spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 10
سيدنا أبو عبد الله
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129


 
خلوة العدد: خلوة الحارة الشرقية في المغار طباعة ارسال لصديق
 بقلم الشيخ عادل كنج أبو صالح

تقع الخلوة الشرقية في المغار جنوبي الشارع الرئيسي الذي يمر  في وسط القرية، ويقع فوقها بيت الشعب، وتبلغ المساحة الإجمالية للخلوة وبيت الشعب حوالي ألف متر مربع. وكانت الخلوة قد تأسست في أوائل الستينات من القرن العشرين وافتتحت بتاريخ 10 نيسان عام 1966. وكانت في البداية مؤلفة من غرفتين قائمتين على قطعة أرض صغيرة كان الوقف العام في المغار قد اشتراها لمصلحة السكان.وقد تقرر بناء خلوة في الحارة الشرقية بمبادرة من المشايخ ولجنة الوقف في الحارةز واجتمع مشايخ الدين من الحارتين الشرقية والغربية وباركوا الخلوة وافتتحوها كما قام بمباركتها فضيلة سيدنا المرحوم الشيخ أبو يوسف أمين طريف بصحبة مجموعة من مشايخ البلاد. وكان أول سايس أتفق عليه من قبل الجميع هو المرحوم الشيخ أبو رشراش فندي علي دغش وقد كان في السابق سائس الخلوة في قرية المنصورة القريبة.واتفق المشايخ بعد وفاته على تعيين شقيقه المرحوم الشيخ أبو صالح محمد علي دغش الذي توفي عام 1989 وتلاه المرحوم الشيخ أبو فايز أحمد ناصر دغش حتى وفاته عام 2004   واليوم سائس الخلوة هو الشيخ أبو رائد علي دغش. 

 الوقف:

وضعت وكالة الوقف منذ تأسيس الخلوة بإشراف المرحومين: الشيخ أبو حمزة أسعد أبو زيدان والشيخ أبو سعيد فايز عرايدة. وتوكل بالوقف بعد وفاتهما الشيخ أبو محاسن أنيس عساقلة لغاية عام 1986 وتألفت في ذلك الحين لجنو وقف تقوم بصيانة الوقف وتحرص على تقديم الخدمات اللازمة للحارة الشرقية وأهاليها في الخلوة وبيت الشعب. ضمت اللجنة في البداية المرحومين: الشيخ أبو نايف حسين أسعد أبو زيدان الذي وافته المنية في شهر حزيران عام 2011، والشيخ أبو سلطان عادل فندي كنج أبو صالح. وفي عام 2005 عين الشيخ أبو عاطف نايف فرحان عرايدة عضوا في لجنة الوقف إلى يومنا هذا. وقد قامت لجنة الوقف بتحقيق المشاريع التالية:
1- تحسين وتوسيع الخلوة وبناء قاعة على سطح الخلوة.
2- شراء بناية مجاورة للخلوة ومعها قطعة أرض مساحتها حوالي نصف دونم.
3- بناء بيت الشعب بمحاذاة الخلوة وهو مكون من طابقين، تبلغ مساحة الأول 500 م مربع وتوضع فيه الجنازات وقد بدأ العمل بهذا المشروع منذ سنة 1993 حتى سنة 1995. أما الطابق الثاني فتبلغ مساحته أيضا 500 م مربع وهو معد للاجتماعات العامة.ومن حيث التكاليف فقد كانت على حساب أهالي الحارة الشرقية بدون مساعدات حكومية وهذا بفضل الإدارة السليمة للجنة الوقف ومشاركة المعهد لتعليم البناء بإشراف السيد شكيب قاسم غانم الذي ساهم بتزويد معلمي البناء والعمال.
4-  المشروع الأخير وهو تصليح الطريق الممتد من الشارع الرئيسي إلى بيت الشعب والخلوة.بالإضافة إلى العمل على خط مواسير لتصريف المياه، كانت اللجنة قد قدمت طلبا للرئيس الروحي للطائفة الدرزية ورئيس المجلس الديني الدرزي الأعلى الشيخ أبو حسن موفق طريف للمساعدة في تنفيذ المشروع واستجاب فضيلته للطلب وتم تنفيذ العمل تحت إشراف الشيخ أبو حمزة توفيق سلامة، سكرتير المجلس الديني الدرزي الأعلى.وبدا تنفيذ المشروع عام 2010. ومن حيث التكاليف فقد ساهمت لجنة الوقف بقسط بسيط. ومن الجدير بالذكر ان المهندس المشرف على هذه المشاريع كلها: تحسين، ترميم، بناء بيت الشعب وكل ما يتعلق بالوقف والمقبرة من سنة 1986 ولغاية يومنا هذا بعمل تطوعي هو المهندس الأخ أبو هيثم صالح صالح وفقه الله وهو من أبناء الحارة الشرقية.
يتقدم سائس الخلوة الشيخ أبو رائد علي دغش ولجنة الوقف ومشايخ الحارة عامة بالشكر الجزيل والامتنان للشيخ أبو حسن موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة ورئيس المجلس الديني الدرزي الأعلى على الدعم والمساعدات للخلوات وبيوت الشعب في القرى الدرزية عامة وفي المغار خاصة.   

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.