spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 124
كلمة العدد: قد يكون العيب فينا، ونحن لا نعلم بذلك!
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 142
العدد 141
العدد 140
العدد 139
العدد 138


 
تقرير خاص - المدرسة الشاملة كسرى سميع متعددة المجالات طباعة ارسال لصديق
ثلاثون عاما من العطاء والعين ساهرة..
المدرسة الشاملة كسرى سميع متعددة المجالات
تقرير شامل لمرور ثلاثين سنة على التأسيس

إعداد الأستاذ محسن هنو



المدرسة الشاملة كسرى سميع متعددة المجالات، هي من المدارس الرائدة على المستويين المحلي والقطري. فهي من أولى المدارس التي حققت، وما زالت تحقق أعلى نسب النجاح في مختلف الامتحانات الحكومية، وهي مدرسة عريقة بفضل انجازاتها الجمة، وهي تسير قدما بفخر واعتزاز، وتطمح بتطوير حاضرها، وتتطلع للمستقبل بثقة ساعية لرسم مستقبل تعليمي مشرف لأبنائها، فهي تؤمن لهم فرصا شتى، وتفتح أمامهم مجال الإبداع والتميز، وتخرّج طلابا يساهمون في بناء المجتمع متميزين في علمهم وسلوكهم وأخلاقهم.
تقع المدرسة في المنطقة الواقعة بين القريتين كسرى وكفر سميع، وهذه المنطقة من أجمل المناطق الطبيعية في البلاد.
 تأسست المدرسة وفتحت أبوابها في 1/9/1982 كمرحلة إعدادية لطلاب القريتين كسرى وكفر سميع. ثم بدأت تنمو وتكبر ويزداد عدد طلابها، حتى تكاملت للمرحلة الثانوية، وأخذت تمنح طلابها شهادة البجروت. ونظرا للمستوى العلمي المرتفع، ونتيجة للجو التعليمي المميز، استطاعت المدرسة أن تستقطب طلابا من القرى المجاورة، مثل البقيعة,حرفيش, يانوح,معليا,ترشيحا وذلك لفترة  طويلة، وحتى اليوم ما زال طلاب من هذه القرى يتعلمون بها.
لقد تخرج من المدرسة منذ افتتاحها وحتى اليوم الآلاف من الطلاب. وقد تابع الكثير منهم دراستهم الجامعية، واستكملوا في معاهد علمية عالية. وذلك بفضل التهيئة الصحيحة لهم في المدرسة، والمستوى التعليمي العالي الذي خولهم إمكانية دخول المعاهد والتخصص بمواضيع علمية وأدبية. فقد تخرج من طلابنا في هذه المعاهد والجامعات الكثير من الأطباء والمحاميين والمهندسين، إضافة إلى المعلمين والمعلمات الذين عادوا إلى المدرسة ليعملوا بها ويواصلوا المسيرة. هذا ما عدا الضباط ورجال الأمن الذين يشغلون اليوم مناصب قيادية عاليه في مختلف الأجهزة الأمنية.
إن مسيرة المدرسة على مدار ثلاثين عاما، حافلة ومليئة بالانجازات، فقد حصلت على الكثير من الشهادات التقديرية وأوسمة الامتياز في كافة المجالات، إن كانت العلمية التحصيلية أو الاجتماعية التربوية. إضافة إلى  الجوائز العديدة التي استحقتها بجدارة على مدار سنوات عديدة،بفضل إدارتها السليمة الرشيدة الحكيمة. إن المدرسة تسعى دائما لمواكبة التطور العلمي التكنولوجي، متتبعة احدث الأساليب العلمية، واحدث الأجهزة التكنولوجية، التي تساعد وتساهم في رفع مستوى التعليم. وينعكس ذلك بتجهيز المدرسة بأحدث المختبرات المحوسبة لتدريس المواضيع العلمية والأدبية. بالإضافة إلى انه تم هذه السنة، تغيير جميع الألواح الصفية بألواح ذكية تعتبر قفزة نوعية كبيرة في أسلوب التدريس. كذلك تحتوي المدرسة على مكتبة ضخمة، تحوي بين رفوفها الآلاف من الكتب والمجلدات والموسوعات العلمية والأدبية في مختلف المواضيع، إضافة للحواسيب المعدة للقراء والأفلام الوثائقية. والمكتبة مرتبطة بشبكة الانترنيت لتسهيل البحث على الدارسين.
 تضم المدرسة اليوم 905 طلاب منهم 461 طالبا في المرحلة الإعدادية، موزعين على 15  صفا و444 طالبا في المرحلة الثانوية، موزعين على 18 صفا، يتعلمون في فروع نظرية وعلمية وتكنولوجية، ويشرف على تعليمهم 90 معلما ومعلمة بالتعاون مع 18 من الموظفين الإداريين والعمال.
إن إدارة المدرسة ومعلميها كانوا وما زالوا قد وضعوا أمام أعينهم، أهدافا يسعون جادين لتحقيقها بكل إمكانياتهم وطاقاتهم التي يملكونها، والمهارات التي يجيدونها، والرغبة الشديدة في زيادة التحصيل العلمي إلى جانب ترسيخ القيم الإنسانية، والتمسك بتراثنا العريق. ومن هذا المنطلق، بدأت مسيرة المدرسة العلمية، وكانت النتيجة أن حصلت المدرسة على جائزة وزارة المعارف، كمدرسة متفوقة في رفع نسبة الحاصلين على شهادة البجروت لمرتين متتاليتين، إضافة إلى نجاح المدرسة في تقليل نسبة رسوب الطلاب وقطع ظاهرة التسرب، عدا عن الجوائز العلمية والرياضية المختلفة، التي حصلت عليها بعد اشتراكها بعدة مسابقات قطرية حازت بها على المكان الأول.
 يتولى إدارة المرحلة الثانوية، الأستاذ نزير رباح، أما المرحلة الإعدادية فتتولاها المربية نهى عبد الله، وقد سبق وتولى إدارة المدرسة الأستاذ جمال فلاح، وبعده الأستاذ ينون ميمون وتولى إدارة المرحلة الإعدادية الأستاذ ريدان عبد الله.




كلمة مدير المدرسة الأستاذ نزير رباح
 
بـسم الله الرحمن الرحـيم
ثلاثونَ عامًا مضتْ منذُ ابتسامتي الأولى، وذكرياتي الأولى، وحبّي الأول... ثلاثونَ عامًا مضتْ منذُ خَشَعْتُ صامتًا أمامَ أبوابِكِ المنفرجة على مَصَارِيعِهَا... لم أدرِ ما الذي اعتراني وتملكني حدّ الجنون...
نعمْ... إني وقعتُ في غرام، لا بل هُيامٍ سَماوِيٍّ شامل، شدّني نحوَكِ أيتُها الشّاملة، فكلما اسْتَقْبَلْتِني صَباحًا طارَ قلبي فَرَحًا، وكلما وَدّعْتُكِ عَشِيّةً انخلع قلبي ألمـــًا وحزناً.
إنه حقًا "أيلولُ الأبيض"، إنّه اليومُ الذي وَقَعَ فيهِ كلٌّ مِنّا في هَوَى الآخر... ذلكَ  اليومُ الذي عَرُضَتْ فيه ابتسامةُ أبوابِكِ لِتَسْتَقْطِبِي رُوَّادَ العلمِ وحُماةَ الدّيارِ منْ كلِّ زمانٍ ومكان... ففي الأولِ منْ أيلولَ لعامِ اثنيْنِ وثمانينَ وتِسعِمِائةٍ وألف، هَبَطَتْ منَ السماءِ آخرُ المعجزات... وتَحَقَّقَتْ بِكَيْنُونَتِهَا أحلامُ الآلافِ منَ النّاس، فقدْ نَشَأْتِ بِسَواعِدِ الكدِ والجهاد، وَتَطَوَّرْتِ بعقولِ التَّنَوِّرِ والعلمِ والاجتهاد... هنَا بينَ كسرى وكفر سميع كَانتْ انطلاقَتُكِ الأولى....
أمّا أنَا... فما زال يداعبُ مَسْمَعِي وَطْءُ أقدامِي البريئةِ الأولى في طريقي نحو مقعدِ الدراسة... فقد عاهدتُكِ أمامَ الله أنْ أكونَ أولَ منْ يطرُقُ أبوابَكِ، ولنْ أكونَ آخرَ الـمُفارِقِينَ لأنّني لنْ أفَارِقَكِ إلى أبد الآبدين.
وعليه، فقد امتَطَيْتُ صَهْوَةَ جَواد العزيمةِ والمثابرة، وأَعْمَلْتُ مِهْمَازَيَّ في شَاكِلتَيْهِ، وانْطَلَقْتُ أسابقُ الرّيح، سَابرًا أغوارَ الأفق، نافضًا عنّي غبارَ الكلل، مُسْتَمِدًا العزيمةَ والإرادة، منْ كُلِّ مَنْ حَوْلِي منَ الأهلِ والأقاربِ والأصدقاءِ والمعارف، حتّى أنني قَلّبْتُ الحجارةَ في طريقي، وفَتَّشْتُ بينَ جَنَباتِهَا عن كلِّ ما يزيدُ منْ عزيمتي ويدفع من إرادتي ورَباطةِ جأشي إلى أمامٍ لا وراءَ بَعْدَهُ...
ولمْ يكبُ جوادي بعد، وها أنا بعد اثْنَتَيْ عَشْرَةَ سنَةً، وفي الأولِ منْ نفسِ الأيْلول،  أجدُ نفسي مُقْتَحِمًا بابَ غرفةِ المعلمينَ،  أولئِكَ الذينَ أوصلوني، بإرشادِهِم وَهَدْيِهِمْ وَخَالِصِ نَوَايَاهُمْ وَصِدْقِ سَرِيرَتِهِم، طالبًا ومعلمًا وقائمًا بأعمال المديرِ ومديرًا، إلى مَا أنَا عليهِ اليوم...
فلقدْ تَوَزَّعَتْ سُنُونُ حَيَاتِي المهنيّة على مَحَطَّاتٍ، كانتْ تُنْذِرُ الواحدةُ منهَا بِمَجِيءِ الأُخرَى... فبعدَ أنْ مَكثتُ في غرفةِ المعلمينَ بضعَ سنواتٍ، أَتْبَعْتـُهَا بِمَنْصِبِ القائمِ بأعمالِ المدير، وَجدْتُ نفسي أركبُ عربةَ القطارِ ثانيةً، وأجلسُ على مقعدِ السفرِ، ولكنهَا رحلةٌ منْ نوعٍ آخرَ هذِهِ المرّة....
إنّها إدارةُ المدرسةِ الشاملة كسرى - سميع... إنّها المحطةُ التي أَوْصَلْتُ جوادَ طُموحي فيها عينَ الماءِ لكي يشربَ ويرتاحَ قليلًا، ولكنْ هَيْهَات...
ففي العامِ السابعِ بعدَ الألفيْنِ وجدتُ نفسِي أمامَ تَحَدٍّ كبيرٍ لا ينفعُهُ التخاذلُ والاستسلامُ والتَّقَاعُس، بل يَلزَمُنِي فيهِ التّحمّلُ والصبرُ، والقوةُ والشجاعةُ، والسكينةُ والتَّؤُدَةُ والوقار، والمثابرةُ والعزمُ والإصرار... ولهذَا قَرَّرْتُ أنْ أخوضَ المعركة حتى الانتصار،مُرَدّدًا قولَ المتنبي: "وَتَصْغُرُ فِي عَيْنِ العَظِيمِ العَظَائِمُ"، مُشَمّرًا عنْ ساقِ العزيمة، واضعًا نُصْبَ عَينيّ الأهدافَ التي عَمِلْتُ وَلا زلتُ أعملُ علَى تَحقيقِها، والتي سأتلو بعضًا مِنْهَا، لأنّها كثيرةٌ لا تَحْتَمِلُهَا بطونُ هذهِ الأوراقِ القليلة:
فأوّلاً وقبلَ كلِّ شيءٍ: كانَ ولازالَ حُلمِي رفعَ مستوى المدرسة في مَعْرِجِ الارتقاءِ، حتّى يَرْتَطِمَ طُمُوحُهَا بأعنانِ الأفلاك، لتكونَ منارةً يهتدِي بِها الـمُهْتَدُونَ، وَيَسْتَرْشِدُ بنورِها التّائهون. يَشْهَدُ على هذا، نتائجُ البجروتِ المشرّفة التي حَقَقَتْها المدرسةُ في السّنواتِ الأخيرة (67% نسبةُ الحاصلينَ على شَهَادةِ البجروت).
ثانيًا: كنتُ أعلم دومًا، أنني لنْ أبلغَ العَلياءَ إلا إذا وقفَ إلى جَانِبي كادرٌ مثقفٌ ومنفتحٌ منَ المعلمينَ يُعتمَدُ عليهِ وقتَ الشدة، فَرُحْتُ أعملُ علَى انتقاءِ معلمينَ أَكْفَاءٍ، في جميعِ المجالاتِ، لكيْ يكونوا خيرَ دليلٍ لخيرِ مدلول.
ثالثًا: منذُ تأسيسِ المدرسةِ لمْ تكلَّ فروعُهَا عنِ التطورِ والازدهار، فقدْ فُتِحَتْ أمامَ الطلابِ ومنْ أجلِ مصلحتِهِم الفروعُ التكنولوجيةُ المختلفة، حتى تكونَ هناكَ فرصٌ عديدةٌ وِفْقَ قدراتِ الطلابِ وَطُمُوحَاتِهم.
رابعًا: لمْ تكتفِ المدرسةُ بقدراتِها وإمكانياتِها على التّقدمِ والتطور ِالذّاتي، فقدْ قُمْنَا ولا زلنا نقومُ باتصالاتٍ مَعَ مدارسَ متعددةِ المجالاتِ منْ حَوْلِنَا، حتى نُبَادِلَهَا وَتُبَادِلَنَا طرائقَ التدريسِ الناجعة، وسبلَ الوصولِ إلى التحصيلِ العلمِيّ المشرّف.
خامسًا: إنَّ كادرَ المعلمينَ الـمُجِدّ والمجتهدَ الذي يروحُ ويَغدُو بينَ أروقةِ المدرسةِ يعملُ دومًا على تطويرِ نفسِهِ عنْ طريقِ دوراتِ تعزيزِ المعلمينَ، فيِ المراكزِ الـمُعدَّة لهذا الهدفِ بشكلٍ عامّ وفي المدرسةِ بشكلٍ خاصّ، كما أنَّ معلمينا يتلقوْنَ الدعمَ الكاملَ منْ أجلِ مُتابعةِ التَّعليمِ العالي في الجامعات لِمَا فيهِ مصلحةٌ للمدرسةِ ولهم أنفسِهِم.
سادسًا: تشجيعُ الطلاب علَى التعليمِ العالي عن طريقِ اللقاءاتِ المتعددة مَعَ طلابٍ ومحاضرينَ منْ مختلَفِ الجامعاتِ والكليات، وفي شتى المجالات، وهذا كلُّهُ منْ أجلِ رفعِ مستوى المدرسةِ بشكلٍ خاصّ والمجتمعِ بشكلٍ عامّ.
سابعًا: إلى جانبِ الفعالياتِ التّعليمية والتربوية لا بدَّ وأنْ يكونَ هناكَ ما يُوَسّعُ أفقَ تفكيرِ الطالبِ خارجَ إطارِ التعليم، فمدرستُنَا تَزْخَرُ بالفعاليات الاجتماعيةِ المختلفةِ التي من شأنِهَا تعزيزُ شخصيةِ الطالبِ وتشجيعِهِ علَى المساهمةِ في بناءٍ مجتمعٍ سليمٍ من جميعِ النَّواحي.
ثامنًا: بما أنَّ الثانويةَ امتدادٌ للإعداديةِ، تدأَبُ المدرسةُ على استيعابِ معلمينَ منَ المرحلةِ الإعدادية إلى المرحلةِ الثانويةِ وبالعكس، مما يُسْهِمُ في ربطِ المرحلتَيْنِ تَرْبَويًا واجتماعيًا.
تاسعًا: تعملُ المدرسةُ بشكلٍ متواصلٍ علَى توطيدِ العلاقَةِ بَيْنَهَا وبينَ السُّلْطَةِ المحليةِ التي لا تَغْفَلُ عنها طرفةَ عَيْن، كمَا وَتُسانِدُ المدرسةَ في شِدَّتِهَا ورَخائِها منذُ تَأْسِيسِهَا حتى كتابَةِ هذهِ الكلمات.
وأخيرًا وليس آخرًا: تَقُومُ إدارةُ المدرسةِ على زَرعِ روحِ التَعاوُنِ والإخاءِ والمحبةِ بَيْنَهَا وَبينَ كُلّ مِنْ لَجنةِ المعلمينَ ولجنةِ الطلابِ ولجنةِ أولياءِ أمورِ الطلاب، آملةً في تحصيلِ الأفضلِ والأرقَى والأحسن للمجتمع.
وهنَا لا بُدَّ لِي منْ وِقفةِ تأمُّلٍ فِي صفحاتِ تاريخِ هذهِ المدرسةِ العريقة، فإذا كانتْ هَذِهِ الكلماتُ محفورةً في سطورٍ لتعبرَ عَنْ مَجْدِهَا وأصالَتِها، فَإِنهَا مُسْتَمَدَّةٌ منْ حِبْرِ دَوَاةِ مَن احتضنَها على مدى ثلاثينَ حَوْلاً، فَأَسْمى عباراتِ الشكرِ والتقديرِ أتقدمُ بهَا لشركةِ "عمال" التي لا تُوَفِّرُ جَهدًا في تطويرِ المدرسةِ ومَدِّهَا بالمشاريعِ التربويةِ التي لا تَنْضَب، والأعمالِ الخيريةِ التي لا تجف.
كما وأتقدَّمُ بالشكرِ الجزيلِ لطاقمِ المعلمينَ والعاملينَ في المدرسة، وأخصُّ بالذكرِ الأستاذ محسن هنو الذي تحَمَّل مسؤوليةَ نشرِ هذا التقرير في مَجَلَّةِ "العِمَامَة" والذي تمَّ  تخصيصُهُ للمدرسةِ الشاملة، كَما وأشكرُ كلّ مَنْ ساهَمَ ويُساهِم في دفعِ المسيرةِ التعليميةِ منَ المفتشينَ والشخصياتِ التربويةِ والثقافيةِ المختلفةِ على مدى السنواتِ السَّابقة وحتّى الآن....
هذه هي الشاملة كسرى سميع، إِنَّهَا مَعْقِلُ طَلَبَةِ العلمِ والثقافة، ومَوْئِلُ الآدابِ والتَربية، ومَحْتِدُ الأخلاقِ والعلمِ والعمل، فإني أغتَنِمُ الفرصةَ وأوجِّهُ ندائي لأبناءِ البلدَيْنِ أنْ يَقْتَحِمُوا أبوابَ هذَا الصَّرْحِ الشَّامِخِ، الذي يُضَارِعُ في مستواهُ أكبرَ المعاهدِ التربويةِ في البلاد، وأنْ يَكُونَ لِكُلٍّ مِنهمْ دَوْرَهُ الفَعَّال في بناءِ مدرستِهِ الأم، لتَرْقَى بِهِ ويَرقَى بِهَا نحوَ التقدّمِ والازدهارِ والنَّجَاح...
ولا أرى مسكًا للختامِ أفضلَ مِمَا نَسَجَه شوقي في ديوانِهِ:
أَرَأَيْتَ أَفْضَلَ أَوْ أَجَلَّ مِنَ الَّذِي
        يَبــــــنِي وَيُنْشِئُ أَنْفُسًا وَعُقُولا

