spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 86
الشيخ الفاضل (ر) بين الأولياء
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
المرحوم الشيخ أبو عماد نبيه عيسمي طباعة ارسال لصديق
انتقل إلى رحمته تعالى، في قرية دالية الكرمل، المرحوم الشيخ أبو عماد نبيه عيسمي، عن عمر يناهز الثالثة والثمانين عاما، بعد صراع مع المرض، استمر حوالي خمس سنوات. وقد وُلد ونشأ في قرية دالية الكرمل، وشبّ من صغره عصاميا، يحب التجديدات والتطورات، فكان من أوائل المقاولين في قرية دالية الكرمل، في الفترة التي ازدهرت فيها أعمال المقاولات، حيث بنى المقاولون من القرية، غالبية المنشآت في الدولة، من الجنوب إلى الشمال. وكان منفتحا تقدميا في أفكاره وأعماله، ملتزما بتقاليد طائفته ومبادئها وأصولها. وكانت له نظرة مستقبلية، فقام في أواسط الستينات، بتعليم كريماته في مدارس داخلية للبنات في الناصرة، حيث تخرّجت من بيته، أول خريجة ثانوية، وأول طالبة جامعية. وعندما رُزق بالأولاد، اهتم بتعليمهم وتخرّج من أبنائه مهندسان، وهو يشجّع التعليم، فيوجد عدد كبير من أحفاده وحفيداته، وقد تخرّجوا من المعاهد العليا، ويوجد الآن عدد يدرسون الطب والعلوم في أرقى المؤسسات. وكان المرحوم أبو عماد، سباقا إلى استعمال التقنيات الحديثة في منزله، فأحضر الأجهزة الكهربائية، قبل ربط القرية بشبكة الكهرباء بسنوات، وذلك عن طريق مولّد كهربائي. وكان وجيها معروفا في القرية وخارجها، ذا البيت المفتوح، لجميع أبناء العائلة والحارة والقرية. وكانت تربطه علاقات صداقة بشخصيات من الطائفة الدرزية، ومن خارج الطائفة الدرزية، وكان له صديق في كل مكان. وعندما فُتحت الحدود مع لبنان والأردن، استقبل العشرات أبناء أسرته، من لبنان والأردن، وساعدهم كثيرا في دخول البلاد، وفي إيجاد أماكن عمل، ودعمهم وأرشدهم وأعطاهم الشعور أنهم في بيوتهم.
 وكان لفترة طويلة، وجيه العائلة، حيث مثلها في المجلس المحلي، وشغل منصب نائب رئيس المجلس المحلي، في الفترة التي انتُخب فيها الشيخ أبو عزام نواف حلبي رئيسا. وقد ساهم كثيرا في تطور القرية وتقدمها، ضمن الإمكانيات التي كانت متوفرة في ذلك الوقت. وقد منحه الله قوة جسدية قوية، وصحة موفورة، لكن الله ابتلاه في السنوات الأخيرة، بوضع صحي، اضطره إلى بتر رجليه، وأجبره أن يظل مقعدا، وهو الذي حرث البلاد من أقصاها إلى أدناها بشكل مستمر. وقد ألهمه الله أن يتوجه للدين، قبل أكثر من خمسة عشر سنة، فكان طوال حياته حامدا شاكرا، حتى في أصعب اللحظات التي جابهها صحيا، ولم يشكُ ولم يتذمر، وظل صابرا حتى آخر لحظة من حياته. رحمه الله.   
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.