spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 136
نشاطات طائفية (آب-ايلول 2017)
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 137
العدد 136
العدد 135
العدد 134
العدد 133


 
نشاطات بيت الشهيد الدرزي طباعة ارسال لصديق
بقلم الكاتب مصباح حلبي

المؤتمر الدرزي العام

يعكف عضو الكنيست السابق السيد أمل نصر الدين على تأسيس مؤتمر درزي، يضم كافة شرائح المجتمع، بهدف تنظيم صفوف الطائفة، وتوحيد الكلمة، وتحقيق المساواة التامة في الحقوق، ومنح المجالس المحلية الدرزية ميزانيات كبيرة كافية تستطيع تحقيق المشاريع والإنجازات المفقودة وصيانة الموجودة.
 عُقدت الجلسة الأولى في أوائل شهر كانون الأول عام 2010 في مقر مؤسسة الشهيد الدرزي، حضرها مائة شخص من الجليلين والكرمل، افتتحها صاحب الفكرة أبو لطفي حيث تحدث بإسهاب عن أهداف المؤتمر، قائلا إن هذه الجلسة هي جلسة تأسيسية، وأن المؤتمر لم ولن يكون بدل أي مؤسسة درزية قائمة، بل عليه التعاون التام والمطلق مع كافة المؤسسات الدرزية وخاصة مع الرئاسة الروحية، والمجلس الديني الأعلى، ومنتدى السلطات المحلية الدرزية، مقترحا أنه سيقف على رأس المؤتمر فضيلة الشيخ موفق طريف، الرئيس الروحي للطائفة الدرزية، وفي إدارة المؤتمر رئيس منتدى المجالس المحلية الدرزية وسيتبوأ رئاسة سكرتارية المؤتمر السيد أمل نصر الدين.
تحدث خلال الجلسة عدد من الحضور، كان بينهم نائب الوزير عضو الكنيست أيوب قرا، ورئيس المجلس المحلي في عسفيا السيد وجيه كيوف، ونظيره في دالية الكرمل السيد كرمل نصر الدين، والشاعر سلمان دغش وغيرهم حيث أشاد جميعهم بالفكرة شاكرين المبادر لها.
ومن بين القرارات التي صدرت عن المجلس التأسيسي:
 عقد المؤتمر في شهر نيسان عام 2011 عشية عيد النبي شعيب عليه السلام، باشتراك رئيس الحكومة السيد نتانياهو  ووزير المعارف السيد غدعون ساعر ووزير الدفاع السيد أهارون براك ووزير الأمن الداخلي السيد أيتسيك أهرنوفيتش ورئيس لجنة الخارجية والأمن السيد شاؤول موفاز.
 عدد أعضاء المؤتمر سيكون بين 300- 400 عضوا يمثلون جميع القرى وكافة القطاعات وزعماء وكبار الموظفين وكبار الضباط وجميع الهيئات الدرزية.
 ستنبثق عن المؤتمر لجان فعالة، كل لجنة تعمل أمام وزارة مختصة بالشؤون الدرزية وذات علاقات معها.
 يدار المؤتمر ويشرف على فعالياته مديرية يطلق عليها اسم "المديرية الدرزية العليا".
 تُعقد اجتماعات متتالية خلال الأشهر كانون ثاني وشباط وآذار لتنسق وترتب كافة الأمور المتعلقة بانعقاد المؤتمر وبالاستمرار في نشاطاتها.
 تؤلَّف لجنة مصغرة لغاية سبعة أعضاء لتنسق  العمل بين كافة المؤسسات الدرزية.
وقد اتصل عدد  من المسئولين الدروز بالسيد أمل نصر الدين، مهنئين وشاكرين له على بلورة هذه الفكرة التي من شأنها حل معظم المشاكل الدرزية العالقة.



