spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 97
كلمة العدد: قوس قزح والمرأة الدرزية الشريفة
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 155
العدد 154
العدد 153
العدد 152
العدد 151


 
الطاقة الكونية طباعة ارسال لصديق
اعداد  د. منير عطا الله

الطاقة الكونية هي مصدر لا محدود من القوة الكونية الخارقة، وهي منتشرة في كل ذرة من ذرات الكون.عرفتها شعوب مختلفة على مر العصور، واستخدمها ويستخدمها أهل اليوغا والسحر. تسمى في الهند برانا، وفي الصين تسمى تشي.  هي عبارة عن ذبذبة أو اهتزاز، ولا يوجد لها خاصية، فهي دون شكل أو وزن، ودون زمن ودون أبعاد، وهي لا نهائية ولا محدودة، ومصدرها هو الله سبحانه وتعالى.لا يمكن تمييزها.فالطاقة موضوع مهم، وشيء أساسي في حياتنا، وبدونها لن يوجد أي شكل من أشكال الحياة على هذا الكوكب .فالكائنات الحية تحتاج الضوء أو الحرارة للعيش. الطاقة الكونية موجودة في كل مكان، وفي كل شيء في هذا الكون ، فهي الصلة والرابط بين كل الأشياء، المجرات، والكواكب، البش، والخلايا، والجزيئات والذرات، وهي بمثابة الوقود الذي يديم استمرارية الوجود. الطاقة الكونية ضرورية جدا  كي تمدنا بالحياة، فهي الأساس في كل شيء له فعل وله وظيفة، والإنسان يحصل على الطاقة الكونية خلال النوم والصمت والسكون، ويستهلكها في فعاليته اليومية  كالنظر والكلام والسمع والتفكير وبكل حركة أو فعل تقوم بها أعضاء الجسم .ينتج عن استهلاك الطاقة الكونية ينتج الشعور بالإعياء والتعب والتوتر، وهذا ينتج عنه الكثير من الاعتلال البدني عند الفرد. الطاقة الكونية أساسية في حياتنا أو بنيتنا، فهي تحيطنا من الخارج، وتتغلغل في أجسامنا من الداخل. وحتى ندعم ونقوى أجسامنا التي تعتمد على الضوء أو النور نحتاج لإدخال كلا من الطاقة الكونية الأثيرية وطاقة الأرض. وهاتان الطاقتان يتم امتصاصهما بأجسامنا من خلال مراكز أو عجلات الطاقة في الجسم، ثم توزع هذه الطاقة لأجسام هالة الإنسان وكل خلية من خلايا الجسم. فهالة الإنسان في تغير   وهي عبارة عن أجسام من الضوء، تحيط بالإنسان، وممكن أن يطلق عليها اسم مجال طاقة الإنسان،   مستمر ومتواصل في الحركة وهى دائمة النمو والتطور. ومن الممكن أن توصف طاقتها بأنها في حالة سيولة أو غير ثابتة.
قانون الجذب الكوني
لكيفية استخدامنا وتوجيهنا لطاقتنا الشخصية،  أثر كبير جداً على الشكل الذي تتخذه حياتنا، ونوع التجارب التي نخوضها. قانون الجذب قانون كوني أساسي وذو أهمية، وينص على أن كل شيء يظهر في حياتنا أو يبتعد عنها، يحدث نتيجة لاهتزاز أو تذبذب لطاقتنا الشخصية، فعلى سبيل المثال..إذا كنت تشعر بشعور سلبي جداً، وتشعر بالكآبة لفترة معينة، فإنك سوف تجذب طاقة سلبية شبيهة لهذا الشعور في حياتك، وذلك لأنك عندما تفكر بأي تفكير، فإنك سوف تجذبه إليك وتؤكده في حياتك.وعندما تنجذب الطاقة السلبية لحياتك، فمن الممكن أن تشعر بأنك منهك القوى، أو كسول، كما أنها قد تسبب لك العديد من المشاكل التي تثقل كاهلك فيما بعد. والعكس صحيح، فعندما تشعر بشعور إيجابي.. سعادة فرح سرور، أو تكون سعيدا جدا في داخل نفسك ، فسوف تندهش للأشياء الرائعة التي سوف تحدث لك، حيث أن نفس هذه الطاقة الإيجابية، سوف ترجع لك لتسهل طريقك وتجعل أوضاعك الحالية تسير بسهولة ومرونة، وقد قيل: تفاءلوا بالخير تجدوه. من الممكن أن يشعر الناس بطبيعة طاقتك أو ذبذبتها، سواء سلبية أو إيجابية، وسوف يكون لهم رد فعل تجاهك، فإذا كانت طاقتك إيجابية، سوف يشعر الناس بالراحة نحوك، لأن طاقتك تجعلهم يشعرون بشعور جيد، أما إذا كانت طاقتك سلبية، فمن البديهي أن تجد الناس يتحاشونك ويشعرون بعدم الراحة لرفقتك. إن إحساس الإنسان بالطاقة، يعتمد على سلوك الشخص نفسه، فهناك أشخاص يجدون أن باستطاعتهم الإحساس بالطاقة، والعمل معها بسهولة، في حين يجد آخرون، أنهم يحتاجون إلى جهد أكثر ووقت أطول، حتى يتفاعلوا ويشعروا بأثرها حيث أنهم يشعرون بالطاقة. فالناس مواهب وقدرات مختلفة، فهناك أشخاص يكونون حساسين للطاقة، و قد يتمكنون من رؤية الهالة فورا. كل واحد منا له القدرة على استخدام الطاقة الأرضية والكونية، لكن تصرفاتنا تحدد من استخدامنا أو عدم استخدامنا لهذه القدرة، فمنذ آلاف السنين، استخدم الروحانيون والنفسانيون الطاقة لتطوير أنفسهم وشفاء ومساعدة الآخرين. فالناس يشعرون بالطاقة أو بأثر الطاقة يومياً، حتى لو أنهم لا يعلمون عنها بالخصوص. فعلى سبيل المثال:
 إذا كان هناك طاقة سلبية أو توتر، ممكن أن تشعر بها. جرب أدخل مكان حصل فيه جدل،  وانظر تشعر بطاقتهم في الهواء. وإذا شعرت بحزن ادخل مكانا فيه سعداء، تلاحظ أن طاقتهم ترفع من طاقتك.وإذا كنت منجذبا لشخص، دون سبب، فهذا معناه أنك منجذب لطاقته. كل شيء نلمسه أو كل مكان ندخله نترك فيه طاقة. عندما تزور مريضا تشعر ضعفا في طاقتك، لأن طاقة المريض المنخفضة تسحب من طاقتك. إذا كنت تشعر بالتعب أو الإرهاق، اذهب للشاطئ أو اذهب للجبال إذا كنت مسافراً ، حيث أن قضاء بعض الوقت في مثل هذه الأماكن، يبعث فيك الحيوية ويوازن من طاقتك. فهذه الأماكن ممتازة لقضاء بعض الوقت فيها، خصوصا إذا كنت تريد أن تركز أو تفكر بأشياء معينة، وذلك لوجود الأيونات السالبة المفيدة لنا.  
 
< السابق
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2021 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.