كَلِمَة مديرة المرحلة الإعدادية
السيدة نهى عبد الله

بِســم الله الْرَّحمـــن الَّرَحِيــــــم
الْحَمْد لِلَّه لَمْعَلَّم الْبَشَرِيَّة. وَمُرَبِّي الإنْسَانِيَّة.. الَّذِي عَلَّم بِالْقَلَم, عِلْم الإِنْسَان مَا لَم يَعْلَم الْحَمْد لِلَّه عَز وَجَل خَالِق الإِنْسَان وَمُعَلِّمِه جَاعِل الْعَقْل نِعْمَة وَالْفِكْر مَوْهِبَة انْعِم عَلَيْنَا بالمعرفة وَجَعَل رَّكائِزُهَا الْقِرَاءَة وَسَيْفُهَا الْقْلُم لِنَرْقّى إلى أسمى المَعَارِف وَالْعُلُوم "مَعْرِفَة الْلَّه عَز وَجَل".
أولياء الأُمُورِ الأَفَاضِلِ الأُخُوَّةِ الْزُّمَلاءِ الْمُحْتَرَمَيْنِ، أبنائي الْطُّلابُ الأَعِزَّاء،  قراء مجلة "العمامة" الأحباء:
في هذه المناسبة السعيدة، تعجز الكلمات مهما كبرت،والجمل مهما طالت، عن التعبير عن فرحي وسروري بمرور ثلاثين عاما على تأسيس هذا الصرح التربوي الشامخ. فكم أتمنى أن تتسع الصفحات لما احمله من مشاعر تعطر حبر الكلمات،عن صرح يعني لي معان بليغة وذكريات تعود بي إلى الوراء منذ اللحظة الأولى التي تشرفت بالانضمام إلى أسرتها التعليمية، قبل عشرين سنة كمدرسة،وبعدها كمديرة للمرحلة الإعدادية. ودوما كانت هذه المدرسة فخري على مر السنين. ادخلها صباحا، وأعود في المساء لبيتي، ولا ينقطع الحنين. كيف لا، وهذه المدرسة التي برصيدها العلمي الطارف، وبمعلميها وإدارتها استطاعت أن تلهم الأجيال المتتالية أسس النجاح والعلم والإبداع، فخرجّت طلابا أصبحوا اليوم يشار إليهم بالبنان، واعتلوا أعلى المناصب، وقادوا ركب الحضارة بهمة عالية وجدارة. وما زلنا نجني الثمار، ونبني جيلا يواكب العصر بعزيمة عالية لا يثنيها خوض الغمار.. فعلى مدار ثلاثة عقود، تسعى المدرسة بإدارتها ومعلميها بالعمل الدؤوب إلى تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية، مستفيدين من جميع الإمكانات والفرص المتاحة لكي تستمر في تاْدية الرسالة، وتحرص على التواصل مع جميع الأطراف المشاركة في العمل التربوي من طلاب وأولياء أمور حتى وصلنا بفضل الله والقائمين على العمل إلى أعلى المراكز.
فمَعَكُمْ ايُّهَا الأهل الْكِرَامِ نَبْنِيَ أبراجا مِنْ الأَمَلْ.
مَعَكُمْ هَذَا الْبُسْتَانْ يُنْبِتُ بدار إزهاركم الندية,كُلِّ عَام
وَيُعَاوِدُ الإنبات وَالإزْهَارُ مَرَّهْ تِلْوَ المرة حَتَّىَ يَبْقَىْ دَائِما وأبداً مُزْهِرَا.
فَنَحْن جَمِيْعَا إدارة مُرَبِّيَن, مُعَلِّمِيْن ومسئولين نُعَلِّق عَلَيْكُم كُل الآمال وَكُل الأمنيات لِدَعْم مَسِيْرَتَنَا التربوية مِن اجْل نَجَاح أبنائنا.
بِكُل الأَيْمَان نُؤْمِن أن مُشَارَكَتِكُم ألفعاله وَحُضُوْرِكُم الْمُتَوَاصِل يَرْفَع مِن الْهِمَم وَيَشُد عَلَى سَوَاعِدُنَا وَيَزِيْد مِن عَزِيْمَتُنَا.
وَهَل كَان الْطَّائِر يَسْتَطِيْع الطَّيَرَان بِجَنَاح وَاحِد.
ومَعَكُم أيها الإخُوَّة الْزُّمَلاء الْمُحْتَرَمَيْن نُسَيِّر عَلَى هَذِه الْطَّرِيْق وَنَنْتَقِل مِن مَرْحَلَة إِلَى أُخْرَى، لَن نُخَاف من رِيَاح الْشِّدَّة وَلَن تَهَزُنا رِيَاح الْمِحَن الْعَاتِيَة.
فَالشَّجّر الْعَالِي الَّذِي يَتَرَنَّح يَمْنَة وَيَسْرَة
يَنْقُل إِلَيْنَا أَلَّف قِصَّة وَقِصَّة عَن مَتَانَتِه وَصَلَابَتِه.
وَحَبَّذَا لَو أَنَّنَا نَتَذَكَّر دَائِمَّا أَن الْجُذُوْر تَمْتَد فِي أَعْمَاق الأَرْض وَتَتَشَعَّب بَيْنَمَا تَهُز الرِّيَح بِقُوَّة سَاقَهَا وَفُرُوْعِهَا.
إِنَّكُم أَيُّهَا الْمُعَلِّمُوْن، حُمِّلْتُم الأَمَانَة وَحَمَلْتُم مَعَهَا الْرِّسَالَة وَبِهَذَا نِلْتُم الْشرَف الْعَظِيْم بِهَذِه الْرِّسَالَة الَّتِي تُؤَدُونَهَا فِي إِعْدَاد الإنْسَان الْمُؤْمِن – الْمُفَكِّر – الْمُحَلِّل الَّذِي يُخْتَار الْصَّوَاب فِي حَيَاتِه. تَذَكَّرُوْا الْمَقُولَة الَّتِي تَقُوْل:
{الْمُعَلِّم قَائِد فَكَّر.. وَمُعَلِّم صَالِح يَعْنِي أَُمَة صَالِحَة}
أَيُّهَا الأُخْوَة الْكِرَام، إِن واجَبِكُم عَظِيْم وَمَسْؤوَلَيَتِكُم جَسِيْمَة، أَمَام الْلَّه سُبْحَانَه وَتَعَالَى، ثُم أَمَام أَوْلِيَاء اْلأُمُوْر الأفَاضِل، الْلَّذَيْن حملوكم الأَمَانَة، فَأَنْتُم الَّذِيْن تُسَدِّدُون وَتُرْشِدُون، وَأَنْتُم الَّذِيْن تَعْلَمُوْن عَلَى تَقْرِيْب الْقُلُوُب وَتُصَافِي الْنُّفُوْس وَإِشَاعَة رُوْح الأُخُوَّة بَيْن أَفْرَاد الْمُجْتَمَع لِيَسُوْد الأمْن وَالأمَان وَالاطْمِئْنَان.
نُعَاهِد الْلَّه عَز وَجَل، أَن نَعْمَل مِن اجْل رَفَع مُسْتَوَى الْمَدْرَسَة, َتَحْسِيْنِهَا وَتَهْيِئَة الْبِيْئَة الْمُنَاسِبَة لِلْتَعَلَّم وَالْتُعْلِيْم وإيجاد جَو ايجَابِي مِن الْعَلاقَة الْمَبْنِيَّة عَلَى الاحْتِرَام بَيْن الْجَمِيْع.
مَعَكُم أُّيهَا الأَبْنَاء الأَعِزَّاء سنضيء دَرْبُكُم بِشُعَاع مِن الأمل لِيَكُوْن الْنَّجَاح حَلِيْفَهُم دَائِمَا وأبداً فِي كُل مَكَان وَفِي كُل زَمَان وَفِي كُل مَجَال يَخْتَارُوْنَه. فَأَنْتُم نُوَر حَيَاتُنَا، أمَّلْنا بِكُم طُلابِنا..
فَنَحْن جَمِيْعَا، آباء  وَمُعَلِّمِيْن ومسئولين، نُعَلِّق عَلَيْكُم كُل آمالنا وأمنياتنا وَصَلَوَاتِنا لَتَكَلَّلُوا سَعَيْنَا بِالْنَّجَاح,
بِكُل الإيْمَان نُؤْمِن بِكُم وبِقدَرَاتِكُم وَعَزِيْمَّتِكُم.
وَنُبَارْكَكُم مِن أعماق قَلْبُنَا بإيماننا أنكم شُعَاع الأَمَل الَّذِي سيضيء لَنَا الْسَّرَّاج لأَنَّكُم انْتُم نُوَر الحياة.
َمَعَكُم سَيَتَحَوَّل الْلَّيْل إلى فَجْر مُشْرِقَ ثُم إلى نَهَار مُشْمِسَ يَعُج بِالْحَيَاة.
مَعَكُم سَتَتَحَوَّل اْلأَحْزَان إلى مسرة وَالْيَأْس إلى آمال وَمَجْدَ.
فَقَط بالمحبة وَالأِيْمَان تَتَحَقَّق أحلامنا وَتَتَحَقَّق أحلامكم.
وَأَهْلا ومَرْحَبَا بِكُم فِي بَيْتِكُم الْثَّانِي.
فِي دَوْحَة الْعِلْم ورَوْضَة الْمَعْرِفَة وَمِيْدَان الْتَّنَافُس وَمُصَنِّع الْرِّجَال وَسَاحَة الْبِنَاء..... مَرْحَبَا بِكُم فِي الْمَدْرَسَة.. فِي مَدْرَسَتِكُم الْعَامِرَة بِكُم.
أَيُّهَا الأَبْنَاء... كَم يَسُرُّنِي أَن أَرَى وُجُوِهَكُم الْمُشْرِقَة وَنَظّرَاتِكُم الْمُتَفَتِّحَة فَأَلْمَح فِيْهَا حَبا لِلْعِلْم وَتَطَلُّعا لِلْمَعْرِفَة وَهِمَّة وَعَزِيْمَة وَنَشَاطَا وَأَمَلا بَاسِمَا فِي مُسْتَقْبَل مُشْرِق بِإِذْن الْلَّه. وَمَن الْلَّه نَسْتَمِد الْعَوْن وَالتَّوْفِيْق. وَالْسَّلام عَلَيْكُم وَرَحْمَة الْلَّه وَبَرَكَاتُه.



