spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 134
تأبين الأمير شكيب أرسلان في يافا عام 1947
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143
العدد 142


 
المقامات: قبلة للوافدين ومقصد للمؤمنين طباعة ارسال لصديق
 بقلم الدكتور المربي سلمان حمود فلاح

مع اقتراب الزيارة السنوية لمقام سيدنا الخضر عليه السلام في كفر ياسيف، يلزم التنويه، بمرور خمسين عاما على الترميم في المقام الشريف، الذي قام به فضيلة سيدنا المرحوم الشيخ أمين طريف عام 1965،   وها هي الأعمال التطويرية  في المقام الشريف، ما زالت في أوجها، ونأمل أن تصل إلى إكمالها في القريب، وذلك بفضل المساعي التي يقوم بها، فضيلة الشيخ أبو حسن موفق طريف، والمجلس الديني الدرزي الأعلى، من أجل تأمين مقام مجهّز بكل الوسائل،  في هذا الموقع المركزي لأبناء الطائفة الدرزية. فالمقام الشريف، يقع في قلب المنطقة الدرزية في البلاد، وهو في الوسط بين مجدل شمس ودالية الكرمل، ويمكن الوصول إليه من كل مكان، في أقل من ساعة. فبالإضافة إلى الخدمات الدينية التي توفرها المقامات، من ناحية الصلوات، والسهرات الدينية، وإيفاء النذور، أصبحت المقامات، محجا للمؤمنين في كل وقت،وخاصة مقام سيدنا الخضر (ع)، فهو مكان يمكن أن تجتمع فيه قيادات الطائفة في كل وقت، لدراسة الأمور، ولبحث الشؤون الطارئة، ولاتخاذ القرارات، في مكان محايد مقدس. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن عقد ندوات، ومداولات، ومحاضرات في مواضيع علمية وطبية وأخرى، باشتراك أبناء الطائفة الدرزية، من كافة الشرائح. ولهذا، على المقام  أن يكون مهيّأ لتأمين كل هذه النشاطات، من أجل زيادة الوعي،  والفهم، والاطلاع على المواضيع التي تشغل أبناء الطائفة الدرزية، بشكل حضاري، ولائق. ولا شكّ، أن المقام،  سوف يكون قبلة للوافدين، ومقصدا للمؤمنين، ومزارا مفتوحا، أمام كافة أبناء الطائفة الدرزية، للصلاة، والتبرك،  والتواجد، في أجواء دينية ملائمة.
لقد راودت فضيلة سيدنا المرحوم الشيخ أبو يوسف أمين طريف، بعد قيام الدولة، أفكار تقدمية منفتحة، من أجل تقريب وجهات النظر في الطائفة، ومن أجل جذب الشباب، والشرائح غير المتدينة في الطائفة، للتقرب من الدين، والعقيدة، والتقاليد المعروفية الأصيلة، التي كانت الصون الأمين للطائفة الدرزية، خلال ألف سنة. لذلك، وضع فضيلته،اهتمامه في تطوير المقامات، بادئا بمقام النبي شعيب عليه السلام في حطين، ثم مقام سيدنا سبلان عليه السلام في حرفيش، ومقام سيدنا الخضر عليه السلام في كفر ياسيف، ومقام سيدنا اليعفوري عليه السلام في مجدل شمس، ومقامات أخرى. فسعى لدى الدوائر الحكومية، وخاصة وزارة الأديان، إلى الحصول على دعم، من أجل ترميم المقامات، وملاءمتها لتكون منفتحة أمام الجميع. وفي نطاق هذه الجهود،سعينا مع فضيلة المرحوم الشيخ أبو يوسف أمين طريف، في وزارة المعارف، ووزارة الدفاع، والمؤسسات الأخرى، للاعتراف بزيارة سيدنا شعيب عليه السلام، عيدا رسميا، وكذلك بزيارة سيدنا سبلان وسيدنا الخضر عليهما السلام، أعيادا رسمية كذلك، حيث تمنح عطلة في المدارس والمؤسسات الدرزية للطلاب والمعلمين  والجنود وللموظفين الدروز.
وقد رافقت فضيلة سيدنا الشيخ أمين، في هذه الفترة، وكان التعاون بيننا وثيقا، حيث عينت سكرتيرا للجنة المدراء العامين من أجل الطائفة الدرزية، التي كانت تجتمع،في مكتب رئيس الحكومة، وتقوم بتنفيذ القرارات الحكومية في الوزارات المختلفة.وفي السبعينات والثمانينات،  استطعت تحقيق مشاريع كثيرة للطائفة الدرزية، بمبادرة من عضو الكنيست السيد أمل نصر الدين، الذي بذل جهودا كبيرة، لدى رئيس الحكومة السيد مناحيم بيغن، ولدى رئيس الحكومة السيد اسحق شامير، من أجل  دعم الطائفة الدرزية، وتحقيق المشاريع الضرورية لها، وكان كل ذلك، بالتنسيق، وبمباركة فضيلة سيدنا الشيخ أمين، الذي كان همه، تأمين المساواة لأبناء الطائفة، وتقدمهم، ودفعهم إلى الأمام، في كل الميادين، مع المحافظة على الأصول، والعادات، والتقاليد,
 وبعد رحيل فضيلة سيدنا  الشيخ أمين، استمر فضيلة الشيخ أبو حسن موفق طريف، بهذا النهج الصحيح، وهو يعمل على تطوير المقامات، وفتحها أمام الطائفة الدرزية، وقد كان لنا تعاون وثيق مع فضيلته وما زال.
    ومن يتجوّل اليوم، في المقامات الدرزية، في أيام العطل والأعياد، يرى مناظر تثلج الصدور، حيث تجتمع العائلات  في المقامات، في جوّ من الآداب العامة، مما يزيد من تمسّكنا بفضائلنا القدسية وعاداتنا الشريفة.. 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.