spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 59
كلمة العدد: الذين أغمدوا السيوف وجرّدوا الأفكار
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
إلى رحمته تعالى طباعة ارسال لصديق


المرحوم الشيخ أبو هايل رجا أسعد ملا


انتقل إلى رحمته تعالى في قرية يركا المرحوم الشيخ ابو هايل رجا أسعد ملا(1938-2012)، عضو المجلس الديني الدرزي الأعلى. وتم تشييع جثمانه في القرية بحضور جمهور غفير من المشايخ والسكان من كافة القرى الدرزية  والمنطقة، وقام بتأبينه المأذون الشيخ أبو يونس حسن ملا، فعدد مناقبه وصفاته كرجل دين ومواطن صالح في القرية والطائفة، ومما قاله: " ولد المرحوم لأبوين مرحومين، فوالده الشيخ أبو رجا أسعد  ملا، المعروف بالرجولة والشجاعة والكرم والصفات الحميدة، ووالدته السيدة شفيقة حمود، تنحدر من عائلة كريمة. تحلى المرحوم الشيخ أبو هايل بالصفات الحميدة وتردد إلى بيت الله باستمرار..." وشكر المؤبنين باسم العائلة الشيخ أنور ملا.  


المرحوم الشيخ ابو سعيد علي سعيد سلامة


انتقل إلى رحمته تعالى، إثر مرض المرحوم الشيخ أبو سعيد علي سعيد سلامه (1942-2012) عن عمر يناهز السبعين سنة، وقد شاركت في تشييع جثمانه جماهير غفيرة  من كافة القرى الدرزية والقرى المجاورة. وألقى كلمة الدين الشيخ المأذون حمزة سلامة، والتي جاء فيها " ولد المرحوم في بيت المرحوم جدنا الشيخ الجليل الديان المغفور له، الشيخ أبو علي سعيد الملحم، ذلك الأب الروحي والعابد الولي، الذي كان عينا من أعيان الطائفة، وعلما من أعلام البلاد، ومرجعا روحيا لإخوان الدين الأجاويد، فتربى في كنف هذا الوالد الفاضل، وتتلمذ على يده، واقتفى أثره، فنشأ على طريق الخير، وكان مواظبا على بيت الله. وقد أصيب بمرض أقعده، وكان الراضي المسلم لمشيئة الله..رحمه الله."  وألقى الشيخ وسيم سلامة  باسم العائلة كلمة شكر للمشيعين.



المرحوم أبو حمد سعيد طريف


انتقل إلى رحمته تعالى في قرية جولس المرحوم أبو حمد سعيد فرحان حمادة طريف عن عمر يناهز الثامنة والستين عاما. وتم تشييع جثمانه في القرية ظهر السبت الموافق العاشر من شهر تشرين ثان 2012 بحضور جماهير غفيرة من الطائفة الدرزية من كافة القرى ومن الطوائف الأخرى يتقدمهم خمسة وزراء وعشرة أعضاء كنيست وشخصيات مرموقة عرفت الفقيد وأهله. والمرحوم هو الشقيق الأكبر للوزير السابق صالح طريف وهو نجل الوجيه المعروف الشيخ فرحان طريف وقد نشأ في بيت من القيادة والزعامة وعرف بدماثة أخلاقه وصفاته الحميدة ومعاملاته الطيبة وأسف الجميع على رحيله المبكر.وكان المرحوم أول شاب درزي يشتغل في شركة الطيران إل عال.  



المرحوم كارم ناطور


انتقل إلى رحمته تعالى إثر نوبة قلبية وبشكل مفاجئ المرحوم الشاب كارم متعب ناطور وهو في حدود التاسعة والأربعين من عمره. وكان المرحوم قد ولد في دالية الكرمل وتعلم في مدرستها الابتدائية والثانوية ثم التحق بكلية الآداب بجامعة تل أبيب وأبدى هناك نشاطا في تمثيل طلاب الجامعة في المؤسسات المنتخبة وقرر في تلك الفترة الانتقال للدراسة في الولايات المتحدة فاستقر في العاصمة واشنطن واشتغل بالأعمال الحرة أثناء دراسته ومكث هناك حوالي 15 سنة عاد بعدها إلى بيته وقريته ليقف إلى جانب والديه المسنين يهتم بهما ويحافظ عليهما. وقد توفي والده، المرحوم أبو علي متعب وظلت والدته المقعدة فكرس كل وقته قريبا منها ساهرا على راحتها حتى انتقلت إلى رحمته تعالى وهي قريرة العين أنه عاد من بلاد الغربة وبقي إلى جانبها في سنواتها الأخيرة. وقد حزن عليها كثيرا ولم يمر أسبوعان حتى قضت الإرادة الربانية أن يتبعها تاركا إخوة وأخوات وأهلا ومعارف وأصدقاء يغمرهم الحزن والأسى والأسف. وقد عدد الكثيرون مناقب المرحوم وأخلاقه وميزاته، وأشادوا بوقوفه وتفانيه مع أهله وبعودته إلى مجتمعه. 


المرحوم وهبة حسون
 
انتقل إلى رحمته تعالى في دالية الكرمل، المرحوم أبو ويليام وهبة عفيف حسون (1944-2012)، عن عمر يناهز الثامنة والستين عاما، بعد أن صارع ببطولة، مرضا عضالا، أصابه قبل حوالي سنة ونصف، قام بتحمله ومكافحته، وهو صابر حامد شاكر، والبسمة تعلو محياه دائما. وكان المرحوم قد ولد في القرية، وتعلم في مدرستها الابتدائية، وكان في بداية الستينات من الشباب الناهضين في القرية، فكان من مؤسسي أول إطار ثقافي اجتماعي، يتأسس في دالية الكرمل، وهو ما سمي " النهضة الثقافية لشباب دالية الكرمل" والتي ضمت حوالي عشرين شابا من القرية، أسسوا هذه الجمعية الراقية، للمبادرة لنشاطات ثقافية ورياضية واجتماعية مختلفة. وقد استأجر هؤلاء غرفة في مركز القرية، من الرسوم التي دفعها كل واحد منهم، وبدأوا بتنظيم حلقات فكرية، ولقاءات مكثفة، شارك بها عدد كبير من سكان القرية ومن خارجها. كما أصدروا نشرات مطبوعة، وكوّنوا فريق كرة طائرة. وكان لهذه المؤسسة حضور كبير في حينه في تاريخ دالية الكرمل، وكان للمرحوم وهبة دور مميز وفعال فيها. .وبعد تأسيس التلفزيون الاسرائيلي، انضم المرحوم إلى طاقم العاملين فيه، فبدا نشاطه في قسم الرياضة، وانتقل بعد ذلك إلى قسم الأخبار والبرامج. وقد خرح للتقاعد قبل حوالي سنة ونصف  وظل محافظا على العلاقات الطيبة التي بناها خلال حياته المهنية مع مئات الشخصيات التي قابلها وتعامل معها،.وكان معروفا بدماثة الأخلاق والمثابرة والجدية في العمل  وقد كون أسرة محترمة، وكان طوال حياته يحب الخير للجميع، ويتعاطف مع الكل ويشارك في كافة المناسبات. 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.