spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 82
" العمامة" ومسيرة ربع قرن
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 137
العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133


 
بيت اوليفنت في بيت الشهيد الدرزي موقع تراث وطني طباعة ارسال لصديق

لقد اعترفت حكومة إسرائيل، ببيت الشهيد الدرزي في دالية الكرمل، كموقع تراث وطني، وكذلك  كمنطقة تخليد حكومية معترَف بها، ومؤسسات كهذه،  هي عادة  موقع أو مؤسسة رسمية، لتخليد ذكرى الشهداء، الذي ضحوا بحياتهم في المعارك والحروب والأحداث التي واجهت دولة إسرائيل. وقد تم سن قانون في الكنيست  عام 1992 لتحديد ماهية منطقة التخليد الحكومية، وشروط الاعتراف بها، حيث تقرر بموجبه، تعريف منطقة تخليد حكومية، بأنها موقع لتخليد ذكرى شهداء جيش الدفاع الإسرائيلي، الذين ضحّوا بحياتهم من أجل إقامة دولة إسرائيل، وتأمين سلامتها،، ومعنى ذلك انه ترصد ميزانيات خاصة، وتبنى مخططات مناسبة، وتقام إدارة لتنفيذ هذا المشروع. وقد قام رئيس الحكومة، السيد بنيامين نتنياهو، أثناء زيارته لمؤسسة الشهيد الدرزي في السنة الماضية، بتسليم رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي، عضو الكنيست السابق، السيد امل نصر الدين،وثيقة الاعتراف الحكومي بالمؤسسة، وذلك باحتفال جماهيري، جرى بمناسبة حلول عيد النبي شعيب (ع) وعيد الاستقلال. وينضم بيت الشهيد الدرزي، بناء على توصيات لجنة حكومية خاصة، كان السيد أمل عضوا فيها، وأوصت  بضم بيت الشهيد الدرزي، إلى مجموعة من المواقع المشهورة في البلاد، التي يسري عليها مفعول القانون، مثل غفعات هتحموشت في القدس  وغيرها.
ومن هنا جاء الاعتراف بالبيت القديم، للسير لورانس أوليفانت، الذي كان نواة مؤسسة الشهيد الدرزي في دالية الكرمل، كبيت تراث قومي، وهذا يعني أن هناك لجنة حكومية رسمية،من أعضائها السيد أمل، تعين المواقع التاريخية التي كانت لها أهمية في تاريخ الدولة، وتوصي بتبنيها وتخليدها وتطويرها، وجعلها مزارا للسكان من البلاد والخارج، ومصدرا للمعلومات عن تاريخ الموقع وأهميته.  وقد أوصت اللجنة بالاعتراف بسبعة وثلاثين موقعا تاريخيا في البلاد حتى الآن، منها مغائر قمران، وتل حتسور وغيرها. وتعمل في البلاد، مؤسسة أقيمت بقرار من الكنيست عام 1984 لمنع هدم بيوت ومواقع تاريخية لها أهميتها، والعمل على المحافظة عليها، اسمها " مجلس حفظ مواقع تراثية في إسرائيل" تشرف على المواقع الأثرية والتاريخية في البلاد.
وتعود أهمية بيت أوليفانت، إلى بانيه السير لورانس اوليفانت، وهو كاتب ومغامر ووجيه اسكتلندي، قام بجولات في أنحاء العالم، وزار منطقتنا للمساعدة في إنشاء وطن قومي لليهود في البلاد. وقد تعرف على سكان دالية الكرمل عام 1881 وربط معهم علاقات صداقة، فلبوا طلبه ومنحوه إمكانية  السكن في القرية، ومنحوه قطعة أرض، فقام ببناء بيته في القرية، وسكن مع زوجته وسكرتيره نفتالي هرتس إمبر، وهو شاعر يهودي، ألف في حينه نشيد "الأمل"، الذي اتخذ فيما بعد، نشيدا وطنيا لدولة إسرائيل، ومن المرجع أن يكون قد كتب النشيد في دالية الكرمل. ومن هذه المعلومة وبتأييد من رئيس الحكومة، قرر عضو الكنيست السيد أمل نصر الدين، عام 1980 إقامة بيت الشهيد الدرزي، تقرر ترميم البيت وتحويله إلى مؤسسة ذكرى للشهداء الدروز، وإلى رمز للعلاقة الوثيقة بين الطائفة الدرزية والدولة.
وسوف يبدا قريبا العمل في ترميم البيت وتهيئته حسب الشروط المتبعة في البلاد. وتم حتى الآن تأليف هيئة متخصصة من الخبراء وممثلي مكتب رئيس الحكومة ووزارة الدفاع ومؤسسات حكومية أخرى، تعاونت مع رئيس مؤسسة الشهيد الدرزي في وضع الخرائط والبرامج وفي فحص حاجيات المكان ومتطلباته من أجل رصد الميزانيات الملائمة وتحويلها للتنفيذ.
وقررت اللجنة المتخصصة تقسيم غرف البيت حسب الأصول والعقائد الدرزية، واعتمادا على العلم الدرزي المكون من خمسة ألوان. في البناية ستة غرف. الغرفة الرئيسية تمثل الطائفة الدرزية وأصالتها وعراقتها، وهي تشمل العلم الدرزي بأكمله بما في ذلك ألوانه الخمسة.وهناك غرفة " الأمل" أي نشيد الأمل – هتكفا- وسيكون لونه الأبيض، وهو يمثل السلام والصفاء والنقاء والتوافق. وهناك غرفة حلف الدم، ولونها أحمر وتمثل البطولة والشجاعة والحب.وغرفة حلف الحياة، ولونها أخضر وتمثل الارتباط بالأرض والطبيعة. وتوجد غرفة العلاقة بين الطائفة والدولة، لونها أزرق، وتمثل الأخوة والتسامح والصفح. وهناك غرفة أوليفانت، ولونها أصفر، وتمثل المعرفة والنور والمزج بين العقل والإحساس. والهدف هو أن الزائر، عندما ينتقل من غرفة إلى غرفة، يستوعب القيم والفضائل الدرزية  ويعيش الجو التراثي التي تمثله الطائفة الدرزية.
سوف يحتوي البيت على صور وأفلام ووثائق وشروحات شاملة، عن الطائفة الدرزية وتاريخها وأعمالها. وسيضم مكتبة غنية، وأرشيف وأجهزة كمبيوتر غنية بالمعلومات والتسجيلات والشهادات. تقدر تكاليف المشروع بحوالي عشرة ملايين شاقل، وتم رصد الميزانية وسيبدأ العمل قريبا إن شاء الله.
تدار المؤسسة ديموقراطيا، إذ تقوم بإجراء انتخابات كل أربع سنوات، ولها مراقب حسابات ومستشار قضائي ولجان مراقبة..  
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.