spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 42
من ذاكرتنا الشعبية
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
برنامج "براعم التخنيون" لطلاب الوسط الدرزي طباعة ارسال لصديق
جرى في مقر رئيس الدولة في القدس، بحضور فخامة رئيس الدولة، السيد شمعون بيرس، فضيلة الشيخ موفّق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزيّة في إسرائيل،  وزير التربية والتعليم، السيد غدعون ساعر، الجنرال حسّون حسّون، المستشار العسكري لرئيس الدولة، رئيس منتدى السلطات المحليّة الدرزية والشركسية، السيّد علي هزيمه، رؤساء المجالس المحلية في دالية الكرمل، بيت جن، البقيعه، حرفيش، جولس وغيرها، مدير قسم التعليم الدرزي في وزارة التربية والتعليم الشيخ مهنّا فارس، السيد ساهر اسماعيل، مساعد وزير التعليم، مفتّشي جهاز التعليم في الوسط الدرزي،مدير المدرسة الثانوية  المميزة، د. أسعد عرايدة، السيد هاشم حسين ،مسئول في مكتب رئيس الحكومة، مديري مدارس ثانوية وإعدادية درزية والطلاب ألمتفوقين المنتخبين، جرى الاحتفال بالفوج الأوّل من البرنامج الخاص والمميّز " براعم التخنيون ".  هذا البرنامج المدعوم من قبل وزارة التربوية والتعليم ، ديوان رئيس الدوله ومؤسسة " عتيديم" بالتعاون مع معهد التخنيون. ومن أهدافه: تشجيع التعليم العالي العلمي في الوسط الدرزي، زيادة عدد الطلاب من الوسط الدرزي المتوجّهين لعالم البحث العلمي ولمجالات الهندسة وتأهيل الطلاب للالتحاق بالمعاهد العليا بشكل عام  وبالتخنيون بشكل خاص.وتتم عملية انتقاء الطلاب وضمهم للبرنامج على أساس التحصيل العلمي والتفوق في الدراسة،فيجري  في المرحلة الأولى اختيار الطلاب  بتوصية من مديري المدارس الثانويّة، وبعد أن تجرى لهم امتحانات دقيقة يلتحق الطلاب الذين تميّزوا وتفوّقوا، بيوم تعليمي كامل في التخنيون، ويتلقون دروس إثراء ودعم في مجالات البحث العلمي والمواضيع العلمية. 
تحدث عريف الاحتفال الأستاذ الشيخ مهنا فارس،   مدير المعارف الدرزية عن أهميّة هذا المشروع، وأهميّة كشف الطلاب للمواضيع العلميّة وعالم الهايتك، وبالمقابل أهميّة المحافظة على التقاليد، القيم والهويّة الدرزيّة. وذكرالوزير ساعر بأنّ هذا البرنامج يتماشى مع الرؤيا التربويّة لوزارة التعليم  والتي تتركّز في أساسها على تطوير التميّز ودعم التفوّق وتحسين التحصيل العلمي .
 وألقى فضيلة الشيخ موفق طريف، الكلمة التالية بهذه المناسبة: " حضرة رئيس الدولة السيد شمعون بيرس،  الزعيم الكبير المحترم في إسرائيل والعالم، رجل السلام والتعايش، رجل العلم والكتاب، ذو الرؤية والآفاق الواسعة، الغني بإنجازات من أجل الدولة، ومن أجل قيام مجتمع متنوّر، ومن أجل مواطنيها، كل المواطنين وصديق حميم للطائفة الدرزية. حضرة السيد جدعون ساعار وزير المعارف، أحد وزراء المعارف المعتبرين جدا، الذي يعمل بشكل رسمي لرفع مستوى التعليم في دولة إسرائيل وتحسين أوضاع المربين، الوزير الذي يدعم دائرة المعارف الدرزية ويسندها. حضرة الشيخ مهنا فارس، مدير المعارف الدرزية والشركسية في وزارة المعارف الذي استطاع بحكمة وتصميم دفع جهاز التعليم الدرزي إلى الأمام بتنسيق وتعاون كامل مع الرئاسة الروحية للطائفة الدرزية ومع رؤساء المجالس. حضرة الجنرال حسون حسون مندوبنا في بيت رئيس الدولة الذي يعمل جماهيريا واجتماعيا من أجل الدولة والطائفة وأحد المبادرين لهذا المشروع. حضرات مندوبي معهد التخنيون ومؤسسة "عتيديم". حضرة السيد علي هزيمة رئيس منتدى السلطات المحلية وحضرات رؤساء المجالس المحلية الدرزية. حضرات رؤساء الأقسام، المفتشين، مدراء المدارس، رجال التربية والتعليم، أيها الطلاب الأعزاء والجمهور الكريم:
استهل كلامي أن اشكر كل واحد من المحترمين هنا، على كل ما فعله من اجل أبنائنا، وأحيي المسئولين عن هذا المشروع الهامّ، وعن تنفيذ برامجه المستقبلية التي تفتح أمام الشاب الدرزي آفاق جديدة، وتهيئه للتعليم التكنولوجي، الهندسي والعلمي في التخنيون. لا شك أن هذا البرنامج يفسح المجال أمام طلاب دروز متفوقين، أن يتعلموا مواضيع مميزة مطلوبة تدعمهم في بناء مستقبلهم، وتسبب نقلة نوعية للتعليم العالي في أوساط الطائفة الدرزية. ونحن نلتقي هنا لنفتتح برنامجا تربويا هاما في نطاق التعليم في الوسط الدرزي، حيث أن التعليم في الطائفة هو من أهم أهدافنا، ونرى فيه مثلا أعلى وغاية يجب تحقيقها. وكلنا، متدينون وغير متدينين، متفقون أنه يجب رفع مستوى التعليم في أوساطنا. ونحن نشجع طلابنا إلى الوصول إلى مقاعد الجامعة، ونعمل كل شيء لتحقيق ذلك. فنحن ندعم الطلاب وقد أقمنا صندوقا لتوزيع المنح عليهم، حيث نقوم بتوزيع مبلغ نصف مليون شاقل سنويا كمنح للطلاب ونحاول دائما تجنيد مبالغ أكبر.