المدير الاداري للمدرسة
لست أبالغ عندما أقول إن الناحية الإدارية التنظيمية هي المحرك الحقيقي الدافع للمسيرة التعليمية في المدرسة وذلك بفضل جهود المدير الإداري الشيخ أبو نسيب علي عبد الله.
 استلم منصبه سنة 1995 كمدير إداري مشرف ومسئول عن الناحية الإدارية والتنظيمية للمدرسة ومن يومها انطلقت المدرسة نحو آفاق جديدة من التميز والتفوق والامتياز، فبإدارته الرشيدة وخبرته الواسعة ورغبته الدائمة في النجاح حصلت المدرسة على عدة جوائز مادية وتقديرية في مجال الإدارة التنظيمية والمالية عدا عن الكثير من شهادات التقدير والثناء. يشرف الشيخ أبو نسيب من خلال منصبه على طاقم مكون من عشرين  موظفا وعاملا إداريا بنجاعة تامة فيقومون بعملهم على أتم وجه،
إضافة إلى إشرافه على تزويد المدرسة بجميع احتياجاتها من ناحية أجهزة علمية ووسائل تعليمية، مثل ألواح ذكية متوفرة الآن في جميع الصفوف والمختبرات، إلى الحواسيب والمعدات المختلفة. كما يشرف على إدارة ميزانيات المدرسة بتفوق تام،  جعله من أفضل المدراء الإداريين في كافة مدارس شبكة عمال.
إلى جانب المدير الإداري تعمل في المدرسة منذ تأسيسها  السيدة أم يعقوب سهام دكور كسكرتيرة مسئولة عن شؤون المعلمين والطلاب، وتؤدي عملها باتقان تام يجعلها قدوة ومدرسة لجميع السكرتيرات في المنطقة وشبكة عمال باسرها.





كلمة رئيس المجلس المحلي
الأستاذ نبيه أسعد

تحتفل المدرسة متعددة المجالات "عمال مركز الجليل"، بعيد ميلادها الثلاثين هذا العام, وبهذه المناسبة السعيدة لا بد لي من تقديم كلمة شكر لإدارة المدرسة, المعلمين, المعلمات, الطلاب والطالبات، ولجميع العاملين بالمدرسة، وأقول للجميع – كل عام وأنتم بألف خير.
أقيمت المدرسة الشاملة لتكون منارة تشع في سماء الجليل، ولتخدم كافة القرى المجاورة، من بيت جن وحتى قرية جث الجليل, وبدأت المسيرة التعليمية بها تخرج الفوج تلو الفوج، من صفوف الثواني عشر، ومن بين الخريجين، نجد اليوم  عددا لا يستهان به من الأطباء, المهندسين, المحامين, المعلمين, ضباط في الجيش والشرطة وأصحاب مراتب ومناصب عالية في خدمة المجتمع.
وخلال هذه السنوات الماضية، ما زال المجلس المحلي كسرى- سميع، وبالتعاون المستمر والبناء مع شبكة عمال, يقدمون كل ما تحتاجه المدرسة، إن كان من إقامة أبنية أو تقديم الخدمات اللازمة، من أجل إيجاد جو مريح ومناسب للمسيرة التعليمية في المدرسة.
وهذه السنة، قامت شبكة عمال وبعد توجهات عديدة من إدارة المجلس المحلي,  بتركيب مكيفات هواء لجميع صفوف المدرسة, ويقوم المجلس المحلي بربط المدرسة بشبكة كهرباء تناسب هذه المكيفات، وذلك لتكون جاهزة للاستعمال في بداية السنة الدراسية 2013-2012.
أتوجه بالشكر الجزيل، للمدير الأول الأستاذ جمال فلاح، والذي كانت له أياد بيضاء في تقدم المسيرة التعليمية للمدرسة, كما وأشكر لجان الآباء المتعاقبة منذ إقامة المدرسة، على ما قدموه من مساعدات لإدارة المدرسة والطلاب, كما وأتقدم بالشكر الجزيل لأولياء أمور الطلاب على التعاون البناء مع المدرسة وإدارتها.
 أملي كبير بإدارة المدرسة،  الأستاذ نزير رباح, المربيه نهى عبدالله وجميع معلمي وعاملي المدرسة في قيادة المسيرة التعليمية بأمانة وإخلاص، وأتمنى لهم التقدم والنجاح، لنرى عددا كبيرا من خريجي المدرسة ينتقلون إلى الجامعات والمعاهد العليا، ليكونوا لنا سفراء يتبوأون أعلى المناصب في دولتنا العزيزة.
إلى الأمام وكل عام والجميع بألف خير..

شموخي من شموخ صرحي
كلمة الأستاذ جمال فلاح، مدير المدرسة الأول

لا اقصد الكبرياء بالشموخ، بل التواضع الممزوج بالاعتزاز والرضا النفسي والخلقي والاجتماعي، بتطور هذا الصرح التعليمي الشامخ، المدعو المدرسة الشاملة "عمال" مركز الجليل-كسرى-كفر سميع، الذي وقفت في رأسه منذ تأسيسه، وإدارته لمدة 20 عاما (1982-2002) حيث كانت أربع قرى درزية، تنضوي تحت لواء المجلس الإقليمي مركز الجليل كفر سميع-كسرى-يانوح-جث. فقد استوعبنا طلابا للمرحلة الإعدادية من هذه القرى، كما استوعبنا طلابا للمرحلة الثانوية من القرى المجاورة كحرفيش والبقيعة وبيت جن والرامة وترشيحا وجث ويركا، وكان تخريج الفوج الأول عام 1985/1986 وكنت واضعا نصب عيني، أهدافا تربوية وتعليمية,فعملنا على تحقيقها سوية مع طاقم معلمين ومعلمات، اعتز بهم وبعطائهم وبتفانيهم وبقدراتهم وبإنجازاتهم. حصلت المدرسة على عدة جوائز منها: المدرسة المتفوقة في مدارس عمال, وثلاث جوائز مالية من وزارة المعارف لحصول طلاب المدرسة على أعلى نسبة في شهادات البجروت.
ومما يثلج صدري ويزيد من غبطتي وسروري واعتزازي، أن من يقف في رأس هذه المؤسسة، هو الأستاذ نزير رباح، خريج الفوج الأول (1985/1986) من مدرستنا، والذي يتابع المسيرة التعليمية ويواكبها من انجاز إلى أخر، حيث يتمتع بقدرات تعليمية وإدارية، تجعلني اطمئن على هذه المدرسة التي اعتبرها ابني الروحي الذي أنجب طلابا يحتلون مناصب رفيعة ويتحملون مسؤوليات جساما, ويقدمون خدمات جلى للمجتمع.
ختاما: تحياتي لإدارة المدرسة، معلماتها ومعلميها وعامليها وطالباتها وطلابها وأهاليهم، متمنيا التوفيق والنجاح والوصول للغاية المرجوة، ألا وهي بناء الإنسان أدبا وقيما وأخلاقا ومسلكا، لتواصل الأجيال الصاعدة استمراريتها بتكوين المجتمع الصالح المحب لبعضهم البعض, والمتمثل بعمل الخير والتعاون المثمر ليستمر هذا الصرح التعليمي شامخا تشرأب إليه الأعناق، وتصبو له النفوس التي تخزن في داخلها جل الاحترام والتقدير لإدارتها,معلميها,طلابها وذويهم.




وصل خريجو المدرسة إلى مناصب قيادية
بقلم الأستاذ ينون ميمون  مدير المدرسة السابق


الأهالي والمعلمين والطلاب والخريجين الأعزاء
لقد تشرفت بإدارة هذه المدرسة لمدة خمس سنوات من سنة 2002 حتى سنة 2007 بعد إدارة الأستاذ جمال لمدة عشرين عاما بنجاح ونجاعة.
علي أن اذكر انه بفضل التعاون مع جميع الإطراف المشاركة، استطعنا النجاح في تطوير المدرسة وفتح فروع جديدة وتجهيز المختبرات بأحدث الأجهزة، وبالتالي رفع نسبة النجاح في البجروت لمرتبة عاليه في الوسط الدرزي. واني متأكد أن خريجي المدرسة وصلوا إلى مناصب قيادية ريادية في جميع النواحي. لذا أود أن اشكر طاقم المعلمين الممتاز، وإدارة المجلس المحلي، وخاصة للرئيس السابق السيد نبيه نصر الدين ولشبكة عمال ولجنة أولياء الأمور الذين رافقوا المدرسة في كل خطوة. كما اشكر عمال المدرسة المخلصين، الذين ضحوا بوقتهم من اجل الطلاب والمعلمين. وأود أن اشكر بصورة خاصة صديقي الشاب النشيط الأستاذ نزير رباح الذي عمل كنائبي ومديرا تربويا، والذي كان له الأثر الكبير على العملية التربوية، واليوم يدير المدرسة بصورة مهنية ورشيقة.




في مقدمة المدارس
بقلم الأستاذ الشيخ مهنا فارس
مدير المعارف الدرزية والشركسية
.
 
كان لي الشرف، أن أكون معلما ومربيا للفوج الأول في هذه المدرسة المميزة الشاملة مركز الجليل سابقا، واليوم المدرسة الشاملة متعددة المجالات كسرى - سميع، المدرسة التي اشعر دائما بفضلها علي كمعلم مبتدئ، بالرغم من الصعوبات الأولية، قامت المدرسة وتطورت وأصبحت مركزا جليليا للعلوم والثقافة، ومجمعا لطالبي العلم من معلمين,أهل,وطلاب.
وكان الفضل في ذلك لرؤساء السلطات المحلية في المنطقة، ولمدير المدرسة الأول الأستاذ جمال فلاح، والهيئة التدريسية. من الصعب أن تكون مربيا في هذا العصر الأعسر، والفترة الأعجب، زمان كسد به العلم، وتراجع الشغف للمعرفة، ووهن الطموح للأخلاق والآداب,ولكن علينا نحن رجال التربية، أن نبقى المرجع الأول والمهم من اجل إكمال مسيرة العلم والثقافة، وإتمام مشروع التوعية للقيم التوحيدية والأخلاقيات، وان شاء الله بهذا التمازج سنسير حتى نبلغ نهاية المطاف جاهزين امنين.
كانت وما زالت المدرسة الشاملة متعددة المجالات كسرى سميع، في مقدمة المدارس من جهة التحصيل العلمي والأدبي، من اجل النهوض بالمجتمع، وتحسين أداء الطلاب في المنطقة، وخصوصا في قريتي كسرى وكفر سميع، وهذا يرجع إلى حسن قيادة المدير الأستاذ نزير رباح، وتفاني في العطاء من قبل المعلمين والعاملين في المدرسة. بهذه المناسبة، أتمنى لمدير المدرسة وللهيئة التدريسية، دوام العطاء والنجاح والإبداع.




