spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 95
كلمة العدد: الجسر
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 120
العدد 119
العدد 118
العدد 117
العدد 116


 
خلوة العدد: خلوة قرية جث طباعة ارسال لصديق
بقلم الشيخ الأستاذ علي المن
تُعتبر الخلوة في قرية جث من أقدم الخلوات في بلادنا، فهي قائمة بجانب مقام سيدنا أبي عروس (ر) منذ بث الدعوة حتى اليوم. وقد أمّها وتعبّد فيها خلال الألف سنة، مئات المشايخ الأفاضل الأجلاء، الذين سكنوا قرية جث في حينه، واستمرّوا في نشر ودعم ومسيرة دعوة التوحيد حتى اليوم. ومع أن قرية جث هي قرية صغيرة، إلاّ أنها ذات عراقة وأصالة في محافظتها على أركان الدعوة والتوحيد، خلال هذه الفترة الطويلة. وكان الشيخ أبو عروس (ر) من أقطاب وقادة آل تراب، وكانت له حظوة بأن استطاع بمعيّة باقي أركان آل تراب، أن ينشروا الدعوة الجليلة في المنطقة الواسعة، والتي ما زالت تشع وتتلألأ حتى اليوم في يركا وأبو سنان وجولس وكفر ياسيف وجث. الخلوة ملاصقة لضريح الولي أبو عروس (ر) ولها مدخلان إلى المغارة التي كان يتعبّد فيها، وهذه المغارة هي بشكل دائري، قطرها حوالي متر ونصف، وكانت وما زالت أثرا مقدّساً في هذه القرية العريقة. وقد أقيم مع الوقت بناء للخلوة، كان مكوّنا من غرفة واحدة، طولها حوالي 12 م مقسومة بستار إلى قسمين منفردين للرجال والنساء. وتمّ قبل سنوات توسيع الخلوة وترتيبها بشكل أكبر، كما يُخطّط لها الآن من قِبل المجلس الديني الدرزي الأعلى مشروع لترميم جذري في الخلوة، وبنائها بشكل حديث مريح، وذلك بدعم من المجلس الديني الأعلى، الذي قام بدعمها في السابق وما زال. وتوجد بالقرب من المغارة شجرة سنديان تعرف باسم شجرة سيدنا ابو عروس.
وقد توالى على ساسة الخلوة عدد كبير من المشايخ الأفاضل على مرّ التاريخ، ولم يكن هناك تدوين أو تسجيل لأسمائهم. وآخر من يُذكر منهم هو المرحوم الشيخ نايف عبيد والمرحوم الشيخ حسين أبو ردين السواطيري، والذي كان سائسا للخلوة قبل حوالي مائة سنة. وقد جاء بعده المرحوم  الشيخ أبو نعيم سليمان بيبار. ويدير الخلوة اليوم الشيخ أبو سلمان ركاد بيسان، منذ أواخر التسعينات في القرن الماضي، ويشاركه في لجنة الوقف الشيخ أبو مرشد ماضي بيبار، والشيخ ابو ناظم عبد سبيتي والشيخ أبو طارق نهاد سبيتي.
يؤمّ الخلوة في هذه الأيام حوالي ثلاثين شيخا، وحوالي ستين امرأة.
وقد قام فضيلة سيدنا المرحوم الشيخ أبو يوسف أمين طريف في حينه، بزيارة رسمية للخلوة، وكان ذلك يوما مشهودا في تاريخ القرية والخلوة، حيث رافقه عدد من كبار مشايخ البلاد، وكان تأثيره قويا على الأهالي، فاستجاب فورا شابان من أهل القرية، وطلبوا الدين في حضرته، وما زالت ذكرى هذه الزيارة في تاريخ القرية حتى الآن. كما قام فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة، بزيارة الخلوة عدة مرات والالتقاء بمشايخها وبحث شؤونها ودعمها.  وقد قام كذلك بزيارة الخلوة والوعظ فيها الشيخ أبو علي حسين حلبي من دالية الكرمل وغيره من المشايخ الأفاضل.   
 
 
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2014 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.