spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 127
الاستعمال الخاطئ لشبكات التواصل الاجتماعي يؤدي إلى عواقب غير محمودة
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130


 
جبل الكرمل طباعة ارسال لصديق
بقلم د. جبر أبو ركن
يمتد جبل الكرمل باتجاه شمال غرب – جنوب شرق. مساحته 250 كم مربع. أعلى قمة فيه هي روم الكرمل أو القبوعة الدرزية، قرب عسفيا وترتفع 548 م عن سطح البحر الأبيض المتوسط. مناخه معتدل لطيف صيفا وبارد شتاء.هو وافر الأمطار والمياه. تربته حمراء خصبة. كثير الغابات وكثيفها. متعدد ومتنوع الأشجار والنبات والأزهار. اكتُشف في منحدراته الغربية (وادي المغائر وغيره) آثار الإنسان القديم من نوع النياندرتالوايدي الذي عاش قبل حوالي 40 ألف عاماً.
 
يعود أول ذكر لجبل الكرمل في التاريخ، إلى زمن الفراعنة المصريين القدماء، الذين قاموا بحملات حربية إلى بلادنا في الماضي (2325 – 2275 ق.م) وكذلك في وثائق الفرعون رعمسيس الثاني (1290 – 1234 ق.م).
كان الكرمل يُعرف عندهم باسم جبل "فاسر" – الجبل العظيم.
وأطلق الفينيقيون عليه اسم "ريشا كريشا" – الجبل المقدس. لأنه أقيمت عليه أماكن للعبادة والتقديس وتقديم القرابين. وما زالت بعض الأماكن المقدسة قائمة وموجودة في أيامنا هذه، مثل المحرقة، ومغارة الخضر، ودير مار الياس، وقبر عباس للبهائيين، ومقام أبو إبراهيم (ع) في دالية الكرمل ومقام أبو عبد الله (ع) في عسفيا.
جاء عن حياة الحكيم والفيلسوف اليوناني فيثاغوروس – عليه السلام – أنه مكث مدة من الزمن منفردا للتعبد والزهد والتأمل في جبل الكرمل عندما كان راجعا إلى بلاده اليونان بعد زيارته لمصر، حيث أخذ عن الكهنة المصريين الكبار العلوم الفلسفية والرياضية والفلكية والروحانية والحكمة.
يذكر المؤرخ اليوناني هيرودوس (القرن الخامس ق.م.) أن الكرمل مقدس لدى زيوس، كبير آلهة اليونان، حيث أقيم له مذبح للقرابين على رأس الكرمل المشرف على البحر قرب ستيلا مارس اليوم. وبالقرب منه أقام الرومان معبداً لكبير آلهتهم جوبيتر – عشتاروت.
كلمة الكرمل مركبة من مقطعين : كرم – ال، وهي كلمة عبرية قديمة معناها كرم الله، اشتهر الكرمل بالكروم في الفترات السابقة وما زال في الفترة الحاضرة.
تنتشر في الكرمل آثار قديمة من مختلف الفترات والعصور التاريخية، ذلك لأن عوامل الاستيطان والسكن المختلفة (مصادر مياه، مناخ معتدل، أراضي خصبة، موقع استراتيجي – الناحية الأمنية)تتوفر جميعها في منطقة الكرمل.
الكرمل هو أبعد منطقة إلى  الجنوب استوطنها الدروز في القرون الأخيرة، وهو من الحدود الجنوبية لانتشار الدروز في الشرق الأوسط، حيث تمتد معظم مراكز الاستيطان الدرزي منه حتى ديار حلب والجبل الأعلى على الحدود التركية السورية. بنيت فيه في عهد الأمير فخر الدين المعني الثاني 19 قرية درزية ظلت قائمة حتى عام 1840 إذ هاجمها ابراهيم باشا المصري وأدى إلى خراب 17 قرية منها، حيث انتقل غالبية السكان إلى القريتين الموجودتين اليوم.
مقتطفات من مقال نشر 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.