومة اسرائيل برئاسة السيد شامير رقم 373.  

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.