مدرسة منظمة أحسن تنظيم
بقلم مفتش المدرسة الدكتور زيدان ابو زيدان

اعمل في سلك التعليم منذ سنوات طوال، واليوم مفتشا في وزارة المعارف والثقافة في الوسط الدرزي. وخلال عملي زرت ووقفت عن كثب أرافق المسيرة التعليمية والتربوية في المدارس التي اشرف عليها. ومن هذه المدارس التي لفتت نظري، وأثارت إعجابي وتقديري، المدرسة الشاملة متعددة المجالات كسرى سميع، بمرحلتيها الإعدادية والثانوية. وحقيقة لم أتفاجاْ عندما لمست على ارض الواقع، أنها مدرسة منظمة أحسن تنظيم، ومدارة أفضل إدارة، بفضل مديرها القدير والنشيط، الأستاذ نزير رباح الذي يقودها بحكمته ويديرها بخبرته. حتى أوصلها إلى مصاف أرقى المدارس في الدولة. إن كان من ناحية التحصيل العلمي والتربوي، فهي الآن من المدارس الرائدة في نسبة النجاح في البجروت ونسبة الحاصلين على شهادة الاستحقاق. كل هذا يعود فضله لله سبحانه، ومن ثمة فضل المدير والمعلمين الأكفاء القديرين المخلصين في أداء رسالتهم. لقد أحرزت المدرسة انجازات جمة ومشرفة في جميع المجالات، وكانت وما زالت الأولى. لذا لا يسعني في هذه المناسبة السعيدة بمرور ثلاثين عاما على تأسيسها إلا أن أتمنى لمديرها والطاقم التعليمي وأهالي القريتين كسرى وكفر سميع أجمل التهاني ودوام التقدم والنجاح وفقكم الله والى الأمام.


مدرستنا تؤدي رسالة كبيرة
بقلم الأستاذ  أنور فلاح
 مدير قسم المعارف في المجلس المحلي
 
 
بدأت مزاولة عملي، كمدير لقسم المعارف في المجلس المحلي كسرى سميع، في عام 2003 واعمل بشراكة تامة مع جميع المؤسسات في البلدين. ومنذ اللحظة الأولى، رأيت بالمدرسة الشاملة، بأنها المؤسسة الأهم، فيها يتواجد معظم شابات وشبان القريتين، ويمرون بإحدى المراحل الهامة في حياتهم، فبنهايتها يتوجه الشبان للخدمة العسكرية (مدرسة الحياة) والآخرون إلى إتمام تعليمهم الأكاديمي.
بمناسبة مرور 30 عاما على تأسيس المدرسة الشاملة، فإن مدرستنا متعددة المجالات كسرى سميع، تؤدي رسالة كبيرة، وتوفر الفرص التعليمية المتكافئة، لتعد قادة المستقبل,  توفر برامج مختلفة وتعنى بصقل عقول الطلاب وشخصياتهم، وتحضرهم إلى مجابهة تحديات العصر، والعمل على التقدم ,التطور والنجاح.
من سمات الشعوب المتحضرة، التجديد والتغير في الحياة الاجتماعية,العلمية,الثقافية والتربوية وفقا لظروف العصر ومتطلباته، وهكذا هي مدرستنا الشاملة التي تمثل نموذجا في تبني احدث الاتجاهات، إذ تضع كل سنة برنامجا وتعمل حسب مخطط واضح، تمشيا مع إرشادات وزارة المعارف، وبالتنسيق ومشاركة السلطة المحلية ولجنة أولياء الأمور.
آمل لمدرستنا الشاملة إدارة ومعلمين أهالي وطلابا، أن يستمر العطاء والعمل المشترك والشراكة الصادقة، من اجل أولادنا، فلذات أكبادنا، والوصول إلى النجاح المنشود، ولتحقق كل الأمنيات. بوركتم وبورك عطائكم وكل عام والكل بخير.




بناء أجيال واعدة حكيمة رزينة
بقلم السيد ياسر غضبان
رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب

لا شك فيه، أن التعليم قد خطا خطوات سريعة ليصبح شريكاً فعالاً مع التعليم الحالي في النهوض بالمسيرة التربوية والتعليمية،  والمساهمة في تربية وإعداد الأجيال بمجتمعنا، وقد أصبح التعليم كياناً لا يستهان  به، أسس صروحا لها جذورها وأصولها، ومن هذه الصروح مدرستنا الغالية التي أنشئت منذ ثلاثة عقود، وكان لها السبق في الريادة والتميز وإعداد طلابها من البنين والبنات على أرقى المستويات، ونالوا بفضل الله أعلى الشهادات والدرجات سواء على المستوى العلمي أو الأنشطة اللاصفية، وهذه الثمار الطيبة لم تأت من فراغ ولكن بفضل الله ثم بجهود كوكبة من المعلمين والمعلمات, والإداريين كغدير العطاء الذين بذلوا الجهد في تهيئة الجو التربوي الأمثل لأبنائنا الطلاب والطالبات كأسراب الحمام إقبالا يرتووا من فيض تجاربهم.
وعليه لابد أن يستمر العلم، كالدم الذي يجري في الشريان لاستمرار الحياة، وكما قال عميد الأدب العربي طه حسين "العلم كالماء والهواء". لذلك إن حق التعليم في عصرنا من أهم متطلبات الحياة، وهي واجب علينا جميعا بالسعي لتحقيق مستقبل مشرف لفلذات أكبادنا أجيال المستقبل، وهذا يتم عندما تلتحم القوى الفاعلة على مسرح التربية والتعليم من الآباء والأمهات والسلطة ألمحليه وطاقم التدريس، حيث وضعوا نصب أعينهم جميعا  بناء أجيال واعدة حكيمة رزينة.
المربي شمعة تنير العقول، وتصقل المواهب، وتنمي المشاعر، فهو باني الأجيال، وهو الذي ينشئ الأبطال والشعراء والأدباء. العلم نور, ولكن نور هذا العصر ينعكس ظلاما على الناحية ألروحيه والخلقية، وبفضل مدراء هذا الصرح التربوي الشامخ بأهله من معلمين ومعلمات، استطاعوا جميعا إعادة أبنائنا إلى القيم الإنسانية والمثل العليا، فلهم مني ومنكم كل الشكر.
هنيئا لمدرستنا التي تتبع الأسلوب العلمي الحديث، واستخدام الوسائل التكنولوجية، من اجل إعداد جيل قادر على حل المشكلات واستخدام الوسائل التكنولوجية التي تُعد ضرورة حتمية للتفاعل مع المنظومة العالمية التي أصبح العالم من خلالها قرية صغيرة.
لجنة الآباء ستعمل جادة، بالتعاون مع السلطة ألمحلية، وإدارة ألمدرسه لتوفر جميع الأطر والإمكانيات اللازمة لخلق جو دراسي  وتعليمي، والمضي قدما بخطى قويه ومتينة. وما نحن إلا سفراء لخدمة هذه اللآلئ التي تزين التاج العاجي. وأخيرا نسأل الله أن يوفقنا جميعاً لتحقيق الأهداف التعليمية والتربوية المنشودة، وأن يوفقنا عز وجل لما فيه خير ونفع وعلم لأبنائنا، وتقدم ونهضة ورقي لمجتمعنا.




سفراء العلم
بقلم السيد زياد عبدالله
رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب السابق

 
 يطيب لي في هذه الفقرة أن أوجه التقدير إلى أبنائنا طلاب المدرسة الشاملة المتعددة المجالات كسرى سميع. إنني منذ توليت رئاسة لجنة أولياء الأمور أخذت على عاتقي مسؤولية كبيرة وكان تصميمي وعزمي أن نرقى بالمدرسة إلى أعلى درجات سلم الرقي. وخاصة إنني خريج هذه المؤسسة  من الفوج الأول,ونحن في لجنة أولياء الأمور لم ندخر جهدا وسعينا في دعم المدرسة,لان إيماننا بأبنائنا فلذات أكبادنا كان الدافع الأكبر لطرق كل الأبواب في سبيل راحتهم ورفاهيتهم من اجل مستقبل زاهر وزاخر بالنجاحات,وطريق يوصلهم إلى الهدف المنشود ليكونوا سفراء العلم حاملين راية العلم والأدب وحسن المعشر ودماثة الأخلاق.
نحن أعضاء لجنة الإباء والهيئة التدريسية في هذه المدرسة عملنا في سنوات 2009-2011 ليلا ونهارا متكاتفين لتوفير احتياجات الطلاب والمدرسة إيمانا منا ببناء الإنسان. وبان المجتمع الصالح لا يقوم إلا على روح المثابرة والعطاء والانتماء. لقد عملنا على مدار سنتين من اجل توفير الاحتياجات والمشاريع الحيوية والفعاليات التربوية لأبنائنا وطلابنا ولقد نجحنا بتوفير أجواء دراسية أفضل ومناخ دراسي يتناسب مع متطلبات العصر. ومشاريع عديدة وفعاليات تربوية والتحصيل العلمي بحصولنا على نسبة عالية من طلابنا الحاصلين على شهادة البجروت.
وكان العمل مع إدارة المدرسة يتميز بالعمل المشترك والآراء المتبادلة  بما فيه مصلحة أبنائنا من اجل رفع مستوى أبنائنا ومدرستنا.
انتم أيها المعلمين والمعلمات والهيئة التدريسية مسؤوليتكم كانت كبيرة. وما تزال أمام الله سبحانه وتعالى ثم أمام أولياء الأمور الذين حملوكم الأمانة فأنتم أهلا لها فسارعوا في تغذية أذهان أبنائنا بالمعرفة والعلم والصواب والأخلاق الحميدة. وجزآكم الله خير الدنيا والآخرة.


المسارات والتخصصات  التعليمية في المدرسة:
لقد بدأت المدرسة عند تأسيسها بالمسارات التالية: المسار العلمي ويشمل فرع البيولوجيا والفيزياء، الفرع النظري، الأدبي والفرع التكنولوجي. ومع الوقت افتتحت مسارات جديدة ملائمة للتطور السريع الذي نعيشه، وتواكب هذا التطور ومتطلبات العصر. واليوم تفتخر المدرسة بفروعها الناجحة التالية:

1-المسار العلمي:
 فرع البيولوجيا- يتم التعليم في هذا الفرع بمستوى خمس وحدات تعليمية،  ويهدف إلى تخريج الطالب مزودا ومتمكنا من مهارات البحث العلمي، ومؤهلا لدخول المعاهد العلمية بمواضيع تتعلق بالبيولوجيا. يقبل الطلاب بهذا الفرع بمعدل 85 وما فوق في المواضيع العلمية. إن فرع البيولوجيا كان وما زال يفتح أمام الطالب المتخرج منه العديد من الأبواب الجامعية لاستكمال الدراسة في عدة مواضيع. وهذا الفرع مزود بأحدث المختبرات العلمية.
 فرع الفيزياء- يتم التعليم في هذا الفرع بمستوى خمس وحدات تعليمية في فروع الفيزياء المختلفة. وفي نهايتها يتقدم لامتحان البجروت. شروط القبول في هذا الفرع معدل 95 وما فوق في المواضيع العلمية. يتم التعليم وفق احدث الوسائل التعليمية في مختبر مزود بأحدث الأجهزة والحواسيب والمعدات الفيزيائية. يؤهل هذا الفرع الطالب للتعليم في المعاهد العليا، وهذا الموضوع هو شرط إجباري للقبول في كلية الطب. منذ قيام هذا الفرع وحتى اليوم تعلم به أفضل الطلاب الذين حصلوا على أعلى الدرجات في البجروت والمعاهد العليا، واليوم يشغل خريجو هذا الفرع مناصب ووظائف عالية في الجيش وفي مجال البحث الأكاديمي.
 فرع الالكترونيكا- في عالمنا المتطور يعتبر موضوع الالكترونيكا من المواضيع الرائدة في طليعة الثورة العلمية التكنولوجية ومن المواضيع المرموقة على جميع الأصعدة. إن كان في إمكانيات العمل أو الأجرة. يشمل تعليم الموضوع في المدرسة الناحيتين النظرية والعلمية إضافة إلى تخصصات عديدة يتعلمها الطالب ويتقنها خلال فترة الدراسة. إن هذا الفرع مزود بأحدث المختبرات العلمية واحدث الأجهزة والحواسيب يعلمهم معلمون أكفاء.
 فرع العلوم الطبية- في السنة القادمة بأذن الله تعالى سيتم افتتاح هذا الفرع الراقي فقد حصلت المدرسة على الموافقة بفتحه وهي الوحيدة في المنطقة التي تفتتح فرعا كهذا وهذا يدل على ثقة وزارة المعارف بمستوى المدرسة التعليمي وخبرتها وكفاءة إدارتها ومعلميها. يشمل التعليم في هذا الفرع كافة العلوم الطبية، وذلك بتبني مستشفى الكرمل الذي سيطبق الطلاب تعليمهم النظري به. يقبل في هذا الفرع طلاب متفوقون وهذا الفرع يشكل بطاقة دخول لموضوع الطب بعد التخرج.