وهنا أتوجه للطلاب قائلا لهم: أنتم مستقبلنا وأنتم أملنا وأنتم الصفوة التي ستنبثق منها قيادتنا في المستقبل. نطلب منكم أن تجندوا كل قواكم ووقتكم لكي تزيدوا من تحصيلكم وتحصلوا على امتياز وتألق وتفوق في تعليمكم. ونحن سندعمكم ونساعد بكل ما يمكن. وأطلب منكم وأنتم تحققون ذلك، أن تحافظوا على العادات والتقاليد والأصول التوحيدية الدرزية، وأن تتمشوا حسب المناقب والقيم الدرزية، ومن أهمها مساعدة الغير، الاهتمام بالآخرين، العمل من أجل المصلحة العامة، احترام الدولة ومواطنيها وأمور أخرى. وأنا أتوقع منكم كذلك أن تقووا روح التطوع والتبرع والعمل من أجل المجتمع فيكم، وأن تبذلوا كل جهد لمحو العنف في المجتمع، وأن تذكروا دائما أنكم أنتم الوجه الحسن لطائفتنا.
وفي النهاية أشكر فخامة رئيس الدولة ووزير المعارف والمسئولين عن منظمة "عتيديم" ومندوبي التحنيون وكل من عمل بتنفيذ هذا المشروع.
ثمّ تحدّث ممثّلو طلاب " براعم التخنيون " عن أحلامهم وعن  تطلّعاتهم وعن الفائدة التي يكتسبونها من خلال هذا البرنامج الهام.  والطلاب هم : عصام طلال قيس (بيت جن )، يارا أبو ركن ( عسفيا) بشّار عيسمي (دالية الكرمل )، شاديه قايد بيك ( شفاعمرو) ، نسيب سعيده  (البقيعه) وفادي بدر ( حرفيش) .
في نهاية  اللقاء كانت الكلمة الأخيرة لرئيس الدولة، السيد شمعون بيرس، الذي شكر المبادرين لهذا المشروع الهام وخاصّة السكرتير العسكري حسّون حسّون، متحّدثا عن أهميّة الطائفة الدرزيّة والانجازات التي يقوم بها أبناؤها وعن قدرات أفرادها والذين ينجحون في كل مجال.    


أحلى لحظات العمر في ربوع العلم
بقلم الطالب بشار عماد عيسمي


لقد كان لي الشرف العظيم أن أكون أحد الطلاب الدروز الذين تم انتخابهم بعد إجراء امتحانات ليشتركوا في الدورة المميزة في نطاق برنامج " براعم التخنيون"، هذا البرنامج الذي ينتقي الطلاب المتفوقين في المدارس الإعدادية والثانوية ويقوم بإعدادهم وتأهيلهم للوصول إلى مقاعد الدراسة في التخنيون في المواضيع العلمية. وقد كنت سعيدا جدا أن أقوم مع زملائي الطلاب بالمشاركة في الاحتفال الكبير المميز الذي جرى في مقر رئيس الدولة في القدس.وبالإضافة إلى سعادتي أن أكون فردا من هذه المجموعة الراقية، فقد شعرت بالغبطة والسرور أن ألتقي بفخامة رئيس الدولة السيد شمعون بيريس، وفضيلة الرئيس الروحي للطائفة الدرزية الشيخ موفق طريف، وحضرة وزير المعارف السيد غدعون ساعار، وحضرة المرافق العسكري لرئيس الدولة الجنرال حسون حسون وغيرهم من القادة والمسئولين، هؤلاء الذين أسمع عنهم، وأشاهد صورهم في الصحف وفي وسائل الإعلام، وأحلم أن ألتقي بهم وأشاهدهم عن قرب. وقد حقق لي الله، سبحانه وتعالى أمنيتي هذه، فشاركت في الاحتفال الكبير في مقر رئيس الدولة، والتقيت وجها لوجه مع الشخصيات المرموقة، ولمست عن قرب اهتمامهم بالعلم والتعليم، وتشجيعهم لأبناء وبنات الطائفة الدرزية، أن يتقدموا ويترقوا علميا، وأن يصلوا إلى أعلى الدرجات.وقد تحدثوا إلينا، ولمست في كلامهم الصدق والنية الخالصة لدعمنا ودعم أبناء الطائفة الدرزية للوصول إلى المراتب الرفيعة، وشعرت بالفخر والاعتزاز، أن ابن بلدي الجنرال حسون حسون هو المستشار العسكري لرئيس الدولة ، كما أنني أشعر بالفخر بفضيلة الشيخ موفق طريف بكونه رئيسا روحيا متدينا ومثقفا ويستطيع أن يمثلنا باحترام، كذلك أعتز بمدير مدرستي د. أسعد عرايدة الذي كان من المبادرين لتأسيس المدرسة المميزة في يركا والقيام بإدارتها من أجل رفع مستوى التعليم الجامعي لدى أبناء الطائفة الدرزية. وأشعر كذلك بالفخر أن أبناء طائفتي يتوجهون للتعليم الأكاديمي العلمي ويحاولون الوصول إلى مراتب عليا وأشكر كل من يبذل جهدا من أجل رفع مستوى الطائفة في كافة المجالات.    
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.