spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 127
كلمة العدد: البساطة والعظمة، ما بين السروتين، والمئذنتين، وشجيرات السنديان..
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 147
العدد 146
العدد 145
العدد 144
العدد 143


 
الأستاذ الشيخ سامي عيد طباعة ارسال لصديق
بقلم  د. سلمان حمود فلاح

الأستاذ الشيخ سامي عيد، هو من كبار رجال التربية والتعليم الدروز في لبنان، ومن رجال الدين الأفاضل (1903 -1986) ولد ونشأ في مدينة بعقلين، لأسرة مثقفة أصيلة، لها جذور في المنطقة، وحظي بالرعاية والتربية الدافئة من أهله، فتعلم في المدارس الابتدائية والثانوية في مدينة بعقلين،  وانتقل لدراسة اللغة والآداب الانجليزية في الجامعة الأمريكية في بيروت،فنال اللقب الأول بنجاح،  وحصل على لقب الماجستير، واشتغل فترة بالتدريس في المؤسسات اللبنانية،ثم انتدب من قبل أوساط شعبية وتربوية،  وطلب منه أن يكون مديرا للمدرسة الثانوية الحكومية في مدينة عكا عام 1931. فاستجاب لهذا الطلب، وانتقل مع أسرته إلى عكا، وعين مديرا وتخصص كذلك بتدريس اللغة الانجليزية في المدرسة، وقد خلف في إدارة المدرسة الأستاذ النشاشيبي، الذي عرفت عنه قدرته وإمكانياته وعلومه، وبرع الشيخ سامي في فهم الأجواء في مدينة عكا، والتسلط على كل الأمور، وأحسن إدارة المدرسة، وعكف على  توجيهه الطلاب التوجيه الصحيح، وقام بتأهيلهم للمهمات الحياتية والوطنية كما يجب، وعُرف دائما بإخلاصه ووفائه لوظيفته وعمله ومسئولياته.
 وقد كان لسكناه في مدينة عكا وقربه من القرى الدرزية في الجليل، على علاقات ود وأخوة مع أبناء الطائفة الدرزية في الجليل والكرمل، وشجع التحاق طلاب دروز بالمدرسة الثانوية بعكا، كما ساهم في افتتاح مدرسة خاصة للبنات في يركا. وفي عام 1947 وبعد أن كان مديرا ناجحا ومعروفا للمدرسة خلال 16 سنة متواصلة، وقع سوء تفاهم  وخلاف بينه وبين معلم الشريعة الإسلامية محمد رفيق اللبابيدي، ابن أخت رئيس بلدية عكا، فاضطر الشيخ سامي  لترك الإدارة للمدرسة الثانوية في عكا، وانتقل مديرا لمدرسة اللد الثانوية، لكنه لم يدم فيها طويلا، فقد وقعت حرب التحرير، واضطر إلى مغادرة البلاد مع انتهاء الانتداب البريطاني فانتقل إلى العراق،  وهناك عين مديرا لمدرسة ثانوية كبيرة، بعد أن أثبت جدارة كبيرة في الإدارة والتربية ومعاملة الطلاب.
قضى في العراق عدة سنوات، حتى جيل التقاعد، وفي السنوات الأخيرة من حياته عاد إلى قريته ومسقط رأسه بعقلين، والتحق فيها بصفوف رجال الدين، وأصبح من المشايخ المعدودين، وعلما من الأعلام المعروفين.   

المصدر: كتابه الجديد،  "آل تراب - شخصياتهم ومن زارهم"
 


 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2019 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.