2-  مسار الادارة والحسابات
 فرع الإدارة والحسابات- تم افتتاح هذا الفرع سنة 1994 ومنذ هذا التاريخ وحتى يومنا تخرج المئات من هذا الفرع بنجاح تام، واستكمل العديد منهم تعليمهم الجامعي في الموضوع، وتم استيعابهم في مجال العمل وقسم منهم عاد للمدرسة معلما يتابع المسيرة. في هذا الفرع يتعلم الطلاب ضمن ورشة محوسبة بأحدث الحواسيب عن طريق معلمين أكفاء ذوي خبرة وتجربة. يمكن للطالب في هذا الفرع أن يتابع دراسته الجامعية وان يتخصص في إدارة الحسابات أو الاقتصاد أو الاستشارة الضريبية. هذا الفرع مخصص لطلاب ذوي قدرة تعليمية عالية. نسبة النجاح في هذا الفرع منذ تأسيسه وحتى اليوم تحتل المكان الأول على الصعيد القطري.


3- المسار التكنولوجي :
ويشمل فرع تخصص تقني كهرباء واليكترونيكا مع شهادة بجروت. تعتبر مدرستنا الأولى في إدخال هذا الفرع الذي يمنح الطالب بعد تخرجه في الثاني عشر إضافة لشهادة البجروت شهادة تقني في الكهرباء. في هذا الفرع يتعلم الطلاب موضوع الكهرباء والفيزياء بمستوى 5 وحدات تعليمية وما فوق. وذلك من بداية الصف التاسع. ويتقدمون لامتحانات البجروت في الصف الحادي عشر أما في الصف الثاني عشر يتم الاختصاص بموضوع تقني كهرباء واليكترونيكا. في هذا الفرع يقوم الطالب بتنفيذ المشاريع التكنولوجية التالية:
1) بناء وتصميم سيارة روبوطية كهربائية بهدف عدم تلويث البيئة.
2) بناء بيت ذكي واستخدام الكهرباء وبصورة أفضل.
يتم قبول الطلاب بعلامات ما فوق التسعين لهذا الفرع.
 فرع التكشوف والحوسبة- في هذا الفرع يتعلم الطلاب المواضيع التالية: بناء مواقع، إدارة مؤسسة على المستويين القطري والعلمي، شبكة معلومات محوسبة. إضافة إلى برامج حاسوبية مختلفة بصورة موسعة مثل أوفيس وبناء موقع على الشبكة العنكبوتية وتصميم بورتال تنظيمي يمكن الطالب بعد تخرجه أن يتخصص بإدارة شركات بشكل محوسب. شروط القبول لهذا الفرع معدل 85 وما فوق ويتم التعليم بمستوى خمس وحدات في مختبر مزود بأحدث الحواسيب وأجهزة الاتصال العصرية والحديثة.
 فرع التخطيط والبرمجة المحوسبة (سيبام تيبام)- في هذا الفرع التكنولوجي يتعلم الطلاب التخطيط والبرمجة بواسطة الحاسوب على أعلى المستويات العلمية بهدف تمكن الطالب من التعرف على جميع البرامج التكنولوجية التي تؤهله للانضمام بعد تخرجه إلى أفضل المعاهد العلمية وان يكمل مسيرته بعد التخرج ويلتحق بأحدث المصانع مزودا بخبرة كبيرة تمكنه من العمل والإشراف على احدث الوسائل الإنتاجية في المصانع إضافة لذلك يحصل الطالب مع تخرجه على شهادة بجروت كاملة في المواضيع النظرية الأدبية. هذا الفرع يلاقي إقبالا كبيرا في المدرسة بين الطلاب.


4-المسار الادبي:
 الفرع الأدبي (مَبار)- يتعلم الطلاب في هذا الفرع المواضيع النظرية بمستوى من  3-5 وحدات تعليمية. هذا الفرع معد للطلاب ذوي الميول الأدبية. يحصل الطالب في نهاية تعليمه على شهادة البجروت التي تؤهله لمتابعة تعليمه الأكاديمي والتخصص في شتى المواضيع النظرية. 



المشاريع والبرامج المدرسية

 في مدرستنا العديد من المشاريع العلمية والتربوية التي تهدف لإيجاد إطار ملائم ومناسب لمستوى كل طالب تعليميا وتربويا وتحصيلياً وذلك بهدف توجيه الطالب وتحضيره للمرحلة بعد الثانوية. من هذه المشاريع:
1) مشروع  قفزة للمستقبل(هزنك لعتيد) ودمج الطلاب بالصناعة: جاء هذا المشروع بعد إغلاق الفرع الصناعي التكنولوجي، قبل عشر سنوات، وبمبادرة من مدير المدرسة ومجهوده المكثف من اجل مستقبل مشرق لطلابنا، وبمشاركة جمعية هزنك لعتيد. تم افتتاح صف عاشر ليضم طلاب ذوي تحصيل علمي منخفض، وتعليمهم في فرع تخطيط محوسب مع شهادة بجروت نظرية، وشهادة مهنية للانضمام للمعاهد العلمية. هذا المشروع مستمر بنجاح كبير للسنة الثانية، حيث يتم هذه السنة استيعاب عدد من الطلاب للعمل في عدة مصانع بهدف تطبيق ما تعلموه.يضمن  هذا المشروع للطالب مستقبله، ويستطيع بعد تخرجه أن يجابه مصاعب الحياة وان يبني لنفسه حياة أفضل.
2) مشروع ميخائيل: هذا المشروع مستمر في المدرسة منذ ثلاثين عاما وحتى اليوم، ويهدف إلى تطوير المهارات الشخصية نحو التميز، وهو مخصص لطلاب شعبة العواشر، حيث يتعلم الطلاب طرقا مختلفة، تساعدهم في تقوية وتطوير المهارات الشخصية.
3) مشروع البسيخومتري: لقد أثبتت المدرسة على مدار السنين، إن امتحان البسيخومتري لا يشكل عقبة أمام طلاب مدرستنا  للالتحاق بالمعاهد العليا، وذلك بفضل العديد من الدورات لتعليم البسيخومتري والتي تجرى داخل المدرسة، من قبل أفضل المعاهد الموجودة في البلاد. وكانت النتيجة دائما تفوق الطلاب بعلامات عالية، تؤهلهم لتعلم المواضيع المختلفة أكاديميا.هذا المشروع مخصص للطلاب من الصف العاشر حتى الثاني عشر.
4) مشروع تفنيت: إن هدف المدرسة كان دائما وأبدا أن يحصل الطالب على شهادة بجروت كاملة بعلامات عالية، ومن اجل هذا الهدف يتم تنفيذ هذا المشروع سنويا مرتين، من اجل زيادة عدد الطلاب الحاصلين على الشهادة. يضمن  في هذا المشروع نجاح الطالب تحت إشراف معلمين من طاقم المدرسة، مختصين وقديرين. ومما يذكر أن مدرستنا الشاملة تحتل المرتبة الأولى في اعلي نسبة نجاح في المشروع.
5) مشروع الخطة الخماسية: يهدف هذا المشروع إلى تقوية الطلاب في مواضيع البجروت، عن طريق تقسيمهم إلى مجموعات تعليمية صغيرة، يتعلمون بها حصصا إضافية. ومن اجل رفع نسبة التحصيل لديهم، يتم تنفيذ المشروع على مدار السنة ومخصص لكافة الصفوف. 
6) مشروع  الضوء الأخضر (أور يروك):  لقد كانت المدرسة الشاملة ضمن خمس مدارس رائدة تم اختيارها من قبل شبكة عمال وجمعية الضوء الأخضر لتنفيذ المشروع الذي يهدف لتطوير وتذويت آداب السياقة وذلك من خلال إقامة العديد من الفعاليات والمحاضرات. وكانت النتيجة أن حصلت المدرسة على العديد من الجوائز التقديرية في هذا المجال.
7) مشروع المواطنة المشتركة: يستمر هذا المشروع، للسنة الثانية على التوالي، بين مدرستنا الشاملة متعددة المجالات، وبين المدرسة التجريبية تيفن، حيث يشترك ضمن موضوع المدنيات، في المشروع، 12 طالبا يهوديا من تيفن و18 طالبا من مدرستنا والهدف التعرف على الاختلاف الحضاري بينهم. هذه المجموعة المشتركة من خلال المشاريع التربوية والتعليمية شاركت بعدة فعاليات ولقاءات أثرت الطرفين وقربت بينهما. سيتقدم طلاب المشروع لامتحان البجروت في المدنيات بمستوى خمس وحدات إضافة إلى تقديم وظيفة بحث.
8) مشاريع في موضوع اللغة الانجليزية: زيادة عدد المتقدمين لامتحان البجروت بمستوى أربع وخمس وحدات تعليمية ونجاحهم بمعدلات فوق المعدل القطري: تطبيق وحدة الأدب الانجليزي. برنامج اكسيس لشعبة العواشر للتقدم إلى مستوى أربع وحدات تعليمية. الاشتراك في البرنامج الإثرائي نادي الكتاب. برنامج فن المناظرة لطلاب مستوى الخمس وحدات حيث اشتركوا بمسابقة قطرية حازوا فيها على العديد من الجوائز.
9) مشاريع أكاديمية: نحن في المدرسة الشاملة نتطلع دائما إلى الأمام نحو المستقبل، ومن اجله يتم في المدرسة تنفيذ مشاريع أكاديمية تهدف إلى تحضير الطالب للدراسة الأكاديمية العالية من بداية المرحلة الإعدادية.  وتقوم مدرستنا كسرى كفرسميع متعدّدة المجالات في نصب السّلم ذي الأدراج الكثيرة المتتالية المتصاعدة, لتمكن الطّالب من التسلق التدريجي إلى أعلى درجاته، محققًا التميز والتفوق ليحصل على ما يبتغيه وتحقيق مراده. فالنجاح والتّفوّق والتّميّز هو مطلب وطموح لكل شخص منّا, فهناك من يتوهّم أنّ النّجاح والتّفوّق هو ضربة حظ وصدفة عمياء، في حين انّ الواقع والتّجربة يثبتان انّ النّجاح هو صناعة وهندسة وعلم وهذا ما تسعى مدرسة كسرى كفرسميع متعدّدة المجالات لتحقيقه. فالطموح للتفوّق يتعلّق بمدى الرّغبة, امّا تحقيق التميّز فمتعلّق بمدى الاجتهاد.توفر المدرسة للطالب الدّورات المختلفة والمشاريع المتعدّدة والجوّ الملائم لكي يستنشط ويتميّز, ومن هذه المشاريع:
 مشروع "كدام عتيديم": والذي يتلقّى الطّلاب المتفوّقون من خلاله دعمًا وزخمًا تدريسيًا في المواضيع العلميّة خاصة الرّياضيات, الفيزياء, والكيمياء والبيولوجيا واللّغة الانجليزية .ويشترط على الطّلاب المشاركين في هذا المشروع تحقيق التفوّق في العلامات ضمن خمس وحدات والاشتراك في نشاطات تطوعيّة واجتماعيّة وزيارات للجامعات ولمصانع تكنولوجيّة ومراكز تراثيّة.
 عتودا مدعيت تكنولوجية: فمدرستنا من بين المدارس القلّة في وسطنا والتي حصلت على هذا المشروع المخصص للطلّاب المتفوقين في المرحلتين الاعداديّة والثّانويّة, حيث يتلقى الطّلاب دعمًا تدريسيًّا اضافيًّا في موضوعين علميين وواحد تكنولوجي.
 براعم التخنيون : وتشارك مدرستنا في هذا المشروع المعدّ ايضًا للطلّاب المتفوقين متلقين الدّعم التدريسي والاجتماعي في مواضيع وشؤون عدّة ومختلفة .
هذه المشاريع بالإضافة الى برامج ودورات متنوّعة ومتعدّدة تهدف الأخذ بهؤلاء الطّلاب الى المسار الجامعي في كلّيات مرموقة.
10) مشاريع  التربية الاجتماعية:  يعتبر قسم التربية الاجتماعية من الأقسام الفعالة في المدرسة، فقد حصل على العديد من الجوائز التقديرية لجهوده في مجال تحسين الجو الاجتماعي في المدرسة، بالتعاون مع الأهل، ومجلس الطلبة، وتنمية روح التطوع، إضافة إلى إحياء العديد من الاحتفالات سنويا، مثل إحياء يوم ذكرى الشهداء للقريتين، توزيع هدايا العيد للمحتاجين، إضافة إلى اختيار المدرسة كمدرسة نموذجية لتطبيق البرامج الاجتماعية على الصعيد القطري. وحديثا تم إدخال شهادة البجروت الاجتماعية لطلاب العواشر.  يعمل قسم الترية الاجتماعية جاهدا على صقل شخصية طلاب قياديين في مجتمعهم عامة، وفي محورهم العملي والعلمي .وذلك من خلال دعم وتعزيز مجلس الطلبة.
11) مشاريع قسم التربية البدنية:  من الجدير ذكره أنه  تخرج من المعاهد الرياضية من خريجي المدرسة، نحو عشرين معلما ومعلمة من قريتي كسرى وكفر سميع، وهذا العدد الهائل  يدل على الاجتهاد، التوجيه السليم وحبنا لهذا الموضوع.وللمدرسة تمثيل دائم في مباريات لواء الشمال، حيث تشارك منتخبات المدرسة في العاب القوى والميدان، ركض الحقل، كرة القدم، كرة السلة وكرة الطائرة وقد أقيم في المدرسة اول نادي للرياضة في الوسط في عام 1996
وشارك في المباريات نحو السبع سنوات متتالية، حيث أوقف نشاطه ليتجدد في عام 2011 ويضم ثلاث فرق لكرة الطائرة وله انجازات  مشرفة وطيبة.كما ولمنتخبات المدرسة العديد من الانجازات الرياضية  من المستويات المحلية حتى القطرية، والتي ترفع من شان المدرسة عاليا.
12) مشاريع الاستشارة التربوية: أن الاستشارة التربوية في مدرستنا تُعْنى بشؤون الطلبة من الصفوف السابعة حتّى الثانية عشرة. كما أنها ترافق الطلاب قبل وصولهم إلى المرحلة الإعدادية بالتعاون مع الاستشارة التربوية في المدارس الابتدائية, وتتطرق إلى العوامل النفسية والتعليميّة والاجتماعيّة, كما وتهتم بالطلاب ذوي الاحتياجات الخاصّة وتوفر لهم الجو والمناخ التعليمي الملائم لاحتياجاتهم الخاصّة.  ترافق الاستشارة التربوية الطلاب أيضًا في أنتقالهم من الصف التاسع في المرحلة الإعدادية إلى العاشر في المرحلة الثانوية ومن الثاني عشر إلى الحياة خارج المدرسة، سواءً كان ذلك إلى الحياة الأكاديمية أو إلى الجيش أو إلى الحياة الأسرية وما شابه.  بالأضافة إلى العمل مع الطلاب تقوم الاستشارة التربوية بإرشاد المعلمين في مواضيع عدّة ومجالات تربوية متنوعة من خلال العمل الفردي أو الجماعي وتعزز الروابط بين الأهل والطالب والأهل والمدرسة عن طريق أعطاء استشارة فردية أو أرشاد مجموعات.
من الجدير بالذكر أن الاستشارة التربوية عامةً وفي مدرستنا خاصّةً لا يسعها العمل دون التعاون والتنسيق مع أصحاب الوظائف الأخرى في المدرسة وخارجها فهي جزء من إدارة المدرسة وممثلة للخدمات النفسية الاستشارية (שפ"י) وتهدف دائمًا إلى التغيير الإيجابي وفق معايير وزارة التربية والتعليم وبالتنسيق مع أهداف لواء الشمال ووفق ردود فعل الطلاب وملاحظاتهم من أجل الراحة النفسية لكل طالب وطالبة في المدرسة.


