spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 140
قصة: كأنه أنتَ، ما أحلاه، وما أحلاك
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143
العدد 142


 
كتاب القاضي فارس فلاح طباعة ارسال لصديق
صدر عن دار "آسيا", كتاب شامل, عن حياة وأعمال ونشاطات القاضي السيد فارس فلاح. نُشر الكتاب باللغات العربية والعبرية والإنجليزية, وهو مقسّم إلى ثلاثة وعشرين بابا, حيث يتحدث كل باب, عن نشاط معين لسعادة القاضي, وكل باب يضم الصور والوثائق المناسبة, بحيث يُعتبر الكتاب بأكمله أرشيفا ناطقا, يروي مسيرة حياة القاضي وأعماله. والقاضي فلاح هو أول محام ٍ درزي فعّال, وأول مدير للمحاكم الدينية الدرزية, وأول قاض ٍ مدني درزي في البلاد, ويعتبر من وجهاء الطائفة الدرزية, الذين يتحدثون باسمها ويمثلونها في المناسبات. يسرد الكتاب تفاصيل عن طفولة القاضي وأيام دراسته الشاقة في مدارس القرى المجاورة, ثم توجهه إلى التعليم, وحصوله على المناصب المختلفة. وقد انتُخب رئيسا لعدد كبير من المنظمات والجمعيات التي كان له فيها نشاط كبير وانجازات هامة في خدمة المواطنين وخاصة أبناء الطائفة الدرزية. يعتبر القاضي فارس فلاح أحد سفراء الطائفة الدرزية لدى الطوائف الأخرى فهو دائما في مركز الأحداث في المجتمع العربي في البلاد. وقد جاء في المقدمة التي كتبها الشيخ سميح ناطور, ناشر الكتاب:
"القاضي فارس فلاح, هو شخصية مميزة في بلادنا, فقلّما تجد إنساناً يحتل مكانا مرموقا, ويحظى بدعم وتأييد عدد كبير من شرائح المجتمع, من كل الطوائف, ومن كل الطبقات, وفي جميع الأماكن. وهو موجود على الساحة الجماهيرية, منذ أكثر من أربعين عاماً, وما زال الكل يعتز بوجوده, ويفتخر بأعماله, ويدعو له بالتوفيق والنجاح.
هو شخصية انطلقت من الطائفة الدرزية, والدروز سعداء بوجوده وبأعماله, وهم سعداء كذلك بعلاقاته الطيبة بجميع الطوائف, فهو سفير سلام ومحبة ومودة, في كل الأوساط التي يصل إليها. وهو الوجه الحسن للطائفة الدرزية, وهو الذي يمثل في نفس الوقت المجتمع العربي, وكذلك الدولة والمؤسسات التي عمل فيها. فمن الصعب أن نطلق عليه لقباً واحداً, لأنه حاو ٍ لكل الألقاب, وكل الخصال, وكل الصفات. وقلّما يُعقد اجتماع مهم في الوسط العربي كله, لا يتصدّره الأستاذ فارس فلاح, فهو مدعوٌ دائما وباستمرار, لكل اجتماع, ولكل حدث, ولكل مناسبة, لأنه إنسان من خيرة المجتمع, ومن أعيانه, والجميع يرغب أن يكون موجودا معه.
بدأ الأستاذ فارس حياته, عندما كان المجتمع العربي مغلقاً على نفسه, يفتش عن طريقه في ظلام الأحداث, ويحاول أن يندمج في الدولة, وفي حين كان المجتمع الدرزي في قمة عطائه ومساهمته للدولة. وتدرّج السيد فارس فلاح, مع المجتمع, وتقدّم معه, وظل في طليعته, حتى بعد أن قام في المجتمع العربي, وكذلك في المجتمع الدرزي, زعامات قديرة, وشخصيات بارزة. لكن الأستاذ فارس فلاح, ظل في المقدمة, وفي الطليعة, محافظا على علاقات طيبة مع الجميع, فليس له أعداء, وليس له منافسون, لأن الكل يقبل بريادته وجدارته وقدراته.
ولكثرة نشاطات الأستاذ فارس فلاح وأعماله, يصعب على المرء أن يحصر شخصيته ومساهماته في نطاق ما. فنشاطه موزّع خلال عشرات السنين, على عشرات المنظمات والجمعيات والحقول. لذلك كان لا بد من وجود كتاب شامل, يحصر أعمال ونشاطات الأستاذ فارس فلاح, كي يستطيع المرء أن يدرك أبعادها ومداها. وقد امتلأ الكتاب بالذكريات والأحداث والوثائق والصور والأعمال, وكان لا بد من استعمال القساوة والصرامة في اختيار الأهم والأنسب فقط, فلو أُعطي المجال, لوضع كل شيء يتعلق بالقاضي فارس فلاح, لكان من المفروض إصدار موسوعة شاملة مؤلفة من عشرات المجلدات, لربما تستطيع أن تحوي كل أعمال القاضي فلاح. ومع كل هذا, فقد تمّ اختيار الجزء اليسير فقط من المستندات والصور المتوفرة لدى القاضي فارس فلاح, لربما تعطي بعض الصورة عن حياته ومواقفه. وينوي القاضي فارس فلاح الاستمرار في إصدار كتب عن حياته كلها, وفي النهاية يمكن أن تعطي فكرة واضحة عنه.
يسعدني أن اشكر السيدة أم زايد سلمى فلاح, الزوجة الكريمة, التي وضعت المخطط والأسس العريضة لهذا الكتاب, وأشرفت على كل كبيرة وصغيرة فيه, وراجعت المادة عدة مرات, كي تصل إلى الدقة والحقيقة, وأسبغت على الكتاب من شخصيتها ومن اهتماماتها. فإذا كان الكتاب ناجحا, فكله بسبب جهودها ونشاطها. والكتاب يشكل جزءا من التاريخ العريق للطائفة الدرزية والدولة. ونحن نأمل أن يكون في صدوره بداية لإصدارات مماثلة, يقوم بها أصحاب المراكز, وبهذا يكتسب التاريخ كنزاً لم يكن يحلم به. "
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.