spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 97
شيخا الجليل: ناصيف جبل عاملة وظاهر جبال الجليل
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 121
العدد 120
العدد 119
العدد 118
العدد 117


 
كتاب المــــــــرحوم تـــــــامر عـــــــامر طباعة ارسال لصديق
بقلم الكاتب مصباح حلبي
صدر عن دار آسيا للصحافة والنشر في دالية الكرمل وبتنسيق مع بيت الشهيد الدرزي، كتاب جديد، عن الشهيد الجندي المرحوم، تامر كامل عامر، الذي سقط أثناء حرب لبنان الثانية، في الثاني عشر من شهر آب عام 2006، أثناء قيامه بواجبه في الدفاع والذود عن أرض الوطن. الكتاب من الحجم المتوسط،  وضع معظمه باللغة العبرية، وفيه تلخيص واسع للأحداث باللغة العربية، وكذلك بعض القصائد التي قالتها العائلة بعد أن فُجعت برحيله، وفي الكتاب فصل موجز باللغة الإنجليزية. يضم الكتاب تفاصيل وافية عن حياة المرحوم تامر وأسرته ومعارفه وأصدقائه، وكذلك صور من مراحل حياته المختلفة. وفي الكتاب كذلك تفاصيل وافية عن استشهاده، وما جرى بعد ذلك من مراسيم جنائزية، ويضم معظم الرسائل والبرقيات التي وصلت للعائلة، من رئيس الدولة، ورئيس الحكومة والوزراء، وأعضاء الكنيست وغيرهم، الذين يعبّرون جميعاً عن أسفهم لهذا الحدث الجلل.
وضع الكتاب وقام بتأليفه وإعداده والد المرحوم، الشيخ أبو إياد كامل عامر، وقام بصقله من ناحية اللغة العبرية وبتبويبه ووضع اللمسات فيه، ابن العائلة وأخ الشهيد، الأستاذ نسيم كامل عامر. وقام جهاز التحرير في مؤسسة "آسيا" بإدارة مصمم الكتب والمجلات، توحيد ناطور بإخراج الكتاب فنياً والإشراف على طباعته وإصداره.
وقد جاء في المقدمة التي كتبها والد الشهيد، ومؤلف الكتاب، الشيخ كامل عامر ما يلي:
"يُهدى هذا الكتاب لأصدقاء تامر ومعارفه، لجميع أفراد عائلته، وخاصة للأولاد الصغار الذين عرفوه وأحبّوه، ومنهم من ولد بعد استشهاده. فلهم يهدى الكتاب ليقوم بتخليد ذكرى المرحوم تامر، ويشكّل علامة ذكرى متواضعة، تقوم أحياناً بإشارة إلى استشهاد أحد الأبطال. والكتاب مهدى كذلك، إلى كافة عائلات الشهداء، الذين يبلغ تعدادهم عشرات الآلاف، قاموا معظمهم بالمخاطرة بأنفسهم، والتضحية بأرواحهم، من أجل إنقاذ كافة المواطنين والذود عن الجميع."
وجاء في كلمة فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، قوله:" تامر الشاب الدرزي ابن قرية جولس، معروف لدى أصدقائه ومعارفه كإنسان متواضع، ذي روح الدعابة، وصاحب مبادرة، ومالك إمكانيات وطاقات هائلة. وقد فقدنا بسقوطه شاباً من خيرة شباب الطائفة، كان بإمكانه أن يصل بعيداً. والدا تامر أصحاب تقوى وإيمان، محترمان ومعروفان في القرية، بأخلاقهما، وقد تقبّلا الخبر المفجع، بإيمان وصبر وصمود وتقوى ورضا وتسليم وهما بذلك قدوة للجميع."
 وكتب السيد أمل نصر الدين، مدير مؤسسة الشهيد الدرزي، في الكتاب قائلاً :" لقد فقدنا في نهاية الحرب، أحد المحاربين الشجعان من أبناء الطائفة، الجندي الباسل، والرياضي الجريء، والشاب النشيط المرحوم تامر عامر.وأنا أتعزى بموقف والديه الجريء وإخوته وأبناء أسرته ومدى تغلّبهم على المصيبة. وإني أحيي أفراد الأسرة ومعارف المرحوم على تبنّي فكرة إصدار كتاب عن المرحوم تامر وهذه خطوة ثقافية تشير إلى وجود نضوج ووعي ورؤية بعيدة المدى عند أهله."
وكتب السيد نديم عمار رئيس المجلس المحلي كلمة خاصة.
هذا وقد قامت أسرة المرحوم وفي مقدمتها والده، بإقامة غرفة ذكرى للمرحوم في غرفته بعد توسيعها، وأقاموا نصباً تذكاريا في الدار، وهم يفكّرون بمشاريع ونشاطات مختلفة، من أجل تخليد ذكرى المرحوم، وجعله منارا وقيادة للشباب. وكان المجلس المحلي في قرية جولس، قد قرر  إطلاق اسم المرحوم، على الشارع الذي يمر بجانب بيته في القرية. هذا ومن المقرر أن يجري في الثالث عشر من شهر آب القادم، احتفال تأبيني، بمناسبة مرور سنة على وفاة المرحوم، ومن المتوقع أن يُوزّع الكتاب على الحضور.      
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2014 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.