spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 126
مقام سيدنا سبلان (ع) وموقعه في حياتنا
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 143
العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139


 
ضوءٌ من الحقِّ طباعة ارسال لصديق
بمناسبة الذكرى العشرين لوفاة سيدنا الشيخ "ابو يوسف أمين طريف" (ر)

شعر د. الشيخ  سامي أبو المنى
رئيس مؤسسة العرفان التوحيدية في لبنان
ضوءٌ من الحقِّ في الآفاقِ قد لمعا                شيخٌ أمينٌ على التوحيد، مُذ يَفَعا
في علمهِ ثقةٌ، في سَلكهِ عَلَمٌ                ومن مُحيّاهُ نورُ الأُنس قد سَطعا
من طُهرِ إيمانِه ٱلأهوالُ واهية                إذ عاش للهِ حُراً خالصاً وَرِعا
ففاح عنبرُهُ ، بالذِّكرِ، من فمِه،                والفعلُ من قلبِه الصدِّيقِ قد نَبعا
أكرِم بسيِّدِنا الشيخِ الطريفِ ، وقد                أصابَ في الحقِّ مجداً، قلّما جُمِعا
               
عشرون عاماً مضت، والوجهُ مبتسمٌ                والصوتُ رَجعُ الصّدى، والنّبضُ ما ٱنقطعا
في كلّ بيتٍ وقلبٍ صمتُ صورتِه                يُوحي بسر سرى في البالٍ وٱنطبعا
والسرُّ يُوحي بأنّ الشيخَ، من لَدُنِ                الدعاةِ، جاء رسول يَدحَضُ البِدَعا
كفاه مولاه ثِقلَ الهمِّ ، إذ صدقَت                منه المناجاةُ ، والرحمنُ قد وَسِعا
من جوهر الحقِّ صاغ النفسَ، لطّفَها                كأنّه من شعاعِ الحقِّ قد صُنِعا
               
بالجِدِّ والجَهدِ أفنى العمرَ مُرتقياً،                مسافراً في رحاب الله ، مُطَّلِعا
بالأمر والنهيِ أضحى سيِّداً ، وبه                المعروفُ  زاد غِنىً ، والمُنكَرُ ٱنصدعا
إن قال قالت بلادٌ كُلُّها ، ومشَت                وان أشارَ مضى الجُمهورُ وٱتّبعا
ميزانُه العدلُ ، والتوحيدُ قِبلتُه،                وهو الأمينُ ، وفيه السرُّ قد وُدِعا
               
يا جُولُسُ ٱستذكري ذاك الجليلَ، ولا                أَظُنُّ أنّ الثرى من طُهرِه شَبِعا
ويا فلسطينُ ، يا أرضَ الجدودِ، زَكَت                حِماكِ بالشيخِ ، لمّا فيكِ قد وُضِعا
ويا ديارَ بلادِ الشامِ، قد نَصَعت                فيكِ العمائمُ ، فاعتزِّي بما نَصَعا
وٱستلهمي العقلَ والشيخَ الأمينَ، وقد                أوفى الإمامةَ بالعقلِ الذي ٱشترَعا
فصانَ أُمَّتَه في أرضِها ، ودعى                بصدقِ قلبٍ ، وللعيشِ الكريمِ دعا
ولم يُفرِّط بحق، إنّما ٱنتفضت                في قلبِه قوَّةُ الإيمانِ فاتّضعا
وأسلمَ الأمرَ للرحمنِ ، يسألُه                بالقومِ لُطفاً، وفي ذاك المقامِ سعى
فكان بالحقِّ مِقداماً، وما جَمَحَت                إلا إلى الخيرِ ، منه الخيلُ، فاندفعا
               
إليكَ جئنا، وفي ذكراكَ موعدُنا                مع السلامِ الذي من روحِكَ ٱنقشعا
لعلّنا نلتقي عينَيكَ، تُرشِدُنا                إلى السعادةِ، لا خوفاً ولا طَمَعا
فنستمدُّ يقيناً منكَ، يَرفعُنا                ونَستقي من صَفاكَ الشوقَ والوَلَعا
ومن مَعين التُّقى نَروي حدائقَنا                ومن معانيكَ كم فكرٍ نَما ووعى
كرّمتَ ذاتَكَ بالطاعاتِ، فارتَفعَت                فكرَّموكَ بما من ذاتِك ٱرتفعا
حَيَّيتُ روحَكَ يا شيخي الحبيبَ، وقد                أحييتَ فينا حياةَ الروحِ مُجتَمَعا
ورِثتَ آلَ تُرابٍ في طهارتِهم                فكنتَ أطهرَ مَن في حُبِّه بَرَعا
خضعتَ للهِ، دون الخَلقِ، تَعبُدُهُ                فكنتَ أصدقَ مَن للهِ قد خَضعا
وكنتَ خادمَ أهلِ الحقِّ، مُعترِفاً                بالعجزِ، متُّصلا بالله، مُقتنِعا
وصُرتَ قدوتَهم، في ما خدمتَ به                تَشفي الجوا رحَ وتَروي قلبَ مَن دَمَعا
طُوبى لكم سادةَ التوحيدِ، أوجُهُكم                تنوبُ عمّن سرى ليلاً، وما رَجَعا
أنتم أمانتُهم، أنتم بِشارتُهم،                أنتم إشارتُهم، والصُّبحُ قد طَلَعا
ثبّتُمُ الأرضَ، أغنيتُم مواسمَها                وحّدتُمُ الرأيَ، بالتوحيدِ، فاجتمعا
لكم من الناسِ حُبٌّ سال في دمِهِم                منذ الطفولةِ، كالإيمانِ قد رُضِعا
لكم من الله عِزٌّ، ليس يَبلُغُه                إلا التُقاةُ الذين ٱستسهلوا الوَجَعا
أولاءِ قومٌ سمَوا في سَلكِهم، وهُمُ                خيرُ البريّةِ، ساروا في الصعودِ مَعا
عاشوا الصَّلاةَ ٱتّصالً في محبّتِهم                ولم يُبالُوا بفانٍ جاءَ أو مُنِعا
عاشوا الأُخُوّةَ أخلاقاً ومَكرُمةً،                ولم يعيشوا الجفا والغدرَ والجَشَعا
غابوا فغاب الهنا، لكنَّ ذِكرَهُمُ،                في القومِ باقٍ، مدى الأيامِ، مُلتَمِعا
               
يا زارعي الخيرِ في الأرجاءِ، سيرتُكم                ثَشُع طِيباً، فتُحيي كلَّ مَن سَمِعا
يا حافظي العهدِ، طوباكم، فإنّ لكم                في موسَمِ الفوزِ عزاً ليس مُرتَجَعا
زرعتُمُ الحُبَّ، طُهِّرتُم به، فغدا                نوراً، يُطَهِّرُ في الجنّات مَن زَرَعا
شَرّفتُمُ الدارَ في عيشِ الصفا، فغدت                مَحَجّةً شرَّفت مَن زارها وَدَعا
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.