spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 103
خلوة العدد: خلوة الحارة الشرقية في المغار
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 137
العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133


 
أنتم الوجه الحسن للطائفة طباعة ارسال لصديق
بقلم فضيلة الشيخ موفق طريف
الرئيس الروحي للطائفة الدرزية
بسم الله الرحمن الرحيم
في بداية كلامي، يسعدني أن أتقدم بالتحيات والمباركات، لرئيس المجلس السيد بيان قبلان ولمدير المدرسة  الشاملة الأستاذ علي صلالحة، لطاقم المديرين والمستشارين والمعلمين، للطلاب،للأهالي ولكافة سكان بيت جن، وعنهم لكافة أبناء الطائفة الدرزية في إسرائيل، بمناسبة ارتقاء المدرسة الثانوية الشاملة في بيت جن، إحدى مؤسساتنا العلمية، إلى أرقى المراتب والدرجات في الدولة، وهو المكان الثالث في نسبة الطلاب الناجحين في البجروت. نحن نعرف أن قرية بيت جن وأهاليها، كانوا وما زالوا دائما في القمة، واطلعنا دائما على إنجازاتهم وعلى مواقف وأعمال شخصيات من بيت جن، زادتنا فخرا وشرفا. واليوم وبعد أن وصلتنا الأنباء السارة عن الإنجاز الكبير الذي حققته المدرسة الثانوية الشاملة، يحدونا الشعور أن الطائفة الدرزية راسخة الجذور، ثابتة الأركان، لأنها بدأت تستعمل سلاح العصر، وأحدث الأساليب المتطورة، من أجل تقدمها وتطورها وبقائها. إننا نبارك لبيت جن هذا التحصيل الكبير، الذي لم يقم به شخص واحد، أو مصدر واحد، وإنما شارك في إحداثه العشرات والمئات من الطلاب والمعلمين والمفتشين والأهالي، أي أن النجاح لم يكن حَدَثٌ عابر أو صدفة نادرة، وإنما هو نجاح مبني على تخطيط سليم، وإدارة حكيمة، وتوجيه صادق، ونوايا حسنة، وكل شكرنا موجّه إلى القائمين على المدرسة، الذين رفعوا بحق من مستوى مدرستهم، لكنهم وفي نفس الوقت، رفعوا كل أعمدة بيت جن إلى القمم.
 ونحن بدورنا، الهيئة الدينية، نشجع التعليم والتحصيل العلمي، ونحث الجيل الصاعد، أن يتوجّه إلى المؤسسات التعليمية، لدراسة المواضيع المطلوبة لمجتمعنا، وأن يعود إلى قريته، لينهض بها وليقودها ورفاقهِ ليصلوا بها مصاف المراتب الأولى في الرقي والتطوّر والعمران، لقد قدمنا في الماضي المنح الدراسية لطلابنا في المعاهد العليا، وسنتابع العطاء في هذا المجال لاحِقاً، بإذن الله، وقمنا بعقد اتفاقية مع معهد كنيرت يدرس طلابنا بموجبه في الكلية مجاناً، وأوصينا تسهيل أمورهم في الجامعات، نرحب بكل مبادرة تأتي من فرد أو من مجموعة وهدفها النهوض بهذا المجتمع علميا، لأن العلم هو أساس الحياة، وهو السلاح الذي لا يصدأ، ولا يضيع، ولا يفسد، طالما صاحبه موجود. ومن يعتمد على العلم، يعتمد على ركن أساسي، كان وما زال الحافز الأول لتقدم الأمم والشعوب.
 لقد عانت الطائفة الدرزية في السابق من ملاحقات ومطاردات، ولم يكن لدى ساستها المجال الكافي لرعاية أبنائها وتقدمهم في المجال العلمي والثقافي، ومع كل هذا، تتبوّأ الطائفة الدرزية في كل الأماكن التي تعيش فيها، مناصب مهمة، ومراتب عالية، وهي التي تمكنها، مهما قست الظروف، أن تظل بواسطة العلم في مراكزها، بل يمكنها أن تتقدم أكثر، لأنها  انتبهت إلى العناصر الهامة المطلوبة، من أجل الرقي والتقدم، وهي اكتساب العلوم  والإخلاص في العمل، والمثابرة حتى النجاح المستمر والدائم، معتمدة بذلك على العلم، بعد الله سبحانه وتعالى.
مرة أخرى نحيي إدارة المدرسة وطلابها، وأهالي قرية بيت جن، راجين من الله سبحانه وتعالى، أن يوفقهم جميعا، طالبين من أبنائنا الأعزاء الخريجين وطلاب الجامعات، أن يحافظوا دائما على تقاليدهم وعاداتهم، وأن يتذكروا أن كل واحد منهم هو سفير لطائفته أمام الآخرين، الذين يحترمون الطائفة، استنادا إلى ما يعرفونه عنها، من خلال معرفتهم ببعض أهلها النجباء، فأنتم بالنسبة لنا الأمل والسيرة الحميدة والوجه الحسن، وفقكم الله جميعا، ومع قرب حلول عيد الأضحى المبارك، أنتهزها فرصة لأتمنى للجميع عيدا سعيدا وأياما مباركة، وكل عام وانتم بخير.  
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.