رحلة استجمام للعائلات الدرزية الثكلى
نظمت مؤسسة الشهيد الدرزي في مطلع كانون الثاني من العام الجديد رحلة استجمام للعائلات الدرزية الثكلى شارك فيها 250 شخصا وعُقدت في فندق المريديان في منطقة البحر الميت. تخلل الرحلة جولة في المنطقة بهدف التعرف على معالمها، وكان البرنامج  حافلا بالفعاليات، بدأ بأمسية ثقافية تحدث فيها السيد أمل نصر الدين رئيس المؤسسة، شارحا عن حقوق العائلات والإنجازات التي تحققت مؤخرا: منها إلغاء تقديم الكشف عن الدخل لسلطات ضريبة الدخل، ومنح الأرملة معاشا شهريا كاملا حتى إذا تزوجت ثانية. كما تحدث عن مشاريع الذكرى في القرى مثل ترميم المقبرة العسكرية في عسفيا وكذلك في حرفيش والمغار والشروع بإقامة مقبرة عسكرية في كل من ابو سنان، جث، يانوح، جولس ويركا. وأنه قد تم في هذه الأيام إقامة نصب تذكارية في مركز المؤسسة وجعله مكانا رسميا معترفا به،  كما هو الحال في جبل هرتسل في أورشليم القدس وفي اللطرون.
وألقى الشيخ أبو مفيد سلمان سابق من قرية حرفيش في نفس الأمسية موعظة  عن التحلي بالصبر وعن الرضا والتسليم. أما كاتب هذه السطور فقال في كلمته أن لهذه الرحلة هدف سام، وهو تعزيز الصداقة والمحبة بين كافة أفراد العائلات والعاملين في المؤسسة شاكرا منظمي هذا اللقاء السيد أبو لطفي أمل وكذلك السيد أبو لطفي وجيه نصر الدين والسكرتيرة الآنسة أميمة نصر الدين وكافة المركزين.
تحدث في الأمسية الثانية كل من أبو لطفي حول موضوع التضحيات والعلاقات الدرزية الإسرائيلية، مطالبا المسؤولين بمنح الدروز حقوقهم، لأنهم يقومون بواجباتهم ويضحون في سبيل الدولة والطائفة. وتحدث السيد أرييه معلم رئيس قسم العائلات والذكرى في وزارة الدفاع، والسيد إيلي بن شيم رئيس منظمة ياد ليبانيم القطرية، حيث أشادوا بمكانة الطائفة في البلاد مناشدين المسئولين الاهتمام أكثر وأكثر في الطائفة بشكل عام وأمور العائلات الثكلى  الدرزية بشكل خاص. أما الكولونيل رامز زين الدين، رئيس شعبة الأقليات في هيئة الأركان، فتحدث عن المجالات المفتوحة أمام الجندي الدرزي في الخدمة، وكذلك الجنود المسرحين قائلا، إن سلطات الجيش توفر لهم جميع الإمكانيات في تحصيلهم العلمي الجامعي والإلكتروني والحاسوب وإيجاد أماكن عمل لهم. وحث الأهالي على تشجيع أبنائهم للتعليم في الجامعات والمعاهد العليا.
وفي النهاية شكر كاتب هذه المقال باسم الحضور المسئولين في مؤسسة الشهيد الدرزي على هذه المبادرة وعلى النجاح الكبير التي تحقق خلال الأيام الخمسة من الاستجمام والراحة واللقاءات الأخوية والمحاضرات المفيدة.


الجنرال عوزي ديان وصحبه في المؤسسة
استقبلت مؤسسة الشهيد الدرزي، مجموعة من الضيوف المميزين، يزيد عددهم عن مائتين، يتقدمهم الجنرال احتياط عوزي ديان، واستمعوا إلى محاضرة ألقاها السيد أمل نصر الدين، عن مؤسسة الشهيد الدرزي، وعن أوضاع الطائفة الدرزية، وعن العلاقة بين الطائفة والدولة. وتحدث في اللقاء كذلك نائب الوزير أيوب قرا، ورئيس مجلس عسفيا المحلي السيد وجيه كيوف، وكاتب هذه السطور. وشكر الجنرال عوزي ديان، السيد أمل والمتكلمين ومؤسسة الشهيد، ونوه بخدمات أبناء الطائفة الدرزية ومساهماتهم. 
 
 

 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.