مشاريع لتحقيق التميز والتفوق في المرحلة الأعدادية

1) برنامج البحث المميز في المرحلة الإعدادية:
الباحث الصغير في المرحلة الإعدادية بإشراف المديرة نهى عبد الله، وبالتعاون مع كلية العلوم والأبحاث سخنين وطاقمها المهني،  الذين قاموا  بمرافقة طلاب مدرستنا ضمن برنامج البحث المميز (الباحث الصغير). ومن اهداف البرنامج: اكساب الطلاب مهارات واسس البحث العلمي, وتطوير القدره لديهم على مواجهة مشاكل وظواهر معينه. اكساب الطلاب الخبرة على استعمال الأجهزة والأدوات المخبرية المختلفة وتعويدهم على الدراسه في بيئه غير تقليديه (المختبر). تطوير القدرة على التفكير العلمي السليم  لدى الطلاب. اكساب الطلاب مهارات الكتابة العلمية الصحيحة والدقيقة. اكساب الطلاب القدرة على عرض الأبحاث بالشكل العلمي الصحيح,وتنمية القدرة لديهم على مجابهة الجمهور وعرض ابحاثهم. القيام بتجارب وابحاث علمية واستعمال ادوات واجهزة غير متوفرة لدى الطالب في المدرسة . تحرير الطالب من التزامات المدرسة وجعله يبحر في افكاره العلمية بلا حدود. تعويد الطالب على التعلم بطرق بديلة والانضباط والتقيد بالوقت وتنمية الثقه بالنفس ومواجهة التحديات .
شمل البرنامج 11 لقاء علمياً (مدة كل لقاء 2.5 ساعه) –تم تقسيم الطلاب إلى مجموعات عمل – لكل مجموعه (4 -5 طلاب كحد أقصى). تسند مهمة البحث في موضوع علمي في مجال مختلف (بيولوجيا , فيزياء,كيمياء,بيوتكنولوجيا). يتم اختيار الموضوع بمساعدة الطلاب وبمساعدة المعلم والمرشد المتخصص من الأكاديمية والذي يرافق عمل المجموعة خلال كل اللقاءات .حصل في نهاية البرنامج كل طالب على شهادة انهاء, وقام الطلاب  بعرض أبحاثهم  بحضور أولياء الأمور.


2) مشروع تطوير سيارة كهربائية ذكية:
تلتزم مدرسة كسرى سميع متعددة المجالات - المرحلة الأعدادية بإدارة المربية نهى عبد الله بتقوية المسؤولية الذاتية لدى طلابها وتقديم تعليم متميز لأعداد جيل قادر على التعلم الذاتي، كما وتعمل على التوعية البيئية لدى طلابها بامتلاك المعرفة والمهارات ,المسؤولية  والالتزام بالعمل بشكل فردي أو في مجموعات من أجل إيجاد حلول للمشاكل البيئية الراهنة ومنع تشكيل مشاكل جديدة في المستقبل للعيش في عالم أفضل كما وهذا  لتنمية التحصيل العلمي  للتميز والتفوق. اهداف المشروع هي: تشجيع  الطلاب على التفكير الإبداعي والابتكاري. تطوير التعلم الذاتي والتعلم الجماعي. تشجيع البحث  والمبادرة لدى الطلاب. تعزيز مسؤولية الطلاب على ايجاد حلول للمشاكل الراهنة. التعلم لاتخاذ قرارات فردية وجماعية.
الهدف من هذا الأختراع تقليص حوادث الطرق لأن السيارة ذكية وتقوم بردود فعل سريعة جدا بحيث تعتمد على عقلها الألكتروني وليس على السائق في الحالات الطارئه. كما وان السيارة تحافظ على البيئة بحيث تستطيع أن تحول الطاقة الضوئية إلى طاقة كهربائية لتقليص التلوث.
 كما شارك طلابنا في مؤتمر טכנו AGE الذي عقد في تاريخ  2012/5/1 في وزارة المعارف والثقافة في لواء الشمال  التي قامت على تنظيمه مديرة لواء الشمال الدكتورة اورنا سمحون  وبرعاية وزير المعارف السيد جدعون ساعر، حيث عرضوا: مشروع الباحث الصغير (كلية سخنين)
 - مشروع براعم الطب (كلية سخنين)
 - برنامج التفوق (אמירים)
 - مشروع الأكاديمي الصغير (אורט ברואדה )
 - برنامج العلوم والتكنولوجيا(עתודה מדעית טכנולוגית )
 - مشروعالبحث الفيزيائي
  - مشروع التوفير بالطاقة (תעשידע)
 - برنامج  للمتفوقين(קדם עתידים)
 - جودة البيئة  (רשות הטבע והגנים)




انجازات المدرسة

تفتخر المدرسة بانجازاتها العديدة، فعلى مدار ثلاثين عاما منذ تأسيسها وحتى اليوم، ما زالت الانجازات العلمية والأدبية الابداعية تتوالى متلاحقة ترفع اسم المدرسة عاليا، إلى قمة السمو والارتفاع. فالانجازات عديدة نذكر منها:
1) ارتفاع ملحوظ جدا في نسبة الحاصلين على شهادة البجروت: فمذ قيامها ونسبة الحاصلين على شهادة البجروت بدرجات عالية في ارتفاع مستمر، حيث وصل أخيرا إلى ما يقارب السبعين بالمائة لجميع المتقدمين للامتحان على مختلف تخصصاتهم وفروعهم، وهذه النسبة أعلى بكثير من المعدل القطري في الوسطين العربي واليهودي. هذا الانجاز يضع المدرسة في قمة لائحة المدارس المتفوقة تحصيليا، هذا إن دل على شيء فانه يدل على إدارة المدرسة الحكيمة وجهد وتفاني واخلاص المعلمين وتفوقهم ونجاحهم .إضافة إلى أن المدرسة تؤمن بحق الطالب الشرعي للتقدم للامتحان والنجاح بنزاهة تامة وجدارة.
2) ارتفاع كبير جدا في نسبة المتقدمين لامتحانات البجروت بمستوى اربع وخمس وحدات تعليمية: تبلغ في مواضيع الرياضيات النسبة أكثر من تسعين بالمائة كذلك الأمر في اللغة الانجليزية واللغة العبرية اما في موضوع اللغة العربية فتحتل المدرسة المكان الاول على صعيد الدولة في نسبة المتقدمين لمستوى خمس وحدات تعليمية اذ تبلغ نسبة النجاح مائة بالمائة.
 3) مجالات الإبداع الأدبي: لقد دأبت المدرسة  على تنمية الإبداع وتحفيز القدرات الإبداعية في صفوف طلابها، وخاصة في المجالات الأدبية، وذلك إيمانا منها إن الإبداع من الأمور المهمة للحفاظ على لغتنا العربية وتعميق محبتها في نفوس وقلوب طلابنا لجمالها وروعتها وسحر ألفاظها ففي زمن نخاف على شمسها أن تختفي وراء سحب الجهل والضياع وفي عصر تحاصرها فيه تحديات التكنولوجيا ووسائل التقنية المحوسبة التي باتت تسيطر على سلوكيات الطلاب في مجتمعنا وتجعلها لغة ثالثة وأمام الإخطار التي تهاجم اللغة وتشوش صورتها في نظر الطالب، لذا وكجزء من رؤية طاقم اللغة العربية في المدرسة، وضمن خطة سنوية تشرف عليها مركزة اللغة العربية المعلمة القديرة نزيهة فاعور، والتي تسعى دائما إلى رفع مكانة اللغة وتقريبها من عالم الطالب بشتى الطرق والوسائل، فقد أعدت العديد من الفعاليات وورشات العمل في مجال الإبداع الأدبي، وكانت القمة التحضير لمسابقة في الإبداع، تعتبر وبرأي الجميع الأولى من نوعها على صعيد الدولة، فقد بادرت إلى تشجيع الطلاب على الإنتاج الأدبي شعرا أكان أم نثرا، وبعد التدقيق وفق معايير أدبية معروفة لدى الطلاب، تم نشر هذه الإبداعات في موقع المدرسة الالكتروني، والإعلان عن مسابقة لاختيار أجمل إبداع عن طريق التصويت. وقد جرى التصويت المركز من خلال الموقع، شارك فيه جميع طلاب المدرسة.   وهذه الفعالية هي استمرار لمسيرة ابداعية، بداْنا فيها قبل ثلاث سنوات، فكان الانجاز الأول إصدار ديوان شعر للطالبة صفاء عبدالله، بعنوان حياتي في قصيدة، واستمر الإبداع بكتاب "نار تتجمد  وقصص أخرى" للطالبة ضياء عبدالله، بعدها صدر ديوان شعري بعنوان "صرخة الم" للطالبة بشرى صباح، وهذه السنة نصدر كتابا جديدا بعنوان "كلمات ترويني" للطالبة شذا نصرالدين، وسنستمر في مسيرة الإبداع، وسنصدر كتابين جديدين في السنة القادمة ان شاء الله .بالإضافة إلى انه تم نشر انتاج طالبات مبدعات من المدرسة في مجلة مواقف أدبية والتي تعتبر من أرقى المجلات في الدولة في المجال الأدبي.
4) موقع المدرسة الاليكتروني:  يحق لنا وبجدارة أن نفتخر بموقع المدرسة الاليكتروني .هذا الموقع المرتبط مباشرة بشبكة عمال والذي يحوي بين صفحاته السهلة الاستعمال مواقع لكافة الصفوف في المرحلتين، ولكل الفروع وأصحاب الوظائف .اضافة الى إمكانية الأهل الدخول والاطلاع على كل المستجدات في المدرسة .يتجدد هذا الموقع يوميا .وقد استطاع طلاب شعبة العواشر الحصول على أعلى المراكز في مسابقات عديدة تمت عن طريق الموقع .كما أجريت بواسطته عملية التصويت على افضل إبداع أدبي لطلابنا.
6) ناحية الاستكمال:
تعتبر المدرسة الشاملة من أولى المدارس التي يطبق بها منتسبو دورة المدراء ما تعلموه، وذلك نظرا للخبرة الواسعة التي يتمتع بها الطاقم التدريسي، واسلوب الإدارة المميز الذي يتبعه مديرها الاستاذ نزير رباح. وهذا ما جعل وزارة المعارف تعتمد المدرسة كمدرسة رائدة في تنفيذ وتطبيق البرامج التعليمية والتربوية الحديثة ولتكون قدوة تقتدي بها سائر المدارس وتتعلم.
7) فرقة الدبكة:  رأى مدير المدرسة بخبرته وحكمته  من الضروري تنمية المواهب الفنية الأصيلة ولذا تأسست في المدرسة فرقة للدبكة الفنية من طلاب المدرسة على مختلف صفوفهم. وتم استقدام المدرب والفنان المعروف يحيى ابو للاشراف على التدريب.تقوم الفرقة بتقديم العروض الشيقة في احتفالات المدرسة إضافة إلى اشتراكها في العديد من العروض الفنية في احتفالات شبكة عمال .
 



