spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 82
سيدنا فيثاغورس (ع)
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 148
العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144


 
المُجتمع الدُّرزي والتَّعليم العالي في إسرائيل - يوم دراسي في جامعة حيفا طباعة ارسال لصديق
تم مؤخرا بمبادرة من المركز العربي اليهودي والمعهد الدرزي في جامعة حيفا، عقد يوم دراسي باشتراك الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، الشيخ موفق طريف، وباشتراك عدد كبير من أساتذة الجامعات من الدروز ومن المسئولين في الجامعة، وباشتراك محاضرين ومشايخ ووجهاء ورؤساء مجالس وأعضاء كنيست سابقين ومثقفين وجامعيين وطلاب وطالبات جامعة وصحفيين وجمهور من المهتمين، بلغ حوالي مائة مشترك.
عقدت في المؤتمر ثلاث جلسات، وشارك عدد كبير من المحاضرين، مستعرضين الجوانب المختلفة للموضوع.وقد رحب في البداية عميد كلية العلوم الإنسانية في جامعة حيفا، بروفيسور رئوفين سنير  بالمشاركين، وتحدث عن مفهوم الهوية وأبعادها لدى أبناء الطائفة الدرزية. وتلاه بروفيسور آفي فايسمان، رئيس المركز العربي اليهودي، الذي وعد بتطبيق التوصيات والعبر والنتائج من هذا المؤتمر، ذاكرا" إنَّ المركز يعمل في هذه الأيّام على برنامج مهنيّ لأبناء الطّائفة الدُّرزيَّة عن طريق مجلس التّعليم العالي ". وألقى فضيلة الشيخ موفق طريف كلمة أشاد فيها بالمبادرين لتنظيم هذا المؤتمر، وشكرهم وحث أبناء الطائفة الدرزية على ارتياد التعليم الجامعي وطرق أبواب المواضيع العلمية والتكنولوجية، ذاكرا أن الطائفة الدرزية بدأت تشق طريقا في هذا المضمار، وأنها تفتخر بوجود عدد من الأساتذة والمحاضرين من أبنائها في الجامعات المختلفة. وشارك كذلك د. أيمن إغباريَّة من كُليَّة التَّربية في جامعة حيفا.
 وألقى بروفيسور فؤاد فارس، عضو مجلس التعليم العالي ومحاضر في جامعة حيفا محاضرة عن التعليم العالي والعقبات التي تواجه الطالب الدرزي، ذاكرا أن هناك محاولات لتشجيع التعليم لدى أبناء الطائفة الدرزية، وزيادة عددهم.وتحدث الأستاذ مهنا فارس مدير المعارف الدرزية عن أوضاع جهاز التربية والتعليم في الوسط الدرزي، ذاكرا مجموعة من الأرقام والمعطيات والإحصائيات، منوها أن هناك تقدما ملحوظا في التعليم الجامعي، لكن لا تزال لدى أبناء الطائفة الدرزية  فجوات يجب سدها، مركزا قوله إن المشكلة كامنة في العدد القليل للطلاب الجامعيين، وليس في عدد الجامعيات الدرزيات، "فالمشكلة ليست مع عدد الشّابّات اللاتي يتعلّمن، إنما مع عدد الشّباب، وإذا لم تنظر الطائفة الدُّرزيَّة في موضوع أبنائها الشَّباب، فإنَّ وضعها سيكون صعبًا للغاية". وتحدثت د. ربيعة بصيص، مديرة قسم المعارف في مجلس دالية الكرمل، ومحاضرة جامعية عن صدمة التأقلم والتكيف عند الطلاب الدروز مع الأجواء الجامعية. وتحدث في المؤتمر د. فايز عزام وعضو الكنيست السابق الشيخ زيدان عطشة، والعقيد رامز زين الدين، رئيس قسم الأقليات في الجيش، والأستاذ إياد قزل، مُركِّز برامج القيادة الاجتماعيَّة لأبناء الطّائفة الدُّرزيَّة، الذي أشار "إلى قضيَّة عدم تمكُّن الطّالب الجامعي الدرزي من اللغة العبريَّة نطقًا وكتابة، والتي تُدرَّس فيها أكثريَّة الدَّورات الأكاديميَّة، الأمر الذي يُعرقل تقدّم الطالب، كما تطرَّق إلى مشكلة عدم التَّقسيم الصَّحيح للوقت واستغلال أوقات الفراغ البيتيَّة والاستراحات خلال الدّوام التّعليمي لغاية الدّراسة." وتحدث باسم الطلاب، الطالب شادي بدر مشيرا إلى مشكلة امتحانات البسيخومتري، وإلى العقبات التي تواجه الطالبة الجامعية الدرزية من الناحية الدينية والاجتماعية.وشارك في المؤتمر كذلك بروفيسور قيس فرو ود. أسعد عرايدة، مُدير المدرسة الثّانويَّة الدُّرزيَّة للعُلوم والقِيادة في يركا.
 وجدير بالذكر أن المعهد الدرزي في جامعة حيفا يضم أرشيفا غنيا يحتوي على وثائق ومنشورات هامة تم جمعها خلال عشرات السنين.  
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.