spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 93
عضو الكنيست حمد عمار
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130


 
مدينة القدس والدروز طباعة ارسال لصديق
 بقلم الدكتور المربي سلمان حمود فلاح
لقد شاء القدر، أن يضحي شابان، من أبناء الطائفة الدرزية بحياتهما، في نطاق خدمتهما في قوى الأمن، في أحداث أمنية، في مدينة القدس. وقد كانت هذه الأحداث، في مقدمة الأخبار، وحظيت بقسط كبير من الإعلام، مما سلط الأضواء على الطائفة الدرزية، وتضحياتها، ومساهمتها في المحافظة على الأمن والنظام في الدولة.
ومدينة القدس هي مدينة تاريخية مقدسة، لكافة الديانات التوحيدية، وهي عاصمة دولة إسرائيل. تقع في جبال القدس، على ارتفاع حوالي 800 م. تتكون من القدس القديمة المحاطة بالأسوار، والقدس الجديدة خارج الأسوار. في القدس القديمة أربعة أحياء، حسب السكان: الحي الإسلامي، الحي المسيحي، الحي اليهودي والحي الأرمني. عدد سكانها حوالي 700 ألف نسمة، منهم حوالي 240 الف نسمة من المواطنين العرب. القدس مدينة قديمة، ذكرت في وثائق مصرية فرعونية قديمة، وجاء اسمها في رسائل تل العمارنة، من القرن الرابع عشر قبل الميلاد، باسم أورشلم، وذكرت في التوراة باسم يروشلم، ثم يروشلايم، وعندما دخل اليهود بلاد إسرائيل، بقيادة يهوشع بن نون، لم يستطيعوا احتلالها، وبقيت قائمة بين الأسباط وغير تابعة لأحد. احتلها النبي داوود (ع) عام 1005 ق. م. وكان اسمها يبوس، وأطلق عليها اسم مدينة داوود، وجعلها عاصمة لمملكته. وازدهرت في عهد الملك سليمان (ع)، الذي بنى فيها الهيكل، وجعلها مدينة متطورة متقدمة، وذلك سنة 969 ق. م. وفي عام 930 ق. م. حصل تقسيم مملكة إسرائيل، وظلت أورشليم، عاصمة مملكة يهودا فقط. وفي عام 924 ق. م. فرض عليها شيشاك، فرعون مصر، ضريبة باهظة. حاصرها سنحريب ملك آشور عام 701 ق. م. وقام الملك نبوخذنصر عام 586 ق. م. بتخريب القدس وحرق الهيكل الأول، وسبى اليهود إلى بابل. وفي عام 538 ق. م. بدأت عودة اليهود إلى فلسطين في أيام الملك كورش الفارسي. وإقامة الهيكل الثاني، الذي دشن عام 515 ق. م. وتم عام 445 ق. م. إعادة بناء مدينة أورشليم وإقامة سور حولها. احتلها الإسكندر المكدوني عام 332 ق. م. واحتلها عام 169 ق. م. انطيوخوس ملك سوريا، وألغى الصلوات في الهيكل، وذبح عددا كبيرا من اليهود. قامت فيها عام 167 ق. م. ثورة الحشمونيين وتم تجديد الصلوات في الهيكل. وفي عام 62 ق. تم احتلها الإمبراطور بومبيوس الروماني. عام 37 ق. م. عين هوردوس ملكا على المدينة، في ظل الامبراطورية الرومانية، فبنى من جديد الهيكل. وفي عام 44 م وسع الحاكم أغريفاس المدينة شمالا. وفي عام 66 م ثار اليهود ضد الرومان. وفي عام 70 م احتل طيطس المدينة وحرق الهيكل، وقام بتخريب المدينة. وفي عام 135 م ثار القائد اليهودي بار كوخبا ضد الرومان فقام الرومان بهدم المدينة وطرد سكانها اليهود، حيث أقاموا مدينة جديدة اسمها إيليا كابيتولينا. احتلها البيزنطيون عام 324 م وأقاموا فيها عام 335 كنيسة القيامة. احتلها الفرس عام 614 م واحتلها البيزنطيون عام 629 م ثم فتحها المسلمون عام 638 م وسموها القدس أو بيت المقدس. وظلت تحت الحكم الإسلامي حتى عام 1099، حيث احتلها الصليبيون. وفي عهد الخلافة الأموية، بني فيها المسجد الأقصى وقبة الصخرة، وأصبحت القدس مركزا إسلاميا هاما. شتت الصليبيون سكانها اليهود والمسلمين، وأقاموا فيها مملكة أورشليم. حررها السلطان صلاح الدين الأيوبي بعد معركة حطين عام 1187م. احتلها الصليبيون مرة أخرى عام 1241 م. اجتاحها المونغول عام 1260 وتم تحريرها بيد المماليك عام 1267. احتلها العثمانيون عام 1516 م. وبنى العثمانيون عام 1538 أسوار القدس الحالية في أيام السلطان سليمان القانوني. احتلها ابراهيم باشا عام 1831 وتم تحريرها عام 1840 وظلت تحت حكم الأتراك حتى حررها الإنجليز عام 1917. وفي عام 1948 وقعت فيها معارك ضارية بين العرب واليهود، وقسمت المدينة إلى شطرين. الغربي عاصمة إسرائيل، والشرقي بما في ذلك كل البلدة القديمة، بقي في حكم المملكة الأردنية الهاشمية، التي حكمت الضفة الغربية كذلك. وفي عام 1967 احتل الإسرائليون البلدة القديمة وشرقي القدس وقاموا بالإعلان عن توحيد المدينة.
مدينة القدس، مقدسة للأديان السماوية، ففيها مقدسات اليهود، وأهمها حائط المبكى، وفيها مقدسات المسيحيين، وأهمها كنيسة القيامة، وفي مقدسات المسلمين، وأهمها المسجد الأقصى وجامع عمر وقبة الصخرة.
 وبالنسبة للمواطنين الدروز، فهي تحظى بتقديسهم لها واحترامها، أولا، لأنها مقدسة عند الديانات، التي تؤمن بالتوحيد، وثانيا، لأنه توجد فيها مواقع مقدسة عند الدروز، مثل قبر النبي داوود (ع) وجامع سيدنا سلمان الفارسي (ع) في الطور، وقبر رابعة العدوية ( ر) في الطور، وأماكن أخرى ذات أهمية. ويقع على بعد منها، بالقرب من مدينة بيت شيمش، مقام للنبي شعيب (ع)، في قرية مهجورة، تسمى عجور. وقد تم قبل سنوات، اكتشاف لفائف البحر الميت، التي وضعها الإسينيون، والتي تم العثور عليها، في مغارات قمران، على شواطئ البحر الميت. والإسينيون كانوا طائفة، كان لها نمط حياة، وعقائد، وطقوس، وعادات شبيهة كثيرا بما ينتهجه الموحدون الدروز. ويقع في منطقة الشيخ جراح في شرقي القدس، شارع النبي شعيب (ع) وهذه التسمية قديمة وباقية منذ العهد الأردني. 
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.