الطاقم التدريسي في المرحلتين
 
 - الطاقم التعليمي في المرحلة الثانوية :

الوظيفة - الموضوع - القرية - الاسم
مدير المدرسة الشاملة - رياضيات - كفر سميع - نزير رباح
نائب المدير - المواطنة - كفر سميع - سلمان فلاح
 - الفيزياء - كفر سميع - عارف ابراهيم
 - اللغة العربية - يركا - اديب ابو ريش
مربي الحادي عشر ه ومركز شعبة الحوادي عشر - المدنيات - حرفيش - هشام بدر
مركزة البجروت ومربية الثاني عشر ج - ادارة وحسابات - ابو سنان - جيهان بربارة
 - شبكات محوسبة - كسرى - نجيب بركات
مركز شعبة العواشر ومربي العشر ب - اللغة العربية - جولس - محسن هنو
 - الاليكترونيكا - حرفيش - احمد خير الدين
 - التاريخ - جولس - نايف ابو خليل
مركزة الموضوع - اللغة الانجليزية - معليا - وفاء معلم
 - الاليكترونيكا - كوكب ابو الهيجا - محمد منصور
 - اللغة العربية - حرفيش - صدقي مرعي
 - اللغة الانجليزية - كفر سميع - نعيم ناصر
مستشارة المدرسة - استشارة تربوية - جولس - ازدهار نبواني
مركزة فرع مبار ومربية الحادي عشر ا - التاريخ - ترشيحا - ميرونا نحاس
 - اللغة العبرية - كسرى - امير نصر الدين
 - التخطيط الفني - البقيعة - اكرم سويد
مركز الموضوع - البيولوجيا - يانوح - هايل سيف
 - الرياضيات - مجد الكروم - باسل سرحان
مربي الحادي عشر ز - المواطنة - حرفيش - يوسف عبد الحق
مركزة الموضوع - الكيمياء - قرية مخول - سوسن عبود
مركزة الموضوع ومربية الحادي عشر و - اللغة العبرية - قرية الورود - سليمة عجمي
مربي العاشر ه - المدنيات - البقيعة - سلمان فارس
 - تخطيط فني - الرامة - نزار فيّاض
مركزة شعبة الثواني عشر ومربية الثاني عشر ا - اللغة الانجليزية - كفر سميع - سهاد فلاح
مركز اكاديمي - اللغة العبرية - كفر سميع - صالح رباح
مركز التربية الاجتماعية ومربي الحادي عشر د - التربية البدنية - كفر سميع - جمال شوي
مركز الموضوع - الفيزياء - حرفيش - كامل شرف
 - علوم - جولس - لبنى نبواني



 - الطاقم التعليمي من خريجي المدرسة  في المرحلة الثانوية:
الوظيفة - الموضوع - القرية  - الاسم
مدير المدرسة - الرياضيات - كفر سميع - نزير رباح
 - اللغة الانجليزية  - كفر سميع  - جمانة طرودي
 - اللغة الانجليزية - كفر سميع  - هديل مداح
مركزة الموضوع ومربية العاشر و - حاسوب - كفر سميع  - اسنت صفا
مربية العاشر ج - ادارة وحسابات - كفر سميع  - راية عويضة
مركزة الموضوع ومربية العاشر ا - اللغة العربية - كفر سميع  - نزيهه فاعور
مركزة الموضوع - الرياضيات  - كفر سميع  - عبير فلاح
 - التراث - كفر سميع  - امل فلاح
 - التربية البدنية  - كفر سميع  - شفيق فلاح
مربية الثاني عشره - اللغة العبرية  - كفر سميع  - ايلانيت شوي
 - اللغة الانجليزية  - كفر سميع  - تميمة شوي
 - الرياضيات - حرفيش - منى شنان
 - مركز مشروع هزنك لعتيد - كفر سميع  - حمزة صفدي
مربية الحادي عشر ج - تربية بدنية - كفر سميع  - فيفيان فلاح
 - لغة عبرية - كسرى  - امير نصرالدين


 
 
 - الطاقم التعليمي في المرحلة الاعدادية :
الوظيفة - الموضوع - القرية  - الاسم
مديرة المرحلة الاعدادية  - العلوم - كسرى  - نهى عبدالله
  - لغة عربية - بيت جن  - ريم اسعد
مربي ومركز الرياضيات - الرياضيات - كفر سميع  - انور موسى
مربي ومركز شعبة - التراث - البقيعة  - سامي علي
مربي ومركز التربية الاجتماعية  - التربية البدنية  - كفر سميع  - زياد فلاح
  - الرياضيات - كفر سميع - رانية جبران
  - العلوم - كفر سميع - شفيق ابراهيم
مركزة تربوية ومركزة شعبة - لغة انجليزية - البقيعة  - سونيا زين الدين
  - لغة انجليزية - البقيعة - وفاء خير
مربية - التعليم الخاص - ترشيحا - لبنى حديد
  - الرياضيات - يانوح - اميمة حبقة
مربي - الجغرافيا - يركا - باسيل خرباوي
  - لغة عربية - كفر سميع - وجدان ناصر
  - العلوم - كفر سميع - سناء ناصر
مربية ومركزة الموضوع - التعليم الخاص - كفر سميع - هيام ناصر



 - الطاقم التدريسي من خريجي المدرسة في المرحلة الاعدادية:

الاسم  - القرية  - الموضوع - الوظيفة
عفو ابو حميد  - كسرى  - العلوم  - مربي ومركز العلوم
ريدان المن  - كسرى  - التراث - 
مايا المن  - كسرى - التعليم الخاص - 
تيسير غضبان  - كسرى  - الرياضيات - مربي ومركز شعبة
رويدة غضبان - كسرى - الرياضيات  - مربية
رافي نصر الدين  - كسرى - اللغة العبرية - مربي ومركز البرنامج
رامي سويد - البقيعة  - التربية البدنية - 
فريال عبدالله  - كسرى  - التراث - 
ليزا علوان  - كفر سميع  - اللغة العبرية - 
غادة فلاح  - كفر سميع - اللغة العبرية - 
وجود فلاح - كفر سميع - لغة عبرية - مربية ومركزة الموضوع
كرميلا فلاح - كفر سميع  - لغة عربية - مربية ومركزة العربية ومركزة شعبة
مزنة فلاح  - كفر سميع  - لغة عربية - مرافقة مجلس الطلبة
صابرين شقور - كسرى - الرياضيات - مربية
عفاف موسى - كفرسميع - التاريخ  - مربية





قائمة باسماء خريجي المدرسة الذين يتعلمون بالمعاهد العليا 2012:

الاسم - الاختصاص - المعهد
خلود ابو حميد - لغة انجليزية - الكلية العربية
نجوى ابراهيم - التعليم الخاص - كلية الجليل الغربي
نغم ابراهيم - سنة تحضيرية - الكلية القطرية
سلام ابراهيم - التعليم الخاص - كلية الجليل الغربي
روزالين ابراهيم - التعليم الخاص - الكلية القطرية
لنا خطيب - لغة انجليزية - جامعة حيفا
مرام حمود - تربية واستشارة - كلية الجليل الغربي
فاتن طرودي - الكيمياء - التخنيون
تميمة طرودي - الموارد البشرية - تل حاي
الفت مداح - ادب عبري - جامعة حيفا
انغام موسى - تمريض - صفد
رماح موسى - علم النفس وتربية - صفد
ميساء مراد - تمريض - جامعة حيفا
فاتن مراد - سنة تحضيرية - التخنيون
ايهاب عبدالله - هندسي حاسوب - اورط براودة
بيكة عبدالله - اقتصاد وادارة اعمال - كلية الجليل الغربي
مفيد عبدالله - هندسي ماكينات - اورط براودة
نور عبدالله - رياضيات - اورط براودة
فرحة عبدالله - التعليم الخاص - كلية الجليل الغربي
روزالين عبدالله - لغة انجليزية - اوهالو
رحيب عبدالله - هندسة ماكينات - اورط براودة
شروق عويضة - رياضيات - جامعة حيفا
اماني علوان - علوم - جوردون
بدورة علوان - التعليم الخاص - كلية الجليل الغربي
هيفاء علوان - التعليم الخاص - كلية الجليل الغربي
وليد علوان - علم نفس واجتماع - صفد
سوزان علوان - علوم ولغة عبرية - جوردون
عبير فلاح - اقتصاد وموارد بشرية - كلية الجليل الغربي
عرين فلاح - لغة انجليزية - جوردون
ولاء رباح - هندسة بيوتكنولوجية - تل حاي
ولاء رباح - العلاج بالفن - جامعة حيفا
نداء رباح - رياضيات ولغة عربية - الكلية العربية
عفيفة رباح - لغة عبرية وعربية - الكلية العربية
نادين شوي - التعليم الخاص - كلية الجليل الغربي
تميمة شوي - عاملة اجتماعية - جامعة حيفا
راية فلاح - مستشارة ضريبة - كلية الادارة
دلال طرودي - رياضيات ولغة عربية - الكلية العربية
منية رباح - لغة انجليزية - كلية سخنين
ندى مداح - لغة عبرية - جامعة حيفا
صالح شومري - هندسة ماكينات - اورط براودة
علاء شقور - هندسة ماكينات - اورط براودة
نغم نصرالدين - سنة تحضيرية - التخنيون
هبة فلاح - اقتصاد - كلية الجليل الغربي
منار فلاح - نظم معلومات - جامعة حيفا
رنا طرودي - عاملة اجتماعية - جامعة حيفا
وجدان فاعور - اقتصاد وحسابات - كلية الجليل الغربي
الحان فلاح - التعليم الخاص - الكلية العربية
فاتن فلاح - مدققة حسابات - الجامعة المفتوحة
رنا عبدالله - الكيمياء - التخنيون
بهاء شقور - نظم معلومات - الجامعة العبرية
هلال طرودي - الطب - التخنيون
هديل طرودي - شهادة تدريس - كلية سخنين
ايهاب عبدالله - هندسي برمجة - اورط براودة
رنين شقور - رياضيات - الكلية العربية
شفيقة شومري - تربية واستشارة - كلية الجليل الغربي
سليمان عبدالله - هندسي ماكينات - اورط براودة
مفيد عبدالله - هندسي ماكينات - اورط براودة
وفاء عبدالله - علوم الطب - الجامعة العبرية
بيكة عبدالله - التعليم الخاص - كلية الجليل الغربي
اشرف نصر الدين - هندسي برمجة - اورط بياليك
ايهاب عبدالله - هندسي كهرباء - اورط براودة
نور عبدالله - رياضيات - اورط بياليك
فاطمة نصرالدين - هندسة بناء - كلية سخنين
معالي عبدالله - عاملة اجتماعية - جامعة حيفا
مفيد عبدالله - هندسي ماكينات - كلية عتيد
سلمان عبدالله - هندسي بناء - كلية سخنين
وئام شقور - علوم ولغة عبرية - جوردون
سعيد عبدالله - الطب - الجامعة العبرية
نسرين عبدالله - تمريض - صفد
تميمة غانم - هنسة بناء - التخنيون
مخلص مداح - هندسي اليكترونيكا - اورط براودة
ماجد فاعور - هندسي الكترونيكا - اورط براودة
ادم شوي - هندسي الكترونيكا - اورط براودة
سعاد فلاح - مدققة حسابات - الجامعة المفتوحة
سالي طرودي - ادارة اعمال - كلية الادارة
رنال طرودي - تربية - جوردون
انشراح طرودي - تربية - الكلية العربية
اماني نصرالدين - تربية - كلية الجليل الغربي
سلمان المن - مستشار ضريبي - كلية الادارة
ميسر فلاح - ادارة اعمال - كلية الادارة
مرادي مراد - تصميم وفن - جامعة حيفا
نيفين عبدالله - شهادة تدريس في التربية - كلية سخنين
مايا صفدي - تربية - كلية الجليل الغربي
حنان طرودي - تربية - كلية الجليل الغربي
وائل المن - هندسي ماكينات - اورط براودة
رونين عبدالله - ادارة اعمال - كلية عتيد
رنا عبدالله - الكيمياء - التخنيون
ايال عبدالله - علم الحاسوب - كلية هداسا
زيد ابو حميد - حقوق - جامعة تل ابيب
شروق ابو حميد - علوم انسانية - جوردون
اصالة فلاح - التعليم الخاص - كلية سخنين
اريج ابراهيم - لغة عبرية - الكلية العربية
نسيب فلاح - تربية بدنية - اوهالو
نجاة عبدالله - ماجستير في العلاج بالفن - جامعة حيفا
رنا طرودي - عاملة اجتماعية - جامعة حيفا
هادي اسعد - هندسي بناء - اورط بياليك
حمزة نصرالدين - هندسي ماكينات - اورط براودة
روبين نصرالدين - هندسي ماكينات - اورط براودة
رنا صفدي - هندسة البيوكيمياء - تل حاي
فيفيان فلاح - ماجستير في القيادة وسياسة التربية - جامعة حيفا
ايلانيت شوي - ماجستير في العلوم اللسانية - الكلية العربية
رؤى خطيب - ماجستير في اللغة النجليزية - اورانيم
امير نصرالدين - ماجستير لغة عبرية - اورانيم
رافي نصرالدين - ماجستير في القيادة وسياسة التربية - اورانيم
حسام فلاح - ماجستير في الامن القومي - جامعة حيفا
راني رباح - ماجستير ادارة اعمال - الجامعة المفتوحة
عادل فلاح - ماجستير مستشار تنظيمي - جامعة بار ايلان
فاتن رباح - تربية - كلية الجليل الغربي
توفيق علوان - اقتصاد وادارة اعمال - كلية الجليل الغربي
باسم رباح - هندسة ماكينات - اورط براودة
اروة فلاح - لغة عبرية - كلية صفد
فاتن مراد - سنة تحضيرية - التخنيون
هادي شقور - علم الاجرام - كلية الجليل الغربي
غالب نصرالدين - ماجستير في ادارة نظم التعليم - كلية سخنين
امجد المن - دكتوراه علوم سياسية - جامعة حيفا
جلال عويضة - ماجستير حقوق - جامعة حيفا
دعاء ناصر - ماجستير علم النفس وتربية - جامعة حيفا
ماهر علي - ماجستير إدارة تربوية - الجامعة المفتوحة


