spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 95
نظرة في كرامات سيدنا الشيخ أمين طريف (ر) طابت ذكراه
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 137
العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133


 
مقام عبد مار (ر) في الجبل طباعة ارسال لصديق
بقلم السيد منير عطا الله
توجد في جبل الدروز في سوريا، عدة مقامات مقدسة، أصبحت مع الوقت أماكن يقصدها الدروز للصلوات وإيفاء النذور والاجتماعت الجماهيرية العامة. ومن أهم هذه المقامات،  مقام سيدنا عبد مار، أو مار عبدا (ر) الذي  يقع جنوبي مدينة صلخد، والذي كان موجودا منذ عشرات السنين، يتبارك به أهل المنطقة ويزورونه، حيث تم إضافة غرف إليه، وتم ترميمه ليستطيع استيعاب الجماهير الغفيرة التي تفد إليه.. وكان سيدنا مار عبدا (ر) عابدا زاهدا، ذكر أنه  عاش في زمن النبي سليمان (ع) وقد ورد شرح عنه في كتاب " عمدة العارفين" للاشرفاني، حيث قيل، إنه فيما كان سيدنا سليمان (ع) يسير في الهواء، إذ مر على رجل من عباد بني إسرائيل اسمه مار عبدا (ر) وهو مشغول في المساحات في حرث له، فلما رأى بساطه قال: سبحان الله، قد أعطى الله بن داوود ملكا عظيما. فسمعه النبي سليمان (ع) فأمر بحط البساط إلى الأرض، ثم وثب عن كرسيه إلى مار عبدا (ر) فسلم عليه، فرد عليه السلام وقال له: ما الذي أنزلك يا سليمان عن هذا المُلك القريب الزوال؟ فقال أنزلني ما سمعت منك، فاعلم أن تسبيحة واحدة يتقبلها الله منك خير لك مما أعطي آل داوود. قال صدقت ثم قال: يا نبي الله، منذ متى لك في هذا الملك القريب الزوال، فقال سليمان (ع) منذ سنينات يسيرة، قال فما تجد فيما مضى لذة، قال لا إنه كالحلم. فقال مار عبدا (ر) وأنا كذلك في موضعي هذا، فما يخرج من هذه الأرض إلا بقدر قوتي. فقال صدقت ولكن لكل قوم رزق، قليله وكثيره إلى نفاذ. ثم قال سليمان (ع) يا مار عبدا، إن لله تعالى عبادا اشتغلوا بعبادته عن غيره، واشتغلوا بعيوب أنفسهم عن غيرهم، وأنت يا مار عبدا منهم ولن يعذب الله تعالى أمة يكون فيها مثلك. ثم قال سليمان (ع) اجعل مار عبدا رفيقي في الجنة. فأوحى الله إليه أن مار عبدا، قد سبقك إليه لقمان، وأن رفيقك في الجنة نبي يجيء من بعدك، يقال له يحيى بن زكريا. قال فودعه سليمان (ع) ورجع إلى بساطه.
وكان عطوفة المرحوم سلطان باشا الأطرش من المبادرين لترميم المقام وتوسيعه وتهيئته لزيارات المواطنين.
وجاء في سيرة حياة المرحوم الشيخ التقي أبو حسين يوسف عبد الوهاب (1895-1984) أنه بادر إلى تنظيم زيارة شهرية منتظمة للمشايخ إلى المقام، حيث قيل:" ..وكان الشيخ يوسف عبد الوهاب مواظبا على زيارة مقام سيدنا مار عبدا عليه السلام, الواقع بالقرب من الغارية, وكانت تجري له زيارة سنوية, ففي اليوم المحدد, كان الشيخ يوسف, يسير نحو المقام مع إخوان الدين على الأقدام, فيكون المشي بعد الظهر, ويكون الوصول قبل الغياب بقليل, ويقطع الإخوان الطريق, بتلاوة المعلوم الشريف, وعند وصولهم إلى المقام الشريف, يؤدون واجبات الزيارة, ثم يتناولون طعام العشاء, وبعدها تبدأ السهرة الدينية, التي تستمر حتى الصباح, وعند طلوع الشمس, يعود الزوار إلى بيوتهم, في غاية الانشراح والتقوى والانبساط. وقد عيّن المشايخ في المنطقة, بتأييد من الشيخ يوسف, هذه السهرة مرة  كل شهر."   
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.