مدير المدرسة - الأستاذ نزير رباح

 تقع المدرسة  الشاملة في كسرى سميع، على سطح هضبة بين البلدين، تشرف على مواقع ومناظر في الجليل، وتمتد مبانيها المتعددة على مساحة كبيرة من الأرض. يتواجد في المدرسة أثناء الدوام، أكثر من ألف طالب ومعلم وموظف من الجنسين، لكنك عندما تدخل المدرسة لا تشعر بأي ضجة، أو ضوضاء،. وإذا تجولت في فروعها المختلفة، تجد كل قسم يقوم بما ألقي عليه، وينفذ المهمة التي أوكل بها، بجدارة وهدوء وتشعر بالترتيب والنظافة في كل مكان، وبالتقيد التام بالنظام، كل ذلك بفضل مدير المدرسة الشاب، الذي يدير المدرسة باحترام وتقدير لكل فرد فيها، وفي نفس الوقت بحزم وصرامة، مثلما تتطلب العملية التربوية  الا وهو الأستاذ نزير رباح، طالب في أول فوج في المدرسة، وطبعا خريج في أول فوج، معلم فيها، نائب مدير ومدير عام.
ولد الأستاذ نزير عام  1968 في قرية كفر سميع، وتعلم في مدرسة القرية الابتدائية، وعندما أنهى الصف الثامن، وقرر الدراسة والاستمرار في مدرسة ثانوية، افتتحت المدرسة   الشاملة  في كسرى- سميع عام 1982، وكان من طلاب أول فوج درس فيها وتخرج منها. وكان من الطلاب المتفوقين، تعلم في القسم العلمي فرع الفيزياء. وبعد إنهاء المدرسة عام 1986 ، التحق بالخدمة العسكرية الإلزامية، وانخرط في صفوف حرس الحدود. قام بواجبه هناك خير قيام، الى درجة ان المسئولين عنه اصروا وبشدة ، أن يشترك في دورة ضباط، وأن يستمر بالخدمة الدائمة، لأنهم رأوا فيه قائدا ممتازا، ولكنه أصر على أن يسرح ويلتحق بالحياة الأكاديمية. فتعلم سنة تحضيرية في التخنيون، ثم التحق بجامعة حيفا، ودرس فيها موضوع الإحصاء وتخصص فيه، وبعد أن نال الشهادة الجامعية الأولى بتفوق، عين معيدا في قسم الإحصاء والاقتصاد في الجامعة. وفي بداية التسعينات، عين مركزا لقسم المداخلات الاجتماعية في جامعة حيفا. وعين من قبل معهد فالنير بعد ذلك مركزا لمؤسسة المبادرين الشباب في الوسط  الغير يهودي،  عام 1994 عاد  للمدرسة الشاملة مركز الجليل في كسرى سميع التي تخرج منها،حيث انضم الى طاقم التدريس كمعلم  . وفي نفس الفترة افتتح فرعا لجامعة دربي في قرية بيت جن، حيث خدم مئات الطلاب من المنطقة، واستطاعت الجامعة تأهيل المئات منهم للحصول على شهادة جامعية، عادت عليهم بالأجر المناسب بعد تخرجهم. كما انه تخرج من هذه  الجامعه  بلقب  ثان في  الاداره  التربويه . قام بتأسيس مؤسسة تنظم دورات استكمال للجمهور من غير المعلمين، هي الكلية الإسرائيلية للإدارة الصحيحة التي قامت بتأهيل وتعميق الدراسة الإستكمالية لدى أوساط مختلفة من الموظفين حيث منحت شهادات للالاف من الخريجين في دورات في مواضيح مطلوبة. وقامت إدارة التعليم الدرزي، بتعيينه مركزا ومسئولا عن الخطة الخماسية للتعليم الدرزي، ومنها أصبح مسئولا كذلك في الوسط العربي. في عام 2002 نائبا لمدير المدرسة  الشاملة كسرى سميع، وحصل على التعيين الرسمي كمدير عام للمدرسة عام 2007 .
الأستاذ  نزير متزوج من السيدة رؤيا فؤاد رباح، وهي جامعية معلمة للتعليم الخاص في القريتين، ولهما أربعة أولاد ، صبي وثلاث بنات. الأستاذ نزير يشكر المرحوم والده، الشيخ أبو نزير سلمان رباح ( 1940- 2011)، الذي سهر الليالي من اجل تعليم وراحة أبنائه، وأوصلهم إلى مراكز مهمة، فأخوه منير، هو مدير مميز في مؤسسة يسكار، وأخوه نادر ضابط في حرس الحدود، وأخته معلمة جامعية في قرية يانوح، تحمل اللقب الجامعي الثاني، وهو يشكر بالدرجة الأولى، السيدة الوالدة، السيدة أم نزير، تميمة أحمد  رباح، التي تتمتع بشخصية قوية، وبفضلها استطاعت العائلة، أن تتغلب على غياب الأب أثناء خدمته الدائمة في حرس الحدود، وبفضلها كانت إدارة البيت والتعليم والحياة كلها على أحسن حال وأرفع مستوى. يعتز الأستاذ نزير بانتمائه التوحيدي، وهو يواظب على زيارة الخلوة في ليالي العشر المباركة، وهو يشارك كمدير مدرسة، في كافة البرامج والمخططات لأجل بث التوعية التوحيدية في صفوف الطلاب والأهالي، وهو يقوم بمشاريع وبرامج مميزة وغنية من أجل تعميق التراث الدرزي والعادات الأصيلة في نفوس الطلاب والطالبات، ويشدد على أن يسود في المدرسة الاحترام والاحتشام، والتصرف اللائق، والمعاملة الحسنة، والتسامح وكل الفضائل الدرزية المعروفة. 
 


كلمة أخيرة...
لقد تشرفت بكتابة هذا التقرير عن مدرستي الشاملة كسرى سميع متعددة المجالات وبمشاعر الفخر والاعتزاز سطرت كلماتي عن هذه المؤسسة التي يفوح شذا رقيها وعطر تقدمها حتى أصبحت تضاهي أرقى المدارس على الصعيد المحلي والدولي.
هذه المؤسسة التي منذ ثلاثين عاما وحتى يومنا ما زالت سباقة في بناء الأجيال وخدمة المجتمع بأمانة وإخلاص وتفانٍ تستحق وبجدارة ان يكتب عنها الكتب وان تخلد انجازاتها بسطور من الذهب .لقد كتبت عنها . راجيا من وراء عملي تحقيق هدف سام وهو أن انقل بدقة وصدق حقائق تشع نورا بين جدران المدرسة التي تدار بأيدي أمينة محفزة ومشجعة من إدارة حكيمة ومعلمين أكفاء قديرين ذوي مسؤولية يرتقون بطلابهم من محطة فخر واعتزاز إلى مجد وعلا.
وهذا العمل ليس إلا تكريما بسيطا لمدرستي الشاملة كسرى سميع متعددة المجالات فهي بالنسبة لي نموذج حي ينظر إليها من  منظار المجد والكرامة ممثلة بمديرها المتميز الحكيم الأستاذ نزير رباح وبهيئتها التدريسية الموقرة وعمالها وموظفيها.
مدرسة تتميز بنظامها وروعة تصميمها وبحديقتها الواسعة ومكتبتها الضخمة ومختبراتها الحديثة المتطورة وبالتجديدات الدائمة المواكبة لأحدث التطورات العلمية. إلى جانب تميزها بالإدارة والمعلمين أصحاب الضمير اليقظ والحريصين على أداء الواجب  كاملا على أتم وجه حتى لو كلفهم ذلك تحمل المصاعب والتضحية والجهد فهم أصحاب رسالة سامية هدفهم إيصالها لنهاية الطريق مع طلابهم .
إن هذه المدرسة باختصاصاتها وفروعها العلمية والأدبية والمهنية تخرج فوجا تلو الأخر مزودا بسلاح العلم الذي لا يقهر.
انجازاتها تتوالى فقبل إنهاء هذا العدد  حصلت المدرسة على جائزة علمية في مسابقة قطرية ضمن مشروع توفير الطاقة الكهربائية وذلك من خلال تصميم وتنظيم بيت الشعب في كسرى بصورة تساعد على توفير الكهرباء من خلال استخدام الطاقة الحركية والشمسية.هذه الجائزة هي وسام شرف واعتزاز لكل فرد من افرادها تعكس تميزهم وقدراتهم في كافة المجالات .
فازت المدرسة ايضا  بالمكان الثاني في يوم رياضي تحت عنوان الرياضة لغة مشتركة شاركت فيه مدارس من شبكة عمال ومن الأردن والسلطة الفلسطينية عاد منها فريق المدرسة مكللا بالفوز يحمل الكأس والميداليات. وفي هذه الأثناء وخلال التحضير لهذا العدد تستعد المدرسة للمرحلة النهائية من مسابقة جائزة  التربية في مجال النمط الحياتي الصحي السليم ونأمل أن تحصد المكان الأول والجائزة.تقديرا للجهد الكبير الذي يبذله طلابها ومعلميها .
إضافة إلى أن المدرسة تسعى دائما إلى إنتاج أطيب وأحلى ثمار يانعة في التهذيب الصحيح والأخلاق السامية. هذه الثمار التي تنخرط في ارفع المراتب وأعلى المناصب في جميع المجالات هذه الأفواج الجمة تزيدنا شرفا والشرف الأكبر الذي من الجدير ذكره إن عددا كبيرا من طاقم المعلمين في مدرستنا قد تسلم إدارات مدارس وتفتيش في وزارة المعارف نذكر منهم:
1)الأستاذ الشيخ مهنا فارس - المسئول عن التعليم الدرزي والشركسي في وزارة المعارف.
2)الدكتور يوسف علي- مفتش الرياضة البدنية.
3)الدكتور رجا فرج- مفتش التاريخ.
4)الدكتور رفيق إبراهيم- محاضر وباحث كبير في جامعة حيفا.
5)الشيخ الأستاذ- علي المن مفتش التراث.
6)السيدة فاديا فلاح- مفتشة التعليم الخاص.
7)الأستاذ صقر شقور- مدير مدرسة الخروبة الابتدائية كسرى.
8) الدكتور سليمان خطيب-مدير مدرسة سلمان فرج الابتدائية يانوح.
9)الأستاذ سمير عباس- مدير مدرسة جث الابتدائية.
10)الأستاذ حسين حمدان- مدير المدرسة الابتدائية في يانوح.
11)الأستاذ فتحي شما- مدير المدرسة الإعدادية يانوح جث.
12)الأستاذ صالح بدر- مدير المدرسة الابتدائية عين الأسد.
13)السيدة أيه خير الدين- مديرة المدرسة الابتدائية حرفيش.
14)الأستاذ ريدان زيناتي- مدير المدرسة الثانوية أبوسنان.
15)الأستاذ وائل دحلة- مدير المدرسة التكنولوجية طرعان.
16)السيدة جنان طرودي- مديرة مدرسة البسمة للتعليم الخاص.
17)الدكتور نزيه قسيس- محاضر في جامعة حيفا.
نتمنى للجميع النجاح الدائم في عملهم.
أود أيضا أن أشير إلى الجو العائلي والتعاون المشترك الذي يخيم على مناخ العمل في المدرسة بين طاقم الهيئة التدريسية والإدارة وبين أفراد الطاقم عضوا عضوا وبين المدرسة ومؤسسات أخرى كشبكة عمال التي تشرف على المدرسة وتزودها بأحدث الأجهزة العلمية.
كذلك أشير إلى التعاون المستمر بين المدرسة ولجنة الآباء التي تسعى معنا جنبا إلى جنب بدعمها  وجهودها الكريمين أيضا السلطة المحلية في كسرى وكفر سميع المتمثلة برئيسها السيد نبيه اسعد والذي يسعى ويعمل جاهدا لتطوير المدرسة وتزويدها بكل متطلباتها.
وفي النهاية لا بد من كلمة شكر ارفعها للذين كان لهم الفضل الأكبر في إنجاح هذا التقرير وابدأ بمدير المدرسة المربي نزير رباح الذي أوكل ألي هذه المهمة شاكرا له هذه الثقة متمنيا له من صميم الفؤاد دوام النجاح والصحة. كما أوجه تحية تقدير إلى مديرة المرحلة الإعدادية السيدة نهى عبد الله    مثمنا    جهودها  الدؤوبة  في رفع مكانة العلم والمدرسة. وتحية محبة لأعضاء الهيئة إدارية للمدرسة من مركزين على دعمهم المتواصل للمسيرة العلمية.
وتحية إجلال اقدمها لكل الطاقم التدريسي في المرحلتين على عطائهم المتواصل. وشكر خاص للمدير الإداري الشيخ أبو نسيب علي عبد الله وطاقم السكرتارية  والعمال والموظفين.
اسأل الله سبحانه أن نستمر في هذه المسيرة المعطاءة المشرقة وان تتوالى الانجازات والنجاحات لتظل مدرستنا نبراسا مضيئا ها هي (العمامة) بين أيديكم وكلي آمل أن تحظى بكريم إعجابكم وعظيم تقديركم والى اللقاء بعدد الحروف التي كتبت هذه الكلمات وبعدد الزهور التي نبتتها هذه الأرض الطيبة. 
 
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2018 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.